المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : وزن مصدر الفعل الرباعي "أدَّى"



أسماء عبدالغني
06-03-2017, 06:57 PM
السلام عليكم ورحمة الله،
تقول القاعدة أن الفعل الرباعي المضعف الذي وزنه "فعَّل" يكون مصدره "تفعيل" أو "تفعلة" عندما يكون معتل اللام.

ولكن مرت عليَّ كلمة "أداء" والتي تعني "تأدية" ووجدت في المعجم أن "أداء" و"تأدية" كلتاهما مصدر الفعل "أدَّى"، ولكن (تأدية) توافق القاعدة لأنها على وزن "تفعلة"، ولكن ما موضوع "أداء"؟ هل هي مصدر شاذ على القاعدة؟ وهل في اللغة العربية مصادر للأفعال الرباعية والخماسية والسداسية تشذ عن القاعدة أيضا؟

الرجاء إفادتي، أو تنبيهي إن كان قد سقط من عقلي شيء سهوا.

الدكتور ضياء الدين الجماس
06-03-2017, 08:33 PM
السلام عليكم ورحمة الله،
تقول القاعدة أن الفعل الرباعي المضعف الذي وزنه "فعَّل" يكون مصدره "تفعيل" أو "تفعلة" عندما يكون معتل اللام.

ولكن مرت عليَّ كلمة "أداء" والتي تعني "تأدية" ووجدت في المعجم أن "أداء" و"تأدية" كلتاهما مصدر الفعل "أدَّى"، ولكن (تأدية) توافق القاعدة لأنها على وزن "تفعلة"، ولكن ما موضوع "أداء"؟ هل هي مصدر شاذ على القاعدة؟ وهل في اللغة العربية مصادر للأفعال الرباعية والخماسية والسداسية تشذ عن القاعدة أيضا؟
الرجاء إفادتي، أو تنبيهي إن كان قد سقط من عقلي شيء سهوا.
بسم الله الرحمن الرحيم
وعليكم السلام ورحمة الله تعالى وبركاته
جاء في لسان العرب
وأَدَّى دَيْنَه تَأْدِيَةً أَي قَضاه، والاسم الأَداء.

المصدر تأدية واسم المصدر أداء
وإليك هذه النبذة عن اسم المصدر من جامع الدروس العربية

(اسم المصدر
اسمُ المصدر: هو ما ساوى المصدر في الدّلالة على الحدَث، ولم يُساوِه في اشتماله على جميع أَحرف فعله، بل خلتْ هيئَتُهُ من بعض أحرف فعله لفظاً وتقديراً من غير عِوضٍ، وذلك مثلُ: "توْضأ وضُوءًا، وتكلَّمَ كلاماً، وأيسرَ يُسراً".
(فالكلام والوضوء واليسر: أسماء مصادر، لا مصادر لخلوها من بعض أحرف فعلها في اللفظ والتقدير، فقد نقص من الوضوء والكلام تاء التفعل وأحد حرفي التضعيف، ونقص من اليسر همزة الإفعال. وليس ما نقص في تقدير الثبوت، ولا عوض عنه بغيره).
وحَقُّ المصدر أن يتضمَّنَ أحرفَ فعله بمساواةٍ، كتوَّضأ توضُّؤاً، وتكلَّمَ تَكلُّماً، وعَلِمَ عِلماً، أو بزيادةٍ، كقرأَ قراءةً وأَكرمَ إِكراماً، واستخرج إِستخراجاً.
وللمزيد إليك هذا الرابط المفيد http://majles.alukah.net/t115285/
وقل رب زدني علما