المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : المنادى



سيد احم
30-11-2015, 09:38 PM
السلام عليكم :
هل حرف النداء والمنادي يعتبر جملة وهل لها محل من الإعراب
قال تعالي (وقيل يا أرض ابلعي ماءك ويا سماء أقلعي وغيض الماء وقضي الأمر واستوت على الجودي وقيل بعدا للقوم الظالمين )

المؤمنون إخوة
01-12-2015, 03:27 AM
و عليكم السلام و رحمة الله و بركاته
لولم تكن جملة لما قيل مبني على كذا في محل نصب ، كلمة في محل نصب سببها أن المنادى أصله مفعول به عمل فيه فعل محذوف تقديره أنادي أو أدعو ، ﻷن اﻷسماء
عرضة للعوامل فكل اسم له محل من الإعراب يعمل فيه الفعل أو الحرف أو اﻻسم العامل أو اسم الفعل .
مذهب أكثر البصريين أن حرف النداء ناصب للمنادى ﻷنه قائم مقام الفعل أنادي .
والله أعلم

سيد احم
01-12-2015, 08:10 AM
من هذا المنطلق تكون جملة النداء ابتدائبة في أول الكلام لا محل لها من الإعراب
أما في الآية الكريمة وقعت بعد قول مبني للمجهول ( قيل )
فهل لها محل من الإعراب

المؤمنون إخوة
01-12-2015, 02:42 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
لو قلت لك أن العبارة كلها من النداء وجوابه مقول للقول هل ستقتنع ؟ وأن النداء وجوابه يشبه القسم وجوابه في هذه المسألة ؟
ﻻ أظن ، ﻷنك ﻻ تسأل عن جهل ، بل تسأل عن علم ، وتريد التأكد من شيء لم تقتنع به ، وقد رغت عنك متغافﻻ فأعدت سؤالك مؤكدا .
لكن لو قلت لك قال بهذا العالم فﻻن فإنك ستقتنع إن شاء الله تعالى .
إن شاء الله تعالى أجيبك ﻻحقا .

عطوان عويضة
01-12-2015, 08:21 PM
أما في الآية الكريمة وقعت بعد قول مبني للمجهول ( قيل )
فهل لها محل من الإعراب
أما جملة النداء (يا أرض) فابتدائية، لا محل لها.
وأما جملة: ابلعي ماءك فجواب النداء لا محل لها.
وكذلك الجملتان التاليتان.
وأما قوله تعالى: " يا أرض ابلعي ماءك ويا سماء أقلعي" كله، ففي محل رفع نائب فاعل مقول القول.

المؤمنون إخوة
02-12-2015, 07:17 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
مذهب الجمهور كما قال صاحب الكشكول أن نائب الفاعل هو القول والمقول تفسيره .
وقد شرح سبب اﻻختﻻف ابن الحاجب في أماليه النحوية وهو هل فعل القول يتعدى أم ﻻ فإن كان يتعدى فالمقول هو نائب الفاعل وإن كان ﻻيتعدى فالمصدر القول هو النائب .
وقد اشترطوا لجملة مقول القول أن تقدر بمفرد لتصلح أن تنوب عن الفاعل ، فإلم تقدر بمفرد فنائب الفاعل هو المصدر القول والجملة تفسره .
جملة مقول القول هي جملة محكية لذا اشترطوا أن تكون قد قيلت حتى تصح حكايتها ، واﻵية واضحة في حكاية القول فقال تعالى(وقيل : يا أرض ابلعي ماءك)(وياسماء أقلعي)مجاز مرسل أي ياسحاب أقلع عن المطر ، الجملتان
المقول فيهما صدرا بالنداء حكاية أي أنه والله أعلم قد نادى الله اﻷرض وأمرها ببلع الماء ونادى السماء السحاب وأمره
بالاقﻻع عن المطر ، ثم قال تعالى(وقيل بعدا للقوم الظالمين) حكى القول بغير نداء أي والله أعلم لم يناد القوم الظالمين ، قيل ﻷنهم قد هلكوا بالطوفان .
إذن كون جملة مقول القول تحكى كما قيلت مثل إعراب عباس حسن لنائب الفاعل في قوله تعالى(وإذا قيل لهم : ﻻتفسدوا ......) ﻻتفسدوا : نائب فاعل مرفوع بضمة مقدرة منع من ظهورها الحكاية ، فإن النداء وجوابه كليهما مقول للقول .
والله أعلم