المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : سؤال عن (إذن)



سمير أبو تريكه
31-10-2016, 12:41 AM
السلام عليكم:
في قول الشاعر:
لئن عاد لي عبد العزيز بمثلها ... وأمكنني منها إذن لا أقيلها
يقول الأزهري: برفع أقيلها، لأن إذن لم تتصدر جواب قسم مقدر. والتقدير: والله لئن وجواب الشرط محذوف..
السؤال: كيف لم تتصدر (إذن) الجواب, والجواب واقع بعدها, فالتقدير: والله لئن عاد لي عبد العزيز بمثلها وأمكنني منها إذن!
فـ(إذن) وقعت في صدر الجواب, لأن الجواب (إذن لا أقيلها)؟!!

سمير أبو تريكه
02-11-2016, 01:15 AM
للرفع

أبو أسيد
03-11-2016, 03:13 AM
لأن التقدير: والله لئن وجواب الشرط محذوف..
الجملة "إذن لا أقيلها" لا محل لها من الإعراب جواب القسم ،
وجواب الشرط محذوف يدل عليه جواب القسم حيث رفع الفعل المضارع الواقع بعد إذن لكون إذن غير مصدرة أي لم تقع في صدر الجملة.
أي الكلام" لئن عاد لي عبد العزيز بمثلها ... وأمكنني منها" جاء بين القسم وإذن
أي" إذن"متعلقة بما قبلها معنويا فلم تعتبر صدر الجملة.

باختصار لأن الجملة الشرطية فصلت بين القسم وإذن