المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : تعليل استوقفني



باحث..
08-07-2016, 08:09 AM
السلام عليكم:
هناك تعليل للصبان استوقفني - أيها الأفاضل - فما عرفت تفسيره..
فقد علل لمنع مجيء الجملة الحالية مصدرة بأداة استقبال بقوله: ((وللتنافي بين الحال والاستقبال بحسب اللفظ وإن لم يكن هناك تناف بحسب المعنى لأن المنافي للاستقبال الحال الزمانية لا النحوية المرادة هنا)). أرجو منكم توضيحه بارك الله فيكم.

عطوان عويضة
08-07-2016, 09:55 PM
وعليك السلام ورحمة الله وبركاته.
لو قال زيد: أسافر مكة غدا سأركب سيارتي.
وقال عمرو: أسافر مكة غدا أركب سيارتي.
جملة أركب سيارتي في قول عمرو، وإن كانت دالة على المستقبل، لأن السفر غدا، إلا أنها في موضع الحال، والمعنى: أسافر مكة غدا راكبا سيارتي.
أما قول زيد: فلا يصح جعل جملة (سأركب سيارتي) حالا، وإنما هي استئنافية، كأنه قال: سأسافر وسأركب سيارتي.
فالتنافي بين الحال والاستقبال مراد به الاستقبال المدلول عليه باللفظ، وهو حرف السين هنا.
والله أعلم

باحث..
09-07-2016, 02:50 AM
بارك الله فيك:
فهمتُ أنَّ التنافي بين الحال والاستقبال مراد به الاستقبال المدلول عليه باللفظ، وهو حرف السين في مثالك.
لكن لم أفهم لِمَ لمْ يكن تناف بين الحال والاستقبال بحسب المعنى؟
وماذا يقصد بالحال الزمانية, والحال النحوية؟

عطوان عويضة
09-07-2016, 03:25 AM
بارك الله فيك:
فهمتُ أنَّ التنافي بين الحال والاستقبال مراد به الاستقبال المدلول عليه باللفظ، وهو حرف السين في مثالك.
لكن لم أفهم لِمَ لمْ يكن تناف بين الحال والاستقبال بحسب المعنى؟
وماذا يقصد بالحال الزمانية, والحال النحوية؟
فی المثال المذکور: أسافر مكة غدا أركب سيارتي، جملة (أركب سيارتي) لا تدل بلفظها على الاستقبال، ولكن القرينة المصاحبة دلت على أنها للاستقبال، وقد أعربت حالا.
والحال النحوية هي الوظيفة النحوية، والحال الزمانية هي الزمن الحاضر، وقد تأتي الحال النحوية كما في المثال وهي ليست حالا زمانية لأنها لا تحدث الآن بل ستحدث غدا.
أرجو أن أكون فهمت المراد، وأن أكون وفقت في بيان المقصود.

باحث..
09-07-2016, 10:56 AM
فهمت الآن.
بارك الله في علمك ونفع بك