المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : إعراب أبًا، في قولنا: "الرسول أبًا"



عـاهد
18-10-2015, 11:33 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،،

لو سمحتم، سؤالي كما هو واضح في العنوان، في عنوان كتاب أو رسالة كالتالي: الرسول أبًا ..

كيف نعرب كلمة أبًا؟ وحال اعتبرناها حالًا، أين خبر المبتدأ؟!

-

سؤال على الهامش للتأكد: اللام في لفظة (لعمري) لام الابتداء، أليس كذلك ؟!

زهرة متفائلة
19-10-2015, 12:17 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،،

لو سمحتم، سؤالي كما هو واضح في العنوان، في عنوان كتاب أو رسالة كالتالي: الرسول أبًا ..

كيف نعرب كلمة أبًا؟ وحال اعتبرناها حالًا، أين خبر المبتدأ؟!


الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله .....أما بعد :

محاولة للإجابة :

جزاكم الله خيرا ..سؤال مبارك ومثير !

الرسول : خبر لمبتدأ محذوف ، تقديره : هذا .
وأبا : حال ، وعامله محذوف ، تقديره : هذا الرسول ــ أحقه ــ يعني : أثبته (أبا) .

وبشأن عامل الحال المحذوف :

ورد في شرح ابن عثيمين ــ رحمه الله ــ لألفية ابن مالك :

حذف عامل الحال المؤكدة لجملة

قال المؤلف رحمه الله تعالى: [ وإن تؤكد جملة فمضمر عاملها ولفظها يؤخر]أي: إن أكدت جملة فإن عاملها يجب أن يكون محذوفاً؛ وإنما كان كذلك لأننا لو أتينا بالعامل مع أنها مؤكدة للجملة لزم أن نأتي بمؤكد ومؤكد بتأكيد واحد، المؤكَّد الأول عاملها، والمؤكَّد الثاني الجملة، والمؤكِّد واحد وهي الحال، تقول مثلاً: هذا أخوك عطوفاً، فكلمة (عطوفاً) مؤكدة لمضمون قولك: هذا أخوك.وإن شئت فقل: هذه أمك رحيمة، فكلمة (رحيمة) مؤكدة لجملة: هذه أمك؛ لأن الأم عادتها الرحمة.أو قل: هذا عدوك حاقداً. فعلى هذا إذا أكدت الحال جملة وجب أن يكون عاملها محذوفاً؛ لئلا يكون مؤكد واحد لمؤكَّدين، ثم نقدر العامل: أحقه عطوفاً، يعني: أثبته، لأنك إذا قلت: هذا أخوك، فهذا إثبات أنه أخ، فيكون (عطوفاً) حالاً من المفعول في الفعل المقدر، والتقدير: أحقه عطوفاً. وإنما تحاشى النحويون أن يجعلوا الجملة نفسها هي العامل؛ لأنه سبق لنا أن عامل الحال هو الفعل، أو الوصف، أما الجملة فلا تصلح أن تكون عاملاً، فلهذا قالوا: يجب أن يكون عامل الحال محذوفاً وجوباً.إذاً: هذا البيت معناه: أن الحال قد تجيء مؤكدة لجملة سابقة، أي: أنها بمعناها، فحينئذ يجب أن يكون عاملها محذوفاً، ومثاله: هذا أخوك عطوفاً، هذا أبوك رحيماً، هذه أمك حانية، وما أشبه ذلك. والله أعلم.





سؤال على الهامش للتأكد: اللام في لفظة (لعمري) لام الابتداء، أليس كذلك ؟!


أحسبها كما تفضلتم !

والله أعلم بالصواب

زهرة متفائلة
19-10-2015, 01:00 AM
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

لفتة !

جزاكم الله خيرا ، لم أجد لفظة " قائدا " في جملتكم الكريمة !
أتقصدون ــ فضيلتكم ــ الرسول قائدا أم أبا "

وبارك الله فيكم!

عـاهد
19-10-2015, 01:11 AM
ولكِ من الخير والثواب الجزاء الأوفر،

جميلٌ ما تفضلتِ به وما أوردتِه من كلام الشيخ ابن عثيمين،

جعله اللهُ في ميزان حسناتكِ، وزادكِ من علمه وأدبِه،

-

أعتذر عن الخطأ في العنوان، وها قد عدّلته، شكرًا لكِ مرة أخرى ،،