المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : هل يتبع الوزنان (فٓعيل) و(فُعيل) القاعدة



الحسن55
14-09-2016, 03:57 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...أما بعد:

في علم الصرف الوزنان (فٓعيلة) و(فُعيلة) في النسب يصبحان (فعلي) و(فعلي)
إلا إذا كان الفعل أجوف أو مضعف فمثلًا نقول "هذا رجل جزري"
سؤالي هو:

هل الوزنان (فعيل) و(فعيل) يتبعان هذه القاعدة؟
فمثلًا هناك مدينة تُدعى القطيف هل نقول على سكانها "قطفي" أم "قطيفي"
وشكرًا 🌹

عطوان عويضة
15-09-2016, 02:40 PM
وعليك السلام ورحمة الله وبركاته.
النسب إلى فَعِيل فَعِيليّ، وإلى فُعَيْل فُعَيْليّ؛ فإذا نسبت إلى القَطِيف قلت قَطِيفيّ، وإذا نسبت إلى الجُبَيْل قلت جُبَيْلِيّ.
إلا إذا كان معتل اللام فتحذف ياؤه وتفتح عينه، كعدوي نسبة إلى عديّ، وقُصوي نسبة إلى قُصيّ، فتحذف ياؤه وتفتح عينه كالنسب إلى فَعِيلة وفُعَيْلة.
والله أعلم.

الحسن55
16-09-2016, 02:04 PM
وعليك السلام ورحمة الله وبركاته.
النسب إلى فَعِيل فَعِيليّ، وإلى فُعَيْل فُعَيْليّ؛ فإذا نسبت إلى القَطِيف قلت قَطِيفيّ، وإذا نسبت إلى الجُبَيْل قلت جُبَيْلِيّ.
إلا إذا كان معتل اللام فتحذف ياؤه وتفتح عينه، كعدوي نسبة إلى عديّ، وقُصوي نسبة إلى قُصيّ، فتحذف ياؤه وتفتح عينه كالنسب إلى فَعِيلة وفُعَيْلة.
والله أعلم.

أظنُّكَ مُخطِئًا أخي عطوان، لأن القاعدة في "(فَعِيلة)" و"(فُعَيْلة)" أنَّهما إذا نُسبَا أصبحَا على الوزنَيْن "(فَعَلي)" و"(فُعَلي)" إلا إذا كان الفعل معتل العين أو مُضعف؛ فإذا نَسَبْتَ إلى "(قُرَيْش)" تقول "(قُرَشِي)"، وإذا نَسَبْتَ إلى "(ثَقِيف)" تقول "(ثَقَفِي)"، لذا حَسَب هذه القاعدة أظن أنه إذا نَسَبْتَ إلى "(القطيف)" المفترض أن نقول "(قَطَفِي)" وإذا نَسَبْتَ إلى "(الجُبَيْل)" تقول "(جُبَلِي)".

ولكن كما ذكرتُ سابقًا أن هناك استثناءين وهو أن يكون الفعل إما معتل العين أو مُضعف، ففي هذه الحالة تُصبح "(فَعِيلة)" ---> "(فَعِيلِي)" وتُصبح "(فُعَيْلة)" ---> "(فُعَيْلِي)"؛ فمثلًا "(جَلِيلَة)" مُضعَّف العين فإذا نسبناه نقول "(جَلِيلِي)"، وبالمِثْل "(جُنَيْنَة)" تُصبح "(جُنَيْنِي)" إذ إنها مُعتلة العين. هذا ما استوضحتُه عند قراءتي لأحد الكتب الصرفية ولكنني غير متأكد منه، وخصوصًا في اسم المدينتين.
والله أعلم.

عطوان عويضة
16-09-2016, 06:30 PM
أظنُّكَ مُخطِئًا أخي عطوان، لأن القاعدة في "(فَعِيلة)" و"(فُعَيْلة)" أنَّهما إذا نُسبَا أصبحَا على الوزنَيْن "(فَعَلي)" و"(فُعَلي)" إلا إذا كان الفعل معتل العين أو مُضعف؛ فإذا نَسَبْتَ إلى "(قُرَيْش)" تقول "(قُرَشِي)"، وإذا نَسَبْتَ إلى "(ثَقِيف)" تقول "(ثَقَفِي)"، لذا حَسَب هذه القاعدة أظن أنه إذا نَسَبْتَ إلى "(القطيف)" المفترض أن نقول "(قَطَفِي)" وإذا نَسَبْتَ إلى "(الجُبَيْل)" تقول "(جُبَلِي)".

ولكن كما ذكرتُ سابقًا أن هناك استثناءين وهو أن يكون الفعل إما معتل العين أو مُضعف، ففي هذه الحالة تُصبح "(فَعِيلة)" ---> "(فَعِيلِي)" وتُصبح "(فُعَيْلة)" ---> "(فُعَيْلِي)"؛ فمثلًا "(جَلِيلَة)" مُضعَّف العين فإذا نسبناه نقول "(جَلِيلِي)"، وبالمِثْل "(جُنَيْنَة)" تُصبح "(جُنَيْنِي)" إذ إنها مُعتلة العين. هذا ما استوضحتُه عند قراءتي لأحد الكتب الصرفية ولكنني غير متأكد منه، وخصوصًا في اسم المدينتين.
والله أعلم.
لستُ معصوما من الخطأ أخي الكريم، وخطئي أكثر من صوابي بوجه عام؛ لكن في هذه المسألة خصوصا، لم أخطئ بل أنت الذي سهوت فخلطت بين ذوات التاء والعاريات منها.
أما النسب إلى قريش وثقيف فجاء على الشذوذ، ولعلهم قدروا التاء مراعاة لمعناهما المؤنث، فنسبوا إليهما كما ينسبون إلى فُعَيْل وفَعِيلة، والشاذ لا يقاس عليه.
أما القطيف فالنسب إليها قطيفي وهو الصواب وقطفي خطأ، وكذلك الجبيل النسب إليها جبيلي وجُبَلي خطأ، ولعلك ترجع إلى كتاب صرفي معتبر لتقف على موضع اللبس عندك.
والله أعلم.