المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : إعراب آياتنا في (فلا يصلون إليكما بآياتنا أنتما..)



أم عباس الأمريكية
17-09-2015, 01:47 AM
السلام عليكم

سؤالي هو عن كلام الشيخ العثيمين في تفسير هذه الآية:
قَالَ سَنَشُدُّ عَضُدَكَ بِأَخِيكَ وَنَجْعَلُ لَكُمَا سُلْطَانًا فَلَا يَصِلُونَ إِلَيْكُمَا ۚ بِآيَاتِنَا أَنتُمَا وَمَنِ اتَّبَعَكُمَا الْغَالِبُونَ


فقال إن الصواب حسبه هو: إن قوله: (بآياتنا) متعلق بـ(نجعل)، (ونجعل لكما سلطاناً بآياتنا) أي بسبب آياتنا نجعل لكما السلطان فلا يستطيعون الوصول إليكما ولا إبطالَ دعوتِكما

ثم ذكر الشيخ رأي آخر لا يوافق عليه وهو رأي ابن جرير فقال:
وزعم بعض المُعربِين أن قوله: (بآياتنا) متعلق بـ(الغالبون) وهذا في المعنى قريبٌ مما ذكرنا يعني: أنتما ومن اتبعكما الغالبون بآياتنا، والغالب في الآيات هو الذي جُعِل له بها سلطان ويقول على هذا: فلا يصلون إليكما أنتما ومَن اتبعكما الغالبون بآياتنا. وهذا لا شك أنه أحسن مِن تقدير المؤلف (مؤلف تفسير الجلالين)؛ لأنه ما يحتاج إلى حذف ولأنه يُوجِب أن يكون كلام بعضُه مُتصلاً ببعض، لكن فيه محذوف من حيث القواعد النحوية وهي أن (الغالبون) اسم فاعل و(ال) المتصلة باسم الفاعل وش هي عند النحويين؟ اسم موصول "وصفةٌ صريحة صلة (ال)" اسم موصول والمعروف أنَّ اسم الموصول لا يعمل ما بعده فيما قبله لا تعمل صلتُه فحينئذ نحتاج إلى جواب عن هذه القاعدة، الجواب قالوا: إنَّ (ال) هنا ليست بموصولة وأنها كألف داخلة على الاسم الجامد داخلة على الرجل والأسد وما أشبهها، إذاً في هذا التقدير فيه مخالفة لِلمعروف مِن القواعد النحوية

فهنا ما فهمت المحذوف أو المشكلة النحوية التي وردها الشيخ.. هل يمكنكم أن توضحوها لي؟ وماذا قصد بأن الصلة أي (غالبون) لا تعمل ما قبلها؟ كيف يخالف القواعد النحوية؟

جزاكم الله خيراً

بوابراهيم
17-09-2015, 02:34 PM
السلام عليكم

الكلام المنقول عن الشيخ غير واضح وقد يكون يستنكر تقدم بآياتنا على الغالبون

والإشكال في ال التي في الغالبون إن كانت ال الموصولة وليست ال التعريف وهذا عند البصريين

والتقدير في ال الموصولة :"بأياتنا أنتما ومن اتبعكما الذين ستغلبون" هذا فيه إشكال عند البصريين

أما الكوفيون فلا إشكال عندهم في التقديم سواء كانت ال الموصولة أم التعريف

لكن بآياتنا ممكن يكون متعلق بـ نجعل أو يصلون أو اذهب (التقدير اذهب بآياتنا) أو الغالبون

لكن يجب التأكد أولا من نقل كلام الشيخ كما هو وأيضا نحتاج لبيان هذا الإشكال لأحد الأخوة المتخصصين

والله أعلم

أم عباس الأمريكية
18-09-2015, 12:02 AM
والتقدير في ال الموصولة :"بأياتنا أنتما ومن اتبعكما الذين ستغلبون" هذا فيه إشكال عند البصريين



نعم هذا هو الأمر الذي غير واضح لي... يعني ما هو الإشكال النحوي هنا عندهم؟

أم عباس الأمريكية
06-10-2015, 09:33 PM
السلام عليكم

وجدت هذا القول في موقع آخر فيوضّح لنا معنى قول الشيخ بالنسبة لهذا الاشكال:
قال الأخفش ومحمد بن جرير: التمام {فلا يصلون إليكما} والمعنى عندهما أنتما ومن اتبعكما الغالبون بآياتنا. وهذا لا يصح بأن قدر {بآياتنا} صلة لقوله: {الغالبون} من حيث لا يجوز أن يفرق بين الصلة والموصول. ويصح إن قدر تبيينًا مثل قوله: {إني لكما لمن الناصحين}.)[المكتفى: 437-438]

فسؤالي هو: حسب هذا القول، كيف يكون (بآياتنا) صلة لـ (الغالبون)؟ ما معنى هذا؟ ظننت أن (أل) هنا الاسم موصول و(غالبون) الصلة، لكني لا أعرف كيف يكون (بآياتنا) هنا صلة ثانية؟

أفيدوني من فضلكم

بوابراهيم
06-10-2015, 10:40 PM
السلام عليكم

وجدت هذا القول في موقع آخر فيوضّح لنا معنى قول الشيخ بالنسبة لهذا الاشكال:
قال الأخفش ومحمد بن جرير: التمام {فلا يصلون إليكما} والمعنى عندهما أنتما ومن اتبعكما الغالبون بآياتنا. وهذا لا يصح بأن قدر {بآياتنا} صلة لقوله: {الغالبون} من حيث لا يجوز أن يفرق بين الصلة والموصول. ويصح إن قدر تبيينًا مثل قوله: {إني لكما لمن الناصحين}.)[المكتفى: 437-438]

فسؤالي هو: حسب هذا القول، كيف يكون (بآياتنا) صلة لـ (الغالبون)؟ ما معنى هذا؟ ظننت أن (أل) هنا الاسم موصول و(غالبون) الصلة، لكني لا أعرف كيف يكون (بآياتنا) هنا صلة ثانية؟

أفيدوني من فضلكم

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

إذا أخذنا برأي الوقوف على "بآياتنا"

فتكون "فَلَا يَصِلُونَ إِلَيْكُمَا ۚ بِآيَاتِنَا" هنا الباء في بآياتنا من صلة "يصلون"

رأي ابن جرير يقول لا بل تقف عند:"فَلَا يَصِلُونَ إِلَيْكُمَا ۚ"
ويكون تمام الجملة الثانية :"بِآيَاتِنَا أَنتُمَا وَمَنِ اتَّبَعَكُمَا الْغَالِبُونَ"
فهنا الباء في بآياتنا من صلة "غالبون" فأنتم غالبون بآياتنا

رأي ابن جرير قوي لأنه تدعمه آيات أخرى بنفس المعنى لكن الآراء الأخرى لها وجه أيضا. ومن ينقد رأيه أظنهم يستنكرون تقديم بـ على الغالبون

والله أعلم