المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : إعراب قصيدة عودوا الى مصر



عبدالله الشاذلي
23-03-2016, 12:11 PM
من فضلكم إعراب قصيدة عودوا الى مصر للشاعر فاروق جويدة؟

زهرة متفائلة
23-03-2016, 02:30 PM
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

محاولة للتعقيب!

هذه أبيات القصيدة :

ويبقى الشعر (من قصيدة عودوا إلى مصر سنة 1997) فاروق جويدة

عودُوا إلى مصْرَ ماءُ النـِّيل يكفينـَا
منذ ارتحلتمْ وحزنُ النهْر يُدْمينا
أيْن النخيلُ التي كانتْ تظللـَنا
ويرْتمي غصْنـُها شوقـًا ويسقينا؟
أين الطيورُ التي كانتْ تعانقـُنا
وينتشي صوْتـُها عشقـَا وَيشجينا؟
أين الرُّبوعُ التي ضمَّتْ مواجعَنا
وأرقتْ عيْنها سُهْدًا لتحْمينا؟
أين المياهُ التي كانتْ تسامرُنا
كالخمْر تسْري فتـُشْجينا أغانينا؟
أينَ المواويلُ؟. كم كانتْ تشاطرُنـَا
حُزنَ الليالـي وفي دفْءٍ تواسينا
أين الزمـانُ الذي عشْناه أغنية ً
فعانقَ الدهرُ في ودٍّ أمانينا
هلْ هانتِ الأرضُ أم هانتْ عزائمنـَا
أم أصبـحَ الحلمُ أكفانا تغطـِّينا
جئنا لليلى. وقلنا إنَّ في يدهَا
سرَّ الحيَاة فدسَّتْ سمَّها فينا
في حضْن ليلى رأينا المْوت يسكنـُنـَا
ما أتعسَ العُمْرَ. كيف الموتُ يُحْيينا
كلُّ الجراح التي أدمتْ جوانحَنا
وَمزقتْ شمْـلنا كانتْ بأيدينـا
عودوا إلى مصْر فالطوفانُ يتبعكمْ
وَصرخة ُ الغدْر نارٌ في مآقينا
منذ اتجهْنا إلى الدُّولار نعبدُهُ
ضاقتْ بنا الأرضُ واسودتْ ليالينـَا
لن ينبتَ النفط ُ أشجارًا تظللنا
ولن تصيرَ حقولُ القار. ياسْمينا
عودوا إلى مصْرَ فالدولارُ ضيَّعنا
إن شاء يُضحكـُنا. إن شاءَ يبكينا
في رحلةِ العمْر بعضُ النـَّار يحْرقنا
وبعضُهَا في ظلام العُمْر يهْدينا
يومًا بنيتمْ من الأمجَاد مُعجزة ً
فكيفَ صارَ الزَّمانُ الخصْبُ. عنينا؟
في موْكبِ المجْد ماضينا يطاردنا
مهْما نجافيهِ يأبى أن يجَافينا
ركبُ الليالي مَضَى منا بلا عَدَدِ
لم يبق منه سوى وهم يمنينـَا
عارٌ علينا إذا كانتْ سواعدُنا
قد مسَّها اليأسُ فلنقطـعْ أيادينا
يا عاشقَ الأرْض كيفَ النيل تهجُرهُ؟
لا شيءَ والله غيرُ النيل يغنينا.
أعطاكَ عُمْرا جميلا ًعشتَ تذكـرهُ
حتى أتى النفط بالدُّولار يغـْرينا
عودوا إلى مصْرَ. غوصُوا فى شواطئهَا
فالنيلُ أولى بنا نـُعطيه. يُعْطينا
فكسْرة ُ الخبْز بالإخلاص تشبعُنا
وَقطـْرة ُ الماءِ بالإيمَان ترْوينا
عُودُوا إلى النـِّيل عُودُوا كىْ نطهِّـرَهُ
إنْ نقتسِمْ خـُبزهُ بالعدْل. يكـْفينـَا
عُودوا إلى مِصْرَ صَدْرُ الأمِّ يعرفـُنـا
مَهْمَا هَجَرناهُ. في شوْق ٍ يلاقينا.

انتهت !

ـــ ضعوا ـــ فضيلتكم ـــ محاولتكم الكريمة ، ومن ثم سوف يصوّب لكم أساتذة الفصيح ...
ـــ نفحة العتاب تفوح من هذه القصيدة لكل المغتربين ...

والله الموفق

أمة الله الرحيم
24-03-2016, 05:15 PM
::

أ. زهرة ؛ جزاكِ الله خيرا على ما تبذلينه من مجهود

سأحاول :

عودُوا إلى مصْرَ ماءُ النـِّيل يكفينـَا
منذ ارتحلتمْ وحزنُ النهْر يُدْمينا
عودُوا : فعل أمر مبني على حذف النون ، واو الجماعة : ضمير متصل مبني على السكون ، في محل رفع فاعل ،
جملة ( عودوا ) ابتدائية لا محل لها من الإعراب ،
إلى : حرف جر مبني على السكون ، لا محل له من الإعراب ،
مصْرَ : مجرور بإلى وعلامة جره الفتحة عوضا عن الكسرة لأنه ممنوع من الصرف للعلمية والتأنيث ،
الجار والمجرور متعلقان بالفعل : عودوا ،
ماءُ : مبتدأ مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة ،
النـِّيل : مضاف إليه مجرور وعلامة جره الكسرة الظاهرة ،
يكفينـَا : يكفي : فعل مضارع مرفوع وعلامة رفعه الضمة المقدرة على الياء منع من ظهورها الثقل ، والفاعل ضمير مستتر جوازا تقديره : هو ، نا المتكلمين : ضمير متصل مبني على السكون ، في محل نصب مفعول به ،
جملة ( يكفينا ) في محل رفع خبر ،
جملة " ماء النيل يكفينا " استئنافية لا محل لها من الإعراب ، أو تعليلية لا محل لها من الإعراب ،
منذ : ظرف زمان مبني على الضم في محل نصب ، متعلق بالفعل : يُدمي - التالي ،
ارتحلتمْ : ارتحل : فعل ماض مبني على الفتح المقدر منع من ظهوره السكون العارض لاتصال الفعل بضمير رفع متحرك ، تاء المخاطبين : ضمير متصل مبني على الضم الظاهر ، في محل رفع فاعل ، الميم : علامة دالة على جماعة الذكور ، حرف مبني على السكون ، لا محل له من الإعراب ،
جملة ( ارتحلتم ) في محل جر مضاف إليه بعد الظرف منذ ،
وحزنُ : الواو حالية مبنية على الفتح الظاهر ، لا محل لها من الإعراب ،
حزن : مبتدأ مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة ،
النهْر : مضاف إليه مجرور وعلامة جره الكسرة الظاهرة ،
يُدْمينا : يدمي : فعل مضارع مرفوع وعلامة رفعه الضمة المقدرة على الياء منع من ظهورها الثقل ، والفاعل ضمير مستتر جوازا تقديره : هو ، نا المتكلمين : ضمير متصل مبني على السكون ، في محل نصب مفعول به ،
جملة ( يدمينا ) في محل رفع خبر ،
جملة ( وحزن النهر يديمنا منذ ارتحلتم ) في محل نصب حال من مفعول : يكفينا ،
والله أعلم

..

أمة الله الرحيم
25-03-2016, 12:22 AM
أيْن النخيلُ التي كانتْ تظللـَنا
ويرْتمي غصْنـُها شوقـًا ويسقينا؟
أيْن : اسم استفهام مبني على الفتح في محل نصب على الظرفية المكانية ، متعلق بمحذوف خبر مُقدّم تقديره " كائن " ،
النخيلُ : مبتدأ مؤخر مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة ،
الجملة الاسمية استئنافية لا محل لها من الإعراب ،
التي : اسم موصول مبني على السكون ، في محل رفع صفة ،
كانتْ : كان : فعل ماض ناقص ناسخ مبني على الفتح الظاهر ، تاء التأنيث حرف مبني على السكون ، لا محل له من الإعراب ، اسمها ضمير مستتر جوازا تقديره : هي ،
تظللـَنا : تظلل : فعل مضارع مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة ، فاعله ضمير مستتر فيه جوازا تقديره هي ، نا المتكلمين : ضمير متصل مبني على السكون ، في محل نصب مفعول به ،
جملة ( تظللنا ) في محل نصب خبر كان ، جملة كان ومعموليها صلة الموصول الاسمي لا محل لها من الإعراب ،
ويرْتمي : الواو عاطفة لجملتين مبنية على الفتح الظاهر ، لا محل لها من الإعراب ،
يرتمي : فعل مضارع مرفوع وعلامة رفعه الضمة المقدرة على الياء منع من ظهورها الثقل ،
غصْنـُها : غصن : فاعل مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة ، ها الغائبة : ضمير متصل مبني على السكون ، في محل جر مضاف إليه ،
محل جملة ( يرتمي غصنها ) معطوف بالواو على محل جملة ( تظللنا ) في محل نصب مثلها ،
شوقـًا : تمييز منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة ،
ويسقينا : الواو عاطفة لمفردات مبنية على الفتح الظاهر ، لا محل له من الإعراب ،
يسقي : معطوف مرفوع وعلامة رفعه الضمة المقدرة على الياء منع من ظهورها الثقل ، وفاعله ضمير مستتر فيه جوازا تقديره : هو ، نا المتكلمين : ضمير متصل مبني على السكون ، لا محل له من الإعراب ، جملة ( يسقينا ) استئنافية لا محل لها من الإعراب ،
والله أعلم


..