المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : أمرأن يُِحملوا إليه



كوثر2
17-08-2015, 05:27 PM
أمر : فعل ماضي مبني على الفتحة
أن :حرف نصب وتوكيد
يُـــــــــحملوا :فعل مضارع منصوب وعلامة نصبه حذف النون لأنه من الأفعال الخمسة
الواو :ضمير متصل في محل رفع فاعل
إلى :حرف جر
الهاء :ضمير متصل في محل جر مضاف إليه

عبق الياسمين
17-08-2015, 06:15 PM
أمر : فعل ماضي مبني على الفتح /الفاعل ضمير مستتر تقديره (هو)
أن :حرف نصب وتوكيد ــــ حرف نصب ومصدر
يُـــــــــحملوا :فعل مضارع مبني لما لم يُسمّ فاعله منصوب بـ(أن) وعلامة نصبه حذف النون لأنه من الأفعال الخمسة
الواو :ضمير متصل في محل رفع نائب فاعل
إلى :حرف جر
الهاء :ضمير متصل في محل جر مضاف إليه
*الجار والمجرور متعلقان بالفعل (يحملوا)
*المصدر المؤول (أن يحملوا) في محل نصب مفعول به

وفقك الله
والعلم عند الله..

كوثر2
17-08-2015, 10:59 PM
لم أفهم
مبني لما لم يسم فاعله

عبق الياسمين
17-08-2015, 11:02 PM
لم أفهم
مبني لما لم يسم فاعله
بمعنى: مبني للمجهول.

كوثر2
17-08-2015, 11:10 PM
شكرا لك
سؤال آخر
أنتم أثرتم ...بتشديد الثاء
في المضارع المرفوع هل نقول
أنتم تؤثرون
وعندما نقول تصنيف الأفعال إلىمجموعات متجانسة شكا -بملأ وعد نام
ما معنى ذلك

عبق الياسمين
18-08-2015, 01:46 AM
شكرا لك ـــ العفو، لا شكر على واجب
سؤال آخر
أنتم أثرتم ...بتشديد الثاء
في المضارع المرفوع هل نقول
أنتم تؤثّرون ـــــ نعم ،تماما
وعندما نقول تصنيف الأفعال إلى مجموعات متجانسة شكا -بملأ وعد نام
ما معنى ذلك
أعتقد أن المقصود تصنيفها انطلاقا من كونها صحيحة أو معتلة (هذا ما يبدو لي)
فنأتي إلى تصنيف الأفعال المعتلة وهي:
شكا - وعد - نام
أما الأفعال الصحيحة فتتمثل في الفعل المهموز:ملأ .

والعلم عند الله..

محب النحوالعربي
18-08-2015, 02:53 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
هذا التركيب أصله أمر فﻻن فﻻنا بكذا أي أمر اﻵمر المأمور باﻷمر وهو المأمور به ويكثر فيه حذف المفعول به لمعرفته أو لعدم الحاجة لمعرفته أو لغرض بﻻغي ، ويأتي اﻷمر المأمور به بكذا مصدرا مؤوﻻ حذفت منه الباء كقوله تعالى(أمر أﻻ تعبدوا إﻻ إياه) أعرب محي الدين درويش اﻷمر المأمور به المصدر المؤول (أﻻتعبدوا) منصوب على نزع الخافض .
إذن مفعول أمر محذوف والمصدر المؤول منصوب على نزع الخافض أي أمر حملهم إليه ، هذا المشهور أن هذا الموضع من مواضع حذف الباء ، ومنهم من أعرب المصدر المؤول مفعول ثاني دون أن يتطرق لحرف الجر المحذوف . والرأي اﻷول هوا الصواب والأفضل إن شاء الله تعالى .
والله أعلم