المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : إعراب " بارقًا "



مسلول
13-08-2015, 03:09 AM
السلام عليكم

يقول الشاعر أحمد رامي:
ذكرياتٌ عبَرَت أُفقَ خيالي
بارقًا يلمعُ في جنح الليالي

ما إعراب بارقًا؟
هل هي حال؟
وإذا كانت حال، فهي حال من ماذا؟

وشكرًا لكم..

محب النحوالعربي
13-08-2015, 04:56 AM
وعليكم السﻻم ورحمة الله وبركاته
العرب تسمي البرق بارق ومنه قبيلة بارق الموجودة في عسير التي تسمت بهذا اﻻسم من الجاهلية .
أحمد رامي وأم كلثوم وأصدقاءهم كانوا يجلسون كل يوم اثنين لمناقشات أدبية ، وﻻبد أنهم قد ظبطوا النص ، وﻻ أشكك في أحمد رامي فهو قد تخصص في اﻷدب الفارسي
وكان يعمل في مكتبة أظنها المكتبة الوطنية .
لكن حب أم كلثوم لعب به كما لعب برجال من قبله فبدأ ينظم بالعامية المصرية ارضاءا لثومة ..
تقدمت الحال على عاملها جوازا وحذف صاحبها لمعرفته أي بارقا يلمع البرق في جنح الليالي للتأكيد .
ﻻ أعتقد أحمد رامي يقصد بارق بمعنى البرق ، وهذه الصور كثيرة في شعره مصاحبة لمركب اضافي جنح الليالي ، أفق خيالي .
والله أعلم

مسلول
13-08-2015, 05:29 AM
وبماذا يقصد كلمة بارقًا؟
ألا يقصد لامعًا؟

عطوان عويضة
13-08-2015, 12:26 PM
السلام عليكم

يقول الشاعر أحمد رامي:
ذكرياتٌ عبَرَت أُفقَ خيالي
بارقًا يلمعُ في جنح الليالي

ما إعراب بارقًا؟
هل هي حال؟
وإذا كانت حال، فهي حال من ماذا؟

وشكرًا لكم..
نعم هي حال من فاعل عبرت الذي هو ضمير مستتر يعود على الذكريات.
والمعنى أن هذه الذكريات عبرت أفق خيالي كالسحاب البارق الذي يلمع في ظلام الليالي.
والله أعلم.

مسلول
13-08-2015, 01:03 PM
دون النظر للوزن ليستقيم أو ينعوج، ألا يجب أن يقول"بارقةً تلمع"؟

عطوان عويضة
13-08-2015, 01:45 PM
دون النظر للوزن ليستقيم أو ينعوج، ألا يجب أن يقول"بارقةً تلمع"؟
(بارقا) ليست وصفا للذكريات، وإنما هي اسم للسحاب ذي البروق.
تقول: هذه الذكريات مرت سحابا يبرق، كما تقول: مرت خيالا.. ، ومرت طيفا .... ومرت حلما
ولا تقول: مرت خيالة ولا طيفة ولا حلمة...
وتقول: انطلقت السيارة صاروخا، ولا تقول: صاروخة.

مسلول
13-08-2015, 03:56 PM
بارك الله فيكم

مسلول
13-08-2015, 06:46 PM
لكن
عندما نقول: جاءت الطالبة باسمةً.
لماذا لا نقول: باسمًا؟

مع أن الذكريات والطالبة كلتيهما كلمتان مؤنثة.

عطوان عويضة
13-08-2015, 10:13 PM
لكن
عندما نقول: جاءت الطالبة باسمةً.
لماذا لا نقول: باسمًا؟
مع أن الذكريات والطالبة كلتيهما كلمتان مؤنثة.
تأمل هذه العبارة:

(بارقا) ليست وصفا للذكريات، وإنما هي اسم للسحاب ذي البروق.
كلمة بارقا اسم للسحاب، والاسم غير الوصف، الاسم جامد حتى وإن كان أصله مشتقا، فالمشتق إذا أصبح اسما جرى مجرى الجامد.
والحال تأتي من الجامد إذا كانت للتشبيه:
تأمل أيضا هذه العبارة:

والمعنى أن هذه الذكريات عبرت أفق خيالي كالسحاب البارق الذي يلمع في ظلام الليالي.
\
أما جاءت الطالبة باسمة، فالحال فيها مشتق أي وصف يجري على موصوفه (صاحب الحال) تذكيرا وتأنيثا.
تقول: انطلق المتسابق صاروخا أو كالصاروخ، وانطلقت المتسابقة صاروخا أو كالصاروخ
ولكنك تقول: انطلق المتسابق مسرعا، وانطلقت المتسابقة مسرعة...

مسلول
14-08-2015, 01:49 AM
باركك الله يا أستاذي الكريم، لا عدمتك

محب النحوالعربي
14-08-2015, 04:16 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
تشبيه تمثيلي .
المشبه ، فيه عنصران الذكريات وأفق الخيال تسلط عليهما الفعل عبر فجعل الذكريات تعبر أفق الخيال .
وجه الشبه شيء يعبر عبر شيء .
المشبه به باعتبار بارقا حال من عبر ، عبرت الذكريان أفق الخيال مثل عبور سحاب بارق ﻻمع في جنح الليالي .
مالفائدة من تحديد نوع السحاب والسحاب بكل أنواعه يمر ﻷن المرور هو صفة مﻻزمة لكل سحابة ، لكن البرق صفة
مﻻزمة للسحاب البارق ، وما دﻻلة الفعل يلمع .
اذا قيل السحاب البارق يبشر بالمطر ، الذكريات بم تبشر.
قد تكون الذكريات بشرت بالسرور ﻷن المحب يلتذ بتذكر المحبوب ، ودﻻلة الفعل يلمع بأن السحاب البارق عبر وهو يلمع والذكريات عبرت وهي تلمع في الزمن الماضي الجميل زمن الوصل والسرور ، وهذا فائدة تحديد عبور السحاب في جنح الليالي فأضاء فيها ولمعان الذكريات أضاء
في الزمن الماضي الجميل .
المشبه به باعتبار بارقا حال من يلمع ، عبرت الذكريات أفق الخيال مثل عبور برق يلمع بارقا في جنح الليالي .
لكن عبور البرق في جنح الليالي سريع جدا أسرع من عبور الذكريات عبر الخيال ، وهي ذكريات وليست ذكرى ، ولو قال ذكرى خطرت لناسب تشبيها بالبرق .
اذن اﻷبلغ بارقا حال لعبر ، ويلمع صفة له أدى لفظه دﻻلة معنوية رمزت الى لمعان الذكريات في الزمن الماضي .
والله أعلم