المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : ما الفرق بين التطهير والتطهر ؟



الغزاالي
21-07-2016, 09:57 PM
التطهير : مصدر
لكن التطهر ماذا نقول فيه؟

عطوان عويضة
22-07-2016, 04:32 AM
التطهير : مصدر
لكن التطهر ماذا نقول فيه؟
كلاهما مصدر، والمعنى مختلف.
التطهير، إيقاع الفعل على غير النفس، والتطهر إيقاع الفعل على النفس.
التطهير متعد، والتطهر لازم.
الملائكة مُطَهَّرون، لأن الله طهَّرهم تطهيرا، فعل التطهير وقع من الله تعالى على الملائكة.
والله تعالى (يحب التوابين ويحب المتطهرين) فعل التطهُّر وقع منهم على أنفسهم.

الغزاالي
22-07-2016, 06:53 PM
جزاكم الله خيرا أستاذنا
ولكن حاولت أن أفهم ماذكرتَه مع مافي حاجة الباجوري فأشكل علي

قال الباجوري : ( قوله "التطهير " المراد به : التطهر الذي هو أثر التطهير ، فأطلق المصدر وأراد به أثره ؛ لأنه لايشترط فعل فاعل ، ولأن المعنى الحاصل بالمصدر : هو المكلف به قصدا وإن كان المعنى المصدري مكلفا به أيضا ، لكن على سبيل الوسيلة ؛ لتوقف المعنى الحاصل بالمصدر عليه ).

أرجو منكم التوضيح

عطوان عويضة
22-07-2016, 08:56 PM
جزاكم الله خيرا أستاذنا
ولكن حاولت أن أفهم ماذكرتَه مع مافي حاجة الباجوري فأشكل علي
قال الباجوري : ( قوله "التطهير " المراد به : التطهر الذي هو أثر التطهير ، فأطلق المصدر وأراد به أثره ؛ لأنه لايشترط فعل فاعل ، ولأن المعنى الحاصل بالمصدر : هو المكلف به قصدا وإن كان المعنى المصدري مكلفا به أيضا ، لكن على سبيل الوسيلة ؛ لتوقف المعنى الحاصل بالمصدر عليه ).
أرجو منكم التوضيح
لعله أراد أن التطهير استعمل بمعنى التطهر استعمالا مجازيا.
ولو ذكرت النص الذي ورد فيه لفظ التطهير بمعنى التطهر قد يعين على فهم المراد.

الغزاالي
22-07-2016, 09:57 PM
قال أبو شجاع في المتن الفقهي : ( المياه التي يجوز بها التطهير سبع مياه . . . )

علق الباجوري : (
قوله "التطهير " المراد به : التطهر الذي هو أثر التطهير ، فأطلق المصدر وأراد به أثره ؛ لأنه لايشترط فعل فاعل ، ولأن المعنى الحاصل بالمصدر : هو المكلف به قصدا وإن كان المعنى المصدري مكلفا به أيضا ، لكن على سبيل الوسيلة ؛ لتوقف المعنى الحاصل بالمصدر عليه.
وبهذا يجمع بين القولين ؛ فمن قال : المكلف به : هو المعنى الحاصل بالمصدر . . أراد المكلف به قصدا .
ومن قال : المكلف به : هو المعنى المصدري . . أراد المكلف به وسيلة ؛ فإيقاع الصلاة مثلا : يسمى المعنى المصدري ، والهيئة المنتظمة من الأركان : تسمى المعنى الحاصل بالمصدر . . . وهكذا ).

د:إبراهيم الشناوى
22-07-2016, 10:14 PM
انظر غير مأمور المشاركة رقم (18) هنا
http://www.feqhweb.com/vb/showthread.php?t=21693&p=149880&viewfull=1#post149880

الغزاالي
24-07-2016, 06:00 AM
جزاكم الله خيرا دكتور إبراهيم
ولكن ماذكرتموه يخالف ماقرره الأستاذ عطوان من أن كلاهما مصدر!

عبد العزيز أحمد
24-07-2016, 01:16 PM
أحسنت د.إبراهيم! نعمَت المشاركة ونعمَ الرأي!
أحببت أن أسألكم -بالمناسبة- عن قوله تعالى: "وَدَانِيَةً عَلَيْهِمْ ظِلَالُهَا وَذُلِّلَتْ قُطُوفُهَا تَذْلِيلًا" (الإنسان/14)
هل يجوز أن يقع المصدر "تفعيل" في محل المصدر "تَفَعُّل" ؟
هل لذلك غرض بلاغي؟

د:إبراهيم الشناوى
29-07-2016, 11:13 PM
جزاكم الله خيرا دكتور إبراهيم
ولكن ماذكرتموه يخالف ماقرره الأستاذ عطوان من أن كلاهما مصدر!
وجزاكم أخي الكريم
وما ذكره أستاذنا عطوان عويضة لا يخالف ما ذكرته فــ:
التطهير -----> مصدر طَهَّرَ ، مثل: (قَدَّسَ التقديس)

التَطَهُّر -----> مصدر تَطَهَّرَ ، مثل: (تَكَلَّمَ تَكَلُّمًا)

ولكن التَطَهُّر اسم مصدر لـطَهَّرَ

وقريب من هذا قوله تعالى: {وَاللَّهُ أَنْبَتَكُمْ مِنَ الْأَرْضِ نَبَاتًا } [نوح: 17] فـ :

أَنْبَتَ -----> مصدره إِنْبَاتَا
نَبَتَ -----> مصدره نَبَاتَا


أحسنت د.إبراهيم! نعمَت المشاركة ونعمَ الرأي!
أحببت أن أسألكم -بالمناسبة- عن قوله تعالى: "وَدَانِيَةً عَلَيْهِمْ ظِلَالُهَا وَذُلِّلَتْ قُطُوفُهَا تَذْلِيلًا" (الإنسان/14)
هل يجوز أن يقع المصدر "تفعيل" في محل المصدر "تَفَعُّل" ؟
هل لذلك غرض بلاغي؟وإليكم أحسن الله أخي الكريم
وبعد
فإن (فَعَّلَ) مصده (التفعيل) كما تعلم، قال ابن مالك

وغيرُ ذي ثلاثةٍ مَقِيسُ *** مصدرُهُ كـ (قَدَّسَ التقديسُ)
والذي في الآية جاء على الأصل (ذلَّلَ التَّذْلِيل) وما جاء على الأصل لا يُسْأَلُ عنه لماذا جاء هكذا، والغرض من توكيد الفعل بالمصدر هو التوكيد ونفي المجاز وكذا المبالغة في التوكيد كما هنا فالمعنى -كما ذكر المفسرون-: سخرت للقائم والقاعد والمتكيء (فلا يحتاج القاعد للقيام لتناولها ولا المتكيء لتعديل جلسته أو القيام) أي أنها قد ذُلِّلَتْ لهم تذليلا تامًّا، والله أعلم.

عبد العزيز أحمد
01-08-2016, 09:10 AM
كنتُ أعتقد أن مصدر الفعل (ذُلِّلَ) هو (تذلُّل)، فـ(ذُلِّلَ) صار لازما بعد أن بني للمجهول، ألا ينبغي لمصدره أن يكون مماثلا له من ناحية اللزوم؟
جُزيتم خيرا.