المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : سؤال يحيرني ..!!!



عشق عربي
12-11-2005, 07:57 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ...

الرجاء مساعدتي في حل السؤال التالي :

((و من العجب إن الإنسان , على الرغم من الأهوال التي يقاسيها من ثورات البراكين , مازال يقيم عند سفوحها , وهو غافل عن الأخطار التي تهدد حياته ))

هل يمكن اعتبار شبه الجملة (من العجب ) في الفقرة السابقة
خبرا مقدما ؟ وإذا كان كذلك فأين هو المبتدأ ؟

الرجاء مساعدتي في أقرب فرصة ممكنة ...
ولكم مني الشكر الجزيل مقدما ...

تحياتي ...
عشق عربي ...

أبو ذكرى
12-11-2005, 08:26 PM
نعم شبه الجملة متعلقة بالخبر ، والمبتدأ هو المصدر المؤول المكون من أن واسمها وخبرها.

وعليه فالجملة: من العجب أن الإنسان - على على الرغم من الأهوال التي يقاسيها من ثورات البراكين - مازال يقيم عند سفوحها ..

أبو عبدالله الأثري
12-11-2005, 08:40 PM
أخي الكريم أبا ذكرى

أتمنى أن تفيدني بارك الله فيك:

الذي أعرفه أن المصدر المؤول يكون نحو: (أن يذهب) وأصله (ذهابه)

ففي هذه الجملة ما أصل المصدر؟

وفقك الله

أبو ذكرى
12-11-2005, 08:56 PM
أخي أبا عبد الله الأثري حفظه الله

نوقش الموضوع في المنتدى ، فعد إليه.

http://www.alfaseeh.net/vb/showthread.php?t=8813

عشق عربي
12-11-2005, 11:07 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ...


نعم شبه الجملة متعلقة بالخبر ، والمبتدأ هو المصدر المؤول المكون من أن واسمها وخبرها.

وعليه فالجملة: من العجب أن الإنسان - على على الرغم من الأهوال التي يقاسيها من ثورات البراكين - مازال يقيم عند سفوحها ..

الشكر الجزيل لك أستاذي (أبو ذكرى) على الإجابة التي أسعدتني حقا !!
اليوم في الجامعة وزع علينا الدكتور أوراق الإمتحان ...
وقد اكتشفت انه قد احتسب لي جوابي (من العجب: خبرا ) خاطئا ...
وعندما ناقشته لم يقتنع بإجابتي ... و سألني إن كان خبرا فأين المبتدأ ...
وهنا احترت بما أجيبه ...!

جزاك الله خيرا أستاذي الفاضل على الإجابة ...

تحياتي ...
عشق عربي ...

أبو عبدالله الأثري
12-11-2005, 11:15 PM
بارك الله فيك أخي

والذي فهمته بفهمي القاصر بعد قراءتي للموضوع الذي في الرابط هو أن الأصل هكذا: من العجب استمرارُ قيامِ الإنسان

ويكون (استمرار) هو المبتدأ المؤول

أرجو التصحيح

أبو عبدالله الأثري
15-11-2005, 01:14 PM
لم تجبني أخي أبا ذكرى

أبو ذكرى
15-11-2005, 01:51 PM
تقديرك صحيح ، بارك الله فيك.

وسأورد لك من بعض كتب النحو ما يثبت وقوع المصدر المؤول من أن ومعموليها مبتدأ.
1- معجم القواعد العربية لعبد الغني الدقر:
* أنَّ:
من أَخَوَاتِ "إن" وتَشْترِكُ مَعها بأحْكَامٍ: (=إنَّ وأخواتها) وتختصُّ بأَنها تُؤوَّلُ معَ ما بَعْدَها بمَصْدر، وذلكَ حَيْثُ يَسُدُّ المَصْدَرُ مَسَدَّها ومَسَدَّ مَعْمُولَيْها. وَمَوَاضِعُ فَتحِ هَمْزَتِها ثَمَانِيَة وذكر منها:
وقوعها مُبْتَدأ نحو: { وَمِنْ آيَاتِهِ أَنَّكَ تَرَى الأَرْضَ خَاشِعَةً} (الآية "39" من سورة فصلت "41" ). ومنه { فَلَوْلاَ أَنَّهُ كَانَ مِنَ المُسَبِّحينَ لَلَبِثَ فِي بَطْنِهِ} (الآية "143 - 144" من سورة الصافات "37" ). والخبرُ محذوف وُجُوباً(لأنه بعد "لولا" يقول ابن مالك "وبعد لولا غالباً حذف الخبر"). أي ولولا كَوْنُه من المُسَبِّحين مَوْجُودٌ أو وَاقِعٌ.
2- موسوعة النحو والصرف والإعراب: لإميل بديع يعقوب ص158.
تفتح همزة "إنّ" في مواضع تعود إلى مقياس واحد هو صحة سبك مصدر منها ومن معموليها ( اسمها وخبرها ) ، أي أنها تفتح همزتها إذا كانت: ( وذكر)
إذا كانت مع ما بعدها في موضع المبتدأ:، نحو الآية " ومن آياته أنك ترى الأرض خاشعة". ( فصلت 39).

3- كتاب النحو التعليمي والتطبيق في القرآن الكريم للدكتور محمود سليمان ياقوت ص422.
يجب فتح همزة إن إذا كانت مع اسمها وخبرها في تأويل مصدر مرفوع أو منصوب أو مجرور : (وذكر )
أو تكون مع اسمها وخبرها في تأويل مصدر مبتدأ. قال تعالى :" ومن أياته أنك ترى الأرض خاشعة".

4-جامع الدروس العربية للشيخ مصطفى الغلاييني ج2 ص 316.
مواضع " أن " المفتوحة الهمزة وجوبا. ( وذكر )
أن تكون هي وما بعدها في موضع المبتدأ، نحو :" حسن أنك مجتهد" ، ومنه قوله تعالى: (ومن أياته أنك ترى الأرض خاشعة).

أبو عبدالله الأثري
15-11-2005, 10:14 PM
غفر الله لك وجزاك خيرا أخي أبا ذكرى

وعندما رأيت تعديلك لمشاركتي في الأعلى لم أعلم ماذا غيرتَ فيها, فإن كان خطأً في الكتابة فليتك نبهتني عليه لئلا أقع به مرةً أخرى

أبو ذكرى
15-11-2005, 10:35 PM
أثري بالفعل

زادك الله حرصا

كنت قد كتبت ( بعد قرائتي ) .

أبو عبدالله الأثري
16-11-2005, 02:24 PM
بارك الله فيك على التصحيح