المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : ما التقديم في هذه الآية القرآنية



حنان حسن
03-11-2015, 04:52 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
قال تعالى (وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون) الذاريات 56
قيل في الآية تقديم وتأخير بتقديم الجن على الإنس
هل هذا صحيح وهل فعلا يوجد تقديم ؟
ولكم جزيل الشكر

المؤمنون إخوة
03-11-2015, 06:23 PM
و عليكم السلام و رحمة الله و بركاته
التقديم نوعان : اﻷول :تقديم نحوي كتقديم الخبر على المبتدأ كقوله تعالى(لله ملك السماوات واﻷرض)وتقديم المفعول على الفعل(إياك نعبد وإياك نستعين) وتقديم الجاروالمجرور والظرف .... الخ .
والثاني: تقديم لمعنى كقوله تعالى(وماخلقت الجن والإنس إﻻ ليعبدون) قدم الجن على الإنس والله أعلم ﻷسبقيتهم في الخلق فقد قال(وماخلقت ....) ويدل على هذا قوله تعالى(ولقد خلقنا الإنسان من صلصال من حمأ مسنون - والجان خلقناه من قبل من نار السموم).
يجب أن يكون التقديم يناسب معنى وتفسير اﻵية فليس كل تقديم للجن على الإنس ﻷسبقية الخلق فقد قدمهم جل في عﻻه في آية(يامعشر الجن والإنس إن استطعتم أن تنفذوا من أقطارالسماوات واﻷرض فانفذوا ﻻتنفذون إﻻ بسلطان) ﻷن الجن أقدر على الحركة .
وقيل أن سبب تقديم الإنس على الجن في التحدي بالقرآن والإتيان بمثله هو أن الإنس أفصح وأبلغ من الجن كما يتوقع.
والله أعلم