المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : سؤال عن حذف المفعول والنعت والحال



عقود الجمان
20-02-2017, 12:55 AM
أرجو من حضرتكم إخواني الإجابة على سؤالي

ما هي الحالات التي يحذف فيها المفعول به ، والحال ، والنعت وجوباً


ولكم جزيل الشكر

عقود الجمان
25-02-2017, 09:52 PM
هل من مجيب يا إخوتي.؟؟؟

عبد الله إسماعيل
25-02-2017, 11:14 PM
حذف المفعول به:
http://library.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?idfrom=25&idto=25&bk_no=239&ID=29
حذف الحال
:http://library.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?idfrom=487&idto=487&bk_no=67&ID=525
حذف النعت:
http://audio.islamweb.net/audio/index.php?page=FullContent&audioid=177307

الدكتور ضياء الدين الجماس
26-02-2017, 04:06 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
الحذف الجائز في المواضيع المطلوبة ممكن إذا دل دليل في السياق على المحذوف.
وأما الحذف الواجب فيلزمه دقة صياغة. لأنني لم أجد من يتكلم عن حذف واجب مثلاً للصفة!!
ولعل في المختصرات التالية فائدة :

حذف المفعول به:
يجوزُ حذفُ المفعول بهُ لدليلٍ، نحو: "رَعَتِ الماشيةُ"، ويقالُ: "هل رأيتَ خليلاً؟"، فتقولُ: "رأيتُ"، قال تعالى: {ما وَدَّعَكَ ربُّكَ وما قَلى}، وقال: {ما أنزلنا عليكَ القُرآن لتشقى، إلا تذكرةً لِمنْ يخشى}.

وقد يُنَزَّلُ المتعدِّي منزلة اللازمِ لعَدَم تعلُّقِ غرضٍ بالمفعول بهِ، فلا يُذكرُ له مفعولٌ ولا يُقدَّرُ، كقوله تعالى: {هل يَستوي الذينَ يعلمونَ والذينَ لا يعلمونَ}.
وما نصبَ مفعولين من أفعال القلوب، جازَ فيه حذفُ مفعوليه معاً، وحذفُ أحدهما لدليلٍ. فمن حذفِ أحدهما قولُ عَنترةَ.
*وَلَقدْ نزَلْتِ، فلا تَظُنِّي غَيْرَهُ * مِنِّي بِمَنْزِلةِ المُحَبِّ المُكْرَمِ
أي: فلا تَظُني غيرَهُ واقعاً. ومن حذفهما معاً قولهُ تعالى: {أين شُرَكائيَ الذين كنتم تَزعمونَ؟} أي تزعمونهم شُرَكائي، ومن ذلك قولهم: "مَنْ يَسمَعْ يَخَلْ"، أي: يَخَلْ ما يَسمعُهُ حقاً.

حَذْفُ الحالِ وحَذْفُ صاحِبها
الأصل في الحال أنه يجوز ذكرها وحذفُها، لأنها فضلةٌ. وإن حذفت فإنما تُحذَفُ لقرينة. وأكثرُ ذلك إذا كانت الحالُ قولاً أغنى عنه ذكرُ القَول، كقولهِ تعالى: {والملائكةُ يَدخلونَ عليهم من كل باب سلامٌ عليكم}، أي: "يدخلون قائلين: سلامٌ عليكم"، وقوله: {وإذْ يَرفعُ إبراهيمُ القواعدَ من البيتِ وإسماعيلُ ربّنا تَقبّلْ منا}، أي: "يَرفعانِ القواعدَ قائلَينِ: ربّنا تقبّلْ منّا".
وقد يُحذَفُ صاحبُ الحال لقرينةٍ، كقولهِ تعالى: {أهذا الذي بَعثَ الله رسولاً}، أَي: "بعثهُ".

حذف الصفة أو صاحبها
حقُّ الصفةِ أَن تَصحَبَ الموصوفَ. وقد يُحذَفُ الموصوف إذا ظهرَ أَمرُهُ ظُهوراً يُستغنى معه عن ذكره. فحينئذٍ تقومُ الصفةُ مَقامَهُ كقوله تعالى: {أَنِ اعمَلْ سابغاتٍ}، أَي: "دُروعاً سابغاتٍ"، ونحو: "نحنُ فريقانِ: منّا ظَعَنَ ومنا أَقامَ"، والتقدير: "منا فريقٌ ظعنَ، ومنّا فريقٌ أَقامَ". ومنه قولهُ تعالى أَيضاً: {وعندهم قاصراتُ الطرفِ عينٌ}، والتقديرُ: "نساءٌ قاصراتُ الطّرفِ"، وقولُ الشاعر:
*أَنا ابْنُ جَلاَ وَطَلاَّعُ الثَّنَايا * مَتى أَضَعِ الْعِمامَةَ تَعرِفوني*
والتقدير: "أَنا ابنُ رجلٍ جلاَ"، أَي: جلا الأمور بأعماله وكشفها.

وقد تُحذَفُ الصفةُ، إن كانت معلومةً، كقوله تعالى: {يأخذُ كلَّ سفينة غَصباً}، والتقدير: {يأخذُ كلَّ سفينةٍ صالحةٍ}.

المعلومات عن جامع الدروس العربية
والحمد لله رب العالمين

العربيةلسان قومي
26-02-2017, 07:56 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
جزاك الله خيرا دكتور عبدالله إسماعيل .
إجابة تكمل إجابة الدكتور .
المفعول به : التنازع نحو ضربت وضربني زيد . بإعمال ضرب الثاني في زيد .
وهذه أشياء من حذف المفعول قد يختلف البعض معي في وجوب الحذف ويقول بجوازه :
١- مفعول شاء بعد أدوات الشرط إذا لم يكن عظيما أو بديعا أو غريبا : نحو لو شاء زيد لنجح والتقدير لوشاء النجاح . كثر حذفه حتى كأنه واجب الحذف لأنه معلوم من الجواب ولقصد الإبهام ثم توضيحه بالجواب .
٢- التضمين : يحذف مفعول الفعل المضمن معنى فعل آخر وينصب فعل الفعل المحذوف أو يتعلق به . مثل سمع زيد لعمرو , ضمن الفعل سمع معنى استجاب ولذلك جرالمفعول باللام أي استجاب زيد لعمرو .والأصل سمع زيد عمرا واستجاب له . حذف مفعول سمع عمرا فلم يصح أن يضمر اسم عمرو فذكره ثم حذف الفعل استجاب وأعمل الفعل سمع في مفعول استجاب المجرور باللام .
الحال :
١- كل كون عام حذف وجوبا وجعل الجار والمجرور أو الظرف بدلاعنه .
٢- نحو طلبته جهدك . لأن الحال لايكون معرفة فيكون المحذوف هو الحال أي طلبته تحتهد جهدك .
النعت :
١- كل كون عام حذف وجوبا وجعل الجار والمجرور أو الظرف بدلاعنه .
والله أعلم

عقود الجمان
27-02-2017, 11:57 AM
أشكر إخوتي عبد الله إسماعيل، والدكتور ضياء الدين جماس شكرا جزيلا
وأخص بالشكر أخي (ألعربية لسان قومي) لما يتحفني به دائما من إجابات وافية شافية، فلك خالص الاحترام

عقود الجمان
27-02-2017, 12:06 PM
أخي (العربية لسان قومي) إذا كانت الحال لا تكون معرفة، فما قولك في : أرسلها العراك ، وجاء وحده
فهل يمكن أن تكون (جهدك) حالا قياسا عليهما؟