المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : خبر أم بدل



سيد احم
25-01-2016, 11:32 PM
السلام عليكم
ورد في امتحان الصف الثاني الثانوي قطعة نحو واختلفنا في وجهه الإعراب
" ...........واعلم أن النجاح ما كان ليدرك بالتمني ، ولكن يتحقق بالكفاح ، فذلكم السبيل لتحقيق التقدم............ "
كلمة السبيل أري أنها تعرب بدل أو خبر
والله أعلم

زهرة متفائلة
26-01-2016, 12:13 AM
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

محاولة للتعقيب!

كأن هذه العبارة تشبه قليلا ما ورد في نافذة قديمة في الفصيح بالضغط هنا (http://www.alfaseeh.com/vb/showthread.php?t=77982).

والله الموفق

أمة الله الرحيم
26-01-2016, 06:09 PM
’،
وعليكم السلام ورحمة الله

القاعدة العامة تقول :

إن كان المشار إليه معرفا بالألف واللام فإعرابه على النعت أو على البدل وعطف البيان ، وذهب النحاة إلى إعرابه نعتا إن كان مشتقا ، وإعرابه بدلا أو عطف بيان إن كان جامدا ، فعلى التركيب الوارد في السؤال يكون :

فذلكم السبيل لتحقيق التقدم

ذا : اسم إشارة مبني على السكون ، في محل رفع مبتدإ ، اللام : حرف للبعد ، الكاف حرف خطاب ، الميم : علامة دالة على جماعة الذكور ( اللام - الكاف - الميم ) حروف مبنية لا محل لها من الإعراب ،
السبيل : بدل مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة ،
لتحقيق : اللام حرف جر + اسم مجرور ، والجار والمجرور متعلقان بمحذوف خبر ،
التقدم : مضاف إليه
والله أعلم



..

عطوان عويضة
26-01-2016, 07:22 PM
السلام عليكم
ورد في امتحان الصف الثاني الثانوي قطعة نحو واختلفنا في وجهه الإعراب
" ...........واعلم أن النجاح ما كان ليدرك بالتمني ، ولكن يتحقق بالكفاح ، فذلكم السبيل لتحقيق التقدم............ "
كلمة السبيل أري أنها تعرب بدل أو خبر
والله أعلم
وعليك السلام ورحمة الله وبركاته.
السبيل خبر لا غير، لأن المشار إليه محذوف دل عليه سياق الكلام، والمعنى: فذلكم (الكفاح)[هو] السبيل لتحقيق التقدم.
ليس كل محلى بأل بعد اسم إشارة يكون تابعا، إلا إذا كان عين المشار إليه.
والله أعلم

د:إبراهيم الشناوى
26-01-2016, 08:20 PM
القول ما قال أستاذنا عطوان عويضة

ولو كان (السبيل) بدلا لم يكن في الكلام خبر، يعني كأنه قال: (ذلكم السبيل ...) ثم سكت فلم يعرف المستمع ماذا يريد بهذا (السبيل)، ما شأن هذا السبيل؟ وما غايته؟ وما فائدته؟ ...الخ لا يوجد أي بيان عن ذلك؛ فلهذا كان إعراب (السبيل) بدلا هنا غير صحيح، وقد يصح في سياق آخر، كأن تقول: (ذالكم السبيل) تريد به أنه السبيل الصحيح الكامل الذي لا يوجد غيره سبيلا لهذا الأمر، ومثله قوله تعالى: {ذَلِكَ الْكِتَابُ لَا رَيْبَ فِيهِ} على إعراب {ذلك} مبتدأ و(الكتاب) خبرا، هذا هو الذي يستحق أن يقال له الكتاب وكل ما سواه من الكتب لا يستحق هذا الوصف، أي هو الكتاب الكامل من جميع الوجوه، ثم ذكر بعض أوصاف هذا الكتاب بأنه لا ريب فيه وأنه هدى للمتقين، والمراد موضع الشاهد وهو قوله تعالى:{ذَلِكَ الْكِتَابُ}
والله أعلم

سيد احم
27-01-2016, 09:25 PM
بارك الله فيمن شارك برأيه ولقد اتضح لي ما لم يكن