المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : مَظْلَمات (بفتح اللام) أم مَظْلِمات (بكسر اللام)



نضال الزعبي
31-05-2016, 11:56 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،

مَظلَمة: ظُلامةٌ ، ما يَطْلبه المظلوم ، أو يشكو منه وهو ما أُخِذ منه ظُلْمًا طلَب مظلمته.
الجمع : مَظْلمات و مظالِمُ
مَظْلَمة / مَظْلِمة
مصدر ميميّ من ظلَمَ

السؤال: ما هو الصحيح أن نقول
مَظْلَمات (بفتح اللام) أم مَظْلِمات (بكسر اللام)؟

عبق الياسمين
31-05-2016, 10:02 PM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

المصدر الميمي من الفعل (ظَلَم) هو (مَظلَمة) على وزن (مفعلة) بفتح العين
لأن الفعل ثلاثي صحيح الأول والآخر ،فيصاغ المصدر الميمي منه على وزن (مَفعَل)


والعلم عند الله..

نضال الزعبي
31-05-2016, 11:44 PM
بارك الله فيك ودمت بحفظ الرحمن، أستاذة عبق الياسمين
تثلجين الصدر بتوضيحاتك وتفسيراتك ودائما تيسّرين الدروب الشائكة، دمت ذخرا لنا وللفصيح.

نضال الزعبي

زهرة متفائلة
01-06-2016, 12:20 AM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

المصدر الميمي من الفعل (ظَلَم) هو (مَظلَمة) على وزن (مفعلة) بفتح العين
لأن الفعل ثلاثي صحيح الأول والآخر ،فيصاغ المصدر الميمي منه على وزن (مَفعَل)


والعلم عند الله..

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

الأستاذة الفاضلة : عبق الياسمين

ــ لعله يجوز الوجهان في المصدر الميمي " مظلمة " بفتح اللام وكسرها ، فالفتح على القياس والكسر على الشذوذ .
ــ لأنه قد يأتي المصدر الميمي على غير القياس على وزن " مَفْعِل " .

* * *

ــ المصادر لا تجمع ولا تثنى إلا إذا أريد بها بيان العدد أو النوع فإنها تجمع و( مظلمة مصدر ميمي ) .
ــ ولكن يمكننا القول بأنها تجمع إذا انجذبت إلى الاسمية كذلك أي كانت اسما ،

وهذا والله أعلم بالصواب

عبد العزيز أحمد
01-06-2016, 11:24 AM
قد يجمع المصدر كما في قول الشاعر:
فكم مِن فتًى يُعجِبُ النّاظرينَ ،، له ألسُنٌ وله أوجُهُ
ينامُ إذا حَضَرَ المَكرُماتِ ،، وعِندَ الدناءةِ يستنبِهُ

الشاهد: المكرمات

زهرة متفائلة
01-06-2016, 01:01 PM
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

وهذه إضافة :

وفي باب " المصدر الميمي " ورد كذلك :

ــ وقد جاء بالفتح والكسر "مذمة" و "مظنة" "معجزة" و "مظلمة" و "معتبة" و "محسبة" " محمدة .

* * *

وحُكي بأنها بالكسر أشهر .

والله أعلم بالصواب

زهرة متفائلة
01-06-2016, 01:30 PM
قد يجمع المصدر كما في قول الشاعر:
فكم مِن فتًى يُعجِبُ النّاظرينَ ،، له ألسُنٌ وله أوجُهُ
ينامُ إذا حَضَرَ المَكرُماتِ ،، وعِندَ الدناءةِ يستنبِهُ

الشاهد: المكرمات

الحدلله والصلاة والسلام على رسول الله ......أما بعد :

الأستاذ الفاضل : عبد العزيز أحمد

ــ تقصدون " أن مَكْرُمات " في البيت مصدر؟ ـــــــــــ أليست في البيت اسما ؟
ـــ أي كيف نعرف الاسم من المصدر ؟
ــ ثم أني بحثتُ عن شاهد فضيلتكم في الكتب النحوية لم أجده ؟
ــ أم هي من قبيل يجوز للشاعر ما لا يجوز لغيره ..؟

أم هي من قبيل ما قد تحتمل أن تكون اسما ومصدرا مثلا الآية الكريمة {وَإِذَا خَاطَبَهُمُ الْجَاهِلُونَ قَالُوا سَلاَماً} :
حيث ورد : فيحتمل قوله: {قَالُوا سَلاَماً} المصدر، ويحتمل أن يكونَ المراد به التحية.

ننتظر إجابة من فضيلتكم !