المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : الموصول المشترك



زهرة اللغة
24-02-2016, 03:24 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
تحية مقدسة بقداسة محراب العلم بقدر ما للعلم من قداسة وما لأهله من حرمات
اشكر الإخوة القائمين على هالصرح الشامخ واسال الله ان يبارك في جهودهم
احببت ان اطرح نصا استعصى علي فهمه من كتاب الجامع الجامع الصغير في النحو لابن هشام
في باب الموصول المشترك يقول ابن هشام : ومراعاة معنى الموصول المشترك واجبة في (ال) او التبس مراعاة اللفظ ك(أَعْط من سألتك لا من سألك )وراحجة ان عضدها سابق سابق نحو :وان من النسوان من هي روضه
ومرجوحة فيما اتصل بالموصول نحو :لما نسجتها من جنوب وشمأل
ويجتمع الحملان فتقديم مراعاة اللفظ نحو قوله تعالى : ( بلى من اسلم وجهه لله ) أولى من تأخيرها. نحو : أأنت الهلالي الذي كنت مرة سمعنا به

الأشكال في فقرتين من هذا النص:
1/ من قوله ومرجوحه .... الى نهاية الفقرة
2/الشاهد الشعري أأنت الهلالي

عطوان عويضة
24-02-2016, 06:48 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
تحية مقدسة بقداسة محراب العلم بقدر ما للعلم من قداسة وما لأهله من حرمات
اشكر الإخوة القائمين على هالصرح الشامخ واسال الله ان يبارك في جهودهم
احببت ان اطرح نصا استعصى علي فهمه من كتاب الجامع الجامع الصغير في النحو لابن هشام
في باب الموصول المشترك يقول ابن هشام : ومراعاة معنى الموصول المشترك واجبة في (ال) او التبس مراعاة اللفظ ك(أَعْط من سألتك لا من سألك )وراحجة ان عضدها سابق سابق نحو :وان من النسوان من هي روضه
ومرجوحة فيما اتصل بالموصول نحو :لما نسجتها من جنوب وشمأل
ويجتمع الحملان فتقديم مراعاة اللفظ نحو قوله تعالى : ( بلى من اسلم وجهه لله ) أولى من تأخيرها. نحو : أأنت الهلالي الذي كنت مرة سمعنا به

الأشكال في فقرتين من هذا النص:
1/ من قوله ومرجوحه .... الى نهاية الفقرة
2/الشاهد الشعري أأنت الهلالي
وعليك السلام ورحمة الله وبركاته.
حياك الله أختنا الفاضلة، أحببت بدءا أن أنبه إلى مراعاة تجنب الوقوع قدر الإمكان في الأخطاء الكتابية وغيرها، وكلنا نقع في ذلك، إلا أن كثرتها تستدعي التنبيه من باب التواصي والعناية بالعربية.
أما قوله: ومرجوحة فيما اتصل بالموصول نحو: لما نسجتها من جنوب وشمأل.
- فالمراد أن مراعاة معنى الاسم الموصول في الضمير العائد تكون مرجوحة إذا فهم هذا المعنى مما يلي الاسم الموصول، كما في قوله: لما نسجتها، فجاء بالضمير العائد مؤنثا على المعنى المفهوم من قوله جنوب وشمأل، أي الريح أو الرياح فأنث الضمير لتأنيث الريح، والراجح في مثل هذا أن يراعى اللفظ المذكر للموصول (ما) فيقول: لما نسجها من جنوب وشمأل، وقد ألجأت ضرورة الوزن الشاعر أن يراعي المرجوح بدلا من الراجح.
- وأما الشاهد في البيت الشعري، (أأنت الهلالي الذي كنتَ ... ) فمراعاة المعنى لا اللفظ في عود الضمير العائد، في قوله (كنتَ) بالخطاب المفهوم من قوله (أنت)، ولو راعى لفظ الموصول (الذي) لقال: (الذي كان) بالإفراد والتذكير والغيبة. والذي من الموصول الخاص لا المشترك، ولعله سهو من المصنف أو أنه أراد الموصول عامة؛ مشتركه وخاصه.
والله أعلم.

زهرة اللغة
24-02-2016, 08:44 PM
جزاك الله خيرا ونفع الله بعلمك ، وجدت قبل قليل تخريج للشاهد أأنت الهلالي في كتاب تسهيل الفوائد لناظر الجيش يقول فيه : استشهد به على مراعاة المعنى أولا في العائد (كنت مرة) ثم مراعاة اللفظ (سمعنا به) مارأيك ؟

عطوان عويضة
24-02-2016, 08:54 PM
جزاك الله خيرا ونفع الله بعلمك ، وجدت قبل قليل تخريج للشاهد أأنت الهلالي في كتاب تسهيل الفوائد لناظر الجيش يقول فيه : استشهد به على مراعاة المعنى أولا في العائد (كنت مرة) ثم مراعاة اللفظ (سمعنا به) مارأيك ؟
وجزاك الله خيرا وبارك فيك.
نعم، كلام صحيح.