المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : إعراب (حنان)



عبدالعزيز ناجي
22-09-2015, 03:38 AM
لماذا لا يعرب النحاة حنان في قول الشاعر
تقول حنان ، ما أتى بك ههنا // أذو نسب ام أنت بالحي عارف .
فاعلا لتقول ؟

عطوان عويضة
22-09-2015, 09:28 AM
لماذا لا يعرب النحاة حنان في قول الشاعر
تقول حنان ، ما أتى بك ههنا // أذو نسب ام أنت بالحي عارف .
فاعلا لتقول ؟
يمنعهم من ذلك أشياء منها:
= أن (حنان) هنا ليس علما على امرأة كما قد تظن وذلك بدليلين:
* الأول: أن اسم المرأة التي قالت ذلك (أميمة) وهو مذكور قبل هذا البيت، وفاعل تقول ضمير يعود على أميمة هذه.
* الثاني: أن (حنان) ليس من أسماء النساء المعهودة قديما، وإنما هو من الأعلام المستحدثة في هذا العصر.
= ولو كان (حنان) علما لامرأة لبني على الكسر لأن الأعلام المؤنثة التى على زنة فعال تبنى على الكسر عند الحجازيين وللزمه أن يقول (حنانِ). كقول الشاعر: إذا قالت حذامِ فصدقوها...
ولو أخذ الشاعر بمذهب بعض التميميين ممن يعربون ما كان على زنة فعال من الأعلام المؤنثة إعراب ما لا ينصرف لقال (حنانُ) بالضم وبغير تنوين.
= ولو قال حنانِ أو حنانُ بغير تنوين لأخل بوزن البيت أو وقع في زحاف يرفضه جمع من العروضيين؛ وهو قبض مفاعيلن إلى مفاعلن في حشو البيت.
= للبيت رواية أخرى بنصب حنان: (تقول حنانا ما أتى بك ههنا ...)، والفاعل لا يكون منصوبا؛
وعلى رواية النصب، تعرب حنانا مفعولا مطلقا ناب عن فعله، كحنانيك ...
وعلى رواية الرفع تعرب حنانٌ خبرا لمبتدأ محذوف.
والله أعلم.

أبو الفوارس
22-09-2015, 09:56 AM
ما شاء الله.. ما هذا التفصيل العميق!! الله يبارك فيك يا شيخنا

عبدالعزيز ناجي
22-09-2015, 06:08 PM
جزاك الله الف خير ولكن عندي استفسار اخر في هذا البيت ألا وهو ما خلت أنه يكون جوابا لسؤالي ولكن إذا حضر الماء بطل التيمم .
هل يجوز أن نقول أن فعل تقول ؛الفاعل مستتر فيه وجوبا ولا يجوز أن تكون حنان تأكيدا له لأن التقدير وعدمه إذا جازا فالعدم أولى ؟ جزاكم الله عنا ألف خير ووالله إني لسعيد بإجابتكم السالفة كثيرا

عطوان عويضة
22-09-2015, 10:04 PM
جزاك الله الف خير
وإياك أخي الكريم.


هل يجوز أن نقول أن فعل تقول ؛الفاعل مستتر فيه وجوبا
فاعل تقول ضمير مستتر جوازا لا وجوبا، لأنك تستطيع أن تظهره فتقول: تقول أميمة حنان ما أتى بك ههنا؟ والمستتر وجوبا لا يحل الاسم الظاهر محله.

ولا يجوز أن تكون حنان تأكيدا له لأن التقدير وعدمه إذا جازا فالعدم أولى ؟
حنان ليست فاعلا لتقول ولا توكيدا له، والضمير المستتر إن أردت توكيده وكدته بضمير بارز وليس باسم ظاهر، ولا يستقيم مع وجود الظاهر الذي يصلح أن يكون فاعلا أن يقال إنه توكيد، بل يكون هذا الظاهر هو الفاعل.
والتوكيد نوعان لفظي ومعنوي، واللفظي يكون بتكرار اللفظ، والمعنوي يكون بألفاظ مخصوصة، ولا يدخل تقديرك تحت أي منهما.
حنان من مقول القول، والقائل ضمير أميمة المذكورة في بيت سابق:
وأحدث عهدٍ من أُميمة نظرةٌ ... على جَانب العلياء إِذْ أَنا وَاقِف
تَقول: (حنانٌ، مَا أَتَى بك هَهُنَا؟ ... أذو نسبٍ أم أَنْت بالحي عَارِف؟)
فَقلت لَهَا: (ذُو حاجةٍ وَمُسلم ... فَصم علينا المأزق المتضايف)
لقي الشاعر محبوبته أميمة على جانب العلياء، فقالت له بلسانها أو بعينيها: الرحمة (لا تفضحني)، ما أتى بك إلى هذا المكان؟ ألك قريب بهذا الحي أم تعرف به أحدا فجئت لتزوره؟ .....
فاعل تقول ضمير مستتر يعود على أميمة من باب الحقيقة، وإن شئت جعلته يعود على النظرة من باب المجاز، كما قال الشاعر الآخر : فأيقنت أن اللحظ قد قال مرحبا ... وأهلا وسهلا بالحبيب المتيم.
والله أعلم

عطوان عويضة
22-09-2015, 10:05 PM
ما شاء الله.. ما هذا التفصيل العميق!! الله يبارك فيك يا شيخنا
وفيك بارك الله أيها الكريم.