المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : ولد الهدى



عاشــــق العربيّة
01-11-2015, 05:51 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :
قال أحمد شوقي في قصيدته ( مولد الهدى ) :
نعم اليتيم بدت مخايل فضله *** واليتم رزق بعضه وذكاء
في المهد يستسقى الحيا برجائه *** وبقصده تستدفع البأساء
بسوى الأمانة في الصبا والصدق لم *** يعرفه أهل الصدق والأمناء
يا من له الأخلاق ما تهوى العلا *** منها وما يتعشق الكبراء
لو لم تقم دينا لقامت وحدها *** دينا تضيء بنوره الآناء
زانتك في الخلق العظيم شمائل *** يغرى بهن ويولع الكرماء

السؤال أيها الأخوة الأفاضل هل يعود الضمير في ( وحدها ) الواردة في الأبيات على الأخلاق أم أن شوقي قصد بوحدها النبوة ؟؟؟
لعل إحابتي صائبة ولكنني أرجو أن تشاركوني لعلني أهتدي للصواب , أقول: أن الضمير في وحدها يعود على النبوة لأن إقامة الدين ليس بالأخلاق وإنما الأخلاق هو جزء من النبوة ولذلك لا تقيم الأخلاق وحدها دينا وإنما النبوة بشكل عام هي القادرة على إقامة الدين .

هدى عبد العزيز
01-11-2015, 06:30 PM
وعليك السلام

أرى أخي الكريم أن الضمير في ( وحدها ) يعود إلى الأخلاق لسببين :
1ـ سبب يتعلق بالدلالة , حيث أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ( إِنَّمَا بُعِثْتُ لِأُتَمِّمَ صَالِحَ الْأَخْلَاقِ .) وهو حديث صحيح , فمن فاقك في الخلق فقد فاقك في الدين , لأن الدين كله خلق . وهذا لا يتعارض مع النبوة ومفهومها كما تفضلتَ لأن رسول الله جعل نبوته وبعثته مرتبطة بالأخلاق .
2ـ سبب يتعلق بالسياق , فالبيت السابق يتحدث عن الأخلاق ولم يكن يتحدث عن النبوة .

ومن المعلوم أهمية ربط النحو بالدلالة وبالسياق
والله أعلم
تحيتي

المؤمنون إخوة
01-11-2015, 06:37 PM
و عليكم السلام و رحمة الله و بركاته
نعم يعود على اﻷخﻻق .
لم يقصد الشاعر ما رميت إليه وإنما قصد المبالغة بأن أخﻻق النبي صلى الله عليه وسلم من كثرتهاوسموها وفضلها لولم يقيمها الدين لقامت دينا وحدها .
ﻻحظ لو وشرطها وجوابها ، أي أن اﻷخﻻق قد أقامها الدين .
فلم هذه الزيادة ؟
للمبالغة .
والله أعلم

المؤمنون إخوة
01-11-2015, 06:41 PM
لم أكن أعلم أنك قد أجبت .

عاشــــق العربيّة
01-11-2015, 06:45 PM
تحياتي لكِ أختي الفاضلة , بوركت وبورك فكرك ودمت سالمة غانمة :
أجد في البيت أن أحمد شوقي يخاطب النبي صلى الله عليه وسلم ويقول له _ على وجه الاجتهاد مني _ : لو لم تقم دينا بأفعالك وأخلاقك وهيئتك بشكل عام لقامت النبوة التي وُكلت بها دينا وحدها ؛ أي أن كلمة النبوة التي أطلقت عليك ستقيم دينا يضيء بنوره الآناء, أما من باب الإحالة أجد أن هناك إحالة خارجية إذا لم تذكر كلمة النبوة داخل النص فربما تكون الإحالة هنا خارجية ...