المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : ما إعراب كلمة سامقَ؟



سيدالشاعر
26-10-2015, 06:02 PM
أقول في مقدمة قصيدة
ياربّ وارزقنا شفاعتهُ رضاً = ورضاً لآل محمدٍ والصحبةِ
واجعلْ إلهى خطْوَنا بطريقِهم = دوماً ونقْفو خطْوهم بعزيمةِ
لنعيد خيراً للبريةِ ضائعاً = لنعيد مجداً قد أُضيعَ بغفلةِ
ليعود صرْح الدين سامقَ شأنهِ = وتُعبَّدُ الدنيا لربَّ العزَّةِ
فماإعراب كلمة سامقَ؟

زهرة متفائلة
26-10-2015, 08:13 PM
أقول في مقدمة قصيدة
ياربّ وارزقنا شفاعتهُ رضاً = ورضاً لآل محمدٍ والصحبةِ
واجعلْ إلهى خطْوَنا بطريقِهم = دوماً ونقْفو خطْوهم بعزيمةِ
لنعيد خيراً للبريةِ ضائعاً = لنعيد مجداً قد أُضيعَ بغفلةِ
ليعود صرْح الدين سامقَ شأنهِ = وتُعبَّدُ الدنيا لربَّ العزَّةِ
فماإعراب كلمة سامقَ؟

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله .....أما بعد:

محاولة للإجابة :

حال منصوبة مضافة .

والله أعلم بالصواب .

زهرة متفائلة
26-10-2015, 08:35 PM
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

هذه محاولة أخرى !

أو لعله يمكن اعتبار " يعود " من أخوات كان ، فعل مضارع ناقص
صرح الدين : اسم يعود مرفوع وعلامة رفعه الضمة وهو مضاف ، والدين : مضاف إليه.
سامق : خبر لــ " يعود " منصوب وعلامة نصبه الفتحة ، وهو مضاف .
شأنه : مضاف إليه مجرور وعلامة جره الكسرة ، وهو مضاف ، والهاء : ضمير في محل جر بالإضافة .

والله أعلم بالصواب

المؤمنون إخوة
26-10-2015, 09:01 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
قدم الفاعل أو اسم عاد ليصير مبتدأ .
صرح الدين يعود سامق شأنه . خطأ. سامق فاعل صح .
السموق يعود صرح الدين . خطأ.
صرح الدين يعود سامقا شأنه . صح . سامقا خبر يعود .
سامق صرح الدين يعود له . صح . سامق مبتدأ والفاعل ضمير مستتر يعود عليه .
والله أعلم

المؤمنون إخوة
27-10-2015, 12:34 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
إن كانت اﻷبيات لك :
يارب وارزقنا شفاعته رضا ***ورضا ﻵل محمد والصحبة
واجعل إلهي خطونا بطريقهم *** دوما ونقفو خطوهم بعزيمة .
عطفت جملتي وارزقنا على جملتي واجعل ، ثم استأنفت كﻻما جديدا ﻷن الكﻻم اﻷول مورد للسؤال التالي :
لماذا دعوت بهذا الدعاء لك ولإخوانك المسلمين ؟
لنعيد خيرا للبرية ضائعا *** لنعيد مجدا قد أضيع بغفلة . حذفت في لنعيد الثانية المتعلق وهو للأمة أي لنعيد مجدا للأمة ولم تعطف لنعيد ... ولنعيد ... لكمال اﻻتصال بين الحملتين بسبب وحدة المسند لنعيد ووحدة المسند إليه للفاعل نحن ووصف المفعول خيرا ضائعا ومحدا قد أضيع وعلقت بﻻم اﻻختصاص في الجملتين للبرية وللأمة .
وحدة تامة .
ثم جئت للثالثة فقلت ليعود فأعدت الفعل ﻻزما مما أدى إلى
تغيير المسند إليه وهو الفاعل .
لقد كنت بليغا في لنعيد الأولى والثانية ، فلما غيرت ماغيرت جاءت المشاكل وجاء عيب من عيوب الفصاحة وهو التعقيد اللفظي بسبب ما صنعته في الثالثة ولو استمريت ونسجت على نسج اﻷولى والثانية لكان أفضل وأبلغ فقلت لنعيد لصرح الدين سامق شأنه .
فتكون قد وحدت لنعيد الثالثة مع اﻻثنتين التي قبلها فوحدت المسند والمسند إليه وعلقت لصرح الدين بﻻم اﻻختصاص ووصفت بوصف محذوف يقدر من الكﻻم ولنعيد لصرح الدين
سامق شأنه الذي أضعناه فانخفص .
ستقول اللام تفسد الوزن .
إذن تغير فإما أن تستمر بكمال اﻻتصال وتوحد فتقول لنعيد للإسﻻم سامق صرحه وهذا أفضل أو تعطف الثالثة بالواو فتكون الوحدة بين الأولى والثانية والثالثة معطوفة عليهما
فتقول ويعود للإسﻻم سامق صرحه أو شأنه وتكون سامق فاعل .
ﻻيجوز أن تجعل لنعيد الثالثة بمعنى صار ولو غيرت التركيب إﻻ بالعطف بالواو ﻷنها اختلفت عما قبلها فتعطف الجملتين التين توحدتا على الجملة الثالثة المختلفة بسبب أن الثﻻثة سبب الدعاء يحمعها الإجابة على السؤال المقدر .
والله أعلم

سيدالشاعر
02-11-2015, 10:32 AM
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

هذه محاولة أخرى !


أو لعله يمكن اعتبار " يعود " من أخوات كان ، فعل مضارع ناقص
صرح الدين : اسم يعود مرفوع وعلامة رفعه الضمة وهو مضاف ، والدين : مضاف إليه.
سامق : خبر لــ " يعود " منصوب وعلامة نصبه الفتحة ، وهو مضاف .
شأنه : مضاف إليه مجرور وعلامة جره الكسرة ، وهو مضاف ، والهاء : ضمير في محل جر بالإضافة .

والله أعلم بالصواب
شكراً أستاذة / زهرة على الإهتمام بسؤالي ، وجزاكم الله خيرا

سيدالشاعر
02-11-2015, 10:35 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
إن كانت اﻷبيات لك :
يارب وارزقنا شفاعته رضا ***ورضا ﻵل محمد والصحبة
واجعل إلهي خطونا بطريقهم *** دوما ونقفو خطوهم بعزيمة .
عطفت جملتي وارزقنا على جملتي واجعل ، ثم استأنفت كﻻما جديدا ﻷن الكﻻم اﻷول مورد للسؤال التالي :
لماذا دعوت بهذا الدعاء لك ولإخوانك المسلمين ؟
لنعيد خيرا للبرية ضائعا *** لنعيد مجدا قد أضيع بغفلة . حذفت في لنعيد الثانية المتعلق وهو للأمة أي لنعيد مجدا للأمة ولم تعطف لنعيد ... ولنعيد ... لكمال اﻻتصال بين الحملتين بسبب وحدة المسند لنعيد ووحدة المسند إليه للفاعل نحن ووصف المفعول خيرا ضائعا ومحدا قد أضيع وعلقت بﻻم اﻻختصاص في الجملتين للبرية وللأمة .
وحدة تامة .
ثم جئت للثالثة فقلت ليعود فأعدت الفعل ﻻزما مما أدى إلى
تغيير المسند إليه وهو الفاعل .
لقد كنت بليغا في لنعيد الأولى والثانية ، فلما غيرت ماغيرت جاءت المشاكل وجاء عيب من عيوب الفصاحة وهو التعقيد اللفظي بسبب ما صنعته في الثالثة ولو استمريت ونسجت على نسج اﻷولى والثانية لكان أفضل وأبلغ فقلت لنعيد لصرح الدين سامق شأنه .
فتكون قد وحدت لنعيد الثالثة مع اﻻثنتين التي قبلها فوحدت المسند والمسند إليه وعلقت لصرح الدين بﻻم اﻻختصاص ووصفت بوصف محذوف يقدر من الكﻻم ولنعيد لصرح الدين
سامق شأنه الذي أضعناه فانخفص .
ستقول اللام تفسد الوزن .
إذن تغير فإما أن تستمر بكمال اﻻتصال وتوحد فتقول لنعيد للإسﻻم سامق صرحه وهذا أفضل أو تعطف الثالثة بالواو فتكون الوحدة بين الأولى والثانية والثالثة معطوفة عليهما
فتقول ويعود للإسﻻم سامق صرحه أو شأنه وتكون سامق فاعل .
ﻻيجوز أن تجعل لنعيد الثالثة بمعنى صار ولو غيرت التركيب إﻻ بالعطف بالواو ﻷنها اختلفت عما قبلها فتعطف الجملتين التين توحدتا على الجملة الثالثة المختلفة بسبب أن الثﻻثة سبب الدعاء يحمعها الإجابة على السؤال المقدر .
والله أعلم
أشكرك أستاذنا / المؤمنون إخوة . على هذا الإثراء والنفع الذي قدمته لي ، فجزاكم الله خيرا
لكن ماذا عن ( صرحه ) وماإعرابها ؟ في حالة الإختيار الثاني حين تكون( سامق ) فاعل

المؤمنون إخوة
02-11-2015, 05:36 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
مضاف إليه .
مسألة العطف مع تغيير معنى أو تركه وارتباطهما بمعنى الفعل عاد ومعموله مهمة جدا في اﻻختيار حتى يتصف الكﻻم بالفصاحة والبﻻغة .
والله أعلم

محمد عبد العزيز محمد
03-11-2015, 10:00 AM
ليعود صرحُ الدين ... سامقُ ... بدل اشتمال. ولن يتأثر الوزن طبعا.

سيدالشاعر
03-11-2015, 11:03 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
مضاف إليه .
مسألة العطف مع تغيير معنى أو تركه وارتباطهما بمعنى الفعل عاد ومعموله مهمة جدا في اﻻختيار حتى يتصف الكﻻم بالفصاحة والبﻻغة .
والله أعلم
جزاكم الله خيرا

سيدالشاعر
03-11-2015, 11:05 AM
ليعود صرحُ الدين ... سامقُ ... بدل اشتمال. ولن يتأثر الوزن طبعا.
أشكرك أستاذ / محمد على الإهتمام والمشاركة