المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : مفهوم الأسلوب



زيد الخيل
29-10-2005, 01:40 AM
:::

مـفـهــوم الأسـلـوب


طالما دارت كلمة ( الأسلوب ) في كتابات النقاد و دارسي الأدب في تنظيرهم و تطبيقاتهم على النصوص , و طالما ذكرها البلاغيون المحدثون في أطروحاتهم البلاغية الجديدة و رؤاهم المعاصرة ؛ لهذا أحببت أن أقدم في السطور التالية إضاءة لهذه الكلمة , و تقريبًا لمفهومها من خلال التعريف بها من زوايا متعددة ...
1 – الأسلوب في التراث العربي :
هو في اللـغة : السطر من النخيل وكل طريق ممتد , و الأسلوب : الطريق و الوجه و المذهب , و الجمع أساليب (1) .
و قد عرّف عبد القاهر الجرجاني الأسلوب بأنه " الضرب من النظم و الطريقة فيه " (2) , أما عند حازم القرطاجني فإن مصطلح الأسلوب يُطلق على التناسب في التأليفات المعنوية , " فيمثل صورة الحركة الإيقاعية (3) للمعاني في كيفية تواليها و استمرارها, و ما في ذلك من " حسن الاطراد و التناسب و التلطف في الانتقال عن جهة إلى جهة , و الصيرورة من مقصد إلى مقصد " (4) " (5) .
و حازم يجعل الأسلوب منصبًّا على الأمور المعنوية ( التناسب فيها ) , و جعَله في مقابل النظم الذي هو منصب على التأليفات اللفظية , و هذا بخلاف نظرة عبد القاهر , حيث جعل النظم شاملاً لما يتعلق بالألفاظ و المعاني (6) , و عرّفه ابن خلدون بأنه " المنوال الذي ينسج فيه التراكيب أو القالب الذي تُفرغ فيه " (7) .
و مما يلفت الانتباه في تعريفات هؤلاء العلماء الثلاثة أن كلاًّ منهم نظر إلى الأسلوب من زاويةٍ معينة , فهو عند ابن خلدون مختص بصورة الألفاظ ( القالب ) , و عند حازم هو مختص بصورة المعاني , أما عند عبد القاهر فمفهوم الأسلوب ينسحب على الصورتين اللفظية و المعنوية – من غير انفصالٍ بينهما - , و هذه هي النظرة الأشمل للأسلوب .
2 – الأسلوب في النقد الحديث :
يرتبط التعريف الحديث للأســلوب " بنـظرية الإبـلاغ أو الإخبار " , حيث لا بد لأي عملية تخاطب من مخاطِب و مخاطَب و خطاب ( مرسل و مستقبل و رسالة ) (8) (9) ؛ و لذلك فالأسلوب لا يمكن دراسته أو بحثه دون أن يرتبط بعناصر الاتصال : المؤلف و القارئ و النص (10) ؛ مما جعل كتب علم الأســـلوب (11) تحفل بتعريفه حسب هذه العناصـر (12) , و مــهــمـا تعددت تعريفات الأسـلوب إلا أنه يمكن إرجاعها إلى الاعتبارات الثلاثة السابقة (13) .
أ – تعريف الأسلوب باعتبار المخاطِب :
يُعرَّف الأســــلوب على هذا الاعتــبار بأنه : الكاشــف لنمط التفكـــير عند صاحبه , إذ
يعبّر تعبيرًا كاملاً عن شخصيته , و يعكس أفكاره و صفاته الإنسانية , و يبيّن كيفية نظره إلى الأشياء و تفسيره لها و طبيعة انفعالاته , و غير ذلك مما يؤكد الذاتية أساسًا للأسـلوب ,
حتى إن الأســلوبيين ما يزالـون يتناقـلون ما ذكره بيفــون من أن الأسلـوب هو الإنسان نفسه , أو أن : الأسلوب هو الرجل (14) .
و قد كان لتلك المقولة أثرها الواضح في كثيرٍ ممن جاؤوا بعده , مثل : شوبنهاور حينما عرّف الأسلوب بكونه ملامح الفكر , و ماكس جوب الذي بيّن أن " جوهر الإنسان كامن في لغته و حساسيته " (15) .
و يمكن أن أجمل بعد هذه التعريفات تعريف الأسلوب باعتبار المخاطِب في أنه : البصمة المميّزة للمبدع , و التي تعكس فكره و شخصيته و مشاعره و صفاته ... , أو : هو الصورة التي يعكسها النص عن النواحي المختلفة للمبدع ...
ب – تعريف الأسلوب باعتبار المخاطَب :
يرى قيرو أن الأسـلوب مجموعة ألوان يصـطبغ بها الخطاب ليصل عن طريقها إلى إقـناع القـارئ
و إمتاعه و شد انتباهه و إثارة خيالـه , و دي لوفــر يلح على أن الأسلوب هو ســلطان العبارة إذ تجتذبنـا , و كـذلـك فعل كلٌّ من كولان (16) و أحمد الشايب الذي يـرى أن الأسلوب يمكن أن يكون له معنى أوسع فيشمل" الفن الأدبي الذي يتخذه الأديب وسيلة للإقناع أو التأثير" (17).
و مهما تعددت تعريفات الأسلوب باعتبار المخاطَب إلا أنها تلتقي في أمرٍ مشترك , ألا و هو أثر الأسلوب على المتلقّي , فقد يكون هذا الأثر إمتاعًا أو إقناعًا , أو شد انتباه أو إثارة خيال ..., أو أي تأثيرٍ على المتلقّي أيًّا كان نوع هذا التأثير ...
و على هذا فإنه يمكن لي الخلوص بتعريفٍ للأسلوب باعتبار المخاطَب , فالأسلوب – بناءً على هذا - يعني : سمات النص التي تترك أثرها على المتلقي – أيًّا كان نوع هذا الأثر - .
و حينما نتكلّم عن مفهوم الأسلوب باعتبار المتلقّي , فإنه من المستحسن أن نشير إلى جهود ريفاتير , الذي راعى " جانب التلقي في الاتصال الأدبي " (18) , فحدد الأسلوب معتمداً على أثر الكلام في المخاطَب (19) , و أدخل القارئ في النظرية الأسلوبية (20) , وجعل المتلقي " امتدادًا مشاركًا في التحليل الأسلوبي " (21) .
و يذهب بعضهم – مثل ريفاتير – إلى أن تحليل الأسلوب متركز في الصلات بين النص و ردّ فعل القارئ , فالقارئ قد يعدّ " عنصرًا من النظرية الأسلوبية , أو وسيلة مساعدة في التحليل الأسلوبي , أو هما معًا " (22) .
لـقـد تـميّزت نظـرات ريفاتيــــر الأسلوبية بإعطــاء المتلقّي بعــدًا ذا أهميةٍ كبيـــرة , في النظرية الأسلوبية عمومًا , و في التحليل الأسلوبي على وجه الخصوص (23).
ج – تعريف الأسلوب باعتبار الخطاب :
يستمد هذا المفهوم أساسياته " من مقومات الظاهرة اللغوية في خصائصها البارزة " (24) , و يعتمد على فكرة الثنائية اللغوية التي تقسم النظام اللغوي إلى مستويين (25) , هما : المستوى الإخباري ( العادي ) , و المستوى البلاغي ( الإبداعي ) - و سيأتي بيانهما - .
و يمكن أن يعرّف الأسلوب هنا بأنه " العلاقة المميزة لنوعية مظهر الكلام داخل حدود الخطاب , و تلك السمة إنما هي شبكة تقاطع الدوال بالمدلولات و مجموع علائق بعضها ببعض و من ذلك كله تتكون البنية النوعية للنص و هي ذاتها أسلوبه " (26) , و يقترب من هذا التصوّر ما يراه هيل من أن الأسلوب هو " الرسالة التي تحملها العلاقات الموجودة بين العناصر اللغوية لا في مستوى الجملة و إنما في مستوى إطار أوسع منها كالنص أو الكلام " (27) ؛ و لذلك فإن الأسلوب – كما عند ستاروبنسكي " هو مسـبار القانون المنظِّم للعالم الداخلي في النص الأدبي " (28) , ثم إنه أتى بـعـد ذلــك مـن وسـّع دلالــة الأســلوب و هو هيالمسالف , حيث جعله شـاملاً الهيكل الكلي للنص (29).
و قد يُعرَّف الأسلوب هنا انطلاقًا مما يتوارى خلف الكلمات و الجمل من وظائف و إيحاءات , فجاكبســون يرى أن النـــص الأدبـــي خطــابٌ " تغلّبـت فيه الوظيفـــة الشـعـريـة (30) للكلام " (31) , كما يرى بعض النقاد أن الأسلوب هو " مجموع الطاقات الإيحائية في الخطاب الأدبي " (32) (33).
كما عُرّف الأسلوب هنا بأنه : " استعمالٌ خاصٌّ للغة يقوم على استخدام عدد من الإمكانات و الاحتمالات المتاحة , و التأكيد عليها في مقابل إمكانات و احتمالات أخرى " (34) , و يشير هذا التعريف إلى ما يتميز به الأسلوب الفني من العدول و الاختيار – و سيأتي بيانهما - .
كما عُرّف الأسلوب هنا كذلك بأنه " النسيج النصي الذي يبوِّئ الخطاب منزلته الأدبية " (35) , و هذا التعريف يشير إلى أن الأسلوب هو ما يتميز به النص من ظواهر فنية متمازجة ترتقي به إلى الدرجة الأدبية .
و تجتمع التعريفات السابقة المنطلقة من عنصر الخطاب في أنها تركز على الظواهر اللغوية المميزة في النص , مع الاهتمام بالعلاقات الجزئية و الكلية بينها , و ما يتصل بما سبق من الإيحاءات المختلفة و الدلالات المتعددة , و كل ما يكسب النص خصوصيته من الناحية الأسلوبية .
و يمكن أن أخلُص مما سبق إلى تحديد الأسلوب باعتبار منطلَق الخطاب في أنه : مجموع الظواهر اللغوية المختارة الموظّفة المشكِّلة عدولاً ,و ما يتصل بذلك كله من إيحاءات و دلالات , ممتزجًا كل ذلك بشبكة العلاقات داخل النص و خارجه .
و لكي نتحصّل على تعريفٍ أشمل و أدق للأسلوب فإنه يتوجّب علينا أن نؤلّف بين التعريفات بمنطلقاتها الثلاثة ( المبدع و النص و المتلقي ) , و أن نجمع بين المعطيات المختلفة (36) .
و إذا ما أردنا تعريفًا دقيقًا للأسلوب شاملاً لعناصر عملية الاتصال الثلاثة فإن الأسلوب يعني " جملة الصيغ اللغوية التي تعمل عملها في إثراء القول وتكثيف الخطاب , و ما يستتبع ذلك من بسط لذات المتكلم , و كشف عن سرائره , و بيان لتأثيره على السامع " (37) .
و إذا كنت فيما سبق قد تناولت معنى الأسلوب باعتبار كل عنصر من العناصر الاتصالية الثلاثة ؛ ثمّ عقّبت بتعريفٍ شاملٍ لكل هذه العناصر ؛ فإنني هنا أودّ أن أختم أخيرًا بتعريف الأسلوب عند شارل بالي - باعتباره مؤسس علم الأسلوب - , حيث يتمثّل عنده في مجموعةٍ " من العناصر الجمالية في اللغة يكون بمستطاعها إحداث تأثير نفسي عاطفي على المتلقي " (38) , و مما يمكن أن يُؤخذ على هذا التعريف أنه أغفل جانب المبدع .
و جوهر الأسلوب عند بالي يتمثل في " إنزال القيمة التأثيرية منزلةً خاصةً في سياق التعبير , أما علم الأسلوب فيتوجه إلى الكشف عن هذه القيمة التأثيرية ( من ناحيةٍ جمالية نفسية عاطفية ) " (39) .
و تعريفات الأسلوب التي تنطلق من الخطاب و تجعله أساسًا , تشترك في مفهومٍ يوحد بينها , و هو مفهوم الانزياح أو العدول (40) .
الانزياح أو العدول :
إن من أهم صفات الأسلوب الأدبي عمومًا و الشعري على وجه الخصوص أنه يتميز بنوع من العدول عما هو مألوف في اللغة , مما يكسر النسق الثابت و النظام الرتيب , و ذلك عن طريق استغلال إمكانات اللغة و طاقاتها الكامنة ... (41) .
فالأسلوبيون ينظرون إلى اللغة في مستويين :
الأول : النمط التعبيري المتعارف عليه , الذي يؤدي الوظيفة الإخبارية للكلام , و هذا المستوى هو ما يطلق عليه البلاغيون " أصل الكلام " .
الثاني : النمط الإبداعي , الذي يقوم على تجاوز المستوى الأول و العدول عنه إلى التعبير الفني , و إلى هذا المستوى تتجه عناية البلاغيين و الأسلوبيين (42) .
و يعرف الانزياح في تراثنا البلاغي باسم ( العدول ) , و أطلق عليه ابن جني ( الانحراف ) (43) , كما يقترب هذا المفهوم من قول البلاغيين : " خلاف مقتضى الظاهر" , أو : " تلقي المخاطَب بغير ما يترقب " (44) .
و من الملحوظات المبكرة في التراث العربي حول هذا المفهوم : ما ذهب إليه بعض النقاد (45) من أن الجاحظ قد أشار في ( البيان و التبيين ) إلى مستويي اللغة : المستوى العادي في الاستعمال , و المستوى الفني في الاستعمال الخاص , و يقترن المستوى الأول بطبقة العامة و غرضه إفهام الحاجة , أما المستوى الثاني فغرضه البيان البليغ , و يتميز هذا المستوى بمبدأ اختيار اللفظ و ينفرد بالتجويد و التماس الألفاظ و تخيرها (46) .
و من المنازع الأسلوبية ما يسمى بأسلوبية الانزياح - أو أسلوبية الانحراف - , و يعرَّف الأسلوب هنا بأنه : " انحراف عن نموذج آخر من القول يُنظر إليه على أنه معيار أو نمط " (47) , كما يعرّف البحث الأسلوبي بأنه علم الانحرافات (48) .
و مما ينبّه عليه أنه " ليس كل عدولٍ أسلوبًا " (49) , إذ لا بد من ارتباط العدول الأسلوبي بوظيفة يؤديها في النص , و إلا كان لعبة أسلوبية ليست بذات أثر (50) .
و هناك مصطلح أسلوبي لا تقل أهميته عن مصطلــح " العدول " أو " الانزياح " , ألا و هو " الاختيار " , و قد آثرت الكلام عنه لارتباطه في الكتب الأسلوبية بمصطلح العدول , و لكونهما معًا أساسًا للظاهرة الأسلوبية .
الاختيار :
و هو الركيزة و المبدأ الأساس لتحليل الأسلوب , حيث يفسّر المحلل الأسلوبي الاختيار الذي قام به الأديب من بين سائر صنوف الأداء اللغوي (51) , فالمبدع يقوم بعملية " الاستبدال " من بين مجموعة من الألفاظ المترادفة القائمة في الرصيد المعجمي له , يقوم بينها ما يسمى بـالعلاقات الاستبدالية , و للمتكلم أن يأتي بأحد هذه الألفاظ في نقطةٍ معيّنة من نقاط سلسلة الكلام , و تقــــع عملية الاســتبدال ضمـن محــور الاختيار (52) , و قد عُرّف الأســـلوب هنا بأنه " اختيار أو انتقاء يقــوم به المنشئ لسمات لغـويـة بعـيـنـها من بـيـن قائمـة الاحتمالات المـتاحة في اللغة " (53) , و قد حفلت الكتب الأسلوبية بكلامٍ مفصَّلٍ حول مبحث الاختيار لأهميته (54) .
========================
الهوامش :
(1) انظر ( لسان العرب ) , ابن منظور , ج 7 , دار صادر , بيروت , ط1 , 2000م , مادة ( سلب ) , ص 225.
(2) ( دلائل الإعجاز ) , عبد القاهر الجرجاني , قراءة و تعليق : محمود شاكر , مكتبة الخانجي و مطبعة المدني , القاهرة , 1404 هـ , ص 469 .
(3) الإيقاع هو : " جماع الوسائل الصوتية المتقنة التي يستخدمها الشاعر – باختياره – لتدعيم الوزن , و القافية , و تحقيق الواقع الصوتي المتميز في القصيدة " . ( النص الأدبي : تحليله و بناؤه : مدخل إجرائي ) , د.إبراهيم خليل , دار الكرمل , عمّان , ط1 , 1995م , ص 227 .
(4) ( منهاج البلغاء و سراج الأدباء ) , حازم القرطاجني , تقديم و تحقيق : محمد الحبيب بن خوجة , دار الغرب الإسلامي , بيروت , ط2 , 1981م , ص 364 .
(5) ( الأسس الجمالية للإيقاع البلاغي في العصر العباسي ) , د . ابتسام أحمد حمدان , دار القلم العربي , حلب , ط1 , 1418هـ - 1997م , ص82 .
(6) انظر ( الأسلوبية : مدخل نظري و دراسة تطبيقية ) , د . فتح الله أحمد سليمان , الدار الفنية للنشر و التوزيع , القاهرة , 1990م , ص 30 .
(7) ( المقدمة ) , ابن خلدون , دار إحياء التراث العربي , بيروت , 1408هـ , ص 570 .
(8) و المرسِل ( الباثّ ) : هو الطرف الأول في جهاز التخاطب , و المرسَل إليه ( المستقبِل ) : هو الطرف الثاني المقابل للمرسِل , و يقوم المرسِل بعملية التركيب , و يقوم المستقبِل بعملية التفكيك , أما الخطاب أو الرسالة – و هي العنصر الثالث في جهاز التخاطب – فهي : " مجموعة علامات تركّبت و انتظمت حسب قوانين اللغة المستعملة و سننها " . ( الأسلوبية و الأسلوب ) , د . عبد السلام المسدي , الدار العربية للكتاب , ط3 , 1982م , تونس , ص 133 .
(9) انظر الســــابق , ص 60 , و انظر كذلك : ( حوليات الجامعة التونسية ) , العدد العاشر , تونس , مجلة تصدرها الجامعة التونسية , المطبعة الرسمية للجمهورية التونسية , 1973م , ص278 , 279 .
(10) انظر ( علم اللغة و الدراسات الأدبية : دراسة الأسلوب , البلاغة , علم اللغة النصي ) , برند شبلنر , ترجمه و قدم له و علق عليه : د . محمود جاد الرب , الدار الفنية للنشر و التوزيع , القاهرة , ط1 , 1991م , من مقال بعنوان : ( محاولات في الأسلوبية الهيكلية ) , د . عبد السلام المسدي , ص 51 .
(11) " علم الأسلوب " و " الأسلوبية " مصطلحان مترادفان .
(12) انظر على سبيل المثال : ( البحتري : دراسة أسلوبية ) , ابتسام حمزة عبد الرحمن عنبري , رسالة دكتوراه , كلية التربية للبنات بجدة , 1407 – 1408هـ , ص 6 , 7 , و كذلك : ( الأسلوبية : مدخل نظري و دراسة تطبيقية ) , ص 9 , 10 ,و كذلك ( البلاغة و الأسلوبية : نحو نموذج سيميائي لتحليل النص ) , هنريش بليت , ترجمة و تعليق : د . محمد العمري , دار إفريقيا الشرق , الدار البيضاء – بيروت , ط2 , 1999م , من ص52 إلى ص 57 , و انظر كذلك تفصيلاً في ( الأسلوبية منهجًا نقديًّا ) , من ص 22 إلى ص 29 .
(13) انظر ( مناهج النقد المعاصر ) , د . صلاح فضل , دار الآفاق العربية , القاهرة , ط1 , 1417هـ - 1997م , ص 107 , 108 .
(14) انظر ( الأسلوبية و الأسلوب ) , ص 60 , 63 , و كذلك : ( الأسلوبية : مدخل نظري و دراسة تطبيقية ) , ص 9 , و انظر أيضًا : ( الأسلوب : دراسة بلاغية تحـليلـية لأصول الأساليب الأدبية ) , أحمد الشايب , مكتبة النهضة المصرية – مطبعة السعادة , القاهرة , ط7 , 1396هـ , 1976م , ص 134 .
(15) ( الأسلوبية و الأسلوب ) , ص 63 .
(16) انظر السابق , ص 79 .
(17) ( الأسلوب ) , ص41 .
(18) ( علم اللغة و الدراسات الأدبية ) , ص96 .
(19) انظر ( الأسلوبية و الأسلوب ) , ص 79 .
(20) انظر تفصيلاً لذلك في ( علم اللغة و الدراسات الأدبية ) , من ص 91 إلى ص 96 .
(21) السابق , ص 95 .
(22) السابق , ص92 , و انظر كذلك : ( الأسلوبية منهجًا نقديًّا ) , من ص 130 إلى ص 133 .
(23) و قد برز إلى مناهج النقد الحديث ما يعرف " بنظرية القارئ في النص " , و تقوم على التركيز على عملية تعامل القارئ مع النص . انظر ( اللغة و الإبداع الأدبي ) , د . محمد العبد , دار الفكر للدراسات و النشر و التوزيع , القاهرة , ط1 , 1989م , ص 38 .
(24) ( الأسلوبية و الأسلوب ) , ص 85 .
(25) انظر ( الأسلوبية : مدخل نظري و دراسة تطبيقية ) , ص 9 .
(26) ( الأسلوبية و الأسلوب ) , ص 86 .
(27) السابق , ص 87 .
(28) السابق , ص 89 .
(29) انظر السابق , ص 88 .
(30) الشعرية : مصطلح من مصطلحات النقد اللساني الحديث , و اللفظة لا تعني الوقوف عند حد الشعر , و إنما تشمل الأدب عمومًا – شعره و نثره - , و يمكن – لتفادي توهّم اختصاصها بالشعر - استعمال كلمة " البويـطيـقا " بديلاً لها , أو كلمة " الإنشـائـية " التي تعني الإبداع و الإنشاء , و تهدف الإنشائية إلى ضبط مقولات الأدب من حيث كونه ظاهرة متنوعة الأشكال لكنها تستند إلى مبادئ موحّدة . انظر ( الأسلوبية و الأسلوب ) , ص 167 , و انظر كذلك : ( النص الأدبي : تحليله و بناؤه ) , ص 229 .
(31) ( الأسلوبية و الأسلوب ) , ص 88 .
(32) السابق , ص 91 .
(33) انظر تفصيلاً للاعتبارات الثلاثة السابقة في ( الأسلوبية : مدخل نظري و دراسة تطبيقية ) , من ص 13 إلى ص 22 .
(34) ( الأسلوب : دراسة لغوية إحصائية ) , د . سعد مصلوح , مكتبة الدراسات الأسلوبية "1" , دار البحوث العلمية , مطبعة حسان , القاهرة , ط1 , 1400هـ , 1980م , ص 33 .
(35) ( أثر اللسانيات في النقد العربي الحديث من خلال بعض نماذجه ) , توفيق الزيدي , الدار العربية للكتاب , تونس , 1984م , ص 92 .
(36) انظر السابق , ص 91 , و انظر كذلك : ( حوليات الجامعة التونسية ) العدد الثالث عشر , مقال بعنوان : ( المقاييس الأسلوبية في النقد الأدبي من خلال ( البيان و التبيين ) للجاحظ ) , د . عبد السلام المسدي , ص 155 , 156 .
(37) ( التركيب اللغوي للأدب : بحث في فلسفة اللغة و الاستطيقا ) , د . لطفي عبد البديع , مكتبة لبنان ( ناشرون ) – بيروت , الشركة المصرية العالمية للنشر ( لونجمان ) – الجيزة , ط1 , 1997م , ص 57 .
(38) ( الإبلاغية في البلاغة العربية ) , سمير أبو حمدان , منشورات عويدات الدولية , بيروت – باريس , ط1 , 1991م , ص 35 .
(39) السابق , الصفحة نفسها .
(40) انظر ( الأسلوبية و الأسلوب ) , ص 93 .
(41) انظر ( الأسس الجمالية للإيقاع البلاغي ) , ص 244 .
(42) انظر ( البلاغة و الأسلوبية ) , د . محمد عبد المطلب , ضمن سلسلة " دراسات أدبية " , الهيئة المصرية العامة للكتاب , 1984م , ص 198, 199 , و انظر كذلك : ( الأسلوبية و الأسلوب ) , ص 103 , 104 .
(43) انظر ( الخصائص ) , ابن جني , تحقيق محمد علي النجار , ج3 , الناشر دار الكتاب العربي – بيروت , طبع دار الكتب المصرية , 1376هـ , 1957م , انظر العدول : ص 267 , و الانحراف : ص 268 .
(44) ( اتجاهات البحث الأسلوبي ) , ص 233 , 234 .
(45) د . عبد السلام المسدي , انظر مقاله : ( المقاييس الأسلوبية في النقد الأدبي من خلال ( البيان و التبيين ) ) , ص 158 .
(46) انظر ( أثر اللسانيات في النقد العربي الحديث ) , ص 84 , و انظر تفصيلاً للانزياح ( العدول ) في ( نظرية اللغة الأدبية ) , خوسيه ماريا بوثويلو إيفانكوس , ترجمة : د . حامد أبو أحمد , سلسلة الدراسات النقدية , مكتبة غريب , الفجالة , من ص 27 إلى ص 38 , و كذلك : ( الأسلوبية منهجًا نقديًّا ) , من ص 51 إلى ص 56.
(47) ( في النص الأدبي : دراسات أسلوبية إحصائية ) , د . سعد مصلوح , دار عالم الكتب , القاهرة , ط3 , 1422هـ – 2002م , ص 24 .
(48) انظر تفصيلاً لأسلوبية الانحراف في ( علم اللغة و الدراسات الأدبية ) , من ص 60 إلى ص 74 .
(49) ( مفاتيح الألسنية ) , جورج مونان , عرّبه و ذيّله بمعجم عربي فرنسي : الطيب البكوش , منشورات الجديد , تونس , 1981م , ص 136 , 137 .
(50) انظر السابق , الصفحة نفسها .
(51) انظر ( البحث الأسلوبي معاصرة و تراث ) , د . رجاء عيد , منشأة المعارف – الإسكندرية , مطبعة أطلس - القاهرة , 1993م , ص 115 .
(52) انظر ( الأسلوبية و الأسلوب ) , ص 134 , 135 .
(53) ( في النص الأدبي ) , ص 25 .
(54) انظر على سبيل المثال : ( علم اللغـة والدراسات الأدبية ) , من ص 81 إلى ص 86 , و انظر الاختيار و علاقته بمستويي اللغة في ( البلاغة العربية : قراءة أخرى ) , د. محمد عبد المطلب , الشركة المصرية العالمية ( لونجمان ) – الجيزة , مكتبة لبنان ( ناشرون ) – بيروت , ط1 , 1997م , ص 115 , وانظر الاختيار كذلك في ( المقاييس الأسلوبية في النقد الأدبي من خلال ( البيان و التبيين ) ) , ص 159 , و انظر أيضًا ( معجم المصطلحات العربية في اللغة و الأدب ) , مجدي وهبة و كامل المهندس , مكتبة لبنان , بيروت , 1979م , ص 22 .




فارس العربية الخــــــــــــــ زيد ــــــــــــيل

محمد التويجري
29-10-2005, 05:46 AM
السلام عليكم

إليك هذه الرسالة أخي زيد الخير أحببت أن تصلك وإني لأدعو كاتبتها أن تشارك معنا وتفيد ونستفيد منها

من خلال تصفحي لمنتداكم الكريم والمفيد جدا وفي الوقت الذي كنت فيه ضائعة أبحث عن معلومات تفيدني في بحثي

عن دراستين أدبيتين للمقارنة بينهما سواء كانت مسرحا أو رواية أوقصة أو أيا من الفنون الأدبية ........

وجدت مالايخطر على بالي ولم أتصور أني سأجده كاااااااملا في أي موقع من مواقع النت على الاطلاق ........

وجدت مجهودك ومشاركتك يــا ( زيــد الخـــيل ) عونا لي في ذلك فأثلجت صدري واللـــه بما كتبت واجتهدت في

كتابته وسرده إنه لعمل متكامل ولاينقصه شيء أبدا وإني ياأخي الكريم لأشكرك شكرا جزيلا على عطائك السخي

الذي لاتنتظر من ورائه لامدحا ولاثناءا ولاشكورا وأرجو أن يجعله اللــه في ميزان أعمالك الحسنة وأن يوفقك لما

يحبه الله ويرضاه في الدنيا والآخرة كما أني لا أستطيع أن اعبر لك عن فرحتي وامتناني في مساعدتي وتخليصي

من دوااااااامة الضياع التي كنت فيها من قبل أن أجد موضوعك هذا ........

وإني لأستغرب كل الاستغراب على عدم رد الأعضاء على موضوعك وشكرك عليه وعدم قراءتهم له ....

على العموم لا أحب أن أطيل عليك أكثر مما أطلت ...

وشكــرا لــك مــــرة أخــرى , أقــصد مـــرااااااات أخــرى

واللــه المـــوفق...

معالي
30-10-2005, 08:23 PM
عمل جليل أخي الكريم وجهد مبارك

لو أفدتني أيها الفاضل أين أجد رسالة د.ابتسام عنبري (البحتري..دراسة أسلوبية)
والتي أفدت منها في تأصيلك العلمي الجليل هذا؟؟!!


فيض تحية

زيد الخيل
31-10-2005, 04:25 PM
السلام عليكم

الأخت العزيزة : معالى

ردا على سؤالك انا أمتلك دراستين عن البحترى هما :

البحترى بين ناقديه قديما وحديثا للدكتور حسن اليظى
الخيال الشعرى عند البحترى للدكتور مصطفى طه أبو كريشة

وهاتان الدراستان مهمتان لمن يدرس البحتري

أما كتاب البحتري دراسة أسلوبية فأنا لا أمتلكه

وأسأل الله أن يعينك على إيجاد ضالتك

فارس العربية الخــــ زيد ـــــــــــيل

وضحــــاء..
31-10-2005, 06:43 PM
هل من الممكن أن تعطينا مصدر هذا الكلام؟

معالي
01-11-2005, 10:27 PM
أخي الكريم

أشكرك لدلالتك على الكتابين اللذين ذكرتَ..وآمل أن أُوفق لاقتنائهما والإفادة منهما..

لكن أخي الفاضل
مطلبي موجود ضمن المراجع التي عُدت إليها في تأصيلك الجميل هذا..
وجدته في الهامش رقم(12)
لذلك سألتك أين أجده؟

فهل عُدت إليه في موقع معين على الشبكة مثلا..
آمل أن تدلني..فضلا لا أمرًا

فيض تحية

وضحــــاء..
03-11-2005, 08:20 AM
:::

سلام وبعد..

فقد انتظرت إجابة أو توضيحا من الأخ زيد الخيل؛ كي لا أتهمه جزافاً؛ إلا أنه للأسف لم يردّ علي مع دخوله المنتدى!
وقد استغربت منذ أن قرأت المقال؛ لإحساسي أنه قد مرّ علي سابقاً، وبعد أن بحثت عنه سأرد أنا، ونبقى بانتظار زيد الخيل.

المقالة للمحاضر/ محمد بن سعيد اللويمي من قسم البلاغة والنقد ومنهج الأدب الإسلامي في كلية اللغة العربية. وهو من آثار رسالته الماجستير المعنونة بـ (شعر أبي ذؤيب الهذلي دراسة بلاغية أسلوبية).

كما أن ذلك موجود في كتيب صغير جميل له، أسماه (في الأسلوب والأسلوبية).
الكتاب

http://www.arab7.com/up/file/1130993922605.jpg

مفهوم الأسلوب
http://www.arab7.com/up/file/1130993801626.jpg
http://www.arab7.com/up/file/1130994100547.jpg

سيرة المؤلف
http://www.arab7.com/up/file/1130994026672.jpg

والمقال موجود في موقع صوت العربية على هذا الرابط:

http://www.voiceofarabic.com/html/55.htm


ولأن من أسوأ الأمور أن يُنسب جهد علمي لغير صاحبه، الذي أخذ منه السنين، والجهد، والصحة؛ ليخرج في رسالة علمية محكمة. فإن هذه المقالة جزء من هذا الجهد.

وإحقاقاً للحق كتبت ذلك.. ومما زادني حماساً للكتابة، هو ردّ الأخ على الأخت معالي في سؤالها عن أحد المراجع، مع تكراره التجاهل، وعدم الإلماح أنه ليس بصاحب ما نقله هنا..


والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

زيد الخيل
04-11-2005, 11:41 AM
السلام عليكم

الأخوة الأعزاء تحية طيبة وبعــــــــــد

إني في هذا الرد لا أدافع عن نفســــــــــي وإنما أنا أوضح فقط

بالنسبة للأخت وضحاء أرد عليها فى أمرين :

الأول : إنى الفترة السابقة لم أدخل المنتدى وذلك لحلول عيد الفطر المبارك
وكل عام وأنتم بخير وأنا لم أتهرب من أحد

الثانى : أنا لم أحاول نسبة هذا المقال لي وأنما قد سقط مني سهوا كتابة اسم صاحب المقال علما بأني عندما أدرجت بعض المواضيع باسم لمسات بيانية في القرآن الكريم كتبت فى نهاية المقال

للأمانة العلمية / عن الدكتور فاضل السامرائي

وإنى وإن كنت قد أجبت على سؤال الأخت العزيزة : معالي فهذا لا يُثبت أني
قد سلبت حقا ليس لى بنسبة هذه المقالة لي وإنما كان من باب المساعدة

وان كانت غلطتي أني نسيت كتابة :
الأمانة العلمية / محمد بن سعيد اللويمي

فقد جل من لا يسهو سبحانه وتعالى وأن الأمر كان لايستدعي ذلك وشن هذه الحرب عليّ وانما كان تقويمي بالحسنى أفضل و أقوم

ومع ذلك فإني أعتذر عن النسيان

ولي رجاء الى كل أعضاء المنتدى :

ان كنتم لا تريدونى فى منتداكم الفاضل فقولـــــــــــوا هذا وإنى أقسم بالله العظيم لن أزور منتداكم أبدا وأنى سوف أتذكركم بالخير على الوقت الذى قضيته فى ظلال منتداكم
أرجـــــــــــــــــــــو الــــــــــــــــــــــــــــرد

فارس العربية الخـــــــــــ زيد ـــــــــيل

معالي
04-11-2005, 12:05 PM
أخانا الكريم زيد الخيل

هون عليك يا رجل!

فأختنا الحبيبة وضحاء ما أرادت إلا ردّ الحق إلى أهله..فقط!

فلم كل هذا الجزع؟؟!!

وطالما اعتذرت عن هذا الزلل الحاصل..فالأمر يسير وخير الخطائين التوابون....وانتهى الأمر!

أما أن تترك الفصيح لعدم رغبة الأعضاء في وجودكـ_كما توهمت_...فأمر عجب!!
إذْ لا أذكر أنني قرأت في قوانين الموقع قبل التسجيل..(إذا لم يرغب الأعضاء في وجود عضو معين فعليه ترك الموقع)!!
أخي
المنتدى يسعكـ كما وسع غيرك..فابقَ..وشاركـ إخوانكـ بمقولك ومنقولك..
ودعْ عنك هذه الأوهام!

وأعلم _يقينًا_بإذن الله_ أن مثل هذا الكلام ستجده لدى أختنا الفاضلة وضحاء وبقية الإخوة والأخوات!!



للعزيزة وضحاء التي أزالتْ عنا الحجب..دعوة صادقة من القلب
ولك أخي وللجميع
فيض تحية

أبو ذكرى
04-11-2005, 01:47 PM
أرجو أن نضع في اعتبارنا الأمور الآتية:

1- الإخلاص لله .

2- الإخلاص للأعضاء.

3- معالجة الخطأ بالحكمة والموعظة الحسنة.

4- استخدام الرسائل الخاصة للعضو ليستدرك أو يصحح ما صدر منه إن كان نشر النصيحة ستؤدي إلى الخصومة أو ما شابه ، وتقديم أخف الضررين.

5- الفصيح ليس حكرا لأحد ، فأنتم ضيوفه ، ونحو خدامه ، وهو ملك الجميع ، بكم يعلو ويرقى.

6- لنقدم حسن الظن في الأعضاء.

7- أخي زيد الخيل الله يشهد على حماستك وجهدك ومثابرتك ، وإبداعك وفقك الله ، فلا تدع للشيطان فرصة ، ليبعدك عن شبكتك ، وتحرم من مشاركاتك إخوة لك أحبوك من خلالها دون أن يروك.

8- أختي الكريمة الفاضلة الأريبة الأديبة وضحاء ، إن دل ما حدث على شيء فإنما يدل على حرصك وصدقك وأمانتك ، وأنا على يقين بأنك ممن شرف الفصيح بوجوده ، فاحرصي مع ما أوتيت من علم أن تراعي نفوس الآخرين ، أقول هذا مع جزمي بحسن قصدك ونيتك ، وفقك الله وجعلك نبراسا للفصيح.

9- أما أنت أخت معالي فزادك الله حكمة ، لا أجد ما أزيده على قولك الفصل.


" وإما ينزغنك من الشيطان نزغ فاستعذ بالله "



وكل عام والجميع بألف خير، وتقبل الله أعمالكم وجعلكم من عتقاء شهركم المنصرم من النار.

لخالد
04-11-2005, 02:22 PM
جزاكم الله خيرا جميعا

وضحــــاء..
06-11-2005, 01:29 AM
السلام عليكم جميعاً..

سأقطع إجازتي عن الفصيح؛ لأكتب في نقاط ردّا أوضح فيه ما أريد:


1- أنا لم أجعلك هارباً؛ وإنما استغربت دخولك المنتدى بعد سؤالي المباشر إلا أنك لم تردّ عليه، وهذا واضح من التوقيت!! و تضافر مع ذلك ردّك على الأخت معالي !! أتستغرب بعد ذلك !


2- ذكرت أخي الفاضل في هذا المنتدى الذي أتصفحه يومياً - تقريباً- موضوعاً هذا رابطه:
http://www.alfaseeh.net/vb/showthread.php?t=8628
وقد أنزلته في أجزاء متتابعة، ولم تذكر أيضا أنها نقل من كتاب د. ماجدة حمود، وهو كتاب للتحميل في هذه الصفحة في الرد رقم 8 ضمن كتب نقدية وفكرية متنوعة (2).
http://www.azaheer.com/vb/showthread.php?p=119174

وهذه غلطة أخرى لن تودي بك وحدك إنما جميعنا، وفيه غير هذا الموضوع كما أظن.


3- أعتقد أن مصلحة الفصيح فوق كل اعتبار؛ فمن سيدخل ويقرأ مثل هذا، سيعتقد أن أعضاءه ثلة من المتفيقهين، والمتسلقين. تصور لو أن صاحب المقال قرأه ؟ كيف ستكون ردّة فعله، لن تكون أنت المتضرر لوحدك؛ إنما الفصيح، ومن هو تحت مظلته.


4- وأخيرا.. مسألة أن تترك الفصيح من أجل أن أحد أعضاءه قد صحح خطأ ما؛ وتظن بأن لا رغبة بك هنا؛ فأعتقد أن هذا ليس بجيّد في حقّك؛ بل عليك أن تبقى، وتثبت وجودك.. ولا تكن كما يقول المثل الشعبي: (أردت أن تكحلها فأعميتها)؛ فإنما نحن هنا يجمعنا هم واحد، وهو اللغة العربية، وعلومها، ويشهد الله أني لم أكتب ما كتبته أعلاه من أجل نفسي، وننتظر جديدك يا فارس العربية.

أرجو أن لا أكون قد أخطأت في حق أحد.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وعيد مبارك.

لخالد
06-11-2005, 01:48 AM
ويشهد الله أني لم أكتب ما كتبته أعلاه من أجل نفسي،
.


واضح
بارك الله فيك
عيد مبارك

معالي
06-11-2005, 07:01 AM
ويشهد الله أني لم أكتب ما كتبته أعلاه من أجل نفسي،
أرجو أن لا أكون قد أخطأت في حق أحد.


أثقل الله موازينكـ بالحسنات..
وأصلح الله منا جميعًا النية والعمل..
وجعل ما تقدمين _وجميع الأحبة_ يوم تلقينه خيرًا وبرًا بإذن الله..


فيض تحية

معالي
06-11-2005, 07:05 AM
المشرف الفاضل أبوذكرى

ما تفضلتم به محل اعتزاز كبير..
باركـ الله جهدكم الدؤوب

فيض تحية

معالي
06-11-2005, 07:09 AM
زيد الخيل

هززتكـ لا أني ظننتكـ ناسيًا
لوعدٍ، و لا أني أردت تقاضيا

لكن رأيت السيف حالة سلّهِ
للهزّ محتاجًا وإن كان ماضيا


فيض تحية

زيد الخيل
08-11-2005, 10:28 PM
السلام عليكم

لايسعنى غير أن أقول للأخت : وضحاء

بدلا من تتبع ما أدرجه فى المنتدى أرجو أن تضيفى جديدا

وكما يقول الشاعر :

كن كالنخيل عن الأحقاد مرتفعا
يرمى بصخر فيلقي أطيب الثمر

فارس العربية الخـــــــ زيد ـــــــــيل

معالي
09-11-2005, 03:29 AM
أخي الفاضل زيد الخيل

هنا لا بدّ أن أقف دون الغالية وضحاء..

عظيم ٌ عظيمٌ ما رميتها به..
ويعلم الله أن المنتدى قد شرف بها وبأمثالها..

وضحاء..لم أعرفها _يشهد الله_إلا من خلال هذا الموقع المبارك..
معطاء..تبذل فوق طاقة القلب ووعاء الوجدان(كما قلتُ لها ذلك يومًا)!!

امتنّ عليها الواحد الديان بحبٍ للعلم وسعيٍ في إثره عجيب!!
وفوق ذلك وهبها حب العطاء..فأفادت بقدر مااستفادت..
ولاأزكيها على الله فهو حسيبها!

هنا أتت وضحاء لردّ الحق إلى أهله وبيان اللبس الذي حصل..فقط
فلم أسميت ذلك حقدًا_هداك الله_؟؟!!!

أخي
كنتَ هادئًا وأنت توضح موقفك في ردّك السابق..
فماالذي أثارك هكذا؟!!!!

على كلٍ
تقضي وضحاء هذه الأيام بعيدًا عن الفصيح..
وحق علينا أن نذكرها في غيبتها بخير..كما أعلم عنها أنها تذكر الفصيح وأعضاءه بكل خير!!

الفاضل زيد الخيل..
عتبنا كبير كبير عليك!!

الغائبة/الحاضرة وضحاء
ولو أبصر الأحباب آثار بعدهم
لما أزمعوا بعد المقام رحيلا!!


فيض تحية

زيد الخيل
10-11-2005, 08:54 PM
السلام عليكم

الأخت الغالية معالي : تحية عطـــــــــــــــرة وبعـــــــــــــــــد

أنا لم أرمي أحدًا وإنما أنا وصفت حالي فقط

أنا أتكبد العناء في الحصول على بعض الكتب و أقدمها لرواد المنتدى وأقرب البعيد بدلا من تكبده العناء فى البحث عن ضالته

كما أني قد أدرجت الكتاب الذى سبقت الأخت الكريمة بذكره و ادعاءها أني قد أختلسته, وانما أنا قد أدرجته بعد طلب من الأخت بيان والأخت أم ريناد بعد تجاهل طلبهما من أعضاء المنتدى قد فرحتا بذلك و قدروا لي ذلك
أما الأخت وضحاء فإنها ترى غير ذلك

وأنت لاتدري كم أعاني من إدانتها لى مرة تلو الأخرى مع أني فى المرة السابقة قد اعتذرت على نسياني

ومع ذلك فأنا أكن لها كل التقدير والاحترام

وأحب أن أشكرك على دفاعك عن صديقتك الغائبة و هذه اسمى الشيم و الأخلاق

وأحب أن أوضح شيئا آخر وهو :
الموقع الذى استدلت به - دعينى أقول اقتبسته منه - هو أصلا مقتبس من موقع اتحاد الكتاب العرب ـ فالنفوس صافية الآن اتجاه الأخت الكريمة وضحاء.

وأختمُ بقول ( هل جزاء الإحسان غير الإحسان )

فارس العربية الخــــــــ زيد ـــــــــيل

معالي
11-11-2005, 08:58 AM
الأخ الفاضل زيد الخيل

ونحن نشهد أنك ممن خدم الفصيح شأن الفاضلة وضحاء وشأن كثير ممن انتسب إلى الفصيح..

لكن
بودي لو أغلقنا باب هذا الخلاف الذي خرج عن إطاره العلمي_فيما أحسب_
وأعدنا تركيزنا باتجاه ما يخدم لغتنا وفصيحنا..فالعلم_والعلم وحده_هو من جمعنا هنا..
ألا توافقني؟!!
أتمنى ذلك!

لك ولوضحاء
تحية تليق..

محمد الغامدي
13-11-2005, 02:15 AM
عجبت لما قرأت هنا / كان ينبغي ع الأخ زيد أن يوثق مراجعه جيدا , ويكتب العبارات التي ليست له , كما اتضح من منسوخات (وروابط) الاخت وضحاء التي خرجت لنا بمجهود ثري وبدت حريصة على الادب والعلم والنقد , الامر هو كما ذكر في أحدى المداخلات حجب كان ينبغي أن تكشف , وعلى زيد الخيل أن يقدم تبريراته الكافية لما فعله من نقل حرفي دون ذكر أن المجهود السابق لايعنيه ,,أسفت كثيرا لما حدث !
والشكر موصول للكاتبة وضحاء على جهدها المستمر والمتـألق .

تحية وإجلال

معالي
13-11-2005, 07:19 AM
بودي لو أغلقنا باب هذا الخلاف الذي خرج عن إطاره العلمي_فيما أحسب_
وأعدنا تركيزنا باتجاه ما يخدم لغتنا وفصيحنا..

فيض تحية

وضحــــاء..
14-11-2005, 04:29 AM
السلام عليكم..

أنا الحاقدة؟!!!! لن أقول اللهم أنصفني.. ولكن.. غفر الله لك.


الغالية معالي .. ذبّ الله عن عرضك يوم القيامة.