المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : أنواع الخبر



بنقاضي عزالدين
22-02-2017, 12:48 AM
السلام عليكم
يقولون أنه لا بدّ لجملة الخبر أن تشتمل على ضمير يعود على المبتدإ، فأين العائد في هذه الجمل:
محمد يجتهد
محمد خلقه كريم
محمد في المدرسة
محمد أمام المسجد
بارك الله فيكم أساتذتي الأفاضل

الدكتور ضياء الدين الجماس
22-02-2017, 05:09 AM
السلام عليكم
يقولون أنه لا بدّ لجملة الخبر أن تشتمل على ضمير يعود على المبتدإ، فأين العائد في هذه الجمل:
محمد يجتهد ( الضمير المستتر في الفعل - هو- يعود على المبتدأ)
محمد خلقه كريم ( ضمير الهاء في خلقه يعود على المبتدأ ، أي خلق محمد)
محمد في المدرسة (الضمير المستتر في متعلق الجار والمجرور المقدر - يوجد أو موجود هو)
محمد أمام المسجد (الضمير المستتر في متعلق الظرف المقدر - يقف أو واقف هو)
بارك الله فيكم أساتذتي الأفاضل
بسم الله الرحمن الرحيم
القصد من الضمير العائد إيجاد الرابط بين المبتدأ وخبره لضرورة تماسك معنى الجملة.
والرابط في الجمل المذكورة إما ضمير مستتر أو مقدر، وقد بينت تقديري بجانب كل جملة.
أرجو أن تكون واضحة.
والله أعلم

الدكتور ضياء الدين الجماس
22-02-2017, 06:35 AM
مقتطف مفيد من (جامع الدروس العربية)

الخبرُ الجملةُ:
ما كان جملةً فعليّة، أو جملةً اسميّةً،
فالاول نحو: "الخُلُقُ الحسَنُ يُعلي قدرَ صاحبهِ"،
والثاني نحو: "العاملُ خُلقُهُ حسنٌ".
ويُشترطُ في الجملة الواقعة خبراً أن تكونَ مُشتملةً على رابطٍ يربطُها بالمبتدأ.
والرابطُ إما الضميرُ بازراً، نحو: "الظُّلمُ مَرتعه وخيمٌ"، أو مستتراً يعودُ إلى المبتدأ، نحو: "الحقُّ يعلو". أو مُقدَّراً، نحو: "الفِضةُ، الدرْهم بقرشٍ"، أي: الدرهم منها. وإما إشارةٌ إلى المبتدأ، نحو: {ولِباس التقوى ذلك خيرٌ}،
وإما إِعادةُ المبتدأ بلفظهِ، نحو: {الحاقَّةُ، ما الحاقةُ؟}، أو بلفظٍ أعمَّ منه، نحو: "سعيد نِعمَ الرجلُ".
(فالرجل يعم سعيداً وغيره، فسعيد داخل في عموم الرجل والعموم مستفاد من (ال) الدالة على الجنس).

وقد تكون الجملةُ الواقعةُ خبراً نفسَ المبتدأ في المعنى، فلا تحتاج إلى رابطٍ، لأنها ليست أجنبيةً عنه فتحتاجَ إلى ما يربطها به، نحو: {قُلْ هُوَ اللهُ أحدٌ}، ونحو: "نُطقي اللهُ حسبي".

=====
وذهب الكوفيون إلى أن الخبر الجامد يحتمل ضميراً يعود إلى المبتدأ، وإن لم يكن في معنى المشتق. فإن قلت: (هذا حجر)، فحجر يحمل ضميراً يعود إلى اسم الاشارة (تقديره هو)، أَي: (هذا حجر هو)، وما قولهم ببعيد من الصواب. لأنه لا بد من رابط يربط المبتدأ بالخبر، وهذا الرابط معتبر في غير العربية من اللغات أيضاً).

العربيةلسان قومي
22-02-2017, 07:56 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الظرف والجار والمجرور إذا كانا خبرا فالضمير مضمر فيهما ضمير المبتدأ .
.وكلام النحاة أن الجار والمجرور والظرف صارا بدلا من العامل المحذوف وجوبا ولا يصح إظهاره لأنه لم يصح حذفه وجوبا وإبدال الجار والمجرور والظرف مكانه إلا بعد أن أخذنا ضمير العامل وأضمرناه في الجار والمجرور والظرف .
قال السيوطي : قال ابن النحاس في التعليقة : واعلم أنه على كل تقدير سواء قلنا : العامل فيه فعل أو اسم ، أنا نعتقد أنا حذفنا ذلك العامل لما اعتزمنا أن نجعل الخبر في اللفظ نفس الظرف والمجرور لا الاستقرار ، ولذلك التزمنا حذف العامل بعد نقل الضمير الذي كان في العامل إلى الظرف أو المجرور واستتاره فيه ويبقى الضمير مرتفعا بالظرف أو بالجار والمجرور كما كان مرتفعا بذلك العامل لنيابة الظرف أو المجرور عن ذلك العامل ، ولا يجوز إظهار ذلك العامل حينئذ ، قال أبو علي : إظهار عامل الظرف شريعة منسوخة.
والله أعلم

بنقاضي عزالدين
22-02-2017, 11:23 AM
نعم بالتأكيد الإجابة واضحة
بارك الله فيكم، وجزاكم الله عنا كل خير