المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : ما الفرق بين الجمع والمفرد في الآيتين؟'



غاية المنى
26-06-2015, 07:04 PM
السلام عليكم:
قال تعالى: (وَمِنْهُمْ مَنْ يَسْتَمِعُونَ إِلَيْكَ أَفَأَنْتَ تُسْمِعُ الصُّمَّ وَلَوْ كَانُوا لَا يَعْقِلُونَ )
وقال تعالى في الآية التي تليها مباشرة: (وَمِنْهُمْ مَنْ يَنْظُرُ إِلَيْكَ أَفَأَنْتَ تَهْدِي الْعُمْيَ وَلَوْ كَانُوا لَا يُبْصِرُونَ)
والسؤال: لم لم يقل الله عز وجل في الآية الأولى: (يستمع) بالمفرد كما قال ينظر في الآية الثانية؟ أو العكس لم لم يقل في الآية الثانية: (ينظرون) كما قال في الآية الأولى؟

عطوان عويضة
26-06-2015, 08:26 PM
وعليك السلام ورحمة الله وبركاته.
(مَنْ) اسم موصول عام، لفظه مفرد ومعناه بحسب السياق، فقد يكون للمفرد بنوعيه وقد يكون للمثنى بنوعيه وقد يكون للجمع بنوعيه.
ولأنه اسم موصول فلا بد من اشتمال جملة صلته على ضمير يعود عليه، وهذا الضمير قد يعود على اللفظ فيكون مفردا مذكرا، وقد يعود على المعنى فيختلف باختلافه من حيث العدد والتذكير والتأنيث.
قال تعالى: "وَمَنْ يَقْنُتْ مِنْكُنَّ لِلَّهِ وَرَسُولِهِ وَتَعْمَلْ صَالِحًا نُؤْتِهَا أَجْرَهَا مَرَّتَيْنِ وَأَعْتَدْنَا لَهَا رِزْقًا كَرِيمًا" فأعاد الضمير على اللفظ في (يقنت) وعلى المعنى في(تعمل).
وكذلك في الآيتين الكريمتين، عاد الضمير على المعنى في (يستمعون) وعلى اللفظ في (ينظر).
أما لماذا اختار سبحانه عود الضمير على اللفظ في هذا الموضع وعلى المعنى في ذاك الموضع، فهذا ما لا يعلمه إلا الله سبحانه وتعالى ولا يتأتى لبشر معرفة ذلك إلا لنبي بوحي من الله.
ولكننا نتعلم من ذلك أننا مخيرون في أن نعيد الضمير على اللفظ أو المعنى أو ننوع فنعيد على اللفظ تارة وعلى المعنى تارة أخرى.
والله أعلم.

منذر أبو هواش
27-06-2015, 01:31 AM
قال تعالى: (وَمِنْهُمْ مَنْ يَسْتَمِعُونَ إِلَيْكَ أَفَأَنْتَ تُسْمِعُ الصُّمَّ وَلَوْ كَانُوا لَا يَعْقِلُونَ )
وقال تعالى في الآية التي تليها مباشرة: (وَمِنْهُمْ مَنْ يَنْظُرُ إِلَيْكَ أَفَأَنْتَ تَهْدِي الْعُمْيَ وَلَوْ كَانُوا لَا يُبْصِرُونَ)
والسؤال: لم لم يقل الله عز وجل في الآية الأولى: (يستمع) بالمفرد كما قال ينظر في الآية الثانية؟
أو العكس لم لم يقل في الآية الثانية: (ينظرون) كما قال في الآية الأولى؟

وعليكم السلام،

الذين يستمعون الى الشخص يكونون في العادة أكثر من الذين ينظرون اليه.
لذلك فقد اقتضى السياق والمعنى مجيء (يستمعون) بالجمع لأن المستمعين أكثر،
في حين جاءت (ينظر) بالإفراد لأن الناظرين أقل.

والله أعلم،

بوابراهيم
27-06-2015, 04:01 PM
وعليك السلام ورحمة الله وبركاته.
(مَنْ) اسم موصول عام، لفظه مفرد ومعناه بحسب السياق، فقد يكون للمفرد بنوعيه وقد يكون للمثنى بنوعيه وقد يكون للجمع بنوعيه.
ولأنه اسم موصول فلا بد من اشتمال جملة صلته على ضمير يعود عليه، وهذا الضمير قد يعود على اللفظ فيكون مفردا مذكرا، وقد يعود على المعنى فيختلف باختلافه من حيث العدد والتذكير والتأنيث.
والله أعلم.

بارك الله فيك أخي عطوان وتقبل الله منا ومنكم الصيام والقيام

هل هذا مقتصر على "مَنْ" أم هناك أسماء موصوله أخرى تعمل نفس العمل؟!

السؤال الآخر هل الإنتقال من الجمع إلى المفرد أو من اللفظ إلى المعنى على إطلاقه أم له ضوابط؟!

عطوان عويضة
27-06-2015, 04:46 PM
بارك الله فيك أخي عطوان وتقبل الله منا ومنكم الصيام والقيام
هل هذا مقتصر على "مَنْ" أم هناك أسماء موصوله أخرى تعمل نفس العمل؟!
السؤال الآخر هل الإنتقال من الجمع إلى المفرد أو من اللفظ إلى المعنى على إطلاقه أم له ضوابط؟!
وفيك بارك الله أخي الكريم وتقبل الله منا ومنكم.
الأصل أنه مع الأسماء الموصولة العامة لأنها تكون للمفرد والمثنى والجمع والمذكر والمؤنث، ولكنه مع (مَنْ) أظهر من غيرها لأن (مَن) خاصة بالعاقل، والعاقل يراعى فيه النوع والعدد بخلاف غير العاقل.
وأما عود الضمير على (مَن)، آلأولى أن يراعى فيه اللفظ (التذكير والإفراد) أم المعنى (حسب ما يفهم من السياق)، فأنت فيه بالخيار، تختار أيهما شئت، ومراعاة اللفظ أكثر.

غاية المنى
29-06-2015, 01:26 PM
أشكر جزيل الشكر كل من شارك في نافذتي هذه وأفادنا جزاكم الله خيرا جميعا وبارك الله فيكم