المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : طلب النقد



هدى عبد العزيز
07-02-2016, 07:24 PM
السلام عليكم

يطلبُ بعضُ المبدعين نقدَ نصوصِهم من النقاد . ومَن منا لا يحبُ نقدَ أعمالِه وتسليطَ الضوءِ عليها, لأن هذا من شأنِه إتاحة الفرصة لها كي تتداول وكذلك تتاح فرصة معرفتنا بالأديب المبدع وخصائص أو تميز نصوصه .

وما لا يعلمه جميعنا أن النقد الموازي للإبداع أصعب بكثير من الإبداع ذاته . لان النقد البديع يعتمد على ثلاثة أمور :

1ـ تذوق النص وقربه إلى قلب الناقد أو شعوره به وإيمانه بصدقه كي تستطيع يراعته النقدية أن تسير بطلاقة ومرونة .
2ـ النقد عمليه عقلية مرهقة تعتمد على التحليل والتفسير والمقارنة ومعرفة الناقد بأدوات كثيرة ومهارات كثيرة تتطلب وقتا وفراغا نفسيا وفكريا ورجوعا للمراجع مع الإحالة كي يكون صادقا أمام الجمهور .
3ـ النقد فن وعلم في آن واحد, فينبغي للناقد أن يكون مُبدعا في عرض نقده وسرده بأسلوب الأديب الخبير كي يجذب القراء إلى نقده المنطقي .


ولعل في مقالتي بعض فائدة .

ثناء حاج صالح
09-02-2016, 11:29 PM
السلام عليكم

يطلبُ بعضُ المبدعين نقدَ نصوصِهم من النقاد . ومَن منا لا يحبُ نقدَ أعمالِه وتسليطَ الضوءِ عليها, لأن هذا من شأنِه إتاحة الفرصة لها كي تتداول وكذلك تتاح فرصة معرفتنا بالأديب المبدع وخصائص أو تميز نصوصه .

وما لا يعلمه جميعنا أن النقد الموازي للإبداع أصعب بكثير من الإبداع ذاته . لان النقد البديع يعتمد على ثلاثة أمور :

1ـ تذوق النص وقربه إلى قلب الناقد أو شعوره به وإيمانه بصدقه كي تستطيع يراعته النقدية أن تسير بطلاقة ومرونة .
2ـ النقد عمليه عقلية مرهقة تعتمد على التحليل والتفسير والمقارنة ومعرفة الناقد بأدوات كثيرة ومهارات كثيرة تتطلب وقتا وفراغا نفسيا وفكريا ورجوعا للمراجع مع الإحالة كي يكون صادقا أمام الجمهور .
3ـ النقد فن وعلم في آن واحد, فينبغي للناقد أن يكون مُبدعا في عرض نقده وسرده بأسلوب الأديب الخبير كي يجذب القراء إلى نقده المنطقي .


ولعل في مقالتي بعض فائدة .
السلام عليكم
الأستاذة القديرة الناقدة هدى
في مقالتك فائدة كبيرة .
وما ذكرتِه من شروط ضرورية تتعلق بالحالة النفسية للناقد أثناء قيامه بعملية النقد ،مثل التفرغ النفسي والفكري، فضلاً عن الحاجة إلى وقت كافٍ ، كل ذلك يشكّل معوقات نفسية مؤقتة ، قد تؤخر الناقد وتجعله يؤجل المبادرة في تناول النصوص التي استحوذت على اهتمامه . إلا أنني أظن أن ممارسة النقد على سبيل "الهواية" وخاصة النقد الذي يجمع بين المذاهب المختلفة في تحليل النص المنقود الواحد ذاته. والذي لا يسخّر المَلَكة النقدية كأداة لتطبيق منهج نقدي محدد، وهو ما يضيّق أفق الإبداع النقدي لصالح المنهج النقدي المؤطر والمقيّد على حساب حرية الناقد الذي يخسر حريته في التوجه والتحرك والإبداع .أعتقد أن هذا النوع من النقد يخفف من العبء النفسي للناقد إلى حد كبير ،ويحوِّل عملية النقد الإبداعي إلى عملية تفريغ نفسي للناقد ، فتصبح الحاجة إلى كتابة النقد عنده شبيهة بحاجة المؤلف إلى تأليف نصه الإبداعي، فكل منهما مشحون ومدفوع لممارسة التفريغ النفسي الذي تتيحه الكتابة .وذلك على الرغم من أن النص المنقود يخضع للقواعد والإجرءات العلمية المجرّدة كالإحصاء والتصنيف والجدولة وضوابط علوم اللغة كالنحو والصرف والعروض إلى آخره . إلاّ أن الناقد لن يمارس هذه الإجرءات بطريقة قسرية يفرضها الالتزام بتعليمات المنهج الواحد .
مع التقدير والتحية

هدى عبد العزيز
15-02-2016, 09:46 PM
على الرغم من أن النص المنقود يخضع للقواعد والإجرءات العلمية المجرّدة كالإحصاء والتصنيف والجدولة وضوابط علوم اللغة كالنحو والصرف والعروض إلى آخره . إلاّ أن الناقد لن يمارس هذه الإجرءات بطريقة قسرية يفرضها الالتزام بتعليمات المنهج الواحد .
مع التقدير والتحية

نعم , هذا ما أردته أختي أ.ثناء الكريمة
بوركتِ

عبق الياسمين
16-02-2016, 05:59 PM
يقول ميخائيل نعيمة:

" ...قد يسأل البعض: وأي فضل للناقد إذا كانت مهمته لا تتعدى الغربلة؟ فهو لا ينظم قصيدة، بل يقول لك عن القصيدة الحسنة إنّها حسنة، وعن القبيحة إنّها قبيحة ولا يؤلّف رواية، بل ينظر في رواية ألّفها سواه ويقول:أعجبني منها كذا،ولم يعجبني كذا؟

فأجيبهم: وأي فضل للصائغ الّذي تعرض عليه قطعتين من المعدن متشابهتين فيقول في الواحدة إنّها ذهب وفي الأخرى إنّها نحاس؟ أو تعطيه قبضة من الحجارة البلّورية البرّاقة،فينتقي بعضها قائلا: هذا ألماس ويقول في ما بقي :هذا زجاج؟

إنّ الصّائغ لم يخلق الذّهب ولا أوجد الألماس، لم يخلقهما كما خلق الله العالم من لاشئ، لكنّه خلقهما لكل من يجهل قيمتهما.ولولاه لظلّ الذهب نحاسا والألماس زجاجا أو العكس بالعكس.وكم هم الّذين يميزون بين الألماس وتقليد الألماس؟

إذا لم يكن للناقد من فضل سوى ردّ الأمور إلى مصادرها وتسميتها بأسمائها لكفاه ذاك ثوابًا

إلا أن فضل الناقـد لا ينحصر في التمحيص والتثمين والترتيب، فهو مبدع ومولّد ومرشد مثلما هو ممحّص ومثمّن ومرتّب..." (الغربال).


الأستاذة الناقدة:هدى عبد العزيز
جزيل الشكر لعطائك الذي لا ينضب..

هدى عبد العزيز
27-02-2016, 03:30 PM
يقول ميخائيل نعيمة:

" ...قد يسأل البعض: وأي فضل للناقد إذا كانت مهمته لا تتعدى الغربلة؟ فهو لا ينظم قصيدة، بل يقول لك عن القصيدة الحسنة إنّها حسنة، وعن القبيحة إنّها قبيحة ولا يؤلّف رواية، بل ينظر في رواية ألّفها سواه ويقول:أعجبني منها كذا،ولم يعجبني كذا؟

فأجيبهم: وأي فضل للصائغ الّذي تعرض عليه قطعتين من المعدن متشابهتين فيقول في الواحدة إنّها ذهب وفي الأخرى إنّها نحاس؟ أو تعطيه قبضة من الحجارة البلّورية البرّاقة،فينتقي بعضها قائلا: هذا ألماس ويقول في ما بقي :هذا زجاج؟

إنّ الصّائغ لم يخلق الذّهب ولا أوجد الألماس، لم يخلقهما كما خلق الله العالم من لاشئ، لكنّه خلقهما لكل من يجهل قيمتهما.ولولاه لظلّ الذهب نحاسا والألماس زجاجا أو العكس بالعكس.وكم هم الّذين يميزون بين الألماس وتقليد الألماس؟

إذا لم يكن للناقد من فضل سوى ردّ الأمور إلى مصادرها وتسميتها بأسمائها لكفاه ذاك ثوابًا

إلا أن فضل الناقـد لا ينحصر في التمحيص والتثمين والترتيب، فهو مبدع ومولّد ومرشد مثلما هو ممحّص ومثمّن ومرتّب..." (الغربال).


الأستاذة الناقدة:هدى عبد العزيز
جزيل الشكر لعطائك الذي لا ينضب..

نسأل الله الثواب في نشر العلم وتعديل مساراتنا في كل مرة نتعلم فيها جديدا .
بارك الله فيكِ أختي الكريمة دائما عبق الياسمين

تحيتي وتقديري

ساري عاشق الشعر
29-02-2016, 11:49 AM
النقد بالنسبة لي متعة حين أجد النص الذي يستحق النقد بحق....
أقتبس من موضوعك الجميل " النقد فن و علم "
صدقت فليس النقد علما تجري عليه قوانين المنطق مطلقا و ليس فنا محضا مستغنيا عن التقعيد و التأصيل...

هدى عبد العزيز
01-03-2016, 06:37 PM
النقد بالنسبة لي متعة حين أجد النص الذي يستحق النقد بحق....
أقتبس من موضوعك الجميل " النقد فن و علم "
صدقت فليس النقد علما تجري عليه قوانين المنطق مطلقا و ليس فنا محضا مستغنيا عن التقعيد و التأصيل...

هناك نصوص لا تثير شهيتك للنقد مطلقا , وهناك نصوص ترغب في أن تمضي معها وقتك كله ولا تمل أو تضجر منها .
وصدقتَ أخي الكريم ساري .

تحيتي