المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : نوع الفاء في "فإنها أغلى ما يحرص عليه"



أسماء عبدالغني
27-02-2017, 06:03 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،
ما نوع الفاء في هذه الجملة وما تأثيرها على ما بعدها:

"ليس لأحد أن يجرح شعورك، ومثل ذلك عليك أن تحترم سمعة الأشخاص جميعهم، فإنها أغلى ما يُحرَص عليه."

لا أظن الفاء هنا عاطفة، فما هو نوعها هنا؟ وما تأثيرها على ما بعدها؟

العربيةلسان قومي
28-02-2017, 07:45 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
وعليكم السلام ورحمة الله و بركاته
لا أظن الفاء هنا عاطفة، فما هو نوعها هنا؟
لا . هي عاطفة للعلة على المعلول .
وما تأثيرها على ما بعدها؟
الفاء فيها العطف والربط , أما العطف فللمعاني وأما الربط فاحتياج لغوي نحوي . فإن جاز ترك الربط والربط فيجب أن يطابق معنى العطف مقتضى الحال وأن يجلب ترك العطف معنى يطابق مقتضى الحال .وقد يكون العطف لطرد المعنى الذي يجلبه ترك العطف وقد يكون ترك العطف لطرد المعنى الذي يجلبه العطف . ولا سبيل لمعرفة ذلك إلا بالتأمل في الجملتين معطوفتين وغير معطوفتين .
مثال : هل تريد قلما ؟
لا جزاك الله خيرا . لا فجزاك الله خيرا.
لوقال لا جزاك الله خيرا لتوهم السامع أنه يدعو عليه .
الأولى : عليك أن تحترم سمعة الأشخاص جميعهم، فإنها أغلى ما يُحرَص عليه.
الثانية : عليك أن تحترم سمعة الأشخاص جميعهم، إنها أغلى ما يُحرَص عليه.
الثانية : استئناف على تقدير سؤال من المخاطب وأكدت الجملة بإن إشعارا بأن المخاطب يشك في الجواب .وفيه إغناء المخاطب أن يسأل وتقدير السؤال : لماذا ؟ هل هي أغلى ما يُحرَص عليه ؟
نعم إنها أغلى ما يُحرَص عليه.
الأولى : لم يترك فرصة للمخاطب أن يسأل بل هو يتكلم والمخاطب ينصت مثل المعلم والطالب , دل على ذلك أن الكلام مبني بعضه على بعض الأول مدخل وسياق للذي يليه فقوله : ليس لأحد أن يجرح شعورك، هو مدخل لقوله :ومثل ذلك عليك أن تحترم سمعة الأشخاص جميعهم . كأنه قال كما يعاملونك بالحسنى فعاملهم بمثلها قدم الأولى وهو المطلوب من غيره ليكون طلب المطلوب منه منطقيا وله سبب . والعطف عطف العلة على المعلول .
فائدة . إذا كان هناك جملتان الأولى أمر أو نهي والثانية سبب أو علة للأولى مصدرة بإن المؤكدة جاز فيها ثلاثة :
١- الفصل على تقدير سؤال يعرف المخاطب جوابه ولكنه يشك فيه .
٢-الوصل بالفاء للسببية والتعليل .
٣- الجر بلام التعليل .
والبلاغة هي في اختيار المتكلم ما يطابق مقتضى الحال من هذه الاختيارات . وفطرة البيان المدربة على تذوق البيان العالي تقوم بهذا متكلمة وتكتشفه مخاطبة . ألم تسمعي العامي من الناس إذا سمع بيت شعر فيه بيان عالي قال كلاما يدل على استحسان مثل ياسلام . ولم يقل ياسلام إلا لأن فطرته البيانية أحست بالبيان العالي . وهو شبيه بقول المصطفى صلى الله عليه وسلم للخنساء رضي الله عنها وقد أنشدت أمامه شعرها : هيه ياخناس .
والله أعلم

أسماء عبدالغني
01-03-2017, 09:34 AM
بارك الله في علمك أستاذي، وجزاك عنا خيرا، ونفعنا بعلمك.

الدكتور ضياء الدين الجماس
02-03-2017, 05:42 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،
ما نوع الفاء في هذه الجملة وما تأثيرها على ما بعدها:
"ليس لأحد أن يجرح شعورك، ومثل ذلك عليك أن تحترم سمعة الأشخاص جميعهم، فإنها أغلى ما يُحرَص عليه."
لا أظن الفاء هنا عاطفة، فما هو نوعها هنا؟ وما تأثيرها على ما بعدها؟
بسم الله الرحمن الرحيم
وعليكم السلام ورحمة الله تعالى وبركاته
أعتقد أن الفاء هنا تعليلية وليست عاطفة . فجملتها خبرية تعليلية، والجملة قبلها إنشائية
الفاء التعليلية حرف بمعنى "لأجل" مبني على الفتح لا محلّ له من الإعراب . هدفها ربط المعنى التعليلي بعلته فقط .
في جامع الدروس العربية
الجملة التَّعليليَّة، وهي التي تقعُ في أثناء الكلامِ تعليلاً لِما قبلَها، كقوله تعالى: {وصلِّ عليهم، إنَّ صلاتَكَ سَكنٌ لهم}. وقد تقترنُ بفاءِ التَّعليل، نحو: "تمسَّك بالفضيلةِ، فإنها زينةُ العُقلاءِ".
والجملة التعليلية لا محل لها من الإعراب
http://www.alfaseeh.com/vb/showthread.php?t=93495&p=677354#post677354
والله أعلم

ملاحظة
الفاء التعليلية المقصودة هنا غير الفاء السببية التي تنصب الفعل المضارع بأن المضمرة.
رابط مفيد للتفريق
http://www.alfaseeh.com/vb/showthread.php?t=58638&p=441837&viewfull=1#post441837

http://www.alfaseeh.com/vb/showthread.php?t=32412

العربيةلسان قومي
02-03-2017, 08:05 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله و بركاته
كل الفاءات عاطفة ماعدا التي للاستئناف والرابطة لجواب الشرط والرابطة لخبر الاسم الموصول نحو الذي يعلمني فله جائزة .
والاستئناف أصل بذاتها لكن الرابطة أصلها العاطفة ثم خلعت دلالتها من العطف وترك الربط ولذلك هي غير عاطفة .قال ابن جني : ومن ذلك فاء العطف فيها معنيان : العطف والإتباع ، فإذا استعملت في جواب الشرط خلعت عنها دلالة العطف وخلصت للإتباع نحو : إن تقم فأنا أقوم.
والله أعلم

الدكتور ضياء الدين الجماس
03-03-2017, 05:06 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله و بركاته
كل الفاءات عاطفة ماعدا التي للاستئناف والرابطة لجواب الشرط والرابطة لخبر الاسم الموصول نحو الذي يعلمني فله جائزة .
والاستئناف أصل بذاتها لكن الرابطة أصلها العاطفة ثم خلعت دلالتها من العطف وترك الربط ولذلك هي غير عاطفة .قال ابن جني : ومن ذلك فاء العطف فيها معنيان : العطف والإتباع ، فإذا استعملت في جواب الشرط خلعت عنها دلالة العطف وخلصت للإتباع نحو : إن تقم فأنا أقوم.
والله أعلم
بسم الله الرحمن الرحيم
وعليكم السلام ورحمة الله تعالى وبركاته
أخي الكريم
الفاء العاطفة نحوياً تقتضى معنى الترتيب وتربط حكم المعطوف بالمعطوف عليه,
وأما الفاء التعليلية (التبريرية) فهي تعلل بما بعدها لما ورد في الجملة قبلها وغالباً ما تكون إحدي الجملتين طلبية إنشائية والأخرى خبرية لا يجيز جمهور النحويين العطف بينهما.
مثال : كلْ العسل فإن في العسل شفاء
كل العسل : جملة إنشائية طلبية
إن في العسل شفاء : جملة خبرية عللت سبب الطلب وبررته
ويقبل المعنى حتى لو لم تربط الفاء بينهما، ولو كانت الفاء عاطفة لاختل المعنى، وكما تلاحظ لا يوجد معنى للترتيب ولا للتعقيب ،ومحل الجملة الطلبية النصب على تقدير مقول القول أما الجملة الخبرية التعليلية فلا محل لها من الإعراب.
ثم إن ابن جني قال بالفاء الزائدة في إعراب ( وربك فكبر) فكيف تحصر جميع الفاءات بما ذكرته.
أرجو أن يكون في ما تقدم ما يقنع ..
بارك الله بكم وجزاكم الله خيراً

العربيةلسان قومي
04-03-2017, 10:19 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله و بركاته
١- كتب حروف المعاني تقسم الفاء ثلاثة أقسام : عاطفة وجوابية رابطة وزائدة .
الزائدة فيها مسائل أشهرها : ربط الخبر بالمبتدأ الذي تضمن معنى الشرط , ومسألة خرجت فإذا الأسد , ومسألة زيدا فاضرب . وزيادة دخولها كخروجها مثل : وقائلة خولان فانكح فتاتهم ولم يقل بها سيبويه وقال به الأخفش .
التي للاستئناف مختلف فيها فقيل حرف ابتداء فقط وقيل ابتداء وربط وقيل عاطفة . وشرحها يطول .
٢- كل المسائل فيها كلام كثير لكن ليكن الحديث عما أثرته إن شاء الله تعالى .
٣- مسألة الفاء الرابطة الخبر بالمبتدأ هل هي رابطة أم زائدة ؟
قال المرادي في الجني الداني في حروف المعاني : الفاء الداخلة على خير المبتدأ، إذا تضمن معنى الشرط. نحو: الذي يأتي فله درهم. فهذه الفاء شبيهة بفاء جواب الشرط، لأنها دخلت لتفيد التنصيص على أن الخبر مستحق بالصلة المذكورة. ولو حذفت لاحتمل كون الخبر مستحقاً بغيرها.
فإن قلت: فكيف تجعلها زائدة، وهي تفيد هذا المعنى? قلت: إنما جعلتها زائدة، لأن الخبر مستغن عن رابط يربطه بالمبتدأ. ولكن المبتدأ لما شابه اسم الشرط دخلت الفاء في خبره، تشبيهاً له بالجواب. وإفادتها هذا المعنى لا تمنع تسميتها زائدة. وبالجملة فهذه الفاء شبيهة بفاء جواب الشرط.
٤- الترتيب دكتورنا الفاضل له أشكال عديدة علاقة تجعل المعطوف تاليا للمعطوف عليه حقيقة أو تأويلا أو تقديرا . مثلا إذا أكلت فسم الله , الأكل بعد التسمية وليس قبلها قالوا المعنى إذا أردت أن تأكل .
٥- نعم لايجوز عطف الخبرية على الإنشائية . لكن يجوز إذا قدرنا فعل نعطف عليه أو قدرنا شرط محذوف والفاء جوابية أو شرط محذوف والفاء عاطفة وجملة الشرط مختلف فيها خبرية أم إنشائية .
قال الله سبحانه وتعالى( فَأَوْحَيْنَا إِلَىٰ مُوسَىٰ أَنِ اضْرِب بِّعَصَاكَ الْبَحْرَ ۖ فَانفَلَقَ فَكَانَ كُلُّ فِرْقٍ كَالطَّوْدِ الْعَظِيمِ) . تقدير العطف فضرب فانفلق .
كل العسل فإن في العسل شفاء . أصل الكلام كل العسل إن تأكله . . . .حذف الشرط وأداته وجعل الطلب عوضا عنه فتجعل جملة فإن في العسل شفاء جوابا والفاء جوابية أو تقدر فعل تجعله جوابا وتعطف الجملة على جملة الشرط كل العسل تشف ... .أو تجعل الفاء للتعليل والجملة لامحل لها من الإعراب .
٦- ابن جني قال : وأما وجه زيادتها فقد جاء مجيئا صالحا.
أخبرنا أبو عليّ (٣) أن أبا الحسن (٤) حكى عنهم : أخوك فوجد ، يريد أخوك وجد ومن ذلك قولهم : زيدا فاضرب ، وعمرا فاشكر ، وبمحمد فامرر ، إنما تقديره : زيدا اضرب ، وعمرا اشكر ، وبمحمد امرر. وعلى هذا قوله جلّ ثناؤه : (وَثِيابَكَ فَطَهِّرْ) [المدثر : ٤] ، أي : وثيابك طهّر ، (وَالرُّجْزَ فَاهْجُرْ)(١) [المدثر : ٥] أي والرجز اهجر ، (وَلِرَبِّكَ فَاصْبِرْ) [المدثر : ٧] ، أي لربك اصبر.
لكن النحاة خالفوه قال السيوطي : قال ابن هشام في (تذكرته) : هذا باب ما فعلوه بمجرد إصلاح اللفظ في مسائل.
الخامسة : تقديم المعمول في (زيدا فاضرب) على ما قيل من أن الفاء عاطفة جملة على جملة وأن الأصل : تنبّه فاضرب زيدا.
وقال أبو حيان قال بعض أصحابنا : الذي ظهر بعد البحث أن الأصل في (زيدا فاضرب) (تنبه فاضرب زيدا) ثم حذف تنبه فصار فاضرب زيدا ، فلما وقعت الفاء صدرا قدّموا الاسم إصلاحا للفظ.
يعني لما حذف الفعل المعطوف عليه صار الكلام فاضرب زيدا وفاء العطف ليس لها أن تكون صدرا للكلام فأصلحوا الكلام بتقديم المفعول زيدا فاضرب . مثل أما زيد فمنطلق الفاء واقعة في جواب شرط محذوف وأما بدل عنه والتقدير مهما يكن من شيء فزيد منطلق ثم لما حذفوا الشرط وأداته وأبدلوهما بأما وصار الكلام أما فزيد منطلق كرهوا صورة معطوف بدون معطوف عليه فأخروا الفاء للخبر اصلاحا للكلام مع أن حقها أول الجواب . وشبيه به إن زيدا لمنطلق أصلها إن لزيد منطلق كرهوا إجتماع أداتين لمعنى فأخروا اللام .
رأيي هو أن جميع الفاءات التي قيل بها ثلاثة أنواع :
١- نوع فيه عطف وربط مثل العاطفة والسببية التي تنصب المضارع .
٢- نوع يربط ولا يعطف مثل جواب الشرط والاستئنافية والتعليلية . وأقصد بالربط ماسمي بالاتباع .
٣- نوع الفاء زائدة .
والله أعلم

الدكتور ضياء الدين الجماس
05-03-2017, 03:50 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله و بركاته

كل العسل فإن في العسل شفاء . أصل الكلام كل العسل إن تأكله . . . .حذف الشرط وأداته وجعل الطلب عوضا عنه فتجعل جملة فإن في العسل شفاء جوابا والفاء جوابية أو تقدر فعل تجعله جوابا وتعطف الجملة على جملة الشرط كل العسل تشف ... .أو تجعل الفاء للتعليل والجملة لامحل لها من الإعراب .
٦والله أعلم
بسم الله الرحمن الرحيم
وعليكم السلام ورحمة الله و بركاته
العسل فيه شفاء سواء أكلته أم لم تأكله ، فمن أين تعلمنا أصل الكلام لنبرر الفاء جواب شرط محذوف.
الفاء تعليلية هنا لا غير . وتبرير الفاء رابطة لشرط محذوف تعسف لا مبرر له ، والفاء التعليلية ليست عاطفة لعدم صحة ربط جملتيهما بالعطف إن كانت إحداهما إنشائية والأخرى خبرية.
بارك الله بك وجزاك خيرا على مابذلته من جهد.

العربيةلسان قومي
06-03-2017, 10:47 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله و بركاته
ذكرت لك ما قد يجوز ولم أقل أنه لايجوز إلا كذا فهذا الأسلوب في القرآن فيجب أن أحرص حرصا شديدا لأن من يقرأ كلامي قد يطبقه على القرآن .
قال سبحانه وتعالى(اهبطوا مصرا فإن لكم ما سألتم) . كثير من كتب الإعراب الحديثة تعرب كإعرابك . . قال أبو حيان في البحر المحيط : ( فإن لكم ما سألتم ) : هذه الجملة جواب للأمر ، كما يجاب بالفعل المجزوم ، ويجري فيه الخلاف الجاري فيه : هل ضمن ( اهبطوا مصرا ) معنى أن تهبطوا أو أضمر الشرط وفعله بعد فعل الأمر كأنه قال : إن تهبطوا مصرا فإن لكم ما سألتم ، وفي ذلك محذوفان : أحدهما : ما يربط هذه الجملة بما قبلها ، وتقديره : فإن لكم فيها ما سألتم . والثاني : الضمير العائد على ( ما ) تقديره : ما سألتموه ، وشروط جواز الحذف فيه موجودة .
فالفاء تعليلية عندهم وعند أبي حيان جوابية تربط الجواب بالطلب .
قال سبحانه وتعالى(فاخرج منها فإنك رجيم) . باتفاق أن اخرج جواب شرط محذوف والفاء تعليلية .والله أعلم

الدكتور ضياء الدين الجماس
07-03-2017, 09:50 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله و بركاته

بسم الله الرحمن الرحيم
وعليكم السلام ورحمة الله تعالى وبركاته
أخي الكريم حفظك الله تعالى
لم أجد أي معنى للشرط في الآيتين المذكورتين ، بل إنني أرى أن معنى الشرط بعيد عن المطلوب والله أعلم.
وليس كل جواب طلب يقتضي الشرط ويفهم الشرط من جزم المضارع إن وجد وقد يكون المضارع في جواب الطلب مرفوعاً فلا يدل على الشرط.
في الآية الكريمة (اهبطوا مصرا فإن لكم ما سألتم) أي ما تطلبونه من حاجاتكم الدنيوية متوفر في المدن الكبيرة فاهبطوا إليها تاركين ما أنزلناه لكم من المن والسلوى لتتفرغوا لطاعتنا ( أي طاعة الله). - فيها تحذير دلالي على مخالفة رغبة رسولهم لو فعلوا ذلك.
وفي الآية الكريمة ( اخرج منها فإنك رجيم ) تبين سبب إخراج إبليس من الجنة (لأنه رجيم- أي بعيد عن الله بعصيانه) لا شرط فيها . ( هل يعقل أن يخيره الله تعالى إن تخرج منها فأنت رجيم وإن لم تخرج فلست برجيم؟!!!).
الفاء في الآيتين الكريمتين تعليلية ولو قالوا أنها واقعة بجواب الطلب لا يلزم بقبول معنى الشرط بل للربط المعنوى الأفضل ولو أسقطت لما تغبر المعنى ووجودها يبين تبرير وتعليل ما سبقها من طلب وليس مبنياً على أسلوب الشرط.
في كل الأحوال هذه الفاء ليست عاطفة كما ذهبت في إجابتك الأولى, فبارك الله بك. وجزاك الله خيراً على المتابعة.
وليتك تستخرج لنا جميع ما ورد في كتاب الله تعالى بهذا الأسلوب لنتدبره ونكسب الأجر سوية إن سمحت لنا صاحبة الصفحة وإن لم تسمح فيمكنك فتح صفحة خاصة بك ولك الأجر والثواب,
(واتقوا الله، ويعلمكم الله، والله بكل شيء عليم).

العربيةلسان قومي
08-03-2017, 11:35 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله و بركاته
١- لا الآية فاخرج وليس اخرج وسياقها70) إِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلَائِكَةِ إِنِّي خَالِقٌ بَشَرًا مِّن طِينٍ (71) فَإِذَا سَوَّيْتُهُ وَنَفَخْتُ فِيهِ مِن رُّوحِي فَقَعُوا لَهُ سَاجِدِينَ (72) فَسَجَدَ الْمَلَائِكَةُ كُلُّهُمْ أَجْمَعُونَ (73) إِلَّا إِبْلِيسَ اسْتَكْبَرَ وَكَانَ مِنَ الْكَافِرِينَ (74) قَالَ يَا إِبْلِيسُ مَا مَنَعَكَ أَن تَسْجُدَ لِمَا خَلَقْتُ بِيَدَيَّ ۖ أَسْتَكْبَرْتَ أَمْ كُنتَ مِنَ الْعَالِينَ (75) قَالَ أَنَا خَيْرٌ مِّنْهُ ۖ خَلَقْتَنِي مِن نَّارٍ وَخَلَقْتَهُ مِن طِينٍ (76) قَالَ فَاخْرُجْ مِنْهَا فَإِنَّكَ رَجِيمٌ (77)
وقال سبحانه وتعالى(قَالَ مَا مَنَعَكَ أَلَّا تَسْجُدَ إِذْ أَمَرْتُكَ ۖ قَالَ أَنَا خَيْرٌ مِّنْهُ خَلَقْتَنِي مِن نَّارٍ وَخَلَقْتَهُ مِن طِينٍ (12) قَالَ فَاهْبِطْ مِنْهَا فَمَا يَكُونُ لَكَ أَن تَتَكَبَّرَ فِيهَا فَاخْرُجْ إِنَّكَ مِنَ الصَّاغِرِينَ (13)
وقال سبحانه وتعالى بعد هذه الآيات( قَالَ أَنظِرْنِي إِلَىٰ يَوْمِ يُبْعَثُونَ (14) قَالَ إِنَّكَ مِنَ الْمُنظَرِينَ (15) قَالَ فَبِمَا أَغْوَيْتَنِي لَأَقْعُدَنَّ لَهُمْ صِرَاطَكَ الْمُسْتَقِيمَ (16) ثُمَّ لَآتِيَنَّهُم مِّن بَيْنِ أَيْدِيهِمْ وَمِنْ خَلْفِهِمْ وَعَنْ أَيْمَانِهِمْ وَعَن شَمَائِلِهِمْ ۖ وَلَا تَجِدُ أَكْثَرَهُمْ شَاكِرِينَ (17) قَالَ اخْرُجْ مِنْهَا مَذْءُومًا مَّدْحُورًا ۖ لَّمَن تَبِعَكَ مِنْهُمْ لَأَمْلَأَنَّ جَهَنَّمَ مِنكُمْ أَجْمَعِينَ (18)
تأمل تجد أن الكلام كما حكيت لك فلابد أن يكون فرق بين قال فاخرج وبين قال اخرج . أما الأولى فسياقها يشبه سياق المحاكمة بسؤال المتهم ثم إصدار الحكم وصدور الحكم يسبقه ذكر التهمة فناسب هذا السياق ذكر الفاء لتدل على الشرط المحذوف قال إن أبيت السجود واستكبرت فاخرج منها . لكني أقدره حتى يستقيم المعنى ويترتب قال إن كان هذا جوابك فاخرج منها .
وأما الثانية فتشبه الاستئناف والاسترحام يريد ابليس الإنظار إلى يوم يبعثون فأنظره الله سبحانه وتعالى ولكن إبليس أكثر من الكلام فجاء الأمر بالخروج تأكيدا للأمر الأول وقطعا لكلامه وسوء أدبه .
ركز معي في هاتين الآيتين :
قال سبحانه وتعالى(فَمَنِ اضْطُرَّ غَيْرَ بَاغٍ وَلَا عَادٍ فَلَا إِثْمَ عَلَيْهِ ۚ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ ﴿١٧٣﴾ . لاحظ جواب الشرط مذكور والجملة المؤكدة بإن بغير فاء .
وقال سبحانه وتعالى(فَمَنِ اضْطُرَّ غَيْرَ بَاغٍ وَلَا عَادٍ فَإِنَّ رَبَّكَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ (145) . جواب الشرط محذوف والجملة المؤكدة بإن مربوطة بالفاء .
ثم ركز أيضا في هاتينالآيتين :
قال سبحانه وتعالى(اذهبا إلى فرعون إنه طغى) . طلب والجملة بدون الفاء .
وقال سبحانه وتعالى(وَاصْبِرْ لِحُكْمِ رَبِّكَ فَإِنَّكَ بِأَعْيُنِنَا) . طلب والجملة بالفاء .
وأيضا في هاتين الآيتين :
(إِنَّهُ مَن يَتَّقِ وَيَصْبِرْ فَإِنَّ اللَّهَ لَا يُضِيعُ أَجْرَ الْمُحْسِنِينَ (90) . أعربت الفاء رابطة والجملة جواب الشرط .
(وَاصْبِرْإن فَإِنَّ اللَّهَ لَا يُضِيعُ أَجْرَ الْمُحْسِنِينَ (115)كثير من الكتب الحديثة أعربت الفاء للتعليل تعلل الطلب اصبر . ألا يكون التقدير اصبرإن تصبر فإن الله لايضيع أجر المحسنين . كيف اختلف الإعراب ؟
سؤال أيضا كيف تعرب أن في العسل شفاء فكله ؟
وهذه الآية(٧٧) قالُوا يا أَيُّهَا الْعَزِيزُ إِنَّ لَهُ أَباً شَيْخاً كَبِيراً فَخُذْ أَحَدَنا مَكانَهُ إِنَّا نَراكَ مِنَ الْمُحْسِنِينَ (٧٨) . دلالة تقديم(إن له أبا شيخا كبيرا) ووصف أبا بشيخا وكبيرا واضحة أنها للاستعطاف فلماذا لانقدر شرط إن له أبا شيخا كبيرا إن ترحمه فخذ أحدنا مكانه .
والله أعلم

الدكتور ضياء الدين الجماس
09-03-2017, 06:17 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
وعليكم السلام ورحمة الله تعالى وبركاته
أخي الكريم
الفاء التي يصح استبدالها بعبارة (لأجل ذلك) فهي فاء تعليلية.
هذه أصح في المعنى وأيسر في الإعراب .
بارك الله بك وسدد خطاك

عبد الله إسماعيل
09-03-2017, 09:06 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله و بركاته
١- لا الآية فاخرج وليس اخرج وسياقها70) إِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلَائِكَةِ إِنِّي خَالِقٌ بَشَرًا مِّن طِينٍ (71) فَإِذَا سَوَّيْتُهُ وَنَفَخْتُ فِيهِ مِن رُّوحِي فَقَعُوا لَهُ سَاجِدِينَ (72) فَسَجَدَ الْمَلَائِكَةُ كُلُّهُمْ أَجْمَعُونَ (73) إِلَّا إِبْلِيسَ اسْتَكْبَرَ وَكَانَ مِنَ الْكَافِرِينَ (74) قَالَ يَا إِبْلِيسُ مَا مَنَعَكَ أَن تَسْجُدَ لِمَا خَلَقْتُ بِيَدَيَّ ۖ أَسْتَكْبَرْتَ أَمْ كُنتَ مِنَ الْعَالِينَ (75) قَالَ أَنَا خَيْرٌ مِّنْهُ ۖ خَلَقْتَنِي مِن نَّارٍ وَخَلَقْتَهُ مِن طِينٍ (76) قَالَ فَاخْرُجْ مِنْهَا فَإِنَّكَ رَجِيمٌ (77)
وقال سبحانه وتعالى(قَالَ مَا مَنَعَكَ أَلَّا تَسْجُدَ إِذْ أَمَرْتُكَ ۖ قَالَ أَنَا خَيْرٌ مِّنْهُ خَلَقْتَنِي مِن نَّارٍ وَخَلَقْتَهُ مِن طِينٍ (12) قَالَ فَاهْبِطْ مِنْهَا فَمَا يَكُونُ لَكَ أَن تَتَكَبَّرَ فِيهَا فَاخْرُجْ إِنَّكَ مِنَ الصَّاغِرِينَ (13)
وقال سبحانه وتعالى بعد هذه الآيات( قَالَ أَنظِرْنِي إِلَىٰ يَوْمِ يُبْعَثُونَ (14) قَالَ إِنَّكَ مِنَ الْمُنظَرِينَ (15) قَالَ فَبِمَا أَغْوَيْتَنِي لَأَقْعُدَنَّ لَهُمْ صِرَاطَكَ الْمُسْتَقِيمَ (16) ثُمَّ لَآتِيَنَّهُم مِّن بَيْنِ أَيْدِيهِمْ وَمِنْ خَلْفِهِمْ وَعَنْ أَيْمَانِهِمْ وَعَن شَمَائِلِهِمْ ۖ وَلَا تَجِدُ أَكْثَرَهُمْ شَاكِرِينَ (17) قَالَ اخْرُجْ مِنْهَا مَذْءُومًا مَّدْحُورًا ۖ لَّمَن تَبِعَكَ مِنْهُمْ لَأَمْلَأَنَّ جَهَنَّمَ مِنكُمْ أَجْمَعِينَ (18)
تأمل تجد أن الكلام كما حكيت لك فلابد أن يكون فرق بين قال فاخرج وبين قال اخرج . أما الأولى فسياقها يشبه سياق المحاكمة بسؤال المتهم ثم إصدار الحكم وصدور الحكم يسبقه ذكر التهمة فناسب هذا السياق ذكر الفاء لتدل على الشرط المحذوف قال إن أبيت السجود واستكبرت فاخرج منها . لكني أقدره حتى يستقيم المعنى ويترتب قال إن كان هذا جوابك فاخرج منها .
وأما الثانية فتشبه الاستئناف والاسترحام يريد ابليس الإنظار إلى يوم يبعثون فأنظره الله سبحانه وتعالى ولكن إبليس أكثر من الكلام فجاء الأمر بالخروج تأكيدا للأمر الأول وقطعا لكلامه وسوء أدبه .
ركز معي في هاتين الآيتين :
قال سبحانه وتعالى(فَمَنِ اضْطُرَّ غَيْرَ بَاغٍ وَلَا عَادٍ فَلَا إِثْمَ عَلَيْهِ ۚ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ ﴿١٧٣﴾ . لاحظ جواب الشرط مذكور والجملة المؤكدة بإن بغير فاء .
وقال سبحانه وتعالى(فَمَنِ اضْطُرَّ غَيْرَ بَاغٍ وَلَا عَادٍ فَإِنَّ رَبَّكَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ (145) . جواب الشرط محذوف والجملة المؤكدة بإن مربوطة بالفاء .
ثم ركز أيضا في هاتينالآيتين :
قال سبحانه وتعالى(اذهبا إلى فرعون إنه طغى) . طلب والجملة بدون الفاء .
وقال سبحانه وتعالى(وَاصْبِرْ لِحُكْمِ رَبِّكَ فَإِنَّكَ بِأَعْيُنِنَا) . طلب والجملة بالفاء .
وأيضا في هاتين الآيتين :
(إِنَّهُ مَن يَتَّقِ وَيَصْبِرْ فَإِنَّ اللَّهَ لَا يُضِيعُ أَجْرَ الْمُحْسِنِينَ (90) . أعربت الفاء رابطة والجملة جواب الشرط .
(وَاصْبِرْ فَإِنَّ اللَّهَ لَا يُضِيعُ أَجْرَ الْمُحْسِنِينَ (115)كثير من الكتب الحديثة أعربت الفاء للتعليل تعلل الطلب اصبر . ألا يكون التقدير اصبرإن تصبر فإن الله لايضيع أجر المحسنين . كيف اختلف الإعراب ؟
سؤال أيضا كيف تعرب أن في العسل شفاء فكله ؟
وهذه الآية(٧٧) قالُوا يا أَيُّهَا الْعَزِيزُ إِنَّ لَهُ أَباً شَيْخاً كَبِيراً فَخُذْ أَحَدَنا مَكانَهُ إِنَّا نَراكَ مِنَ الْمُحْسِنِينَ (٧٨) . دلالة تقديم(إن له أبا شيخا كبيرا) ووصف أبا بشيخا وكبيرا واضحة أنها للاستعطاف فلماذا لانقدر شرط إن له أبا شيخا كبيرا إن ترحمه فخذ أحدنا مكانه .
والله أعلم
بارك الله جهدكم.

العربيةلسان قومي
10-03-2017, 08:30 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله و بركاته
الخلاصة .
١- قولي فاء التعليل عاطفة خطأ . بل هي للاتباع .
٢- هذا النموذج فعل أمر ثم جملة اسمية مؤكدة بإن فيها الفاء له ثلاث حالات والله أعلم .
أن تكون الجملة سببا وعلة لفعل الأمر , فإذا لم يصح أن المعلول إذا انتفى انتفى التعليل فالفاء فاء التعليل والجملة تعلل الطلب . نحو كل العسل فإن فيه شفاء . إذا انتفى الأكل لم ينتف الشفاء من العسل .

أن تكون الجملة سببا وعلة لفعل الأمر , لكن إذا المعلول انتفت العلة فالفاء جوابية والجملة جواب للطلب . مثل كل العسل فإنه يشفيك . إذا انتفى أكل العسل انتفى شفاؤه .

ألا تكون الجملة سببا وعلة لفعل الأمر . في الغالب الفاء تعليلية تعلل جواب طلب محذوف مثل هات العصا فإن زيدا لص . هات العصا أضرب بها زيدا فإنه لص .

العربيةلسان قومي
10-03-2017, 08:37 PM
ما نوع الفاء في هذه الجملة وما تأثيرها على ما بعدها:

"ليس لأحد أن يجرح شعورك، ومثل ذلك عليك أن تحترم سمعة الأشخاص جميعهم، فإنها أغلى ما يُحرَص عليه."

لا أظن الفاء هنا عاطفة، فما هو نوعها هنا؟ وما تأثيرها على ما بعدها؟
هي تعليلية والجملة لامحل لها من الإعراب . وهي قد أكدت التعليل وخصصته بالمعلول .
والله أعلم

الدكتور ضياء الدين الجماس
10-03-2017, 11:00 PM
ما نوع الفاء في هذه الجملة وما تأثيرها على ما بعدها:
"ليس لأحد أن يجرح شعورك، ومثل ذلك عليك أن تحترم سمعة الأشخاص جميعهم، فإنها أغلى ما يُحرَص عليه."
لا أظن الفاء هنا عاطفة، فما هو نوعها هنا؟ وما تأثيرها على ما بعدها؟
هي تعليلية والجملة لامحل لها من الإعراب . وهي قد أكدت التعليل وخصصته بالمعلول .
والله أعلم
زادك الله علماً وسدد خطاك