المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : موضوع مميز إعراب قراءات متواترة



الصفحات : [1] 2

الدكتور ضياء الدين الجماس
19-03-2017, 04:34 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
إعراب قراءات متواترة
[right]الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيد المرسلين محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.
أفتتح هذه الصفحة مستعينًا بالله تعالى، لعرض اختلاف إعراب قراءات متواترة مختارة، تفيد وجوهها الإعرابية في إبراز معانٍ جديدة أو أن يكون فيها تغيير لفظ الحركات دون تغير المحل الإعرابي، مقيدة بضوابط ترتيل القرآن الكريم منزلًا على حروفه السبعة، والله ولي التوفيق.

تعريف بالقراء العشرة ورواتهم
1-نافع: وهو أبو رؤيم قارئ المدينة من تابعي التابعين توفي في المدينة: 169هـ.
· راوياه: قالون: وهو عيسى بن مينا المدني./ ورش: عثمان بن سعيد المصري.
2-ابن كثير: عبد الله بن كثير قارئ مكة تابعي توفي بمكة:120هـ.
· راوياه: البزي: أحمد بن محمد بن بزة المكي./ قنبل: محمد بن عبد الرحمن المكي.
3-أبو عمرو: زبان بن العلاء البصري توفي بالكوفة: 154هـ
· رواياه:الدوري: حفص بن عمر./ السوسي: صالح بن زبان.
4-ابن عامر: عبد الله بن عامر تابعي دمشقي توفي بها سنة118هـ
· راوياه: هشام: بن عمار الدمشقي./ابن ذكوان: عبد الله بن أحمد القرشي.
5-عاصم بن أبي النجود: تابعي قارئ الكوفة وبها توفي سنة: 128هـ
· راوياه:شعبة: أبو بكر بن عياش الكوفي./ حفص بن سليمان البزاز الكوفي.
6-حمزة بن حبيب الزيات من قراء الكوفة:156هـ
· راوياه:خلف بن هشام البزار./ خلاد بن خالد الصيرفي.
7-الكسائي: علي بن حمزة النحوي من قراء الكوفة توفي: 189هـ
· راوياه: أبو الحارث الليث بن خلد./ حفص الدوري "الراوي عن أبي عمرو".
8-أبو جعفر يزيد بن القعقاع: تابعي مدني وبها توفي سنة: 128هـ
· راوياه: ابن وردان عيسى بن وردان المدني./ ابن جماز سليمان بن جماز.
9-يعقوب بن إسحاق الحضرمي البصري توفي بها سنة: 205هـ
· راوياه:رويس محمد بن المتوكل اللؤلؤي./ روح بن عبد المؤمن البصري.
10-خلف بن هشام البزار البغدادي بها توفي سنة: 229
· راوياه: إسحاق بن إبراهيم الوراق/ إدريس بن عبد الكريم الحداد.

ملاحظة
مختصرات :
قرأ الثلاثة= الكوفيون إلا عاصماً (أي: حمزة والكسائي وخلف,)
المدنيان = نافع وأبو جعفر
المكي = ابن كثير
البصريان = أبو عمرو بن العلاء ويعقوب

الدكتور ضياء الدين الجماس
19-03-2017, 05:01 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
ما الحروف السبعة التي أنزل عليها القرآن الكريم ؟

في حديث ابن عباس عن النبي صلى الله عليه وسلم : " أقرأني جبريل على حرف فراجعته فزادني فلم أزل أستزيده ويزيدني حتى انتهى على سبعة أحرف " . رواه البخاري ( 3047 ) ومسلم ( 819 ) .
وهناك أحاديث صحيحة أخرى يمكن فهمها إذا عرفنا أن المقصود بالحرف إما وجه من وجوه لغات العرب أو الحد الذي لا يجوز تجاوزه...ويمكننا أن نفهم من مجمل هذه الأحاديث أن القرآن الكريم أنزل في بداية النزول على وجه واحد بلسان النبي محمد صلى الله عليه وسلم (فَإِنَّمَا يَسَّرْنَاهُ بِلِسَانِكَ لِتُبَشِّرَ بِهِ الْمُتَّقِينَ وَتُنذِرَ بِهِ قَوْمًا لُّدًّا )
ولكن لغات قبائل العرب تتفاوت في نطق الحروف من مخارجها ، فقد يقلبون بعض الحروف ولا يجيد بعضهم نطق الهمزة فيخرجونها ألفا اًو ياء أو واوًا أو مسهلة بين بين.. فاستقر الوحي على فرض سبعة ضوابط للنطق الصحيح ينزل بها الوحي وعلى المسلمين التقيد بها ولو كانت لغتهم غير لغة قريش فإن تقيدوا بها تقبل منهم كتلاوة للقرآن كما أنزل.
فما هي هذه الضوابط السبعة ؟
1- نطق الحروف بخصائصها العربية (صفات الحروف) وإخراجها من مخارجها كما نطقها رسول الله صلى الله عليه وسلم عن جبريل عن ربه سبحانه وتعالى.
2- نطق الحروف متجاورة متصلة حسب النطق الفصيح الذي يتطلب الإظهار أو الإخفاء أو الإقلاب أو الإدغام.
3- ضبط تشكيل الحروف ضمن الكلمة وفي نهايتها الإعرابية لضبط المعاني.
4- ضبط معاني الآيات وفق ضوابط الوقف والابتداء.
5 - ضبط الإمالة فهي حرف من الحروف السبعة التي يجب أن توجد في كل رواية.
6- ضبط المدود وأحكام الهمزات. حسب أصول القراء كما نزل بها الوحي.
7- ضبط الغنة - المخرج الأنفي- فهي حرف مميز لتلاوة القرآن الكريم.

فنلاحظ أن هناك أربعة ضوابط للمعاني وثلاثة ضوابط صوتية يتميز بها ترتيل القرآن الكريم في رواياته المتواترة كلها
والحمد لله رب العالمين

الدكتور ضياء الدين الجماس
20-03-2017, 10:51 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

البداية من سورة البقرة:


(وَإِذْ قُلْنَا لِلْمَلاَئِكَةِ اسْجُدُواْ لآدَمَ فَسَجَدُواْ إِلاَّ إِبْلِيسَ أَبَى وَاسْتَكْبَرَ وَكَانَ مِنَ الْكَافِرِينَ 34 البقرة)


قراءة الجمهور: (للملائكةِ اسْجُدُواْ) بكسر التاء، على أنه اسم مجرور بحرف الجر.
وقرأ أبو جعفر : (لِلْمَلاَئِكَةُ اسْجُدُواْ) بضم التاء اتباعاً لحركة الحرف الثالث من الكلمة التالية (اسجُدوا)، فالضمة هنا ليست حركة إعرابية بل حركة لفظية. ويبقى إعراب (للملائكة) اسم مجرور بحرف الجر ، وعلامة جره الكسرة المقدرة على التاء وقد أخفاها اشتغال المحل بحركة الضم العارض للإلحاق (اتباعاً لحركة الجيم في كلمة اسجُدوا). والجار والمجرور متعلقان بالفعل (قلنا).
اسجُدوا: فعل أمر مبني على حذف النون لأن مضارعه من الأفعال الخمسة. والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والألف فارقة. والجملة الفعلية: مقول القول في محل نصب مفعول به.(تقرأ في حالة الابتداء- أُسجُدوا بهمزة قطع مضمومة يمكن إلقاؤها في الوصل على الحرف قبلها إن كان ساكناً. ولذلك قدَّروا سكون تاء للملائكة بنية الوقف عليها ساكنة ، ثم ألقيت عليها ضمة أُسجُدوا في الوصل).
وفي توجيه هذه القراءة نقلوا لفظ مثل هذه الحالة على أنه لغة أزد شنوءة الذين يستثقلون الانتقال من حركة الكسر إلى الضم بعدها.
لقد وردت هذه القراءة لأبي جعفر في مواضعها الخمسة في القرآن الكريم وهي: (البقرة 34 – الأعراف 11 – الإسراء 61 – الكهف 50 – طه 116).

يظهر اتباع حركة الحرف الثالث لأبي جعفر في كثير من المواضع في القرآن الكريم مثل:
( وقالتُ اخرُج عليهن )31 يوسف، ( قل ربُّ احكُم )111الأنبياء، ( أنُ اعبُدوا الله ) المائدة 117، 36 النحل ،32 المؤمنون، 45 النمل، 3 نوح ، ( كشجرة خبيثةٍُ اجْتُثت ) (خبيثتِنُ اجتثت) 26 ابراهيم، ( وأنُ احكُم ) 49 المائدة، ( قلُ ادعوا ) 56، 109 الإسراء، ( ولقدُ استُهزئ ) 10 الأنعام، 32 الرعد، ب41 الأنبياء، ( أنُ اشكُر ) 11 و 13 لقمان، ( وأنُ اعبُدوني ) 60 يس، ( أوُ انقُص ) 3 المزمل
والحمد لله رب العالمين



قال تعالى: (فَتَلَقَّى آدَمُ مِن رَّبِّهِ كَلِمَاتٍ فَتَابَ عَلَيْهِ إِنَّهُ هُوَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ 37 البقرة)

قراءة الجمهور: (فَتَلَقَّى آدَمُ مِن رَّبِّهِ كَلِمَاتٍ) برفع (آدمُ) كفاعل ونصب (كلماتٍ) بالكسرة بدل الفتحة لأنه جمع مؤنث سالم فإعرابها مفعول به .

وقرأ ابن كثير : (فَتَلَقَّى آدَمَ مِن رَّبِّهِ كَلِمَاتٌ) بنصب (آدمَ) على أنه مفعول به مقدم، ورفع (كَلِمَاتٌ) على أنها الفاعل المرفوع بالضمة. وبجمع معنى القراءتين تكون الكلمات التي تلقاها آدم من ربه هي كلمات تعليمه الاستغفار ، فاستغفرَ اللهَ بها ، والكلماتُ التي تلقت آدمَ من ربه هي كلمات قبول استغفاره وتبشيره بذلك القبول والله أعلم بها.

الدكتور ضياء الدين الجماس
20-03-2017, 03:53 PM
قال تعالى: (قُلْنَا اهْبِطُواْ مِنْهَا جَمِيعاً فَإِمَّا يَأْتِيَنَّكُم مِّنِّي هُدًى فَمَن تَبِعَ هُدَايَ فَلاَ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ 38 البقرة)
قرأ يعقوب دائماً (لا خوفَ) بفتح الفاء بغير تنوين، في القرآن الكريم -عددها 14 موضعاً- على أن لا للتبرئة، نافية للجنس، (تنفي الخوفَ مطلقاً): وهو يقرأ بضم هاء الضمير(عليهُم) ، وهذه الصيغة بعد الفاء (فَلاَ خَوْفٌ) وردت في خمسة مواضع: في البقرة 38 والمائدة 69 والأنعام 48 والأعراف 35 والأحقاف 13. وبصيغة (ولا خوفٌ) في خمسة مواضع كلها في البقرة (62 ، 112 ، 262 ، 274 ، 277). وبصيغة (أَلاَّ خَوْفٌ) في آل عمران َ 170، وبصيغة (لاَ خَوْفٌ) في الأعراف 49 ويونس 62 والزخرف 68

بينما قرأ الباقون : بالرفع المنون (فَلاَ خَوْفٌ)، فتكون عندهم لا نافية للوحدة التي تعمل عمل ليس (النفي المطلق فيها احتمالي) ، وبتأمل معنى القراءتين ندرك أن من يتبع هدى الله تعالى يمر بمرحلتين الأولى يكون فيها إيمانه في ارتقاء تدريجي يبدأ ضعيفاً فيزول عنه الخوف لكن ليس مطلقاً لأنه معرض للنكس والتراجع ثم عندما يصل إلى المرحلة الثانية حيث يكون إيمانه راسخاً عندئذ يصبح من الذين لا خوفَ عليهم مطلقاً . وفي الحديث الشريف : (النَّاسُ كُلُّهُمْ مَوْتَى إِلا الْعَالِمُونَ ، وَالْعَالِمُونَ كُلُّهُمْ هَلْكَى إِلا الْعَامِلُونَ ، وَالْعَامِلُونَ كُلُّهُمْ غَرْقَى إِلا الْمُخْلِصُونَ ، وَالْمُخْلِصُونَ عَلَى خَطَرٍ عَظِيمٍ) فالذين لا خوفَ عليهم هم المخْلَصون الذين يتولاهم الله بعنايته المطلقة . والله أعلم

الدكتور ضياء الدين الجماس
21-03-2017, 04:29 AM
قال تعالى: (وَاتَّقُواْ يَوْماً لاَّ تَجْزِي نَفْسٌ عَن نَّفْسٍ شَيْئاً وَلاَ يُقْبَلُ مِنْهَا شَفَاعَةٌ وَلاَ يُؤْخَذُ مِنْهَا عَدْلٌ وَلاَ هُمْ يُنصَرُونَ 48 البقرة)
قرأ المكي والبصري ويعقوب : تقبلُ بالتاء لتأنيث الفعل
وقرأ الباقون : يقبل بالياء لتذكير الفعل
والشفاعة مؤنث مجازي يجوز تأنيث فعله وتذكيره.

الدكتور ضياء الدين الجماس
22-03-2017, 03:21 AM
(وَإِذْ قَالَ مُوسَى لِقَوْمِهِ يَا قَوْمِ إِنَّكُمْ ظَلَمْتُمْ أَنفُسَكُمْ بِاتِّخَاذِكُمُ الْعِجْلَ فَتُوبُواْ إِلَى بَارِئِكُمْ فَاقْتُلُواْ أَنفُسَكُمْ ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَّكُمْ عِندَ بَارِئِكُمْ فَتَابَ عَلَيْكُمْ إِنَّهُ هُوَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ 54 البقرة)
قرأ الجمهور (بارئِكم) بكسر الهمزة لأنه اسم مجرور بحرف الجر.
وقرأ البصري (أبو عمرو بن العلاء) بسكون الهمزة (بارئْكم) تخفيفاً لتوالي الحركات. كما قرأها في الوجه الثاني بالاختلاس . ويبقى المحل الإعرابي مجروراً بحرف الجر. وإسكان الهمزة للتخفيف وهي لغة بني أسد وتميم وبعض قبائل نجد.
كما قالوا في توجيه ذلك إجراء للمنفصل من كلمتين مجرى المتصل من كلمة، فإنه يجوز تسكين مثل (إبِل) إلى (إبْل) فأجرى المكسورات في بارئكم مجرى إِبْل.(البحر 1/365).

نظرة جمالية في قراءة البصري على الرابط
http://arood.com/vb/showthread.php?t=7502

الدكتور ضياء الدين الجماس
23-03-2017, 10:39 AM
(وَإِذْ قُلْنَا ادْخُلُواْ هَـذِهِ الْقَرْيَةَ فَكُلُواْ مِنْهَا حَيْثُ شِئْتُمْ رَغَداً وَادْخُلُواْ الْبَابَ سُجَّداً وَقُولُواْ حِطَّةٌ نَّغْفِرْ لَكُمْ خَطَايَاكُمْ وَسَنَزِيدُ الْمُحْسِنِينَ 58 البقرة)

قراءة الجمهور (نغْفِرْ) : فعل مضارع مبني للمعلوم مجزوم بجواب الطلب والفاعل ضمير مستتر تقديره (نحن). والمفعول به (خطايا) منصوب بالفتحة المقدرة على الألف منع ظهورها التعذر. وهو مصاف، والضمير (كم) في محل جر مضاف إليه.والميم في الضمير علامة الجمع.
وقرأ نافع وأبو جعفر (يُغفَرْ) : مضارع مبني للمجهول مجزوم بجواب الطلب ، وتفيد الياء تذكير نائب الفاعل (خطايا) ويجوز تذكير الفعل لأن نائب الفاعل جمع تكسير. ونائب الفاعل (خطايا) مرفوع بالضمة المقدرة على الألف منع ظهورها التعذر. وهو مصاف، والضمير (كم) في محل جر مضاف إليه.
وقرأ ابن عامر (تُغْفَرْ): مضارع مبني للمجهول مجزوم بجواب الطلب ، وتفيد التاء تأنيث نائب الفاعل (خطايا).فمفردها خطيّة أو خطيئة. ونائب الفاعل (خطايا) مرفوع بالضمة المقدرة على الألف منع ظهورها التعذر. وهو مصاف، والضمير (كم) في محل جر مضاف إليه.

الدكتور ضياء الدين الجماس
24-03-2017, 05:54 AM
(بَلَى مَن كَسَبَ سَيِّئَةً وَأَحَاطَتْ بِهِ خَطِيـئَتُهُ فَأُوْلَـئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ 81 البقرة)


قرأ الجمهور (خَطِيـئَتُهُ) بالإفراد ، وهي فاعل مرفوع بالضمة الظاهرة وهي مضاف، وهاء الغائب في محل جر مضاف إليه.
وقرأ المدنيان (خَطِيـئَاتُهُ ) بصيغة جمع المؤنث السالم، ولا يتغير الإعراب.

الدكتور ضياء الدين الجماس
24-03-2017, 05:16 PM
(وَاتَّبَعُواْ مَا تَتْلُواْ الشَّيَاطِينُ عَلَى مُلْكِ سُلَيْمَانَ وَمَا كَفَرَ سُلَيْمَانُ وَلَـكِنَّ الشَّيْاطِينَ كَفَرُواْ يُعَلِّمُونَ النَّاسَ السِّحْرَ وَمَا أُنزِلَ عَلَى الْمَلَكَيْنِ بِبَابِلَ هَارُوتَ وَمَارُوتَ وَمَا يُعَلِّمَانِ مِنْ أَحَدٍ حَتَّى يَقُولاَ إِنَّمَا نَحْنُ فِتْنَةٌ فَلاَ تَكْفُرْ فَيَتَعَلَّمُونَ مِنْهُمَا مَا يُفَرِّقُونَ بِهِ بَيْنَ الْمَرْءِ وَزَوْجِهِ وَمَا هُم بِضَآرِّينَ بِهِ مِنْ أَحَدٍ إِلاَّ بِإِذْنِ اللّهِ وَيَتَعَلَّمُونَ مَا يَضُرُّهُمْ وَلاَ يَنفَعُهُمْ وَلَقَدْ عَلِمُواْ لَمَنِ اشْتَرَاهُ مَا لَهُ فِي الآخِرَةِ مِنْ خَلاَقٍ وَلَبِئْسَ مَا شَرَوْاْ بِهِ أَنفُسَهُمْ لَوْ كَانُواْ يَعْلَمُونَ 102 البقرة)


قراءة الجمهور : (وَلَـكِنَّ الشَّيْاطِينَ) (لكنَّ) حرف ناسخ مشبه بالفعل و(الشياطينَ) بالنصب اسمه.
وقرأ ابن عامر والكوفيون إلا عاصم : (وَلَـكِنِ الشَّيْاطِينُ) لكن مخففة ساكنة النون وحركت بالكسر لالتقاء ساكنين للاستدراك فلا عمل لها، و(الشياطينُ) بالرفع مبتدأ.

الدكتور ضياء الدين الجماس
25-03-2017, 12:56 PM
(وَقَالُواْ اتَّخَذَ اللّهُ وَلَدًا سُبْحَانَهُ بَل لَّهُ مَا فِي السَّمَوات وَالأَرْضِ كُلٌّ لَّهُ قَانِتُونَ 116 البقرة)


قرأ الجمهور : (وقالوا) بواو للعطف على ما سبق من أقوال أهل الكتاب.
وقرأ ابن عامر : (قالوا) على الاستئناف بغير واو.(القراءة حسب نسخة المصحف لأهل الشام). وأهمية الاستئناف هنا لاختلاف عظمة وهول طبيعة هذا القول الشركي عن طبيعة باقي أقوالهم التافهة، فمن الأقوال السابقة قولهم أن الجنة لا يدخلها إلا من كان من فريقهم... وأما نسبة الولد لله تعالى فقول عظيم الشرك عند الله، سبحانه وتعالى عما يشركون.

الدكتور ضياء الدين الجماس
26-03-2017, 06:02 PM
(بَدِيعُ السَّمَوات وَالأَرْضِ وَإِذَا قَضَى أَمْراً فَإِنَّمَا يَقُولُ لَهُ كُن فَيَكُونُ 117 البقرة)


قرأ الجمهور : (كُن فَيَكُونُ) بالرفع ، على أن الفاء استئنافية.
وقرأ ابن عامر : (كُن فَيَكُونَ) بالنصب، على السببية، وحول هذا الموضوع راجع موضوع (بلاغة كن فيكون) على الرابط مشاركة 143 ص 8، من موضوع إعراب حرف
http://www.alfaseeh.com/vb/showthread.php?t=92786&page=8&p=676069&viewfull=1#post676069

الدكتور ضياء الدين الجماس
28-03-2017, 05:31 AM
(إِنَّا أَرْسَلْنَاكَ بِالْحَقِّ بَشِيرًا وَنَذِيرًا وَلاَ تُسْأَلُ عَنْ أَصْحَابِ الْجَحِيمِ 119 البقرة)


قرأ نافع ويعقوب (ولا تَسألْ) بفتح التاء وسكون اللام ( فعل أمر مبني على السكون، والفاعل ضمير مستتر تقديره أنت) . أي لا تهتم ولا تكترث بهم.
وقرأ الباقون ( ولا تُسألُ) – فعل مضارع مبني للمجهول مرفوع ونائب الفاعل ضمير مستتر تقديره أنت - أي رفعنا عنك مسؤولية هدايتهم ، وكل إنسان مسؤول عن نفسه.

الدكتور ضياء الدين الجماس
29-03-2017, 04:04 AM
(إِنَّا أَرْسَلْنَاكَ بِالْحَقِّ بَشِيرًا وَنَذِيرًا وَلاَ تُسْأَلُ عَنْ أَصْحَابِ الْجَحِيمِ 119 البقرة)


قرأ نافع ويعقوب (ولا تَسألْ) بفتح التاء وسكون اللام ( لا الناهية والفعل المضارع مجزوم بالجازم وعلامة جزمه السكون الظاهر، والفاعل ضمير مستتر تقديره أنت) . أي لا تهتم ولا تكترث بهم.
وقرأ الباقون ( ولا تُسألُ) بضم التاء واللام (لا نافية لا عمل لها والفعل المضارع مبني للمجهول مرفوع ونائب الفاعل ضمير مستتر تقديره أنت ) أي رفعنا عنك مسؤولية هدايتهم ، وكل إنسان مسؤول عن نفسه.
تصويب يظهر الفرق بين لا الناهية الجازمة للفعل المضارع بسبب الأمر، ولا النافية التي لا عمل لها.

الدكتور ضياء الدين الجماس
29-03-2017, 04:38 AM
(وَإِذْ جَعَلْنَا الْبَيْتَ مَثَابَةً لِّلنَّاسِ وَأَمْناً وَاتَّخِذُواْ مِن مَّقَامِ إِبْرَاهِيمَ مُصَلًّى وَعَهِدْنَا إِلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ أَن طَهِّرَا بَيْتِيَ لِلطَّائِفِينَ وَالْعَاكِفِينَ وَالرُّكَّعِ السُّجُودِ 125 البقرة)


قرأ الجمهور : (واتخِذوا) ، بكسر الخاء – فعل أمر مبني على حذف النون ، لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والواو في محل رفع فاعل أي أنتم.
وقرأ نافع وابن عامر : (واتخَذوا) : بفتح الخاء - فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة والواو في محل رفع فاعل أي هم يعود على الناس.

الدكتور ضياء الدين الجماس
30-03-2017, 05:48 PM
(وَلِكُلٍّ وِجْهَةٌ هُوَ مُوَلِّيهَا فَاسْتَبِقُواْ الْخَيْرَاتِ أَيْنَ مَا تَكُونُواْ يَأْتِ بِكُمُ اللّهُ جَمِيعًا إِنَّ اللّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ 148) البقرة


قرأ الجمهور : (موليها) صيغة اسم فاعل ومحلها خبر مرفوع بالضمة المقدرة على الياء للثقل، والضمير (ها) في محل جر مضاف إليه.والمعنى هنا هو يولي وجهَهُ قبلته فيوجد مفعولين للفعل (يُولِّي) أولهما محذوف (وجهَه) والثاني ما يعود عليه الضمير وهو (وجهتَه أو قبلتَه). فمضمون معنى الضمير (ها) هو المفعول الثاني للفعل أو اسم الفاعل.
وقرأ ابن عامر : (مُوَلاها) صيغة اسم المفعول. أي مُوجه نحوها، ولا يتغير الإعراب اللفظي، ولكن المعنى في القراءة الثانية فيه لفت نظر إلى الفاعل الحقيقي في التولية ويصبح المفعول الأول المحذوف حسب قراءة الجمهور نائب الفاعل في قراءة اسم المفعول والتقدير (يُولَّى وجهُه قبلتَه).

الدكتور ضياء الدين الجماس
02-04-2017, 04:20 AM
إِنَّ الصَّفَا وَالْمَرْوَةَ مِن شَعَآئِرِ اللّهِ فَمَنْ حَجَّ الْبَيْتَ أَوِ اعْتَمَرَ فَلاَ جُنَاحَ عَلَيْهِ أَن يَطَّوَّفَ بِهِمَا وَمَن تَطَوَّعَ خَيْرًا فَإِنَّ اللّهَ شَاكِرٌ عَلِيمٌ 158 البقرة


قرأ الجمهور : (تَطَوَّعَ) فعل ماض مبني على الفتحة الظاهرة، في محل جزم فعل الشرط.
وقرأ يعقوب والثلاثة : (يَطَّوَّعْ) فعل مضارع مجزوم لأنه فعل الشرط.

الدكتور ضياء الدين الجماس
03-04-2017, 01:56 PM
وَمِنَ النَّاسِ مَن يَتَّخِذُ مِن دُونِ اللّهِ أَندَاداً يُحِبُّونَهُمْ كَحُبِّ اللّهِ وَالَّذِينَ آمَنُواْ أَشَدُّ حُبًّا لِّلّهِ وَلَوْ يَرَى الَّذِينَ ظَلَمُواْ إِذْ يَرَوْنَ الْعَذَابَ أَنَّ الْقُوَّةَ لِلّهِ جَمِيعاً وَأَنَّ اللّهَ شَدِيدُ الْعَذَابِ 165 البقرة


قرأ الجمهور : يَرَى الَّذِينَ : فعل مضارع وفاعله ظاهر بعده – الذين ظلموا.
وقرأ نافع وابن عامر ويعقوب : ترَى الَّذِينَ : فعل مضارع فاعله ضمير مستتر تقديره (أنت) و(الذين) اسم موصول في محل نصب مفعول به.

وقرأ ابن عامر : (إِذْ يُرَوْنَ) مضارع مبني للمحهول. مرفوع بثبوت النون وواو الجماعة في محل رفع نائب فاعل. والجملة في محل جر بالإضافة.
وقرأ الجمهور: (إِذْ يَرَوْنَ) مضارع مبني للمعلوم. مرفوع بثبوت النون وواو الجماعة في محل رفع فاعل. والجملة في محل جر بالإضافة.

الدكتور ضياء الدين الجماس
06-04-2017, 09:21 AM
لَّيْسَ الْبِرَّ أَن تُوَلُّواْ وُجُوهَكُمْ قِبَلَ الْمَشْرِقِ وَالْمَغْرِبِ وَلَـكِنَّ الْبِرَّ مَنْ آمَنَ بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَالْمَلآئِكَةِ وَالْكِتَابِ وَالنَّبِيِّينَ وَآتَى الْمَالَ عَلَى حُبِّهِ ذَوِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينَ وَابْنَ السَّبِيلِ وَالسَّآئِلِينَ وَفِي الرِّقَابِ وَأَقَامَ الصَّلاةَ وَآتَى الزَّكَاةَ وَالْمُوفُونَ بِعَهْدِهِمْ إِذَا عَاهَدُواْ وَالصَّابِرِينَ فِي الْبَأْسَاء والضَّرَّاء وَحِينَ الْبَأْسِ أُولَـئِكَ الَّذِينَ صَدَقُوا وَأُولَـئِكَ هُمُ الْمُتَّقُونَ 177 البقرة


قرأ الجمهور : (ليسَ البرُّ).... البرُّ اسم ليس مرفوع وجملة (أن تولوا..) في محل نصب خبر ليس.
( ولكنَّ البرَّ) .. البرَّ اسم الناسخ منصوب. وخبره الاسم الموصول (مَنْ).
قرأ حفص وحمزة : (ليس البرَّ)... البرَّ خبر ليس مقدم منصوب لحكمة بلاغية وهي إظهار أهمية البرِّ عند الله تعالى وتكون جملة (أن تولوا..) في محل رفع اسم ليس.
(ولكنَّ البرَّ) . البرَّ اسم الناسخ منصوب.
قرأ نافع والشامي : (ليسَ البرُّ )... البرُّ اسم ليس مرفوع
(ولكنِ البرُّ) .. (لكن) استئنافية و(البرُّ) مبتدأ مرفوع

الدكتور ضياء الدين الجماس
09-04-2017, 01:57 PM
(أَيَّامًا مَّعْدُودَاتٍ فَمَن كَانَ مِنكُم مَّرِيضًا أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِّنْ أَيَّامٍ أُخَرَ وَعَلَى الَّذِينَ يُطِيقُونَهُ فِدْيَةٌ طَعَامُ مِسْكِينٍ فَمَن تَطَوَّعَ خَيْرًا فَهُوَ خَيْرٌ لَّهُ وَأَن تَصُومُواْ خَيْرٌ لَّكُمْ إِن كُنتُمْ تَعْلَمُونَ 184 البقرة)



قرأ نافع وابن ذكوان وأبو جعفر : (فِدْيَةُ طَعَامِ مساكِينَ)
فديةُ : مبتدأ مؤخر مرفوع بالضمة وهو مضاف.
طعامِ : مضاف إليه مجرور بالكسرة الظاهرة، وهو مضاف
مساكينَ : مضاف إليه مجرور بالفتحة لأنه ممنوع من الصرف.

قرأ هشام : (فِدْيَةٌ طَعَامُ مساكِينَ).
فديةٌ : مبتدأ مؤخر مرفوع بالضمة وهو مضاف.
طعامُ : بدل من فدية مرفوع مثلها. وهو مضاف.
مساكينَ : مضاف إليه مجرور بالفتحة لأنه ممنوع من الصرف.

قرأ الجمهور (فِدْيَةٌ طَعَامُ مِسْكِينٍ)
فديةٌ : مبتدأ مؤخر مرفوع بالضمة وهو مضاف.
طعامُ : بدل من فدية مرفوع مثلها. وهو مضاف.
مسكينٍ : مضاف إليه مجرور بالكسرة الظاهرة.

وقرأ الجمهور (فَمَن تَطَوَّعَ خَيْرًا)
فمَنْ: الفاء استئنافية و (مَن) اسم شرط جازم مبني على السكون، في محل رفع مبتدأ.
تطوع : فعل ماضٍ مبني على الفتحة الظاهرة في محل جزم فعل الشرط. والفاعل ضمير مستتر تقديره هو.
خيراً: مفعول به أو حال ، منصوب بالفتحة الظاهرة.

قرأ الثلاثة : (فمنْ يَطَّوَّعْ خيراً)
الإعراب كالسابق باستثناء (يَطَّوَّعْ) فعل مضارع مجزوم لأنه فعل الشرط.

الدكتور ضياء الدين الجماس
11-04-2017, 09:08 PM
يَسْأَلُونَكَ عَنِ الأهِلَّةِ قُلْ هِيَ مَوَاقِيتُ لِلنَّاسِ وَالْحَجِّ وَلَيْسَ الْبِرُّ بِأَنْ تَأْتُوْاْ الْبُيُوتَ مِن ظُهُورِهَا وَلَـكِنَّ الْبِرَّ مَنِ اتَّقَى وَأْتُواْ الْبُيُوتَ مِنْ أَبْوَابِهَا وَاتَّقُواْ اللّهَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ 189 البقرة


اتفق جميع القراء هنا على (وَلَيْسَ الْبِرُّ) بالرفع على أنه اسم ليس.
وقرأ نافع والشامي (ولكنْ البرُّ) كما في الآية 177 (لكن) استئنافية و(البرُّ) مبتدأ مرفوع.

الدكتور ضياء الدين الجماس
14-04-2017, 11:42 AM
(الْحَجُّ أَشْهُرٌ مَّعْلُومَاتٌ فَمَن فَرَضَ فِيهِنَّ الْحَجَّ فَلاَ رَفَثَ وَلاَ فُسُوقَ وَلاَ جِدَالَ فِي الْحَجِّ وَمَا تَفْعَلُواْ مِنْ خَيْرٍ يَعْلَمْهُ اللّهُ وَتَزَوَّدُواْ فَإِنَّ خَيْرَ الزَّادِ التَّقْوَى وَاتَّقُونِ يَا أُوْلِي الأَلْبَابِ - البقرة 197 البقرة)

قرأ أبو جعفر: (فَلاَ رَفَثٌ وَلاَ فُسُوقٌ وَلاَ جِدَالٌ فِي الْحَجِّ)
وقرأ المكي والبصريان : (فَلاَ رَفَثٌ وَلاَ فُسُوقٌ وَلاَ جِدَالَ فِي الْحَجِّ)
وقرأ الباقون : (فَلاَ رَفَثَ وَلاَ فُسُوقَ وَلاَ جِدَالَ فِي الْحَجِّ)
لا نافية لا عمل لها أو نافية للوحدة تعمل عمل ليس، في قراءات الرفع بعدها ، ونافية للجنس في قراءة البناء على الفتح – بدون تنوين- والخبر مقدر قبل الجار والمجرور (كائناً أو كائنٌ ، حسب إعراب لا ) ليتعلق به الجار والمجرور.

وقرأ يعقوب : واتقوني :بإثبات ياء المتكلم ( وصلاً ووقفاً).الواو للعطف والفعل (اتقوا) أمر مبني على حذف النون ،لأن مضارعه من الأفعال الخمسة ، وواو الجماعة في محل رفع فاعل، والنون الظاهرة للوقاية ، وياء المتكلم في محل نصب مفعول به.
وقرأ أبو عمرو وجعفر : واتقوني بإثبات ياء المتكلم (وصلاً) وحذفها (وقفاً)، وكسرة نون الوقاية تدل على الياء المحذوفة.
وقرأ الباقون : وَاتَّقُونِ على حذف الياء في الحالين وفق مرسوم الخط. وكسرة نون الوقاية تدل على الياء المحذوفة.

الدكتور ضياء الدين الجماس
20-04-2017, 12:15 PM
(هَلْ يَنظُرُونَ إِلاَّ أَن يَأْتِيَهُمُ اللّهُ فِي ظُلَلٍ مِّنَ الْغَمَامِ وَالْمَلآئِكَةُ وَقُضِيَ الأَمْرُ وَإِلَى اللّهِ تُرْجَعُ الأمُورُ - البقرة 210 البقرة)
قرأ أبو جعفر : (والملائكةِ) بالجر عطفاً على الغمام
وقرأ الباقون : (والملائكةُ) بالرفع عطفاً على (اللهُ).

قرأ المدنيان والمكي والبصري وعاصم ( تُرَجعُ) بضم التاء وفتح الجيم –
تُرَجَعُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة الظاهرة مبني للمجهول.
الأمُورُ : نائب فاعل مرفوع بالضمة الظاهرة.
وقرأ الباقون ( تَرجعُ) بفتح التاء وكسر الجيم –
تَرَجِعُ : فعل مصارع مرفوع بالضمة الظاهرة مبني للمعلوم.
الأمُورُ : فاعل مرفوع بالضمة الظاهرة.

الورجلاني
22-04-2017, 01:29 AM
بارك الله فيك أستاذنا الكريم وأمتعنا بك .

الدكتور ضياء الدين الجماس
22-04-2017, 02:06 PM
بارك الله فيك أستاذنا الكريم وأمتعنا بك .
وبارك الله فيك أيها الكريم
وجزاك الله خيراً

الدكتور ضياء الدين الجماس
27-04-2017, 07:06 PM
كَانَ النَّاسُ أُمَّةً وَاحِدَةً فَبَعَثَ اللّهُ النَّبِيِّينَ مُبَشِّرِينَ وَمُنذِرِينَ وَأَنزَلَ مَعَهُمُ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ لِيَحْكُمَ بَيْنَ النَّاسِ فِيمَا اخْتَلَفُواْ فِيهِ وَمَا اخْتَلَفَ فِيهِ إِلاَّ الَّذِينَ أُوتُوهُ مِن بَعْدِ مَا جَاءتْهُمُ الْبَيِّنَاتُ بَغْيًا بَيْنَهُمْ فَهَدَى اللّهُ الَّذِينَ آمَنُواْ لِمَا اخْتَلَفُواْ فِيهِ مِنَ الْحَقِّ بِإِذْنِهِ وَاللّهُ يَهْدِي مَن يَشَاء إِلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ 213 البقرة

قرأ الجمهور (ليَحكُم) مبني للمعلوم والفاعل ضمير مستتر تقديره (هو) يعود على الله أو الكتاب والمفعول به محذوف مقدر لأنه معروف، والتقدير (ليَحكُمَ الله حكمه بين الناس)

قرأ أبو جعفر : (ليُحْكَمَ) بضم الياء وفتح الكاف مبني للمجهول ، حيث أخفى الحاكم الحقيقي.وهو الله أو كتابه ويصبح نائب الفاعل هو الضمير المستتر تقديره (هو) يعود على الحكم بين الناس والتقدير ( ليُحكَمَ الحكمُ بين الناس)

الدكتور ضياء الدين الجماس
28-04-2017, 03:33 AM
أَمْ حَسِبْتُمْ أَن تَدْخُلُواْ الْجَنَّةَ وَلَمَّا يَأْتِكُم مَّثَلُ الَّذِينَ خَلَوْاْ مِن قَبْلِكُم مَّسَّتْهُمُ الْبَأْسَاء وَالضَّرَّاء وَزُلْزِلُواْ حَتَّى يَقُولَ الرَّسُولُ وَالَّذِينَ آمَنُواْ مَعَهُ مَتَى نَصْرُ اللّهِ أَلا إِنَّ نَصْرَ اللّهِ قَرِيبٌ 214 البقرة
قرأ نافع : (حتى يقولُ) برفع لام الفعل ،فتكون حتى للابتداء لحكاية حال الرسول ومن معه حين زلزلوا. فتكون حتى داخلة على الجملة في المعنى، وهي لا تعمل في الجمل. كقولك : مرض حتى لايرجونه ..
وقرأها الباقون بنصب لام الفعل (حتى يقولَ) فتكون حتى لبيان الغاية ونصب المضارع بأن المضمرة لأنها بمعنى (إلى أن) فتنصب بأنْ المضمرة بعدها. أي (وزلزلوا حتى قول الرسول..)

الدكتور ضياء الدين الجماس
02-05-2017, 12:21 PM
يَسْأَلُونَكَ عَنِ الْخَمْرِ وَالْمَيْسِرِ قُلْ فِيهِمَا إِثْمٌ كَبِيرٌ وَمَنَافِعُ لِلنَّاسِ وَإِثْمُهُمَآ أَكْبَرُ مِن نَّفْعِهِمَا وَيَسْأَلُونَكَ مَاذَا يُنفِقُونَ قُلِ الْعَفْوَ كَذَلِكَ يُبيِّنُ اللّهُ لَكُمُ الآيَاتِ لَعَلَّكُمْ تَتَفَكَّرُونَ - البقرة 219 البقرة

قرأ حمزة والكسائي (إثمٌ كثيرٌ) والباقون (إثمٌ كبيرٌ)
وفرق المعنى بين الكثير والكبير واضح فالكثير عدداً لأن آثام الخمر والميسر تتوالد وتكثر ولذلك تصبح كبيرة وعظيمة حجماً عند الله تعالى وسيجد من يرتكبها عظمتها وما آلت إليه يوم العرض.

قرأ أبو عمرو البصري : (قل العفوُ) بالرفع خبراً للاسم الموصول في الاستفهام ماذا أي ما الذي ينفقونه فيكون الجواب : الذي ينفقونه العفوُ
وقرأ الباقون : (قل العفوَ) بالنصب بدلاً من اسم الاستفهام ما أو ضمير النصب العائد إليه أي : ينفقون العفوَ أي بمقام مفعول به لفعل ينفقون.
وفرق المعنى أن الأول إخبار عن الجواب المطلوب في السؤال وفيه إبراز أهمية الإنفاق، وفي معنى النصب على المفعول به تشجيع تطبيقي على البذل عملاً
وفي كلا المعنيين فائدة كبيرة بين الأهمية المعنوية للإنفاق والفعل التطبيقي له. نسأل الله السداد

الدكتور ضياء الدين الجماس
06-05-2017, 02:23 PM
الطَّلاَقُ مَرَّتَانِ فَإِمْسَاكٌ بِمَعْرُوفٍ أَوْ تَسْرِيحٌ بِإِحْسَانٍ وَلاَ يَحِلُّ لَكُمْ أَن تَأْخُذُواْ مِمَّا آتَيْتُمُوهُنَّ شَيْئًا إِلاَّ أَن يَخَافَا أَلاَّ يُقِيمَا حُدُودَ اللّهِ فَإِنْ خِفْتُمْ أَلاَّ يُقِيمَا حُدُودَ اللّهِ فَلاَ جُنَاحَ عَلَيْهِمَا فِيمَا افْتَدَتْ بِهِ تِلْكَ حُدُودُ اللّهِ فَلاَ تَعْتَدُوهَا وَمَن يَتَعَدَّ حُدُودَ اللّهِ فَأُوْلَـئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ - البقرة 229 البقرة

قرأ حمزة وأبو جعفر ويعقوب : (إلا أن يُخافا) بضم الياء للبناء للمجهول، وقرأ الباقون بفتحها (يَخافا) للبناء للمعلوم.
ولعل في الضم تنبيه لهما من احتمال الوقوع في شرك الشيطان فالشيطان هو الذي يخوّف أولياءه. والله أعلم

الدكتور ضياء الدين الجماس
09-05-2017, 08:38 AM
وَالَّذِينَ يُتَوَفَّوْنَ مِنكُمْ وَيَذَرُونَ أَزْوَاجًا وَصِيَّةً لِّأَزْوَاجِهِم مَّتَاعًا إِلَى الْحَوْلِ غَيْرَ إِخْرَاجٍ فَإِنْ خَرَجْنَ فَلاَ جُنَاحَ عَلَيْكُمْ فِي مَا فَعَلْنَ فِيَ أَنفُسِهِنَّ مِن مَّعْرُوفٍ وَاللّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ - البقرة 240 البقرة
قرأ المدنيان والمكي وشعبة والكسائي وخلف ويعقوب : (وصيَّةٌ) بالرفع المنون ، على الابتداء،(أي وصيةٌ عليهم).
وقرأ الباقون : (وصيَّةً) بالنصب المنون ، كمفعول مطلق أي يوصون وصيةً

الدكتور ضياء الدين الجماس
12-05-2017, 07:57 PM
مَّن ذَا الَّذِي يُقْرِضُ اللّهَ قَرْضًا حَسَنًا فَيُضَاعِفَهُ لَهُ أَضْعَافًا كَثِيرَةً وَاللّهُ يَقْبِضُ وَيَبْسُطُ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ 245 البقرة
قرأ الثلاثة ونافع وأبوعمرو : (فيُضاعِفُه) بضم الفاء
وقرأ المكي وأبو جعفر : ( فيُضعِّفُه) بتشديد العين ورفع الفاء بدون ألف.
وقرأ الشامي ويعقوب :( فيُضعِّفَهُ) بدون ألف وتضعيف العين ونصب الفاء.
وقراءة عاصم (فيُضاعِفَه) بألف وتخفيف العين ونصب الفاء.
بالرفع على الاستئناف – فهو يضاعفُه ، أو العطف على مرفوع (يقرضُ).
والنصب بأن المضمرة بعد الفاء السببية أي أن الإقراض الحسن سبب لمضاعفة الأجر، وفي معجم الخطيب : ونصب الفاء على أنه جواب الاستفهام. كما ذكر سكون الفاء للتخفيف عن عاصم الجحدري.- وقراءة سكون الفاء ليست متواترة.

وقرأ أبو عمرو وحمزة برواية خلف وحفص وقنبل وهشام ورويس وخلف ( ويبسط) بالسين
وقرأها ابن ذكوان وخلاد بالسين والصاد ، وقرأها الباقون بالصاد (ويبصط).

وقرأ يعقوب (تَرجِعون) بفتح التاء وكسر الجيم. البناء للمعلوم
وقرأ الباقون (تُرجَعون) بضم التاء وفتح الجيم. البناء للمجهول.

الدكتور ضياء الدين الجماس
15-05-2017, 04:50 AM
يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ أَنفِقُواْ مِمَّا رَزَقْنَاكُم مِّن قَبْلِ أَن يَأْتِيَ يَوْمٌ لاَّ بَيْعٌ فِيهِ وَلاَ خُلَّةٌ وَلاَ شَفَاعَةٌ وَالْكَافِرُونَ هُمُ الظَّالِمُونَ 254 البقرة

قرأ ابن كثير والبصريان : (لاَّ بَيْعَ فِيهِ وَلاَ خُلَّةَ وَلاَ شَفَاعَةَ) البناء على الفتحة على أنَّ لا نافية للجنس.
وقرأها الباقون : بالرفع المنون (لاَّ بَيْعٌ فِيهِ وَلاَ خُلَّةٌ وَلاَ شَفَاعَةٌ) تكون لا نافية أو نافية للوحدة تعمل عمل ليس.

من روائع الدقة القرآنية في استعمال لا النافية للجنس والوحدة أنه في الآيتين التاليتين لهذه الآية:

اللّهُ لاَ إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ لاَ تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلاَ نَوْمٌ لَّهُ مَا فِي السَّمَوات وَمَا فِي الأَرْضِ مَن ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِنْدَهُ إِلاَّ بِإِذْنِهِ يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَلاَ يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِّنْ عِلْمِهِ إِلاَّ بِمَا شَاء وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَوات وَالأَرْضَ وَلاَ يَؤُودُهُ حِفْظُهُمَا وَهُوَ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ 255 لاَ إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ قَد تَّبَيَّنَ الرُّشْدُ مِنَ الْغَيِّ فَمَنْ يَكْفُرْ بِالطَّاغُوتِ وَيُؤْمِن بِاللّهِ فَقَدِ اسْتَمْسَكَ بِالْعُرْوَةِ الْوُثْقَىَ لاَ انفِصَامَ لَهَا وَاللّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ 256

لم ترد قراءات بالرفع للنفي فيهما (لا إلهَ) (لا إكراه) للتأكيد القاطع البات على نفي الإلوهية لغير الله تعالى ونفي الإكراه في الدين جازماً فتأمل.

الدكتور ضياء الدين الجماس
26-05-2017, 07:13 AM
(....قَالَ بَل لَّبِثْتَ مِئَةَ عَامٍ فَانظُرْ إِلَى طَعَامِكَ وَشَرَابِكَ لَمْ يَتَسَنَّهْ وَانظُرْ إِلَى حِمَارِكَ وَلِنَجْعَلَكَ آيَةً لِّلنَّاسِ وَانظُرْ إِلَى العِظَامِ كَيْفَ نُنشِزُهَا ثُمَّ نَكْسُوهَا لَحْمًا فَلَمَّا تَبَيَّنَ لَهُ قَالَ أَعْلَمُ أَنَّ اللّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ -البقرة 259 البقرة)

قرأ الثلاثة ويعقوب : (يتَسَنَّ) بلا هاء وصلاً، وبالهاء وقفاً على أنها هاء السكت. ويكون إعراب الفعل مضارع مجزوم وعلامة جزمه حذف حرف العلة من آخره (يتسنى).

وقرأ الباقون على إثبات الهاء في الحالين على أنها هاء أصلية (يتسنّهْ) ، ويكون إعراب الفعل مضارع مجزوم وعلامة جزمه السكون الظاهر على آخره.

وقرأ الكوفيون وابن عامر: (نُنشِزُهَا ) بالزاي ، وقرأها الباقون بالراء ( نُنْـشِرُها)

وقرأ حمزة والكسائي : (اعْلَم)ْ ، اعْلَمْ بهمزة وصل درجاً ، فعل أمر مبني على السكون ، والبدء بها بهمزة قطع (إعلمْ) ، بينما قرأها الجمهور بهمزة قطع في الحالين (أعْلمُ)، فعل مضارع مرفوع .

الدكتور ضياء الدين الجماس
30-05-2017, 12:01 PM
(يُؤتِي الْحِكْمَةَ مَن يَشَاء وَمَن يُؤْتَ الْحِكْمَةَ فَقَدْ أُوتِيَ خَيْرًا كَثِيرًا وَمَا يَذَّكَّرُ إِلاَّ أُوْلُواْ الأَلْبَابِ - 269 البقرة)
قرأ يعقوب ( ومن يؤتِ الحكمةَ) بكسر التاء ، ويقف عليها بالياء (يؤتي)، بناء الفعل للمعلوم ، على تقدير الفاعل ضمير مستتر –هو- يعود على الله ( يؤتي الله الحكمة من يشاء).
وقرأ الباقون ( يؤتَ) بفتح التاء. ويكون الفعل مضارع مبني للمجهول مجزوم وعلامة جزمه حذف حرف العلة من آخره ، ونائب الفاعل ضمير مستتر تقديره هو يعود على (من).

الدكتور ضياء الدين الجماس
06-06-2017, 03:34 AM
إِن تُبْدُواْ الصَّدَقَاتِ فَنِعِمَّا هِيَ وَإِن تُخْفُوهَا وَتُؤْتُوهَا الْفُقَرَاء فَهُوَ خَيْرٌ لُّكُمْ وَيُكَفِّرُ عَنكُم مِّن سَيِّئَاتِكُمْ وَاللّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ 271 البقرة
قرأ الثلاثة وابن عامر (فَنَعِمَّا) بفتح النون وكسر العين. وقرأ ورش وحفص وابن كثير ويعقوب ( فَنِعِمَّا) بكسر النون والعين. وقرأ أبو جعفر (فنِعْمَّا) بكسر النون وإسكان العين - التقاء ساكنين جائز عند القراء- وقرأ قالون والبصري وشعبة بوجهين : 1- اختلاس كسرة العين . 2- كأبي جعفر بإسكان العين (فنِعْمَّا). واتفقوا على تشديد الميم.
قرأ نافع وحمزة والكسائي وخلف وأبو جعفر: ( ونُكفِّرْ) بنون التعظيم وجزم الراء بالعطف على محل جواب الشرط
وقرأ المكي والبصريان وشعبة : ( ونُكَفِّرُ) بنون التعظيم وضم الراء.على الاستئناف والفعل المضارع مرفوع.
وقرأ الشامي وحفص : ( ويُكفِّرُ) بالياء (تعود على الله) وضم الراء على الاستئناف والفعل المضارع مرفوع.

الدكتور ضياء الدين الجماس
17-06-2017, 05:42 PM
وَاتَّقُواْ يَوْمًا تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللّهِ ثُمَّ تُوَفَّى كُلُّ نَفْسٍ مَّا كَسَبَتْ وَهُمْ لاَ يُظْلَمُونَ -- البقرة 281 البقرة


قرأ أبو عمرو ويعقوب ( تَرْجعون) بفتح التاء وكسر الجيم على البناء للمعلوم. كمضارع مرفوع بثبوت النون. واو الجماعة في محل رفع فاعل.
وقرأ الباقون (تُرْجَعون) بضم التاء وفتح الجيم. على البناء للمجهول. كمضارع مرفوع بثبوت النون. واو الجماعة في محل رفع نائب فاعل.

الدكتور ضياء الدين الجماس
28-06-2017, 05:09 PM
يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ إِذَا تَدَايَنتُم بِدَيْنٍ إِلَى أَجَلٍ مُّسَمًّى فَاكْتُبُوهُ وَلْيَكْتُب بَّيْنَكُمْ كَاتِبٌ بِالْعَدْلِ وَلاَ يَأْبَ كَاتِبٌ أَنْ يَكْتُبَ كَمَا عَلَّمَهُ اللّهُ فَلْيَكْتُبْ وَلْيُمْلِلِ الَّذِي عَلَيْهِ الْحَقُّ وَلْيَتَّقِ اللّهَ رَبَّهُ وَلاَ يَبْخَسْ مِنْهُ شَيْئًا فَإن كَانَ الَّذِي عَلَيْهِ الْحَقُّ سَفِيهًا أَوْ ضَعِيفًا أَوْ لاَ يَسْتَطِيعُ أَن يُمِلَّ هُوَ فَلْيُمْلِلْ وَلِيُّهُ بِالْعَدْلِ وَاسْتَشْهِدُواْ شَهِيدَيْنِ من رِّجَالِكُمْ فَإِن لَّمْ يَكُونَا رَجُلَيْنِ فَرَجُلٌ وَامْرَأَتَانِ مِمَّن تَرْضَوْنَ مِنَ الشُّهَدَاء أَن تَضِلَّ إْحْدَاهُمَا فَتُذَكِّرَ إِحْدَاهُمَا الأُخْرَى وَلاَ يَأْبَ الشُّهَدَاء إِذَا مَا دُعُواْ وَلاَ تَسْأَمُوْاْ أَن تَكْتُبُوْهُ صَغِيرًا أَو كَبِيرًا إِلَى أَجَلِهِ ذَلِكُمْ أَقْسَطُ عِندَ اللّهِ وَأَقْومُ لِلشَّهَادَةِ وَأَدْنَى أَلاَّ تَرْتَابُواْ إِلاَّ أَن تَكُونَ تِجَارَةً حَاضِرَةً تُدِيرُونَهَا بَيْنَكُمْ فَلَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ أَلاَّ تَكْتُبُوهَا وَأَشْهِدُوْاْ إِذَا تَبَايَعْتُمْ وَلاَ يُضَآرَّ كَاتِبٌ وَلاَ شَهِيدٌ وَإِن تَفْعَلُواْ فَإِنَّهُ فُسُوقٌ بِكُمْ وَاتَّقُواْ اللّهَ وَيُعَلِّمُكُمُ اللّهُ وَاللّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ - 282 البقرة


قرأ أبو جعفر ( يُملَّ هْوَ) بسكون الهاء والباقون على ضمها.
وقرأ حمزة وحده (إنْ تضلَّ) بكسر همزة (إن) للشرط فيكون الفعل (تضلَّ) فعل الشرط محله الجزم وحرك بالفتحة لأنه حرف مشدد لمنع التقاء ساكنين.
وقرأها الباقون بفتح الهمزة (أن تضلَّ) فتكون (أن) مصدرية ناصبة للفعل المضارع تفيد التعليل.
وقرأ ابن كثير وأبو عمرو ويعقوب (فَتُذْكرَ) بسكون الذال وتخفيف الكاف ونصب الراء. معطوفة على تضلَّ.
وقرأها حمزة ( فتُذَكِّرُ ) بفتح الذال وتشديد الكاف ورفع الراء على الابتداء. فيكون بعد الفاء مبتدأ محذوف (فهما تذكرُ إحداهما الأخرى)،
وقرأ الباقون ( فتُذَكِّرَ) بفتح الذال وتشديد الكاف ونصب الراء. معطوفة على تضلَّ
وقرأ عاصم ( تجارةً حاضرةً) بنصبهما بالتنوين على أن تجارةً خبر تكون المضارع الناقص وحاضرة نعت التجارة منصوب ،
وقرأ الباقون بالرفع المنون ( تجارةٌ حاضرةٌ) على أن الفعل تكون مضارع تام بمعنى (تقع). وتجارةٌ بالرفع فاعل الفعل التام.
وقرأ أبو جعفر (ولا يُضآرْ) بتسكين الراء مخففة على أن أصلها (يضارَرْ) فحذف الراء تخفيفاً ، والباقون على تشديد الراء المفتوحة بإدغام الرائين (ولا يُضآرَّ) وفتحت الراء لمنع التقاء الساكنين ، والمد مشبع لازم عند الجميع للسكون بعد حرف المد.

الدكتور ضياء الدين الجماس
02-07-2017, 06:23 PM
لِّلَّهِ ما فِي السَّمَوات وَمَا فِي الأَرْضِ وَإِن تُبْدُواْ مَا فِي أَنفُسِكُمْ أَوْ تُخْفُوهُ يُحَاسِبْكُم بِهِ اللّهُ فَيَغْفِرُ لِمَن يَشَاء وَيُعَذِّبُ مَن يَشَاء وَاللّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ - 284 البقرة

قراءة الشامي وعاصم وأبو جعفر ويعقوب : ( فيغفرُ لمن ... ويُعذِّبُ من ) بالرفع على القطع والاستئناف .
وقرأها الباقون بالجزم ( فيَغفِرْ لمن ... ويُعَذِّبْ منْ ) بالعطف على جواب الشرط المجزوم (يحاسبْكم).
وبالجزم تدخل أحكام الادغام الصغير – الراء في اللام ، والباء في الميم-.

الدكتور ضياء الدين الجماس
04-07-2017, 01:15 PM
آمَنَ الرَّسُولُ بِمَا أُنزِلَ إِلَيْهِ مِن رَّبِّهِ وَالْمُؤْمِنُونَ كُلٌّ آمَنَ بِاللّهِ وَمَلآئِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ لاَ نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِّن رُّسُلِهِ وَقَالُواْ سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا غُفْرَانَكَ رَبَّنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ- البقرة 285 البقرة

قرأ الثلاثة ( وكتابه) على الإفراد. وقرأ الباقون ( وكتُبه) على الجمع.
قرأ يعقوب ( لا يُفرّقُ) بالياء على الغائب المفرد ، وقرأ الباقون ( لا نُفرّقُ) بالنون على الجماعة.

الدكتور ضياء الدين الجماس
06-07-2017, 10:53 AM
في سورة آل عمران
بسم الله الرحمن الرحيم

إِنَّ الدِّينَ عِندَ اللّهِ الإِسْلاَمُ وَمَا اخْتَلَفَ الَّذِينَ أُوْتُواْ الْكِتَابَ إِلاَّ مِن بَعْدِ مَا جَاءهُمُ الْعِلْمُ بَغْيًا بَيْنَهُمْ وَمَن يَكْفُرْ بِآيَاتِ اللّهِ فَإِنَّ اللّهِ سَرِيعُ الْحِسَابِ 19 آل عمران


قرأ الكسائي : ( أنّ الدين..) بفتح الهمزة ، على أنها متصلة بالآية قبلها (شَهِدَ اللّهُ َ.. أنّ الدِّينَ عِندَ اللّهِ الإِسْلاَمُ)، أو على العطف (شَهِدَ اللّهُ أَنَّهُ لاَ إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ.. و أنّ الدِّينَ..)
وقرأ الباقون بكسر الهمزة على الاستئناف والابتداء. (إِنَّ الدِّينَ عِندَ اللّهِ الإِسْلاَمُ)

الدكتور ضياء الدين الجماس
09-07-2017, 06:52 AM
أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ أُوْتُواْ نَصِيبًا مِّنَ الْكِتَابِ يُدْعَوْنَ إِلَى كِتَابِ اللّهِ لِيَحْكُمَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ يَتَوَلَّى فَرِيقٌ مِّنْهُمْ وَهُم مُّعْرِضُونَ 23 آل عمران

قرأ أبو جعفر : (ليُحْكَمَ) بضم الياء وفتح الكاف - مبني للمجهول- ويكون نائب الفاعل مقدراً (ليُحكَم الحكمُ بينهم).
وقرأ الباقون بفتح الياء وضم الكاف : لِيَحْكُمَ.مبني للمعلوم فاعله ضمير مستتر تقديره هو يعود على كتاب الله.

الدكتور ضياء الدين الجماس
13-07-2017, 01:29 PM
فَلَمَّا وَضَعَتْهَا قَالَتْ رَبِّ إِنِّي وَضَعْتُهَا أُنثَى وَاللّهُ أَعْلَمُ بِمَا وَضَعَتْ وَلَيْسَ الذَّكَرُ كَالأُنثَى وَإِنِّي سَمَّيْتُهَا مَرْيَمَ وِإِنِّي أُعِيذُهَا بِكَ وَذُرِّيَّتَهَا مِنَ الشَّيْطَانِ الرَّجِيمِ 36آل عمران

قرأ الشامي وشعبة ويعقوب : وضعْتُ (بسكون العين وضم التاء-تاء الفاعل المتحركة) على أن هذه العبارة من قول امرأة عمران .
الفعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بتاء الفاعل المتحركة. والتاء في محل رفع فاعل.
وقرأ الباقون: وضعَتْ (بفتح العين وسكون التاء-تاء التأنيث الساكنة) ، على أن القول للهَ تعالى.
الفعل ماضٍ مبني على الفتحة الظاهرة ، والتاء الساكنة للتأنيث والفاعل ضمير مستتر تقديره هي يعود على امرأة عمران.
والله أعلم

الدكتور ضياء الدين الجماس
19-07-2017, 07:46 AM
فَتَقَبَّلَهَا رَبُّهَا بِقَبُولٍ حَسَنٍ وَأَنبَتَهَا نَبَاتًا حَسَنًا وَكَفَّلَهَا زَكَرِيَّا كُلَّمَا دَخَلَ عَلَيْهَا زَكَرِيَّا الْمِحْرَابَ وَجَدَ عِندَهَا رِزْقاً قَالَ يَا مَرْيَمُ أَنَّى لَكِ هَـذَا قَالَتْ هُوَ مِنْ عِندِ اللّهِ إنَّ اللّهَ يَرْزُقُ مَن يَشَاء بِغَيْرِ حِسَابٍ 37 آل عمران

قرأ الكوفيون : (وَكَفَّلَهَا زَكَرِيَّا) بتشديد الفاء (أي كفّلها اللهُ زكريا)، وقصر زكريا بلا همزة . إلا شعبة همز زكرياءَ بهمزة منصوبة (وَكَفَّلَهَا زَكَرِيَّاءَ)، فيكون زكرياءَ مفعول به منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة.
وقرأ الباقون : (وَكَفَلَهَا زَكَرِيَّاءُ) بتخفيف الفاء مفتوحة وضم همزة زكرياءُ على أنه فاعل مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة.

الدكتور ضياء الدين الجماس
22-07-2017, 07:52 AM
فَنَادَتْهُ الْمَلآئِكَةُ وَهُوَ قَائِمٌ يُصَلِّي فِي الْمِحْرَابِ أَنَّ اللّهَ يُبَشِّرُكَ بِيَحْيَـى مُصَدِّقًا بِكَلِمَةٍ مِّنَ اللّهِ وَسَيِّدًا وَحَصُورًا وَنَبِيًّا مِّنَ الصَّالِحِينَ 39 آل عمران

قرأ الثلاثة : (فناداه) بألف بعد الدال .والفعل ماضٍ مبني على الفتحة المقدرة للتعذر، والهاء في محل نصب مفعول به. وقرأها الباقون : (فنادته) بتاء التأنيث الساكنة بعد الدال. ولا يتغير الإعراب. وبجمع القراءتين يفهم جواز التذكير والتأنيث للملائكة معاً لأن طبيعة تكوينهم من الغيبيات.
وقرأ ابن عامر وحمزة : (إنّ اللهَ ) بكسر همزة إنّ على الابتداء . وقرأها الباقون: (أنّ الله) بفتحها كمصدرية تابعة لما قبلها. أي بمعنى أنّ الله..
وقرأ حمزة والكسائي : (يبْشُرُكَ ) بسكون الباء وضم الشين مخففة. فعل مضارع مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة والفاعل مستتر (هو) يعود على الله، والكاف للخطاب في محل نصب مفعول به. والمعنى مباشرة البشرى, وقرأها الباقون : يُبَشِّرُكَ بفتح الباء وتشديد الشين مكسورة.- لايتغير الإعراب والمعنى من التبشير.

الدكتور ضياء الدين الجماس
23-07-2017, 05:36 PM
مَا كَانَ لِبَشَرٍ أَن يُؤْتِيَهُ اللّهُ الْكِتَابَ وَالْحُكْمَ وَالنُّبُوَّةَ ثُمَّ يَقُولَ لِلنَّاسِ كُونُواْ عِبَادًا لِّي مِن دُونِ اللّهِ وَلَـكِن كُونُواْ رَبَّانِيِّينَ بِمَا كُنتُمْ تُعَلِّمُونَ الْكِتَابَ وَبِمَا كُنتُمْ تَدْرُسُونَ - آل عمران 79
قرأ الكوفيون والشامي : ( تُعَلِّمُونَ ) بضم التاء وكسر اللام المشددة ، فعل مضارع مرفوع بثبوت النون والواو في محل رفع فاعل . أي تعلِّمون (الناسَ) علمَ الكتابِ. – التعدية لمفعولين.
وقرأ الباقون : ( تَعْلَمون ) بفتح التاء وسكون العين وفتح اللام مخففة. أي تعلَمون (أنتم) علمَ الكتابِ.

الدكتور ضياء الدين الجماس
24-07-2017, 07:14 AM
وَلاَ يَأْمُرَكُمْ أَن تَتَّخِذُواْ الْمَلاَئِكَةَ وَالنِّبِيِّيْنَ أَرْبَابًا أَيَأْمُرُكُم بِالْكُفْرِ بَعْدَ إِذْ أَنتُم مُّسْلِمُونَ- آل عمران 80


قرأ ابن عامر وعاصم وحمزة ويعقوب وخلف : (وَلاَ يَأْمُرَكُمْ ) بنصب الراء ، عطفاً على أحد المضارعين المنصوبين في الآية السابقة (أن يؤتيَه ، ثم يقولَ).
ولا : الواو عاطفة و(لا) زائدة لتوكيد نفي ما كان لبشر.. أي وما كان له أن يأمرَكم ..
وقرأ المدنيان والمكي والكسائي: (وَلاَ يَأْمُرُكُمْ ) برفع الراء ، على الابتداء- فيكون يأمرُكم : فعل مضارع مرفوع وعلامة رفعه الضمة.
وقرأ أبو عمرو باختلاف عن الدوري بإسكانها أو اختلاسها (وَلاَ يَأْمُرْكُمْ وتسكين الراء هنا في روايته تخفيفاً لتوالي الحركات وليس حكماً إعرابياً.
وقرأ الجميع : (أَيَأْمُرُكُم ) بالرفع على الابتداء، إلا أبا عمرو باختلاف عن الدوري فبالإسكان أو الاختلاس ( أَيَأْمُرْكُم ). تخفيفاً لتوالي الحركات.

الدكتور ضياء الدين الجماس
27-07-2017, 01:10 PM
وَإِذْ أَخَذَ اللّهُ مِيثَاقَ النَّبِيِّيْنَ لَمَا آتَيْتُكُم مِّن كِتَابٍ وَحِكْمَةٍ ثُمَّ جَاءكُمْ رَسُولٌ مُّصَدِّقٌ لِّمَا مَعَكُمْ لَتُؤْمِنُنَّ بِهِ وَلَتَنصُرُنَّهُ ... آل عمران 81
قرأ حمزة : (لِما) بكسر اللام ، - حرف جر. و(ما) اسم موصول بمعنى الذي، في محل جر.متعلقان بالفعل أخذ.
وقرأ الباقون : (لَما) بفتح اللام – ابتداء ، وتكون ما في محل رفع مبتدأ، أو موطئة للقسم جوابه لتؤمنن.
قرأ المدنيان : (آتيناكم) بنون وألف بعد الياء (نا) أي نحن للتعظيم .
وقرأ الباقون : (آتيتُكُم) بتاء الفاعل بعد الياء . أي أنا تعود على الله تعالى.

الدكتور ضياء الدين الجماس
30-07-2017, 05:05 AM
إِن تَمْسَسْكُمْ حَسَنَةٌ تَسُؤْهُمْ وَإِن تُصِبْكُمْ سَيِّئَةٌ يَفْرَحُواْ بِهَا وَإِن تَصْبِرُواْ وَتَتَّقُواْ لاَ يَضُرُّكُمْ كَيْدُهُمْ شَيْئًا إِنَّ اللّهَ بِمَا يَعْمَلُونَ مُحِيطٌ 120 آل عمران

قرأ نافع والمكي والبصريان : (لا يضِرْكمْ) بكسر الضاد وسكون الراء. وهي لغة فصيحة. والفعل مضارع مجزوم جواب الشرط.
وقرأ الباقون : (لا يَضُرُّكم) (بضم الضاد وتشديد الراء مضمومة)، لا نافية لا عمل لها..والفعل مضارع مجزوم محلاً وحرك بالضم اتباعاً لضمة الضاد.أو أنه فعل مضارع مرفوع على تقدير التقديم والتأخير والتقدير : ولاَ يَضُرُّكُمْ كَيْدُهُمْ شَيْئًا إِن تَصْبِرُواْ وَتَتَّقُواْ.

الدكتور ضياء الدين الجماس
01-08-2017, 04:18 PM
وَأَطِيعُواْ اللّهَ وَالرَّسُولَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ 132 وَسَارِعُواْ إِلَى مَغْفِرَةٍ مِّن رَّبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا السَّمَوات وَالأَرْضُ أُعِدَّتْ لِلْمُتَّقِينَ 133آل عمران

قرأ الجمهور : (وسارعوا ) بالواو عطفاً على (وأطيعوا).
وقرأ نافع وأبو جعفر وابن عامر: (سارعوا) بدون الواو. فتكون الجملة عطف بيان أو بدل اشتمال – حسب ابن عاشور- لجملة (أطيعوا الله والرسول) بمعنى أن في هذه الطاعة مسارعة إلى المغفرة من الله تعالى.

الدكتور ضياء الدين الجماس
05-08-2017, 09:53 AM
وَمَا كَانَ لِنَفْسٍ أَنْ تَمُوتَ إِلاَّ بِإِذْنِ الله كِتَابًا مُّؤَجَّلاً وَمَن يُرِدْ ثَوَابَ الدُّنْيَا نُؤْتِهِ مِنْهَا وَمَن يُرِدْ ثَوَابَ الآخِرَةِ نُؤْتِهِ مِنْهَا وَسَنَجْزِي الشَّاكِرِينَ 145 آل عمران


قرأ ورش وأبو جعفر (موجلاً ) في الحالين ومثلهما حمزة وقفاً. وقرأها الباقون بالهمزة (مُّؤَجَّلاً ) وإعرابها نعت الكتاب منصوب مثله بالفتحة الظاهرة.
وقرأ قالوان ويعقوب وهشام باختلاف عنه ( نؤتهِ) ، بكسر الهاء بلا صلة.
وقرأ شعبة والبصري وحمزة وأبو جعفر (نؤتهْ) ، بسكون الهاء
وقرأ الباقون مع الوجه الثاني لهشام ( نؤتهي) بمد صلة الهاء.

وإعراب الفعل لا يتغير (نؤتِ) فعل مضارع مجزوم بحذف حرف العلة – جواب الشرط- والفاعل مستتر تقديره (نحن) ، وهاء الضمير مبني على السكون أو الكسر في محل نصب مفعول به.
ولعل في تفاوت قراءة هاء الغائب بين السكون والكسر ومد الصلة لفتة بلاغية إلى تفاوت درجات الثواب.
والله أعلم.

الدكتور ضياء الدين الجماس
13-08-2017, 10:00 AM
ثُمَّ أَنزَلَ عَلَيْكُم مِّن بَعْدِ الْغَمِّ أَمَنَةً نُّعَاسًا يَغْشَى طَآئِفَةً مِّنكُمْ وَطَآئِفَةٌ قَدْ أَهَمَّتْهُمْ أَنفُسُهُمْ يَظُنُّونَ بِاللّهِ غَيْرَ الْحَقِّ ظَنَّ الْجَاهِلِيَّةِ يَقُولُونَ هَل لَّنَا مِنَ الأَمْرِ مِن شَيْءٍ قُلْ إِنَّ الأَمْرَ كُلَّهُ لِلَّهِ يُخْفُونَ فِي أَنفُسِهِم مَّا لاَ يُبْدُونَ لَكَ يَقُولُونَ لَوْ كَانَ لَنَا مِنَ الأَمْرِ شَيْءٌ مَّا قُتِلْنَا هَاهُنَا قُل لَّوْ كُنتُمْ فِي بُيُوتِكُمْ لَبَرَزَ الَّذِينَ كُتِبَ عَلَيْهِمُ الْقَتْلُ إِلَى مَضَاجِعِهِمْ وَلِيَبْتَلِيَ اللّهُ مَا فِي صُدُورِكُمْ وَلِيُمَحَّصَ مَا فِي قُلُوبِكُمْ وَاللّهُ عَلِيمٌ بِذَاتِ الصُّدُورِ 154آل عمران

قرأ الثلاثة : (تغشى) بالتاء ليعود الضمير المؤنث (هي) على الأمنة.
وقرأ الباقون : (يغشى) بالياء ليعود الضمير المذكر (هو) على النعاس.
قرأ البصريان : (كلُّهُ) بضم اللام على الابتداء والجار والمجرور (لله) متعلقان بخبر محذوف تقديره كائن . والجملة من المبتدأ والخبر في محل خبر الناسخ (إنّ).
وقرأ الباقون (كلَّه) بفتح اللام على التوكيد أو البدل. و خبر الناسخ (إنّ) محذوف مقدر (كائنٌ) يتعلق به الجار والمجرور (لله).

الدكتور ضياء الدين الجماس
18-08-2017, 03:45 AM
يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَكُونُواْ كَالَّذِينَ كَفَرُواْ وَقَالُواْ لإِخْوَانِهِمْ إِذَا ضَرَبُواْ فِي الأَرْضِ أَوْ كَانُواْ غُزًّى لَّوْ كَانُواْ عِندَنَا مَا مَاتُواْ وَمَا قُتِلُواْ لِيَجْعَلَ اللّهُ ذَلِكَ حَسْرَةً فِي قُلُوبِهِمْ وَاللّهُ يُحْيِـي وَيُمِيتُ وَاللّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ 156وَلَئِن قُتِلْتُمْ فِي سَبِيلِ اللّهِ أَوْ مُتُّمْ لَمَغْفِرَةٌ مِّنَ اللّهِ وَرَحْمَةٌ خَيْرٌ مِّمَّا يَجْمَعُونَ 157

قرأ المكي والثلاثة : (يعملون) بالياء خطاباً للغائب هم - الذين كفروا .
وقرأ الباقون : (تعملون) بالتاء خطاباً مباشراً لكم أنتم -أيها الذين آمنوا .
إعراب الفعل في الخالتين واحد : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون. لأنه من الأفعال الخمسة. وضمير واو الجماعة في محل رفع فاعل.
وقرأ حفص وخده (يجمعون) بياء الغائب،
وقرأها الباقون بتاء الخطاب (تجمعون).
قرأ الثلاثة ونافع : (مِتّم) بكسر الميم وقرأها الباقون بضمها (مُتُّمْ).

الدكتور ضياء الدين الجماس
24-08-2017, 07:01 PM
إِن يَنصُرْكُمُ اللّهُ فَلاَ غَالِبَ لَكُمْ وَإِن يَخْذُلْكُمْ فَمَن ذَا الَّذِي يَنصُرُكُم مِّن بَعْدِهِ وَعَلَى اللّهِ فَلْيَتَوَكِّلِ الْمُؤْمِنُونَ 160 آل عمران

قرأ البصري باختلاف عن الدوري (يَنصُرْكُم) ،الثانية، بسكون الراء، تخفيفاً لتوالي الحركات، وفي الوجه الثاني قرأها باختلاس ضمتها. ويحتمل أن يكون الفعل مجزوماً كجواب لشرط مقدر (فمن ذا الذي إن يخذلْكم الله ينصرْكم). والله أعلم.
وقرأها الباقون بضم الراء ضمة كاملة كفعل مضارع مرفوع (يَنصُرُكُم). وتكون الجملة (فمن ذا الذي ينصركم) في محل جزم جواب الشرط.

الدكتور ضياء الدين الجماس
28-08-2017, 04:25 PM
لَكِنِْ الَّذِينَ اتَّقَوْاْ رَبَّهُمْ لَهُمْ جَنَّاتٌ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا نُزُلاً مِّنْ عِندِ اللّهِ وَمَا عِندَ اللّهِ خَيْرٌ لِّلأَبْرَارِ 198 آل عمران
قرأ أبو جعفر : (لَكِنَّ) بتشديد النون . كحرف ناسخ مشبه بالفعل .ويكون (الذين) في محل نصب اسمها. وخبرها جملة (لهم جنات).
وقرأها الباقون: (لَكِنْ) كحرف ابتداء واستدراك – مخففة- بسكون النون وتحرك بالكسر وصلا لالتقاء الساكنين. ويكون (الذين) في محل رفع مبتدأ. وخبره جملة (لهم جنات).

الدكتور ضياء الدين الجماس
31-08-2017, 10:04 AM
في سورة النساء

يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُواْ رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيرًا وَنِسَاء وَاتَّقُواْ اللّهَ الَّذِي تَسَاءلُونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ إِنَّ اللّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا 1النساء

قرأ الكوفيون: تَسَاءلُونَ بتخفيف السين .
وقرأها الباقون : تسّاءلون بتشديدها بمعنى كثرة التساؤل بها والله أعلم.

وقرأ حمزة : والأرحامِ بكسر الميم عطفاً على الضمير المجرور (به) أو بتقدير حرف جر محذوف للعلم به والتقدير (وبالأرحامِ). ومن العلماء من قدر الواو حرف جر للقسم.
وليس ببعيد تقدير مضاف محذوف معلوم من المعنى (قطع الأرحام).
وقرأها الباقون والأرحامَ بالنصب عطفاً على لفظ الجلالة المنصوب (اللهَ). أي واتقوا الأرحامَ - قطع صلتها.

الدكتور ضياء الدين الجماس
06-09-2017, 11:41 AM
وَإِنْ خِفْتُمْ أَلاَّ تُقْسِطُواْ فِي الْيَتَامَى فَانكِحُواْ مَا طَابَ لَكُم مِّنَ النِّسَاء مَثْنَى وَثُلاَثَ وَرُبَاعَ فَإِنْ خِفْتُمْ أَلاَّ تَعْدِلُواْ فَوَاحِدَةً أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ ذَلِكَ أَدْنَى أَلاَّ تَعُولُواْ 3 النساء

قرأ أبو جعفر : فواحدةٌ بالرفع على الابتداء ، أي فواحدة كافية ،
وقرأها الباقون: فواحدةً بالنصب. على المفعول به بفعل مقدر من السياق (فانكحوا واحدةً).

الدكتور ضياء الدين الجماس
09-09-2017, 02:33 PM
إِنَّ الَّذِينَ يَأْكُلُونَ أَمْوَالَ الْيَتَامَى ظُلْمًا إِنَّمَا يَأْكُلُونَ فِي بُطُونِهِمْ نَارًا وَسَيَصْلَوْنَ سَعِيرًا 10النساء

قرأالشامي وشعبة : وسيُصلَون بضم الياء على المجهول. والواو في محل رفع نائب فاعل.
وقرأ الباقون : وَسَيَصْلَوْنَ بفتح الياء للمعلوم. والواو في محل رفع فاعل.

الدكتور ضياء الدين الجماس
11-09-2017, 05:08 PM
يُوصِيكُمُ اللّهُ فِي أَوْلاَدِكُمْ لِلذَّكَرِ مِثْلُ حَظِّ الأُنثَيَيْنِ فَإِن كُنَّ نِسَاء فَوْقَ اثْنَتَيْنِ فَلَهُنَّ ثُلُثَا مَا تَرَكَ وَإِن كَانَتْ وَاحِدَةً فَلَهَا النِّصْفُ.. مِن بَعْدِ وَصِيَّةٍ يُوصِي بِهَا أَوْ دَيْنٍ..11 النساء

قرأ المدنيان: (وَاحِدَةٌ) بالرفع فاعل كان باعتبارها تامة.
وقرأ الباقون : (وَاحِدَةً) بالنصب خبر كان .
قرأ المكي والشامي وشعبة. (يوصَى) بفتح الصاد وبعدها ألف (بناء للمجهول)
وقرأ الباقون : (يوصِي) بكسر الصاد وبعدها ياء (بناء للمعلوم)
وفي الآية 12 النساء (مِن بَعْدِ وَصِيَّةٍ يُوصَى بِهَا) مثل الآية 11 لكن عاصم قرأها يوصى (بفتح الصاد) براوييه.

الدكتور ضياء الدين الجماس
14-09-2017, 11:40 AM
يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ يَحِلُّ لَكُمْ أَن تَرِثُواْ النِّسَاء كَرْهًا وَلاَ تَعْضُلُوهُنَّ لِتَذْهَبُواْ بِبَعْضِ مَا آتَيْتُمُوهُنَّ إِلاَّ أَن يَأْتِينَ بِفَاحِشَةٍ مُّبَيِّنَةٍ وَعَاشِرُوهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ فَإِن كَرِهْتُمُوهُنَّ فَعَسَى أَن تَكْرَهُواْ شَيْئًا وَيَجْعَلَ اللّهُ فِيهِ خَيْرًا كَثِيرًا 19النساء

قرأ المكي وشعبة : مُبَيَّنةٍ بتشديد الياء مفتوحة - أي يُظهرها من يدّعيها.
وقرأها الباقون : مُبَيِّنَةٍ بتشديد الياء مكسورة- اسم فاعل من بيَّنَ- أي ظاهرة بنفسها.
وإعرابها في كلتا القراءتين نعت الفاحشة مجرور مثلها.

الدكتور ضياء الدين الجماس
17-09-2017, 06:56 PM
وَالْمُحْصَنَاتُ مِنَ النِّسَاء إِلاَّ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ كِتَابَ اللّهِ عَلَيْكُمْ وَأُحِلَّ لَكُم مَّا وَرَاء ذَلِكُمْ أَن تَبْتَغُواْ بِأَمْوَالِكُم مُّحْصِنِينَ غَيْرَ مُسَافِحِينَ .... 24 النساء
أجمع قراء المتواتر على قراءة وَالْمُحْصَنَاتُ في هذا الموضع بفتح الصاد – اسم مفعول- لأن المراد بهن المتزوجات. وأما في باقي المواضع فيصح فيها فتح الصاد وكسرها.
وقرأ الثلاثة وحفص وأبو جعفر : وَأُحِلَّ بضم الهمزة وكسر الحاء مبني للمجهول. والاسم الموصول (ما) بمعنى الذي في محل رفع نائب الفاعل.
وقرأها الباقون : وَأَحَلَّ بفتح الهمزة وفتح الحاء مبني للمعلوم. والفاعل ضمير مستتر (هو) يعود على الله تغالى أو الكتاب الذي أنزله.

الدكتور ضياء الدين الجماس
18-09-2017, 03:18 PM
يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَأْكُلُواْ أَمْوَالَكُمْ بَيْنَكُمْ بِالْبَاطِلِ إِلاَّ أَن تَكُونَ تِجَارَةً عَن تَرَاضٍ مِّنكُمْ وَلاَ تَقْتُلُواْ أَنفُسَكُمْ إِنَّ اللّهَ كَانَ بِكُمْ رَحِيمًا 29النساء
قرأ الكوفيون : تجارةً بالنصب منونة ، على أنها خبر الفعل الناقص (تكون).
وقرأها الباقون: تجارةٌ بالرفع على أنها فاعل مرفوع لتكون التامة ، بمعنى (أن تقعَ).

الدكتور ضياء الدين الجماس
20-09-2017, 11:05 AM
.... فَالصَّالِحَاتُ قَانِتَاتٌ حَافِظَاتٌ لِّلْغَيْبِ بِمَا حَفِظَ اللّهُ وَاللاَّتِي تَخَافُونَ نُشُوزَهُنَّ فَعِظُوهُنَّ وَاهْجُرُوهُنَّ فِي الْمَضَاجِعِ .... 34 النساء

قرأ أبو جعفر : لفظ الجلالة (اللهَ) بالنصب كمفعول به لفعل حفظ الذي يعود فاعله إلى الصالحات ةالتقدير (حفظَ الصالحات اللهَ بمعنى أطعنهُ
وقرأ الباقون : (اللهُ) بالرفع فاعل الفعل خفظ أي حفظ اللهُ لهن ثواب طاعتهن وإعانتهن عليها.

الدكتور ضياء الدين الجماس
22-09-2017, 11:22 AM
تصويب نسخي
قرأ أبو جعفر : لفظ الجلالة (اللهَ) بالنصب كمفعول به لفعل حفظ الذي يعود فاعله إلى الصالحات ةالتقدير (حفظَ الصالحاتُ اللهَ بمعنى أطعنهُ).
وقرأ الباقون : (اللهُ) بالرفع فاعل الفعل حفظ أي حفظ اللهُ لهن ثواب طاعتهن وإعانتهن عليها.

الدكتور ضياء الدين الجماس
22-09-2017, 11:28 AM
إِنَّ اللّهَ لاَ يَظْلِمُ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ وَإِن تَكُ حَسَنَةً يُضَاعِفْهَا وَيُؤْتِ مِن لَّدُنْهُ أَجْرًا عَظِيمًا 40النساء

قرأ نافع وابن كثير وأبو جعفر : (حسنةٌ) بالرفع فاعل تكُ التامة (تقعْ)
وقرأ الباقون : (حسنةً) بالنصب خبر تكُ الناقصة

الدكتور ضياء الدين الجماس
24-09-2017, 06:09 PM
أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ يُزَكُّونَ أَنفُسَهُمْ بَلِ اللّهُ يُزَكِّي مَن يَشَاء وَلاَ يُظْلَمُونَ فَتِيلاً 49 انظُرْ كَيفَ يَفْتَرُونَ عَلَى اللّهِ الكَذِبَ وَكَفَى بِهِ إِثْمًا مُّبِينًا 50

قرأ البصريان والشامي وعاصم وحمزة وصلاً : (فتيلَنِ انْظُر) بكسر نون التنوين لالتقاء الساكنين.
وقرأها الباقون وصلاً : (فتيلَنُ انْظُر) بضم نون التنوين اتباعاً لضمة الظاء.

الدكتور ضياء الدين الجماس
30-09-2017, 07:54 PM
إِنَّ اللّهَ يَأْمُرُكُمْ أَن تُؤدُّواْ الأَمَانَاتِ إِلَى أَهْلِهَا وَإِذَا حَكَمْتُم بَيْنَ النَّاسِ أَن تَحْكُمُواْ بِالْعَدْلِ إِنَّ اللّهَ نِعِمَّا يَعِظُكُم بِهِ إِنَّ اللّهَ كَانَ سَمِيعًا بَصِيرًا 58النساء

قرأ البصري باختلاف عن الدوري : يأمرْكم بسكون الراء تخفيفاً لتوالي الحركات.
وقرأ الباقون : يَأْمُرُكُمْ بضم الراء ، مضارع مرفوع وعلامته الضمة الظاهرة.

الدكتور ضياء الدين الجماس
03-10-2017, 08:55 PM
وَلَوْ أَنَّا كَتَبْنَا عَلَيْهِمْ أَنِ اقْتُلُواْ أَنفُسَكُمْ أَوِ اخْرُجُواْ مِن دِيَارِكُم مَّا فَعَلُوهُ إِلاَّ قَلِيلٌ مِّنْهُمْ وَلَوْ أَنَّهُمْ فَعَلُواْ مَا يُوعَظُونَ بِهِ لَكَانَ خَيْرًا لَّهُمْ وَأَشَدَّ تَثْبِيتًا 66 النساء

أَنِ اقْتُلُواْ أَنفُسَكُمْ أَوِ اخْرُجُواْ : (أن - أو) كسر النون وكسر الواو (عاصم وحمزة)
أَنِ اقْتُلُواْ أَنفُسَكُمْ أَوُ اخْرُجُواْ: (أن - أو) كسر النون وضم الواو (البصريان)
أَنُ اقْتُلُواْ أَنفُسَكُمْ أَوُ اخْرُجُواْ : (أن - أو) ضم النون وضم الواو(الباقون)

قرأ ابن عامر : إِلاَّ قَلِيلاً بالنصب على الاستثناء.
وقرأها الجمهور : إِلاَّ قَلِيلٌ بالرفع على البدل من ضمير واو الجماعة.

الدكتور ضياء الدين الجماس
08-10-2017, 02:47 PM
إِلاَّ الَّذِينَ يَصِلُونَ إِلَىَ قَوْمٍ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَهُم مِّيثَاقٌ أَوْ جَآؤُوكُمْ حَصِرَتْ صُدُورُهُمْ أَن يُقَاتِلُوكُمْ أَوْ يُقَاتِلُواْ قَوْمَهُمْ وَلَوْ شَاء اللّهُ لَسَلَّطَهُمْ عَلَيْكُمْ فَلَقَاتَلُوكُمْ فَإِنِ اعْتَزَلُوكُمْ فَلَمْ يُقَاتِلُوكُمْ وَأَلْقَوْاْ إِلَيْكُمُ السَّلَمَ فَمَا جَعَلَ اللّهُ لَكُمْ عَلَيْهِمْ سَبِيلاً 90 النساء

قرأ يعقوب : حَصِرَتٌ التاء مرفوعة منونة ويقف عليها بالهاء. على أنها خبر مقدم.
وقرأها الجمهور : حَصِرَتْ بتاء التأنيث الساكنة والفعل ماضٍ مبني على الفتح.

الدكتور ضياء الدين الجماس
12-10-2017, 12:44 AM
لاَّ يَسْتَوِي الْقَاعِدُونَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ غَيْرُ أُوْلِي الضَّرَرِ وَالْمُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللّهِ بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنفُسِهِمْ فَضَّلَ اللّهُ الْمُجَاهِدِينَ بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنفُسِهِمْ عَلَى الْقَاعِدِينَ دَرَجَةً وَكُـلاًّ وَعَدَ اللّهُ الْحُسْنَى وَفَضَّلَ اللّهُ الْمُجَاهِدِينَ عَلَى الْقَاعِدِينَ أَجْرًا عَظِيمًا 95 النساء
قرأ ابن كثير والبصريان وعاصم وحمزة :غَيْرُ بالرفع بدلاً من (القاعدون) أو صفتها.
وقرأ الباقون : غَيْرَ بالنصب على الاستثناء – أو الحال.

الدكتور ضياء الدين الجماس
14-10-2017, 10:00 AM
وَمَن يُشَاقِقِ الرَّسُولَ مِن بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُ الْهُدَى وَيَتَّبِعْ غَيْرَ سَبِيلِ الْمُؤْمِنِينَ نُوَلِّهِ مَا تَوَلَّى وَنُصْلِهِ جَهَنَّمَ وَسَاءتْ مَصِيرًا 115النساء
قرأ البصري وشعبة وحمزة وأبو جعفر : (نُوَلِّهْ - وَنُصْلِهْ) بسكون الهاء. وإعراب نولهْ : فعل مضارع مجزوم بحذف حرف العلة جواب الشرط والهاء ضمير الغائب مبني على السكون في محل نصب مفعول به. (ونصله ) معطوف على (نوله) وله حكم إعرابه.
وقرأ قالون ويعقوب وهشام باختلاف عنه (نُوَلِّهِ - وَنُصْلِهِ) بكسرة بلا صلة
وقرأ الباقون : (نُوَلِّهِ - وَنُصْلِهِ) بكسرة مع الصلة – مشبعة حركتان : نولهي- نصلهي
وتسكين هاء الغائب من لغات العرب الفصيحة. فقد ورد في قراءات القرآن المتواترة في مواضع كثيرة سأذكرها في حينها وهي حركة لفظية لا تغير الإعراب.ويتناول التغيير حركة بناء هاء الضمير اللفظية فقط.

الدكتور ضياء الدين الجماس
17-10-2017, 03:33 PM
وَمَن يَعْمَلْ مِنَ الصَّالِحَاتَ مِن ذَكَرٍ أَوْ أُنثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَأُوْلَـئِكَ يَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ وَلاَ يُظْلَمُونَ نَقِيرًا 124النساء
قرأ أبو جعفر والمكي والبصري وشعبة : يُدْخَلُونَ بضم الياء وفتح الخاء بالبناء على ما لم يُسمّ فاعله – واو الحماعة في محل رفع نائب فاعل
وقرأ الباقون : يَدْخُلُونَ بفتح الياء وضم الخاء مبني للمعلوم – واو الحماعة في محل رفع فاعل

الدكتور ضياء الدين الجماس
20-10-2017, 05:57 AM
يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ آمِنُواْ بِاللّهِ وَرَسُولِهِ وَالْكِتَابِ الَّذِي نَزَّلَ عَلَى رَسُولِهِ وَالْكِتَابِ الَّذِيَ أَنزَلَ مِن قَبْلُ وَمَن يَكْفُرْ بِاللّهِ وَمَلاَئِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ فَقَدْ ضَلَّ ضَلاَلاً بَعِيدًا 136
قرأ المكي والبصري والشامي : (نُزِّلَ - أُنزِل) بضم أولهما وكسر الزاي فيهما بالبناء على ما لم يُسمّ فاعله.
وقرأ الباقون : (نَزَّلَ – أَنزَلَ ) بفتح أولهما وفتج الزاي فيهما على البناء للمعلوم.

الدكتور ضياء الدين الجماس
23-10-2017, 03:05 PM
وَقَدْ نَزَّلَ عَلَيْكُمْ فِي الْكِتَابِ أَنْ إِذَا سَمِعْتُمْ آيَاتِ اللّهِ يُكَفَرُ بِهَا وَيُسْتَهْزَأُ بِهَا فَلاَ تَقْعُدُواْ مَعَهُمْ حَتَّى يَخُوضُواْ فِي حَدِيثٍ غَيْرِهِ إِنَّكُمْ إِذًا مِّثْلُهُمْ إِنَّ اللّهَ جَامِعُ الْمُنَافِقِينَ وَالْكَافِرِينَ فِي جَهَنَّمَ جَمِيعًا 140 النساء
قرأ عاصم ويعقوب : (نَزَّلَ) بفتح التون والزاي على البناء للمعلوم.
وقرأ الباقون : (نُزِّلَ) بضم التون وكسر الزاي بالبناء على ما لم يُسمّ فاعله.

الدكتور ضياء الدين الجماس
27-10-2017, 01:28 AM
وَرَفَعْنَا فَوْقَهُمُ الطُّورَ بِمِيثَاقِهِمْ وَقُلْنَا لَهُمُ ادْخُلُواْ الْبَابَ سُجَّدًا وَقُلْنَا لَهُمْ لاَ تَعْدُواْ فِي السَّبْتِ وَأَخَذْنَا مِنْهُم مِّيثَاقًا غَلِيظًا 154النساء
قرأ الجمهور : (تَعْدُواْ) بسكون العين وضم الدال
وقرأ ورش : (تعَدُّوا) بفتخ العين وضم الدال مشددة (على أن الأصل تعتدوا بإلقاء حركة التاء وإدغامها في الدال)
وقرأ أبو جعفر وقالون في وجه له : (تَعْدُّوا) بإسكان العين وتشديد الدال، وفي ذلك يمكن الجمع بين ساكنين أداء بالتدريب. والوجه الثاني لقالون اختلاس فتحة العين وتشديد الدال مضمومة.

الدكتور ضياء الدين الجماس
28-10-2017, 12:48 PM
من سورة المائدة

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ إِذَا قُمْتُمْ إِلَى الصَّلاةِ فاغْسِلُواْ وُجُوهَكُمْ وَأَيْدِيَكُمْ إِلَى الْمَرَافِقِ وَامْسَحُواْ بِرُؤُوسِكُمْ وَأَرْجُلَكُمْ إِلَى الْكَعْبَينِ وَإِن كُنتُمْ جُنُبًا فَاطَّهَّرُواْ.... 6 المائدة

قرأ نافع وابن عامر وحفص والكسائي ويعقوب : وَأَرْجُلَكُمْ بنصب اللام معطوفة على (وجوهَكم) ومنها حكم غسل الرجلين في الوضوء.
وقرأ الباقون : وَأَرْجُلِكُمْ بكسر اللام معطوفة على (بِرُؤُوسِكُمْ) ومنها حكم مسح الرجلين في الوضوء عند المرض كالمسح على الجبيرة والمسح على الخفين.. وعلم ذلك من السنة النبوية.

الدكتور ضياء الدين الجماس
01-11-2017, 10:24 PM
فَبَعَثَ اللّهُ غُرَابًا يَبْحَثُ فِي الأَرْضِ لِيُرِيَهُ كَيْفَ يُوَارِي سَوْءةَ أَخِيهِ قَالَ يَا وَيْلَتَى أَعَجَزْتُ أَنْ أَكُونَ مِثْلَ هَـذَا الْغُرَابِ فَأُوَارِيَ سَوْءةَ أَخِي فَأَصْبَحَ مِنَ النَّادِمِينَ 31 المائدة
وقف رويس على (يا ويلتآهْ) بهاء السكت مع مدّ مشبع قبلها في تعبير بلاغي رائع عن مدى الحسرة والأسى في هذه اللحظة من المعاناة.

الدكتور ضياء الدين الجماس
02-11-2017, 01:39 PM
وقف رويس على (يا ويلتآهْ) بهاء السكت مع مدّ مشبع قبلها في تعبير بلاغي رائع عن مدى الحسرة والأسى في هذه اللحظة من المعاناة.
وقرأ الجمهور (يَا وَيْلَتَى) بالألف وقفاً ووصلاً. وأمالها حمزة والكسائي وأبو عمرو وخلف.وقللها الأزرق وورش..

إعرابها:
يا : للنداء و(ويلتا) منادى منصوب للإضافة وعلامته الفتحة االمقدرة على ما قبل ياء المتكلم المحذوفة المعوض عنها بالتاء (أو مبدلة بالتاء)، والألف للندبة مجتلبة للتوجع والتفجع ، والهاء للسكت يوقف عليها ساكنة عند رويس. (هذا وجه إعرابي)
وقد يكون النصب بالفتحة الظاهرة على التاء (ويلةً) والألف للندبة أو بدل التنوين أو منقلبة عن ياء المتكلم في محل جر بالإضافة.
وفي إعراب القرآن للدرويش رحمه الله : يجوز جعل المنادى محذوفاً ونصب الويل على المفعول المطلق لفعل محذوف تركه العرب، والألف مبدلة عن ياء المتكلم والجملة في محل نصب مقول القول.

من يرغب في إبداء الوجوه الأخرى أو التصويب لإعراب (يا ويلتى) فليتفضل مشكوراً..

الدكتور ضياء الدين الجماس
07-11-2017, 10:37 AM
وَكَتَبْنَا عَلَيْهِمْ فِيهَا أَنَّ النَّفْسَ بِالنَّفْسِ وَالْعَيْنَ بِالْعَيْنِ وَالأَنفَ بِالأَنفِ وَالأُذُنَ بِالأُذُنِ وَالسِّنَّ بِالسِّنِّ وَالْجُرُوحَ قِصَاصٌ فَمَن تَصَدَّقَ بِهِ فَهُوَ كَفَّارَةٌ لَّهُ وَمَن لَّمْ يَحْكُم بِمَا أنزَلَ اللّهُ فَأُوْلَـئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ 45 المائدة
هذه قراءة نافع وعاصم وحمزة وخلف ويعقوب بنصب النفس (اسم إنّ) وخبرها يتعلق به الجار والمجرور ، وكلمة قصاص خبر في معطوف الجروح : (أَنَّ النَّفْسَ بِالنَّفْسِ) . ونصب المعطوفات كلها عليها. وَالْعَيْنَ بِالْعَيْنِ وَالأَنفَ بِالأَنفِ وَالأُذُنَ بِالأُذُنِ وَالسِّنَّ بِالسِّنِّ وَالْجُرُوحَ قِصَاصٌ.
وقرأ الكسائي المعطوفات كلها بالرفع بعطفها على محل إنّ واسمها (الابتداء).
أَنَّ النَّفْسَ بِالنَّفْسِ وَالْعَيْنُ بِالْعَيْنِ وَالأَنفُ بِالأَنفِ وَالأُذُنُ بِالأُذُنِ وَالسِّنُّ بِالسِّنِّ وَالْجُرُوحُ قِصَاصٌ.
وقرأ المكي والبصري والشامي وأبو جعفر : بنصب المعطوفات الأربع الأولى ورفع (والجروحُ) بقطعها. وَالْعَيْنَ بِالْعَيْنِ وَالأَنفَ بِالأَنفِ وَالأُذُنَ بِالأُذُنِ وَالسِّنَّ بِالسِّنِّ وَالْجُرُوحُ قِصَاصٌ.
ويقرأ نافع الأذْنَ بإسكان ذالها والباقون بضمها.

الدكتور ضياء الدين الجماس
12-11-2017, 01:01 PM
وَلْيَحْكُمْ أَهْلُ الإِنجِيلِ بِمَا أَنزَلَ اللّهُ فِيهِ وَمَن لَّمْ يَحْكُم بِمَا أَنزَلَ اللّهُ فَأُوْلَـئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ 47 المائدة

قرأ حمزة : ولِيَحْكُمَ بكسر اللام وفتح الميم فتكون اللام ناصبة للتعليل (لام كي) والفعل المضارع منصوب بها (أو بأن المضمرة بعدها).
وقرأ الباقون : وَلْيَحْكُمْ بسكون اللام والميم فتكون لام الأمر والفعل المضارع مجزوم بلام الأمر,

الدكتور ضياء الدين الجماس
16-11-2017, 11:03 AM
وَيَقُولُ الَّذِينَ آمَنُواْ أَهَـؤُلاء الَّذِينَ أَقْسَمُواْ بِاللّهِ جَهْدَ أَيْمَانِهِمْ إِنَّهُمْ لَمَعَكُمْ حَبِطَتْ أَعْمَالُهُمْ فَأَصْبَحُواْ خَاسِرِينَ 53 المائدة
قرأ الكوفيون : وَيَقُولُ بواو للاستئناف والفعل المضارع مرقوع.
وقرأ البصريان : وَيَقُولَ بواو للعطف والفعل المضارع منصوب عطفاً على المنصوب في الآية السابقة (أنْ يأتيَ).
وقرأ الباقون : يقولُ بلا واو والمضارع مرفوع استئنافاً.

طارق يسن الطاهر
18-11-2017, 10:29 AM
جهد مقدر
كتب الله لك الأجر ونفع بكم وبعلمكم

الدكتور ضياء الدين الجماس
18-11-2017, 03:06 PM
جهد مقدر
كتب الله لك الأجر ونفع بكم وبعلمكم
شكراً لك على مرورك الطيب وكلماتك العطرة
بارك الله فيك

الدكتور ضياء الدين الجماس
20-11-2017, 02:56 AM
يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ مَن يَرْتَدَّ مِنكُمْ عَن دِينِهِ فَسَوْفَ يَأْتِي اللّهُ بِقَوْمٍ يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ أَذِلَّةٍ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ أَعِزَّةٍ عَلَى الْكَافِرِينَ يُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللّهِ وَلاَ يَخَافُونَ لَوْمَةَ لآئِمٍ ذَلِكَ فَضْلُ اللّهِ يُؤْتِيهِ مَن يَشَاء وَاللّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ 54 المائدة

قرأ المدنيان والشامي: (يرتدِدْ) بفك إدغام الدال وهي لغة الحجاز. وهو فعل مضارع مجزوم لأنه فعل الشرط.
وقرأ الباقون : (يرتدَّ) بشدة على الدال (إدغام الدالين) وهي لغة تميم ولا يتغير الإعراب,

الدكتور ضياء الدين الجماس
30-11-2017, 02:06 AM
قُلْ هَلْ أُنَبِّئُكُم بِشَرٍّ مِّن ذَلِكَ مَثُوبَةً عِندَ اللّهِ مَن لَّعَنَهُ اللّهُ وَغَضِبَ عَلَيْهِ وَجَعَلَ مِنْهُمُ الْقِرَدَةَ وَالْخَنَازِيرَ وَعَبَدَ الطَّاغُوتَ أُوْلَـئِكَ شَرٌّ مَّكَاناً وَأَضَلُّ عَن سَوَاء السَّبِيلِ 60 المائدة

قرأ حمزة : وعبُدَ الطاغوتِ بضم الباء وفتح الدال وكسر التاء.على وزن (حَذُرَ) كاسم يراد به الكثرة والجنس للمبالغة في عبادة الطاغوت ، والنصب للذم حسب قول النحّاس. ويكون الطاغوتِ بالجر على الإضافة .
وقرأ الجمهور: وَعَبَدَ الطَّاغُوتَ الواو للعطف والفعل ماض مبني على الفتح وفاعله مستتر (هو) يعود على مَنْ ، أي(ومن عبد الطاغوتَ) والجملة معطوفة على جملة (من لعنه الله). الطاغوتَ: مفعول به منصوب بالفتحة الظاهرة.

الدكتور ضياء الدين الجماس
14-12-2017, 11:08 AM
يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ مَا أُنزِلَ إِلَيْكَ مِن رَّبِّكَ وَإِن لَّمْ تَفْعَلْ فَمَا بَلَّغْتَ رِسَالَتَهُ وَاللّهُ يَعْصِمُكَ مِنَ النَّاسِ إِنَّ اللّهَ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الْكَافِرِينَ 67 المائدة

قرأ المدنيان والشامي وشعبة ويعقوب : (رسالاتِهِ) – على الجمع المؤنث السالم.. مفعول به منصوب بالكسرة بدل الفتحة، وهاء الضمير في محل جر بالإضافة.
وقرأ الباقون : (رِسَالَتَهُ) على الإفراد... مفعول به منصوب بالفتجة الظاهرة. وهاء الضمير في محل جر بالإضافة.

الدكتور ضياء الدين الجماس
15-12-2017, 11:53 AM
يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ مَا أُنزِلَ إِلَيْكَ مِن رَّبِّكَ وَإِن لَّمْ تَفْعَلْ فَمَا بَلَّغْتَ رِسَالَتَهُ وَاللّهُ يَعْصِمُكَ مِنَ النَّاسِ إِنَّ اللّهَ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الْكَافِرِينَ 67 المائدة

قرأ المدنيان والشامي وشعبة ويعقوب : (رسالاتِهِ) – على الجمع المؤنث السالم.. مفعول به منصوب بالكسرة بدل الفتحة، وهاء الضمير في محل جر بالإضافة.
وقرأ الباقون : (رِسَالَتَهُ) على الإفراد... مفعول به منصوب بالفتحة الظاهرة. وهاء الضمير في محل جر بالإضافة.
للتصويب النسخي

الدكتور ضياء الدين الجماس
16-12-2017, 03:12 AM
وَحَسِبُواْ أَلاَّ تَكُونَ فِتْنَةٌ فَعَمُواْ وَصَمُّواْ ثُمَّ تَابَ اللّهُ عَلَيْهِمْ ثُمَّ عَمُواْ وَصَمُّواْ كَثِيرٌ مِّنْهُمْ وَاللّهُ بَصِيرٌ بِمَا يَعْمَلُونَ 71 المائدة

قرأ الثلاثة والبصريان: (أَلاَّ تَكُونُ) برفع النون ، باعتبار (أنْ) المدغمة في (لا النافية) مخففة من الثقيلة واسمها ضمير الشأن المحذوف والتقدير: (أنّه لا تكونُ فتنةً)..والجملة (لا تكونُ فتنة) في محل خبر (أن) المخففة الناسخة. والجملة الكاملة من الناسخة واسمها وخبرها سدت مسد مفعولي (وحسيوا).
وقرأها الجمهور : (أَلاَّ تَكُونَ) بنصب النون، باعتبار (أنْ) المدغمة في (لا النافية) ناصبة للمضارع. و(تكونََ) فعل مضارع تام بمعنى (تحدثَ) منصوب بـ(أن) الناصبة وعلامته الفتحة الظاهرة. و(فتنةً) فاعل مرفوع وعلامته الضمة الظاهرة. والمصدر المؤوّل من (أن) الناصبة والفعل بعدها سد مسد مفعولي (وحسبوا).والجملة (لا تكونُ) صلة (أن) المصدرية لا محل لها من الإعراب.

الأحمر
16-12-2017, 09:56 AM
إِلاَّ الَّذِينَ يَصِلُونَ إِلَىَ قَوْمٍ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَهُم مِّيثَاقٌ أَوْ جَآؤُوكُمْ حَصِرَتْ صُدُورُهُمْ أَن يُقَاتِلُوكُمْ أَوْ يُقَاتِلُواْ قَوْمَهُمْ وَلَوْ شَاء اللّهُ لَسَلَّطَهُمْ عَلَيْكُمْ فَلَقَاتَلُوكُمْ فَإِنِ اعْتَزَلُوكُمْ فَلَمْ يُقَاتِلُوكُمْ وَأَلْقَوْاْ إِلَيْكُمُ السَّلَمَ فَمَا جَعَلَ اللّهُ لَكُمْ عَلَيْهِمْ سَبِيلاً 90 النساء

قرأ يعقوب : حَصِرَتٌ التاء مرفوعة منونة ويقف عليها بالهاء. على أنها خبر مقدم.
وقرأها الجمهور : حَصِرَتْ بتاء التأنيث الساكنة والفعل ماضٍ مبني على الفتح.

جهد مبارك تشكر له فبارك الله فيك
في قراءة يعقوب
أقرأ (حصرتٌ) أو (حصرةٌ)؟

الدكتور ضياء الدين الجماس
16-12-2017, 11:52 AM
جهد مبارك تشكر له فبارك الله فيك
في قراءة يعقوب
أقرأ (حصرتٌ) أو (حصرةٌ)؟

أشكرك أخي الكريم - الأحمر- على مرورك الطيب وسؤالك الدقيق..
الرسم القرآني الثابت للكلمة (حصرت) بالتاء المبسوطة. وهي ساكنة عند جمهور قراء المتواتر على أنها تاء التأنيث الساكنة والفعل ماضٍ بمعنى ضاقت. ويقفون عليها بالتاء الساكنة حسب الرسم القرآني.

وقرأها يعقوب منونة مرفوعة (حصرتٌ) ومنصوبة (حصرتً) ولو كان رسمها مبسوطة ولكن الطبري اعتبر قراءتها بالنصب المنون شذوذاً. واعتبرها صاحب النشر بالرفع المنون (حصرتٌ) متواترة.
فتكتب مبسوطة حسب الرسم القرآني وتقرأ ساكنة أو منونة قراءةً حسب رواية القارئ.
فيقرؤها يعقوب في الرواية المتواترة منونة مرفوعة (حصرتٌ) وكأنها مرسومة بالتاء المربوطة (حصرةٌ) ولذلك يقف عليها بالهاء .
والله أعلم

الدكتور ضياء الدين الجماس
16-12-2017, 12:01 PM
في الرسم القرآني لقراءة يعقوب المنشورة على النت (حصرتً) مبسوطة منونة بالنصب حسب راوييه رويس و روح.
الرابط هنا (http://live.islamweb.net/quran_list/rawh/s4.pdf) وترقيم الآية 89
ويكون الإعراب نصباً على الحال من واو الجماعة في (جاؤوكم).ورفعاً على أنها خبر مقدم والتقدير : صدورهم حصرةٌ.
والله أعلم

الدكتور ضياء الدين الجماس
18-12-2017, 10:35 AM
لاَ يُؤَاخِذُكُمُ اللّهُ بِاللَّغْوِ فِي أَيْمَانِكُمْ وَلَـكِن يُؤَاخِذُكُم بِمَا عَقَّدتُّمُ الأَيْمَانَ فَكَفَّارَتُهُ إِطْعَامُ عَشَرَةِ مَسَاكِينَ مِنْ أَوْسَطِ مَا تُطْعِمُونَ أَهْلِيكُمْ أَوْ كِسْوَتُهُمْ أَوْ تَحْرِيرُ رَقَبَةٍ فَمَن لَّمْ يَجِدْ فَصِيَامُ ثَلاَثَةِ أَيَّامٍ ذَلِكَ كَفَّارَةُ أَيْمَانِكُمْ إِذَا حَلَفْتُمْ وَاحْفَظُواْ أَيْمَانَكُمْ كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ 89 المائدة

قرأ ابن ذكوان (عاقدتم) بألف بعد العين من الفعل (عاقد) ، فعل ماض مبني على السكون لاتصاله بتاء الفاعل والتاء في محل رفع فاعل والميم علامة الجمع.
وقرأ الثلاثة وشعبة : (عقَدْتُم) من الفعل عقَد بلا تشديد القاف.
وقرأها الباقون : (عقَّدْتُم) بتشديد القاف، ولا يتغير الإعراب.

الدكتور ضياء الدين الجماس
08-01-2018, 01:43 AM
يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَقْتُلُواْ الصَّيْدَ وَأَنتُمْ حُرُمٌ وَمَن قَتَلَهُ مِنكُم مُّتَعَمِّدًا فَجَزَاءٌ مِّثْلُ مَا قَتَلَ مِنَ النَّعَمِ يَحْكُمُ بِهِ ذَوَا عَدْلٍ مِّنكُمْ هَدْيًا بَالِغَ الْكَعْبَةِ أَوْ كَفَّارَةٌ طَعَامُ مَسَاكِينَ أَو عَدْلُ ذَلِكَ صِيَامًا لِّيَذُوقَ وَبَالَ أَمْرِهِ عَفَا اللّهُ عَمَّا سَلَف وَمَنْ عَادَ فَيَنتَقِمُ اللّهُ مِنْهُ وَاللّهُ عَزِيزٌ ذُو انْتِقَامٍ 95 المائدة

قرأ الكوفيون ويعقوب : (فَجَزَاءٌ مِّثْلُ) بتنوين (جزاءٌ) ورفع (مثلُ)
وقرأ الباقون : (فَجَزَاءُ مِّثْلِ) بلا تنوين (جزاءُ) وجر (مثلِ)
فجزاءٌ: الفاء رابطة لجواب الشرط، و(جزاءٌ) : خبر لمبتدأ محذوف تقديره (فالواجب عليه جزاء)،كما أعربت مبتدأ والخبر محذوف مقدر (فداء). أو فاعل لفعل محذوف (فيلزمه جزاءٌ مثلُ)
مثلُ : نعت جزاءٌ – في جميع حالات إعراب جزاءٌ السابقة , مرفوع مثله . وفي قراءتها بالجر فعلى الإضافة للمبتدأ جزاءُ (فجزاءُ مثلِ)
,,,,
كفارةٌ : اسم معطوف على جزاء وله حكمه.
طعامُ : بدل من كفارة مرفوع مثله.
مساكينَ: (هنا بصيغة مفاعيل منتهى الجموع باتفاق القراء). مضاف إليه مجرور بالفتحة لأنه ممنوع من الصرف.

الدكتور ضياء الدين الجماس
21-01-2018, 09:35 AM
فَإِنْ عُثِرَ عَلَى أَنَّهُمَا اسْتَحَقَّا إِثْمًا فَآخَرَانِ يِقُومَانُ مَقَامَهُمَا مِنَ الَّذِينَ اسْتَحَقَّ عَلَيْهِمُ الأَوْلَيَانِ فَيُقْسِمَانِ بِاللّهِ لَشَهَادَتُنَا أَحَقُّ مِن شَهَادَتِهِمَا وَمَا اعْتَدَيْنَا إِنَّا إِذًا لَّمِنَ الظَّالِمِينَ 107الأنعام
قرأ حفص اسْتَحَقَّ بفتح التاء والحاء ، وهو فعل ماض مبني للمعلوم وفاعله (الأوليان).
وقرأ الباقون اسْتُحِقَّ بضم التاء وكسر الحاء، وهو فعل ماض مبني للمجهول ويكون الجار والمجرور (عليهم) في محل رفع نائب الفاعل. ويكون الأوليان بدلاً من (آخران) أو ( ضمير الفاعل للفعل يقومان). كما أعرب الأوليان خبراً لمبتدأ تقديره (هما).
وقرأ حمزة وخلف وشعبة ويعقوب: (الأوَّلينَ) بواو مشددة مفتوحة وكسر اللام بصيغة الجمع والجر كنعت (الذين) أو بدل منه أو من الضمير في (عليهم) ، وقيل أنَّ النصب على المدح.

الدكتور ضياء الدين الجماس
25-01-2018, 03:51 PM
تصويب :
الأيتان السابقتان من سورة المائدة (وليس الأنعام)
يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَقْتُلُواْ الصَّيْدَ وَأَنتُمْ حُرُمٌ وَمَن قَتَلَهُ مِنكُم مُّتَعَمِّدًا فَجَزَاءٌ مِّثْلُ مَا قَتَلَ مِنَ النَّعَمِ يَحْكُمُ بِهِ ذَوَا عَدْلٍ مِّنكُمْ هَدْيًا بَالِغَ الْكَعْبَةِ أَوْ كَفَّارَةٌ طَعَامُ مَسَاكِينَ أَو عَدْلُ ذَلِكَ صِيَامًا لِّيَذُوقَ وَبَالَ أَمْرِهِ عَفَا اللّهُ عَمَّا سَلَف وَمَنْ عَادَ فَيَنتَقِمُ اللّهُ مِنْهُ وَاللّهُ عَزِيزٌ ذُو انْتِقَامٍ 95 المائدة
----------
فَإِنْ عُثِرَ عَلَى أَنَّهُمَا اسْتَحَقَّا إِثْمًا فَآخَرَانِ يِقُومَانُ مَقَامَهُمَا مِنَ الَّذِينَ اسْتَحَقَّ عَلَيْهِمُ الأَوْلَيَانِ فَيُقْسِمَانِ بِاللّهِ لَشَهَادَتُنَا أَحَقُّ مِن شَهَادَتِهِمَا وَمَا اعْتَدَيْنَا إِنَّا إِذًا لَّمِنَ الظَّالِمِينَ 107 المائدة

الدكتور ضياء الدين الجماس
25-01-2018, 04:05 PM
إِذْ قَالَ اللّهُ يَا عِيسى ابْنَ مَرْيَمَ اذْكُرْ نِعْمَتِي عَلَيْكَ وَعَلَى وَالِدَتِكَ إِذْ أَيَّدتُّكَ بِرُوحِ الْقُدُسِ تُكَلِّمُ النَّاسَ فِي الْمَهْدِ وَكَهْلاً وَإِذْ عَلَّمْتُكَ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَالتَّوْرَاةَ وَالإِنجِيلَ وَإِذْ تَخْلُقُ مِنَ الطِّينِ كَهَيْئَةِ الطَّيْرِ بِإِذْنِي فَتَنفُخُ فِيهَا فَتَكُونُ طَيْرًا بِإِذْنِي وَتُبْرِىءُ الأَكْمَهَ وَالأَبْرَصَ بِإِذْنِي وَإِذْ تُخْرِجُ الْمَوتَى بِإِذْنِي وَإِذْ كَفَفْتُ بَنِي إِسْرَائِيلَ عَنكَ إِذْ جِئْتَهُمْ بِالْبَيِّنَاتِ فَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُواْ مِنْهُمْ إِنْ هَـذَا إِلاَّ سِحْرٌ مُّبِينٌ 110 المائدة

قرأ الثلاثة (الكوفيون): ساحرٌ (اسم فاعل)
وقرأ الباقون : سحْرٌ ( مصدر)
ولا يتغير الإعراب ( خبر مرفوع)

الدكتور ضياء الدين الجماس
28-01-2018, 10:12 AM
إِذْ قَالَ الْحَوَارِيُّونَ يَا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ هَلْ يَسْتَطِيعُ رَبُّكَ أَن يُنَزِّلَ عَلَيْنَا مَآئِدَةً مِّنَ السَّمَاء قَالَ اتَّقُواْ اللّهَ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ 112المائدة

قرأ الكسائي : تستطيعُ ربَّكَ بتاء الخطاب في الفعل – الفاعل أنت-، ونصب ربَّك – مفعول به.
وقرأ الباقون : يَسْتَطِيعُ رَبُّكَ الفعل بياء الغائب ، و ربُّك بالرفع – فاعل يستطيع.
وقرأ المكي والبصريان : يُنْزِلَ بسكون النون وتخفيف كسرة الزاي ، فعل مضارع منصوب بالحرف الناصب (أنْ) وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة.
وقرأ الباقون : يُنَزِّلَ بفتح النون وتشديد كسرة الزاي، ولا يتغير الإعراب.

الدكتور ضياء الدين الجماس
29-01-2018, 12:48 PM
قَالَ اللّهُ هَذَا يَوْمُ يَنفَعُ الصَّادِقِينَ صِدْقُهُمْ لَهُمْ جَنَّاتٌ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا رَّضِيَ اللّهُ عَنْهُمْ وَرَضُواْ عَنْهُ ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ 119 المائدة

قرأ نافع : يومَ بفتح الميم ويكون نصبها على الظرفية عند البصريين. أما الكوفيون فيقولون بالبناء على الفتح بسبب إضافتها للفعل.
وقرأ الباقون : يومُ بضم الميم خبر هذا

الدكتور ضياء الدين الجماس
03-02-2018, 01:06 PM
في سورة الأنعام
=========

مَّن يُصْرَفْ عَنْهُ يَوْمَئِذٍ فَقَدْ رَحِمَهُ وَذَلِكَ الْفَوْزُ الْمُبِينُ 16 الأنعام

قرأ الثلاثة وشعبة ويعقوب : يَصْرِفْ بفتح الياء وكسر الراء – مضارع مبني للمعلوم- فاعله مستتر (هو) يعود على الله . والمفعول مقدر (العذابَ) – من يصرف اللهُ العذابَ عنه..
وقرأ الباقون : يُصْرَفْ بضم الياء وفتح الراء – مضارع مبني للمجهول- ونائب الفاعل مستتر (هو) يعود على العذاب .

الدكتور ضياء الدين الجماس
05-02-2018, 02:56 AM
ثُمَّ لَمْ تَكُن فِتْنَتُهُمْ إِلاَّ أَن قَالُواْ وَاللّهِ رَبِّنَا مَا كُنَّا مُشْرِكِينَ 23 الأنعام

قرأ المكي والشامي وحفص : تَكُن فِتْنَتُهُمْ – بالرفع اسم الناقص- ويكون خبر الناقص المصدر المؤول في جملة (إلا أن قالوا).
وقرأ حمزة والكسائي : يكُن – بياء المذكر- فِتْنَتُهُمْ
وقرأ المدنيان والبصري وشعبة وخلف: تَكُن فِتْنَتَهُمْ – بالنصب خبر مقدم للناقص- ويكون اسم الفعل الناقص المصدر المؤول في جملة (إلا أن قالوا).
وقرأ الثلاثة : (ربَّنا) بالنصب على النداء
وقرأ الباقون : (ربِّنا) بالجر نعت اللهِ أو بدل منه أو عطف بيان.

رمضاني
05-02-2018, 05:46 PM
إستفدت كثير من كل هذا الإعراب والإختلافات {وَلَيْسَ الْبِرُّ} إنما إسم

الدكتور ضياء الدين الجماس
06-02-2018, 11:43 AM
إستفدت كثيراً من كل هذا الإعراب والإختلافات {وَلَيْسَ الْبِرُّ} إنما إسم
شكراً لك على مرورك الطيب وبارك الله فيك.

الدكتور ضياء الدين الجماس
09-02-2018, 08:53 AM
وَلَوْ تَرَىَ إِذْ وُقِفُواْ عَلَى النَّارِ فَقَالُواْ يَا لَيْتَنَا نُرَدُّ وَلاَ نُكَذِّبَ بِآيَاتِ رَبِّنَا وَنَكُونَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ 27 الأنعام

قرأ حفص وحمزة ويعقوب : وَلاَ نُكَذِّبَ ... وَنَكُونَ بنصب الفعلين فتكون الواو الأولى للمعية والفعل المضارع نُكَذِّبَ منصوب بأن المضمرة والمصدر المؤول معطوف على مصدر مقدر ( يا ليت لنا رداً وعدم التكذيب.. و(نَكون) منصوب بالعطف على المنصوب.
وقرأ الشامي: وَلاَ نُكَذِّبُ ... وَنَكُونَ برفع الأول عطفاً على المرفوع ونصب الثاني بأن المضمرة.
وقرأ الباقون برفعهما عطفاً على المرفوع وَلاَ نُكَذِّبُ ... وَنَكُونُ .

الدكتور ضياء الدين الجماس
13-02-2018, 09:19 AM
وَمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلاَّ لَعِبٌ وَلَهْوٌ وَلَلدَّارُ الآخِرَةُ خَيْرٌ لِّلَّذِينَ يَتَّقُونَ أَفَلاَ تَعْقِلُونَ 32 الأنعام

قرأ الشامي : وَلَدارُ الآخِرَةِ – بلام واحدة للابتداء و (دار) مبتدأ، وجر الآخرة كمضاف إليه.
وقرأ الباقون : وَلَلدَّارُ الآخِرَةُ – بلامين للابتداء والتعريف ، ورفع الآخرة نعتاً للدار المرفوعة.
وقرأ المدنيان والشامي وحفص ويعقوب : تعقلون بتاء الخطاب
وقرأ الباقون : يعقلون بياء الغائب .

الدكتور ضياء الدين الجماس
14-02-2018, 08:31 AM
وَإِذَا جَاءكَ الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِآيَاتِنَا فَقُلْ سَلاَمٌ عَلَيْكُمْ كَتَبَ رَبُّكُمْ عَلَى نَفْسِهِ الرَّحْمَةَ أَنَّهُ مَن عَمِلَ مِنكُمْ سُوءًا بِجَهَالَةٍ ثُمَّ تَابَ مِن بَعْدِهِ وَأَصْلَحَ فَأَنَّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ 54 الأنعام

قرأ الشامي وعاصم ويعقوب بفتح الهمزتين (أنَّه... فأنَّه) فتكون أنَّ ناسخة ومصدرية تؤوَّل مع ما بعدها بمصدر محله الإعرابي في الأولى بدل من الرحمة، وفي الثانية خبر لمبتدأ محذوف والتقدير : فمآله غفران الله.
وقرأ المدنيان بفتح الأولى – مصدرية-، وكسر الثانية على الابتداء. (أنَّه... فإنَّه)
وقرأ الباقون بكسر الهمزتين على الابتداء فيهما (إنَّه... فإنَّه).

الدكتور ضياء الدين الجماس
15-02-2018, 12:39 PM
وَكَذَلِكَ نفَصِّلُ الآيَاتِ وَلِتَسْتَبِينَ سَبِيلُ الْمُجْرِمِينَ 55 الأنعام

قرأ المدنيان : وَلِتَسْتَبِينَ سَبِيلَ : الواو عاطفة واللام للتعليل والفعل مضارع منصوب بأن المضمرة ، والفاعل مستتر (أنت) . (سبيلَ) مفعول به منصوب وعلامته الفتحة الظاهرة.
وقرأ الثلاثة وشعبة : وَلِيَسْتَبِينَ سَبِيلُ : كما سبق ولكن الفعل بالياء للتذكير والفاعل هنا (سبيلُ).
وقرأ الباقون : وَلِتسْتَبِينَ سَبِيلُ كما سبق الفعل منصوب والفاعل (سبيلُ).


سبيل تؤنّث وتذكّر ولذلك كان تذكير الفعل وتأنيثه فصيحاً ( يستبين سبيل - تستبين سبيل )

الدكتور ضياء الدين الجماس
17-02-2018, 02:40 AM
قُلْ إِنِّي عَلَى بَيِّنَةٍ مِّن رَّبِّي وَكَذَّبْتُم بِهِ مَا عِندِي مَا تَسْتَعْجِلُونَ بِهِ إِنِ الْحُكْمُ إِلاَّ لِلّهِ يَقُصُّ الْحَقَّ وَهُوَ خَيْرُ الْفَاصِلِينَ 57 الأنعام
قرأ المدنيان والمكي وعاصم : يَقُصُّ الْحَقَّ , معنى الفعل المضارع من القصص – المتابعة_ مرفوع وعلامته الضمة الظاهرة. والفاعل مستتر (هو) يعود على الله ، و(الحقَّ) مفعول به منصوب وعلامته الفتحة الظاهرة
وقرأ الباقون : يَقْضِ الْحَقَّ . الفعل المضارع من القضاء ، مرفوع وعلامته الضمة المقدرة على الياء المحذوفة لفظاً لالتقاء ساكنين كما حذفت رسماً. ويقف عليها يعقوب بالياء (يقضي). والفاعل مستتر (هو) يعود على الله ،
و(الحقَّ) مفعول به منصوب، كما أعرب اسماً منصوباً بنزع الخافض، ففي قراءة غير متواترة- يقضي بالحق .

الدكتور ضياء الدين الجماس
17-02-2018, 03:25 PM
وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ لأَبِيهِ آزَرَ أَتَتَّخِذُ أَصْنَامًا آلِهَةً إِنِّي أَرَاكَ وَقَوْمَكَ فِي ضَلاَلٍ مُّبِينٍ 74 الأنعام
قرأ يعقوب : (آزَرُ) مبنياً على الضم في محل نصب على النداء. ففي قراءة أبيّ بن كعب (يا آزرُ أتخذتَ أصناماً).
وقرأ الباقون : (آزَرَ) بفتح الراء كبدل من أبيه أو عطف بيان مجرور بالفتحة لمنعه عن الصرف للعجمة والعلمية

الدكتور ضياء الدين الجماس
18-02-2018, 09:30 AM
وَتِلْكَ حُجَّتُنَا آتَيْنَاهَا إِبْرَاهِيمَ عَلَى قَوْمِهِ نَرْفَعُ دَرَجَاتٍ مَّن نَّشَاء إِنَّ رَبَّكَ حَكِيمٌ عَلِيمٌ 83 الأنعام

قرأ الكوفيون ويعقوب : دَرَجَاتٍ بتنوين كسر التاء. مفعول فيه منصوب على الظرفية ، وأعربت مفعول به ثانٍ والتقدير (نرفع من نشاء درجاتٍ) والاسم الموصول (من) في محل نصب المفعول به الأول.
وقرأ الباقون : دَرَجَاتِ بكسر التاء بلا تنوين ، مفعول به منصوب بالكسرة لأنه جمع مؤنث سالم وهو مضاف. والاسم الموصول (مَنْ) في محل جر مضاف إليه.

الدكتور ضياء الدين الجماس
19-02-2018, 07:38 AM
أُوْلَـئِكَ الَّذِينَ هَدَى اللّهُ فَبِهُدَاهُمُ اقْتَدِهْ قُل لاَّ أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْرًا إِنْ هُوَ إِلاَّ ذِكْرَى لِلْعَالَمِينَ 90 الأنعام
قرأ المدنيان والمكي وعاصم والبصري : اقْتَدِهْ بهاء السكت الساكنة وقفاً ووصلاً (أجروه مجرى الوقف).
وقرأ الثلاثة ويعقوب : اقْتَدِ بحذف الهاء وكسر الدال وصلاً. على أن هاء السكت تسقط في الوصل. وهم يثبتونها وقفاً.
وقرأ الشامي بكسر الهاء وصلاً اقْتَدِهي بالإشباع برواية (ابن ذكوان) و اقْتَدِهِ بلا إشباع برواية (هشام).على أن الهاء فيها معنى ضمير الغائب.
واتفق الجميع على الوقوف بهاء السكت.

الدكتور ضياء الدين الجماس
22-02-2018, 09:35 AM
وَمَا قَدَرُواْ اللّهَ حَقَّ قَدْرِهِ إِذْ قَالُواْ مَا أَنزَلَ اللّهُ عَلَى بَشَرٍ مِّن شَيْءٍ قُلْ مَنْ أَنزَلَ الْكِتَابَ الَّذِي جَاء بِهِ مُوسَى نُورًا وَهُدًى لِّلنَّاسِ تَجْعَلُونَهُ قَرَاطِيسَ تُبْدُونَهَا وَتُخْفُونَ كَثِيرًا وَعُلِّمْتُم مَّا لَمْ تَعْلَمُواْ أَنتُمْ وَلاَ آبَاؤُكُمْ قُلِ اللّهُ ثُمَّ ذَرْهُمْ فِي خَوْضِهِمْ يَلْعَبُونَ 91 الأنعام ..

قراءة الجمهور : تَجْعَلُونَهُ ، تُبْدُونَهَا وَتُخْفُونَ بتاء الخطاب (أنتم).
وقرأها المكي والبصري بياء الغائب : يجْعَلُونَهُ ،يبْدُونَهَا وَيُخْفُونَ (هم) ...

الدكتور ضياء الدين الجماس
23-02-2018, 11:35 AM
وَلَقَدْ جِئْتُمُونَا فُرَادَى كَمَا خَلَقْنَاكُمْ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَتَرَكْتُم مَّا خَوَّلْنَاكُمْ وَرَاء ظُهُورِكُمْ وَمَا نَرَى مَعَكُمْ شُفَعَاءكُمُ الَّذِينَ زَعَمْتُمْ أَنَّهُمْ فِيكُمْ شُرَكَاء لَقَد تَّقَطَّعَ بَيْنَكُمْ وَضَلَّ عَنكُم مَّا كُنتُمْ تَزْعُمُونَ 94 الأنعام

قرأ المدنيان وحفص والكسائي : بَيْنَكُمْ بالنصب على الظرفية.
وقرأ الباقون : بَيْنُكُمْ بالرفع كفاعل الفعل تقطع.

الدكتور ضياء الدين الجماس
26-02-2018, 09:56 AM
فَالِقُ الإِصْبَاحِ وَجَعَلَ اللَّيْلَ سَكَنًا وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ حُسْبَانًا ذَلِكَ تَقْدِيرُ الْعَزِيزِ الْعَلِيمِ 96 الأنعام
قراءة الكوفيين : وَجَعَلَ اللَّيْلَ فعل وفاعل ومفعول به.
وقرأها الجمهور : وَجَاعِلُ اللَّيْلِ معطوف مرفوع ومضاف إليه مجرور.

الدكتور ضياء الدين الجماس
27-02-2018, 04:32 PM
وَكَذَلِكَ نُصَرِّفُ الآيَاتِ وَلِيَقُولُواْ دَرَسْتَ وَلِنُبَيِّنَهُ لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ 105 الأنعام

قرأ المكي والبصري : دارسْتَ بألف بعد الدال وسكون السين وفتح التاء - فعل ماض مبني على السكون لاتصاله بتاء الفاعل، ، والمعنى من التفاعل في الدراسة مع الآخرين.
وقرأ ابن عامر ويعقوب : درَسَتْ بفتح السين وسكون التاء فعل ماض مبني على الفتح والتاء للتأنيث ، أي أصبحت الآيات قديمة مندرسة.
وقرأها الجمهور : دَرَسْتَ بسكون السين وفتح التاء على الخطاب - فعل ماض مبني على السكون لاتصاله بتاء الفاعل، أي بحثت أنت هذه الآيات في الكتب السابقة.

الدكتور ضياء الدين الجماس
01-03-2018, 05:23 AM
وَأَقْسَمُواْ بِاللّهِ جَهْدَ أَيْمَانِهِمْ لَئِن جَاءتْهُمْ آيَةٌ لَّيُؤْمِنُنَّ بِهَا قُلْ إِنَّمَا الآيَاتُ عِندَ اللّهِ وَمَا يُشْعِرُكُمْ أَنَّهَا إِذَا جَاءتْ لاَ يُؤْمِنُونَ 109 الأنعام

قرأها الجمهور : يشعرُكم بضم الراء – مضارع مرفوع بالضمة الظاهرة، والضمير (كم) في محل نصب مفعول به والميم علامة الجمع.
وقرأها البصري : يشعرْكم بسكون الراء تخفيفاً لتوالي الحركات.
قرأ المكي والبصريان وخلف وشعبة : إنها بكسر الهمزة على الابتداء
وقرأها الجمهور : أنها بفتح الهمزة، مصدرية وناسخة. وتحتمل معنى لعل.
وقرأ ابن عامر وحمزة : لاَ تُؤْمِنُونَ بناء الحطاب
وقرأها الجمهور : لاَ يُؤْمِنُونَ بياء الغائب.

الدكتور ضياء الدين الجماس
02-03-2018, 08:03 PM
وَقَالُواْ مَا فِي بُطُونِ هَـذِهِ الأَنْعَامِ خَالِصَةٌ لِّذُكُورِنَا وَمُحَرَّمٌ عَلَى أَزْوَاجِنَا وَإِن يَكُن مَّيْتَةً فَهُمْ فِيهِ شُرَكَاء سَيَجْزِيهِمْ وَصْفَهُمْ إِنَّهُ حِكِيمٌ عَلِيمٌ 139 الأنعام

قرئت (يكن و تكن ) بالتذكير والتأنيث راجعة إلى محصول أجنة (مَا فِي بُطُونِ..)
وقرئت (مَّيْتَةً و مَّيْتَةٌ) بالنصب كخبر للفعل الناقص وبالرفع كفاعل له على أنه تام.

الدكتور ضياء الدين الجماس
05-03-2018, 07:56 PM
مَن جَاء بِالْحَسَنَةِ فَلَهُ عَشْرُ أَمْثَالِهَا وَمَن جَاء بِالسَّيِّئَةِ فَلاَ يُجْزَى إِلاَّ مِثْلَهَا وَهُمْ لاَ يُظْلَمُونَ 160 الأنعام
قرأ يعقوب : عَشْرٌٌ أَمْثَالُهَا بتنوين الأولى للعوض والتقدير (عشرُ حسناتٍ) وإعرابها مبتدأ مؤخر, ورفع أمثالُها على النعت لعشر .
وقرأ الباقون : عَشْرُ أَمْثَالِهَا ، الأولى بلا تنوين مبتدأ مؤخر مرفوع. وجر الثانية على الإضافة.

الدكتور ضياء الدين الجماس
07-03-2018, 12:17 PM
قُلْ إِنَّ صَلاَتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ 162 الأنعام
قرأ قالون وأبو جعفر وَمَحْيَايَْ بسكون الياء في الوقف والوصل على إجراء الوصل مجرى الوقف. ويستدعي ذلك مدّ الألف لتجاور ساكنين (المد يعدل حركة),
وقرأ الباقون : وَمَحْيَايَ بفتح الياء .

الدكتور ضياء الدين الجماس
08-03-2018, 08:52 PM
من سورة الأعراف

وَلَقَدْ خَلَقْنَاكُمْ ثُمَّ صَوَّرْنَاكُمْ ثُمَّ قُلْنَا لِلْمَلآئِكَةِ اسْجُدُواْ لآدَمَ فَسَجَدُواْ إِلاَّ إِبْلِيسَ لَمْ يَكُن مِّنَ السَّاجِدِينَ 11 الأعراف
قراءة الجمهور: (للملائكةِ اسْجُدُواْ) بكسر التاء، على أنه اسم مجرور بحرف الجر.
وقرأ أبو جعفر : (لِلْمَلاَئِكَةُ اسْجُدُواْ) بضم التاء اتباعاً لحركة الحرف الثالث من الكلمة التالية (اسجُدوا)، فالضمة هنا ليست حركة إعرابية بل حركة لفظية. ويبقى إعراب (للملائكة) اسم مجرور بحرف الجر ، وعلامة جره الكسرة المقدرة على التاء وقد أخفاها اشتغال المحل بحركة الضم العارض للإلحاق (اتباعاً لحركة الجيم في كلمة اسجُدوا). والجار والمجرور متعلقان بالفعل (قلنا).
اسجُدوا: فعل أمر مبني على حذف النون لأن مضارعه من الأفعال الخمسة. والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والألف فارقة. والجملة الفعلية: مقول القول في محل نصب مفعول به.(تقرأ في حالة الابتداء- أُسجُدوا بهمزة قطع مضمومة يمكن إلقاؤها في الوصل على الحرف قبلها إن كان ساكناً. ولذلك قدَّروا سكون تاء للملائكة بنية الوقف عليها ثم ألقيت عليها ضمة أُسجُدوا في الوصل).
وفي توجيه هذه القراءة نقلوا لفظ مثل هذه الحالة على أنه لغة أزد شنوءة الذين يستثقلون الانتقال من حركة الكسر إلى الضم بعدها.

الدكتور ضياء الدين الجماس
09-03-2018, 04:56 PM
قَالَ فِيهَا تَحْيَوْنَ وَفِيهَا تَمُوتُونَ وَمِنْهَا تُخْرَجُونَ 25 الأعراف
قرأ الثلاثة وابن ذكوان ويعقوب : تَخْرُجُونَ بفتح التاء وضم الراء ،مضارع مرفوع بثبوت النون والواو في محل رفع فاعل.
وقرأ الباقون : تُخْرَجُونَ بضم التاء وفتح الراء ، مضارع مبني للمجهول مرفوع بثبوت النون والواو في محل رفع نائب فاعل.

الدكتور ضياء الدين الجماس
10-03-2018, 03:51 PM
يَا بَنِي آدَمَ قَدْ أَنزَلْنَا عَلَيْكُمْ لِبَاسًا يُوَارِي سَوْءَاتِكُمْ وَرِيشًا وَلِبَاسُ التَّقْوَىَ ذَلِكَ خَيْرٌ ذَلِكَ مِنْ آيَاتِ اللّهِ لَعَلَّهُمْ يَذَّكَّرُونَ 26 الأعراف
قرأ المدنيان وابن عامر والكسائي : وَلِبَاسَ بفتح السين عطفاً على المنصوب (لباساً)
وقرأ الباقون : وَلِبَاسُ بضم السين على الابتداء ، الواو للاستئناف و (لباس) مبتدأ مرفوع أو كخبر لمبتدأ محذوف تقديره (هو).

الدكتور ضياء الدين الجماس
11-03-2018, 05:45 PM
قُلْ مَنْ حَرَّمَ زِينَةَ اللّهِ الَّتِيَ أَخْرَجَ لِعِبَادِهِ وَالْطَّيِّبَاتِ مِنَ الرِّزْقِ قُلْ هِي لِلَّذِينَ آمَنُواْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا خَالِصَةً يَوْمَ الْقِيَامَةِ كَذَلِكَ نُفَصِّلُ الآيَاتِ لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ 32 الأعراف
قرأ نافع : خَالِصَةٌ بالرفع كخبر للضمير هي.
وقرأ الباقون : خَالِصَةًً بالنصب على الحال .

الدكتور ضياء الدين الجماس
13-03-2018, 10:47 AM
وَنَزَعْنَا مَا فِي صُدُورِهِم مِّنْ غِلٍّ تَجْرِي مِن تَحْتِهِمُ الأَنْهَارُ وَقَالُواْ الْحَمْدُ لِلّهِ الَّذِي هَدَانَا لِهَـذَا وَمَا كُنَّا لِنَهْتَدِيَ لَوْلا أَنْ هَدَانَا اللّهُ لَقَدْ جَاءتْ رُسُلُ رَبِّنَا بِالْحَقِّ وَنُودُواْ أَن تِلْكُمُ الْجَنَّةُ أُورِثْتُمُوهَا بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ 43 الأعراف
قرأ الشامي : (َمَا كُنَّا لِنَهْتَدِيَ..) بحذف الواو. والجملة ابتدائية بيانية.
وقرأ الباقون : (وَمَا كُنَّا لِنَهْتَدِيَ ) بإثبات الواو.التي يمكن أن تكون استئنافية أو حالية أو عاطفة.

الدكتور ضياء الدين الجماس
14-03-2018, 03:54 PM
وَنَادَى أَصْحَابُ الْجَنَّةِ أَصْحَابَ النَّارِ أَن قَدْ وَجَدْنَا مَا وَعَدَنَا رَبُّنَا حَقًّا فَهَلْ وَجَدتُّم مَّا وَعَدَ رَبُّكُمْ حَقًّا قَالُواْ نَعَمْ فَأَذَّنَ مُؤَذِّنٌ بَيْنَهُمْ أَن لَّعْنَةُ اللّهِ عَلَى الظَّالِمِينَ 44 الأعراف

قرأ نافع وقنبل وعاصم وأبو عمرو ويعقوب : أَنْ لَعْنَةُ بسكون النون المخففة (اسمها ضمير الشأن المحذوف) و(لعنةُ) مبتدأ مرفوع وعلامته الضمة الظاهرة.
وقرأ الباقون : أَنَّ لَعْنَةَ بتسديد النون (أَنَّ) التاسخة و(لَعْنَةَ) اسمها المنصوب وعلامته الفتحة الظاهرة.

الدكتور ضياء الدين الجماس
17-03-2018, 01:35 PM
إِنَّ رَبَّكُمُ اللّهُ الَّذِي خَلَقَ السَّمَوات وَالأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ يُغْشِي اللَّيْلَ النَّهَارَ يَطْلُبُهُ حَثِيثًا وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ وَالنُّجُومَ مُسَخَّرَاتٍ بِأَمْرِهِ أَلاَ لَهُ الْخَلْقُ وَالأَمْرُ تَبَارَكَ اللّهُ رَبُّ الْعَالَمِينَ 54 الأعراف

قرأ الشامي : وَالشَّمْسُ (بالرفع على الابتداء) وَالْقَمَرُ وَالنُّجُومُ (بالرفع عطفاً على الشمسُ) مُسَخَّرَاتٌ (بالرفع خبر المبتدأ)
وقرأ الباقون : وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ وَالنُّجُومَ (بالنصب عطفاً على السمواتِ المنصوبة قبلها - خَلَقَ السَّمَوات) مُسَخَّرَاتٍ (بالنصب على الحال وعلامة نصبه الكسرة لأنه جمع مؤنث سالم)

الدكتور ضياء الدين الجماس
20-03-2018, 08:00 AM
وَهُوَ الَّذِي يُرْسِلُ الرِّيَاحَ بُشْرًا بَيْنَ يَدَيْ رَحْمَتِهِ حَتَّى إِذَا أَقَلَّتْ سَحَابًا ثِقَالاً سُقْنَاهُ لِبَلَدٍ مَّيِّتٍ فَأَنزَلْنَا بِهِ الْمَاء فَأَخْرَجْنَا بِهِ مِن كُلِّ الثَّمَرَاتِ كَذَلِكَ نُخْرِجُ الْموْتَى لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ 57 الأعراف

قرأ الثلاثة والمكي : الرِّيحَ (بلا ألف- إفراد تيار الهواء باتجاه واحد) ، مفعول به منصوب.
وقرأ الباقون: الرِّيَاحَ (بألف بمد الياء - جمع لتيارات هواء متنوعة الاتجاهات) مفعول به منصوب.
وفي هاتين القراءتين دليل على أن الريح والرياح يمكن أن تكون مبشرات.
ملاحظة:
جميع مواضع (الريح والرياح) وردت بالقراءتين إلا موضع الذاريات 41
(وَفِي عَادٍ إِذْ أَرْسَلْنَا عَلَيْهِمُ الرِّيحَ الْعَقِيمَ 41)
فقد اتفقت الروايات في هذا الموضع على قراءة (الريح) بالإفراد.

وقرأ عاصم: بُشْرًا بضم الباء وسكون الشين. من البشارة ( وإعرابها حال منصوب)
وقرأها الشامي : نُشْرًا بنون مضمومة من النشر والانتشار ( وإعرابها حال منصوب)
وقرأها الثلاثة : نَشْرًا بفتح النون وسكون الشين. ( وإعرابها حال منصوب)
وقرأها المدنيان والمكي والبصريان : نُشُرًا بضم النون والشين .
ولا يتغير الإعراب (حال منصوب),

الدكتور ضياء الدين الجماس
21-03-2018, 02:48 PM
مواضع ورود قراءتي (الرياح والريح)
{.. وما أَنزَلَ اللّهُ مِنَ السَّمَاءِ مِن مَّاء فَأَحْيَا بِهِ الأرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا وَبَثَّ فِيهَا مِن كُلِّ دَآبَّةٍ وَتَصْرِيفِ الرِّيَاحِ (الريح) وَالسَّحَابِ الْمُسَخِّرِ بَيْنَ السَّمَاء وَالأَرْضِ لآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَعْقِلُونَ }البقرة164
{ وَهُوَ الَّذِي يُرْسِلُ الرِّيَاحَ (الريح) بُشْراً بَيْنَ يَدَيْ رَحْمَتِهِ حَتَّى إِذَا أَقَلَّتْ سَحَاباً ثِقَالاً سُقْنَاهُ لِبَلَدٍ مَّيِّتٍ فَأَنزَلْنَا بِهِ الْمَاء فَأَخْرَجْنَا بِهِ مِن كُلِّ الثَّمَرَاتِ كَذَلِكَ نُخْرِجُ الْموْتَى لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ }الأعراف57
{وَأَرْسَلْنَا الرِّيَاحَ (الريح) لَوَاقِحَ فَأَنزَلْنَا مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَسْقَيْنَاكُمُوهُ وَمَا أَنتُمْ لَهُ بِخَازِنِينَ }الحجر22
{وَاضْرِبْ لَهُم مَّثَلَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا كَمَاء أَنزَلْنَاهُ مِنَ السَّمَاءِ فَاخْتَلَطَ بِهِ نَبَاتُ الْأَرْضِ فَأَصْبَحَ هَشِيماً تَذْرُوهُ الرِّيَاحُ (الريح) وَكَانَ اللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ مُّقْتَدِراً }الكهف45
{وَهُوَ الَّذِي أَرْسَلَ الرِّيَاحَ (الريح) بُشْراً بَيْنَ يَدَيْ رَحْمَتِهِ وَأَنزَلْنَا مِنَ السَّمَاءِ مَاءً طَهُوراً }الفرقان48
{أَمَّن يَهْدِيكُمْ فِي ظُلُمَاتِ الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَمَن يُرْسِلُ الرِّيَاحَ (الريح) بُشْراً بَيْنَ يَدَيْ رَحْمَتِهِ أَإِلَهٌ مَّعَ اللَّهِ تَعَالَى اللَّهُ عَمَّا يُشْرِكُونَ }النمل63
{وَمِنْ آيَاتِهِ أَن يُرْسِلَ الرِّيَاحَ (الريح) مُبَشِّرَاتٍ وَلِيُذِيقَكُم مِّن رَّحْمَتِهِ وَلِتَجْرِيَ الْفُلْكُ بِأَمْرِهِ وَلِتَبْتَغُوا مِن فَضْلِهِ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ }الروم46
{اللَّهُ الَّذِي يُرْسِلُ الرِّيَاحَ (الريح) فَتُثِيرُ سَحَاباً فَيَبْسُطُهُ فِي السَّمَاء كَيْفَ يَشَاءُ وَيَجْعَلُهُ كِسَفاً فَتَرَى الْوَدْقَ يَخْرُجُ مِنْ خِلَالِهِ فَإِذَا أَصَابَ بِهِ مَن يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ إِذَا هُمْ يَسْتَبْشِرُونَ }الروم48
{وَاللَّهُ الَّذِي أَرْسَلَ الرِّيَاحَ (الريح) فَتُثِيرُ سَحَاباً فَسُقْنَاهُ إِلَى بَلَدٍ مَّيِّتٍ فَأَحْيَيْنَا بِهِ الْأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا كَذَلِكَ النُّشُورُ }فاطر9
{وَاخْتِلَافِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ وَمَا أَنزَلَ اللَّهُ مِنَ السَّمَاءِ مِن رِّزْقٍ فَأَحْيَا بِهِ الْأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا وَتَصْرِيفِ الرِّيَاحِ (الريح) آيَاتٌ لِّقَوْمٍ يَعْقِلُونَ }الجاثية5
{مَّثَلُ الَّذِينَ كَفَرُواْ بِرَبِّهِمْ أَعْمَالُهُمْ كَرَمَادٍ اشْتَدَّتْ بِهِ الرِّيحُ (الرياح) فِي يَوْمٍ عَاصِفٍ لاَّ يَقْدِرُونَ مِمَّا كَسَبُواْ عَلَى شَيْءٍ ذَلِكَ هُوَ الضَّلاَلُ الْبَعِيدُ }إبراهيم18
{أَمْ أَمِنتُمْ أَن يُعِيدَكُمْ فِيهِ تَارَةً أُخْرَى فَيُرْسِلَ عَلَيْكُمْ قَاصِفا مِّنَ الرِّيحِ (الرياح) فَيُغْرِقَكُم بِمَا كَفَرْتُمْ ثُمَّ لاَ تَجِدُواْ لَكُمْ عَلَيْنَا بِهِ تَبِيعاً }الإسراء69
{وَلِسُلَيْمَانَ الرِّيحَ (الرياح) عَاصِفَةً تَجْرِي بِأَمْرِهِ إِلَى الْأَرْضِ الَّتِي بَارَكْنَا فِيهَا وَكُنَّا بِكُلِّ شَيْءٍ عَالِمِينَ }الأنبياء81
{حُنَفَاء لِلَّهِ غَيْرَ مُشْرِكِينَ بِهِ وَمَن يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَكَأَنَّمَا خَرَّ مِنَ السَّمَاء فَتَخْطَفُهُ الطَّيْرُ أَوْ تَهْوِي بِهِ الرِّيحُ (الرياح) فِي مَكَانٍ سَحِيقٍ }الحج31

{وَفِي عَادٍ إِذْ أَرْسَلْنَا عَلَيْهِمُ الرِّيحَ الْعَقِيمَ }الذاريات41

{وَلِسُلَيْمَانَ الرِّيحَ (الرياح) غُدُوُّهَا شَهْرٌ وَرَوَاحُهَا شَهْرٌ وَأَسَلْنَا لَهُ عَيْنَ الْقِطْرِ وَمِنَ الْجِنِّ مَن يَعْمَلُ بَيْنَ يَدَيْهِ بِإِذْنِ رَبِّهِ وَمَن يَزِغْ مِنْهُمْ عَنْ أَمْرِنَا نُذِقْهُ مِنْ عَذَابِ السَّعِيرِ }سبأ12
{فَسَخَّرْنَا لَهُ الرِّيحَ (الرياح) تَجْرِي بِأَمْرِهِ رُخَاء حَيْثُ أَصَابَ }ص36

في موضع الذاريات 41 اتفقت الروايات على (الريح) بالإفراد هنا ووصفها بالعقيم دون الرياح (الرِّيحَ الْعَقِيمَ)...أي المفنية لما تمر عليه، والله أعلم.

الدكتور ضياء الدين الجماس
22-03-2018, 12:49 PM
لَقَدْ أَرْسَلْنَا نُوحاً إِلَى قَوْمِهِ فَقَالَ يَا قَوْمِ اعْبُدُوا اللَّهَ مَا لَكُمْ مِنْ إِلَهٍ غَيْرُهُ إِنِّي أَخَافُ عَلَيْكُمْ عَذَابَ يَوْمٍ عَظِيمٍ (59) الأعراف
قرأ الكسائي وأبو جعفر : غَيْرِهِ بكسر الراء والهاء نعتاً أو بدلاً من ظاهر لفظ (إلهٍ) المجرور.
وقرأها الباقون : غَيْرُهُ بضم الراء والهاء نعتاً أو بدلاً من محل لفظ (إلهٍ) المجرور لفظًا بمن الزائدة والمرفوع محلا كمبتدأ مؤخر.


وردت هذه القراءة في المواضع التالية:
الأعراف : 59- 65- 73- 85
الأنفال : 72
هود : 50- 61 - 84
المؤمنون : 23- 32
القصص : 38
غافر : 33
الشورى : 47

قَالَ الْمَلأُ الَّذِينَ اسْتَكْبَرُواْ مِن قَوْمِهِ لِلَّذِينَ اسْتُضْعِفُواْ لِمَنْ آمَنَ مِنْهُمْ أَتَعْلَمُونَ أَنَّ صَالِحًا مُّرْسَلٌ مِّن رَّبِّهِ قَالُواْ إِنَّا بِمَا أُرْسِلَ بِهِ مُؤْمِنُونَ 75 الأعراف
قرأ الشامي : (وقَالَ الْمَلأُ) بواو قبل الفعل.
وقرأها الباقون: (قال الملأ) بلا واو.
وتصح الواو للعطف والاستئناف.

الدكتور ضياء الدين الجماس
25-03-2018, 11:35 AM
إِنَّكُمْ لَتَأْتُونَ الرِّجَالَ شَهْوَةً مِّن دُونِ النِّسَاء بَلْ أَنتُمْ قَوْمٌ مُّسْرِفُونَ 81 الأعراف
قرأ المدنيان وحفص : إِنَّكُمْ بهمزة واحدة مكسورة على الابتداء.
وقرأ الباقون: أئنكم بهمزتين الأولى مفتوحة للاستفهام الإنكاري والثانية همزة إنّ.

الدكتور ضياء الدين الجماس
27-03-2018, 09:15 PM
أَوَأَمِنَ أَهْلُ الْقُرَى أَن يَأْتِيَهُمْ بَأْسُنَا ضُحًى وَهُمْ يَلْعَبُونَ 98 الأعراف
قرأ المدنيان والمكي والشامي : أَوْ أَمِنَ بسكون الواو – (أوْ) حرف عطف للتخيير او الإباحة والفعل معطوف على سابقه (أفأمن)
وقرأ الباقون: أَوََأَمِنَ . بفتح الواو والهمزة للاستفهام والواو (زائدة أو للاستئناف)

الدكتور ضياء الدين الجماس
29-03-2018, 05:17 AM
حَقِيقٌ عَلَى أَن لاَّ أَقُولَ عَلَى اللّهِ إِلاَّ الْحَقَّ قَدْ جِئْتُكُم بِبَيِّنَةٍ مِّن رَّبِّكُمْ فَأَرْسِلْ مَعِيَ بَنِي إِسْرَائِيلَ 105 الأعراف
قرأ نافع : حَقِيقٌ عَلَيَّ جار ومجرور متعلقان بالخبر (حقيق).
وقرأ الباقون: حَقِيقٌ عَلَى حرف جر والمصدر المؤول بعدها (أَن لاَّ أَقُولَ) مجرور بحرف الجر متعلقان بالخبر (حقيق).

الدكتور ضياء الدين الجماس
31-03-2018, 05:04 PM
قَالُواْ أَرْجِهْ وَأَخَاهُ وَأَرْسِلْ فِي الْمَدَآئِنِ حَاشِرِينَ 111 الأعراف
وردت في كلمة أَرْجِهْ ست قراءات متواترة على أن الفعل مهموز في الأمر مبني على السكون (أرجئْ) . وأما بناء حركة هاء ضمير الغائب ففيها السكون والضم والكسر بإشباع وبلا إشباع, وتكون وجوه القراءات كما يلي:
أرجئْهِ كسر الهاء بلا صلة . وصلتها هنا شاذة.
أرجئْهُ – أرجئْهو ضم الهاء بلا صلة . ومع صلتها.
أرجِهْ – أرجِهِ – أرجِهي بسكون الهاء وكسرها بلا صلة . ومع صلتها.

الإعراب:
فعل الأمر مبني على السكون الظاهر على الهمزة إذا كانت ظاهرة أو المحذوفة للتخفيف . أو مبني على حذف ياء العلة (أرجى يرجي أرجِ)، والفاعل مستتر تقديره (أنت) وضمير الغائب في محل نصب مفعول به سواء كان مبنياً على السكون أو الكسر أو الضم.

الدكتور ضياء الدين الجماس
03-04-2018, 08:55 AM
وَجَاء السَّحَرَةُ فِرْعَوْنَ قَالْواْ إِنَّ لَنَا لأَجْرًا إِن كُنَّا نَحْنُ الْغَالِبِينَ 113 الأعراف
قرأ المدنيان والمكي وحفص : إِنَّ لَنَا بهمزة واحدة مكسورة
وقرأ الباقون: أإنَّ لنا بهمزتين، الأولى استفهامية مفتوحة لا محل لها من الإعراب. وهم على أصولهم في تسهيل الهمزات.

الدكتور ضياء الدين الجماس
05-04-2018, 02:49 PM
قَالَ فِرْعَوْنُ آمَنتُم بِهِ قَبْلَ أَن آذَنَ لَكُمْ إِنَّ هَـذَا لَمَكْرٌ مَّكَرْتُمُوهُ فِي الْمَدِينَةِ لِتُخْرِجُواْ مِنْهَا أَهْلَهَا فَسَوْفَ تَعْلَمُونَ 123 الأعراف
الأصل في عدد همزات (أءآمنتم) هنا ثلاثة : الأولى للاستفهام والثالثة قلبت ألفاً.
قرأ حفص ورويس : ءامنتم بحذف همزة الاستفهام ثم همزة محققة بعدها ألف على الإخبار أو الاستفهام محذوف الهمزة.
وقرأ الثلاثة وشعبة وروح : أءامنتم بهمزتين محققتين وألف بعدهما على الاستفهام.
وقرأها قنبل عند وصلها بفرعون مضمومة النون (وامنتم) بقلب الهمزة الأولى واواً وتسهيل الثانية ، وإذا ابتدأ بها فبهمزتين الثانية مسهلة كالبزي.
وقرأ المدنيان والبزي والبصري والشامي: أآمنتم بهمزتين الثانية مسهلة بعدها ألف .

الدكتور ضياء الدين الجماس
07-04-2018, 12:40 PM
وَإِذْ أَنجَيْنَاكُم مِّنْ آلِ فِرْعَونَ يَسُومُونَكُمْ سُوَءَ الْعَذَابِ يُقَتِّلُونَ أَبْنَاءكُمْ وَيَسْتَحْيُونَ نِسَاءكُمْ وَفِي ذَلِكُم بَلاء مِّن رَّبِّكُمْ عَظِيمٌ 141 الأعراف
قرأ الجمهور : أَنجَيْنَاكُم على الخطاب المباشر من المتكلم وضمير (نا) التعظيم . الفعل الماضي مبني على السكون لاتصاله بضمير (نا) والضمير في محل رفع فاعل, والضمير (كم) في محل نصب مفعول به. والميم علامة الجمع.
وقرأها الشامي : أَنجَاكُم بلا ياء ولا نون على الإفراد، و الفعل الماضي مبني على الفتحة المقدرة على الألف للتعذر، والفاعل ضمير مستتر (هو) يعود على الله.
وقرأ نافع : يَقْتُلُونَ بفتح الياء وسكون القاف وضم التاء مخففة.
وقرأها الجمهور : يُقَتِّلُونَ بضم الياء وفتح القاف وتشديد التاء مكسورة للتكثير. ولا يتغير الإعراب. (فعل مضارع مرفوع والواو في محل رفع فاعل).

الدكتور ضياء الدين الجماس
14-04-2018, 09:07 PM
وَلَمَّا جَاء مُوسَى لِمِيقَاتِنَا وَكَلَّمَهُ رَبُّهُ قَالَ رَبِّ أَرِنِي أَنظُرْ إِلَيْكَ قَالَ لَن تَرَانِي وَلَـكِنِ انظُرْ إِلَى الْجَبَلِ فَإِنِ اسْتَقَرَّ مَكَانَهُ فَسَوْفَ تَرَانِي فَلَمَّا تَجَلَّى رَبُّهُ لِلْجَبَلِ جَعَلَهُ دَكًّا وَخَرَّ موسَى صَعِقًا فَلَمَّا أَفَاقَ قَالَ سُبْحَانَكَ تُبْتُ إِلَيْكَ وَأَنَاْ أَوَّلُ الْمُؤْمِنِينَ 143 الأعراف
قرأ المكي ويعقوب والسوسي : أَرْنِي بسكون الراء (لغة) والباقون على كسرها أَرِنِي
وقرأ الثلاثة : دكاءَ بهمزة مفتوحة بلا تنوين –ممنوعة عن الصرف.
وقرأها الجمهور : دكًّا بالتنوين وحذف الهمزة. والإعراب مفعول به ثان في القراءتين.

الدكتور ضياء الدين الجماس
20-04-2018, 04:23 PM
وَلَمَّا سُقِطَ فَي أَيْدِيهِمْ وَرَأَوْاْ أَنَّهُمْ قَدْ ضَلُّواْ قَالُواْ لَئِن لَّمْ يَرْحَمْنَا رَبُّنَا وَيَغْفِرْ لَنَا لَنَكُونَنَّ مِنَ الْخَاسِرِينَ 149 الأعراف
قرأ الثلاثة : تَرْحَمْنَا رَبَّنَا وَتغْفِرْ بتاء الخطاب ونصب ربنا على النداء .
وقرأها الجمهور : يَرْحَمْنَا رَبُّنَا وَيَغْفِرْ بياء الغائب ورفع ربنا كفاعل .

الدكتور ضياء الدين الجماس
23-04-2018, 12:22 PM
وَلَمَّا رَجَعَ مُوسَى إِلَى قَوْمِهِ غَضْبَانَ أَسِفًا قَالَ بِئْسَمَا خَلَفْتُمُونِي مِن بَعْدِيَ أَعَجِلْتُمْ أَمْرَ رَبِّكُمْ وَأَلْقَى الألْوَاحَ وَأَخَذَ بِرَأْسِ أَخِيهِ يَجُرُّهُ إِلَيْهِ قَالَ ابْنَ أُمَّ إِنَّ الْقَوْمَ اسْتَضْعَفُونِي وَكَادُواْ يَقْتُلُونَنِي فَلاَ تُشْمِتْ بِيَ الأعْدَاء وَلاَ تَجْعَلْنِي مَعَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ 150 الأعراف
قرأ الثلاثة والشامي وشعبة : ابْنَ أُمِّ بكسر الميم على حذف ياء الإضافة (أمي).
وقرأ الباقون : ابْنَ أُمَّ بفتح الميم على أن الأصل (أماه) وحذف الألف وهاء السكت تخفيفاً، أو لأنهما اسمان مبنيان على الفتح .

الدكتور ضياء الدين الجماس
24-04-2018, 12:53 PM
وَإِذْ قِيلَ لَهُمُ اسْكُنُواْ هَـذِهِ الْقَرْيَةَ وَكُلُواْ مِنْهَا حَيْثُ شِئْتُمْ وَقُولُواْ حِطَّةٌ وَادْخُلُواْ الْبَابَ سُجَّدًا نَّغْفِرْ لَكُمْ خَطِيئَاتِكُمْ سَنَزِيدُ الْمُحْسِنِينَ 161الأعراف
قرأ المدنيان والشامي ويعقوب : تُغفَر بتاء مضمومة وفاء مفتوحة (بناء للمجهول)
وقرأ الباقون : نَّغْفِرْ بنون مفتوحة (للتعظيم) وكسر الفاء (بناء للمعلوم).
و قرأ الشامي : خَطِيئََتُكُمْ همزة بدون ألف على الإفراد وضم التاء (بناء للمجهول)
وقرأها المدنيان ويعقوب: خَطِيئَاتُكُمْ بألف على الجمع وضم التاء (بناء للمجهول)
وقرأها أبو عمرو : خطاياكم بلا همزة (جمع تكسير مفعول به لفعل نغفر)
وقرأها الباقون : خَطِيئَاتِكُمْ جمع مؤنث سالم وبكسر التاء مفعول به لفعل نغفر)

الدكتور ضياء الدين الجماس
27-04-2018, 04:45 PM
وَإِذَ قَالَتْ أُمَّةٌ مِّنْهُمْ لِمَ تَعِظُونَ قَوْمًا اللّهُ مُهْلِكُهُمْ أَوْ مُعَذِّبُهُمْ عَذَابًا شَدِيدًا قَالُواْ مَعْذِرَةً إِلَى رَبِّكُمْ وَلَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ 164 الأعراف

قرأ حفص : مَعْذِرَةً بالنصب كمفعول لأجله أو مفعول مطلق لفعل نعتذر ، أو مفعول به مقول القول.
وقرأها الجمهور: مَعْذِرَةٌ بالرفع كخبر لمبتدأ محذوف (موعظتنا معذرة)

الدكتور ضياء الدين الجماس
29-04-2018, 02:02 PM
مَن يُضْلِلِ اللّهُ فَلاَ هَادِيَ لَهُ وَيَذَرُهُمْ فِي طُغْيَانِهِمْ يَعْمَهُونَ 186 الأعراف
قرأ البصريان وعاصم : وَيَذَرُهُمْ بياء الغائب وضم الراء. على الاستئناف. والفعل المضارع مرفوع.
وقرأها المدنيان والمكي والشامي : وَنَذَرُهُمْ بنون التعظيم وضم الراء. والفعل المضارع مرفوع.
وقرأها الثلاثة : وَيَذَرْهُمْ بياء الغائب وسكون الراء لتخفيف توالي الحركات أو عطفاً على محل جواب الشرط - فَلاَ هَادِيَ لَهُ

الدكتور ضياء الدين الجماس
05-05-2018, 01:47 PM
فَلَمَّا آتَاهُمَا صَالِحاً جَعَلاَ لَهُ شُرَكَاء فِيمَا آتَاهُمَا فَتَعَالَى اللّهُ عَمَّا يُشْرِكُونَ 190 الأعراف

قرأها المدنيان وشعبة : شِرْكًا بكسر الشين وسكون الراء وتنوين النصب.(مفعول به منصوب) على تقدير مضاف محذوف. (ذا شرك).
وقرأها الباقون : شُرَكَاء بضم الشين وفتح الراء وهمزة مفتوحة على الجمع.(مفعول به منصوب).

الدكتور ضياء الدين الجماس
10-05-2018, 02:26 PM
إِنَّ وَلِيِّـيَ اللّهُ الَّذِي نَزَّلَ الْكِتَابَ وَهُوَ يَتَوَلَّى الصَّالِحِينَ 196 الأعراف
قرأ الجمهور : وَلِيِّـيَ بثلاث ياءات الأولى مشددة مكسورة والأخيرة مفتوحة.
ووردت قراءتان لأبي عمرو بياء واحدة مشددة مفتوحة وَلِيِّ ومكسورة وَلِيِّ نتيجة حذف ياء للتخفيف. وترقق لام لفظ الجلالة في قراءة الياء المكسورة (وَلِيِّ الله)

الدكتور ضياء الدين الجماس
18-05-2018, 12:19 PM
سورة الأنفال
إِذْ يُغَشِّيكُمُ النُّعَاسَ أَمَنَةً مِّنْهُ وَيُنَزِّلُ عَلَيْكُم مِّن السَّمَاء مَاء لِّيُطَهِّرَكُم بِهِ وَيُذْهِبَ عَنكُمْ رِجْزَ الشَّيْطَانِ وَلِيَرْبِطَ عَلَى قُلُوبِكُمْ وَيُثَبِّتَ بِهِ الأَقْدَامَ 11 الأنفال
قرأ نافع وأبو جعفر : يُغَْشيكُمُ النُّعَاسَ بسكون الغين وفتح السين فيكون النعاس مفعول به لفاعل الفعل المستتر, وقرأها الجمهور : يُغَشِّيكُمُ النُّعَاسَ. بفتح الغين وتشديد الشين، ولا يتغير الإعراب,
وقرأ ابن كثير وأبو عمرو : يَغشاكم النعاسُ بضم السين فيكون النعاسُ هو الفاعل المرفوع للفعل.
وقرأ ابن كثير وأبو البصريان : وينْزِل بسكون النون والتخفيف ، والباقون وَيُنَزِّلُ بفتح النون والتشديد,

الدكتور ضياء الدين الجماس
26-05-2018, 12:37 PM
فَلَمْ تَقْتُلُوهُمْ وَلَـكِنَّ اللّهَ قَتَلَهُمْ وَمَا رَمَيْتَ إِذْ رَمَيْتَ وَلَـكِنَّ اللّهَ رَمَى وَلِيُبْلِيَ الْمُؤْمِنِينَ مِنْهُ بَلاء حَسَناً إِنَّ اللّهَ سَمِيعٌ عَلِيمٌ 17 الأنفال

قرأ الثلاثة والشامي : (ولكنِ اللهُ) بسكون النون وقفاً وكسرها وصلاً لالتقاء ساكنين ورفع ما بعدها على الابتداء (في الموضعين).
وقرأها الباقون : (وَلَـكِنَّ اللّهَ) بتشديد النون (كحرف ناسخ) ولفظ الجلالة اسمها المنصوب.

الدكتور ضياء الدين الجماس
04-06-2018, 03:27 PM
ذَلِكُمْ وَأَنَّ اللَّهَ مُوهِنُ كَيْدِ الْكَافِرِينَ (18) الأنفال

قرأ المدنيان والمكي وأبو عمرو : (مُوَهِّنٌ كيدَ ) بفتح الواو وتشديد الهاء مكسورة وتنوين النون وفتح الدال (كيدَ) كمفعول به لاسم الفاعل. وقرأها حفص (موهِنُ كيدِ) بلا تنوين وكسر الدال على الإضافة.
وقرأها الباقون : (موهنُ كيدَ) سكون الواو وتحفيف الهاء والنون بلا تنوين وكسر الدال على الإضافة.

الدكتور ضياء الدين الجماس
07-06-2018, 12:45 PM
ذَلِكُمْ وَأَنَّ اللَّهَ مُوهِنُ كَيْدِ الْكَافِرِينَ (18) الأنفال

تصويب القراءات المتواترة :
مُوَهِِّنٌ كَيْدَ (المدنيان والمكي وأبو عمرو)
مُوهِنُ كَيْدِ (حفص)
مُوهِنٌ كَيْدَ (الباقون)

الدكتور ضياء الدين الجماس
07-06-2018, 01:12 PM
وَإِذْ يُرِيكُمُوهُمْ إِذِ الْتَقَيْتُمْ فِي أَعْيُنِكُمْ قَلِيلًا وَيُقَلِّلُكُمْ فِي أَعْيُنِهِمْ لِيَقْضِيَ اللَّهُ أَمْرًا كَانَ مَفْعُولًا وَإِلَى اللَّهِ تُرْجَعُ الْأُمُورُ (44) الأنفال

قرأ الثلاثة والشامي ويعقوب : (تَرْجِعُ) بفتح التاء وكسر الجيم- بناء للمعلوم. فاعله (الْأُمُورُ)
وقرأها الباقون : (تُرْجَعُ) بضم التاء وفتح الجيم- بناء للمجهول، (الْأُمُورُ) نائب فاعل.

الدكتور ضياء الدين الجماس
10-06-2018, 01:00 PM
وَلَوْ تَرَى إِذْ يَتَوَفَّى الَّذِينَ كَفَرُوا الْمَلَائِكَةُ يَضْرِبُونَ وُجُوهَهُمْ وَأَدْبَارَهُمْ وَذُوقُوا عَذَابَ الْحَرِيقِ (50) الأنفال

قرأ الشامي : (تتوفى) بالتاء
وقرأها الباقون : (يَتَوَفَّى) بالياء
فيصح التأنيث والتذكير للملائكة لغة .إذ ليسوا جنساً معيناً.

الدكتور ضياء الدين الجماس
18-06-2018, 10:10 PM
وَلَا يَحْسَبَنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا سَبَقُوا إِنَّهُمْ لَا يُعْجِزُونَ (59) الأنفال

قرأ ابن عامر وحمزة وأبو جعفر وحفص : (يَحْسَبَنَّ) بالياء وفتح السين
وقرأها الباقون : (تَحْسِبَنَّ) بالتاء وكسر السين إلا شعبة بفتح السين تَحْسَبَنَّ.
فاعل المضارع ضمير مستتر مقدر ومفعولاه (الَّذِينَ كَفَرُوا، سَبَقُوا)
و قرأ ابن عامر : (أنَّهم) بفتح الهمزة. على تقدير حرف جر محذوف (لأنهم)
وقرأها الباقون : (إنَّهم) بكسر الهمزة على الابتداء.

الدكتور ضياء الدين الجماس
26-06-2018, 09:12 AM
التوبة :

وَإِنْ نَكَثُوا أَيْمَانَهُمْ مِنْ بَعْدِ عَهْدِهِمْ وَطَعَنُوا فِي دِينِكُمْ فَقَاتِلُوا أَئِمَّةَ الْكُفْرِ إِنَّهُمْ لَا أَيْمَانَ لَهُمْ لَعَلَّهُمْ يَنْتَهُونَ (12) التوبة

قرأ ابن عامر : (لَا إيْمَانَ) بكسر الهمزة ومد الياء بمعنى لا دين لهم أو تصديق بالله.
وقرأها الباقون : (لَا أَيْمَانَ) بفتح الهمزة وسكون الياء بمعنى لا عهد لهم ولا ميثاق.
إعراب: (لا) نافية للجنس و(إيْمَانَ - أَيْمَانَ) اسم لا مبني على الفتح في محل نصب.

الدكتور ضياء الدين الجماس
18-07-2018, 09:57 PM
مَا كَانَ لِلْمُشْرِكِينَ أَنْ يَعْمُرُوا مَسَاجِدَ اللَّهِ شَاهِدِينَ عَلَى أَنْفُسِهِمْ بِالْكُفْرِ أُولَئِكَ حَبِطَتْ أَعْمَالُهُمْ وَفِي النَّارِ هُمْ خَالِدُونَ (17) التوبة

قرا المكي والبصريان (مسْجِدَ) على الإفراد
والباقون : (مَسَاجِد)َ على الجمع .ويبقى المحل مفعولاً به منصوباً..
وأجمعوا على قراءة الجمع مَسَاجِد في الآية التالية لها ( إِنَّمَا يَعْمُرُ مَسَاجِدَ اللَّهِ مَنْ آَمَنَ بِاللَّهِ.. 18).

الدكتور ضياء الدين الجماس
03-08-2018, 01:56 AM
أَجَعَلْتُمْ سِقَايَةَ الْحَاجِّ وَعِمَارَةَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ كَمَنْ آَمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآَخِرِ وَجَاهَدَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ لَا يَسْتَوُونَ عِنْدَ اللَّهِ وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ (19) التوبة

قرأ ابن وردان : ( سُقاةَ .. وَعِمَرَةَ) بضم السين وحذف الياء من الأولى، وفتح العين وحذف الألف من الثانية. ولا يتغير الإعراب ( مفعولًا به ومعطوفاً عليه) ولكن بمعنى الجمع
وقرأ الباقون : (سِقَايَةَ ... وَعِمَارَةَ)

الدكتور ضياء الدين الجماس
11-08-2018, 02:04 PM
إِنَّمَا النَّسِيءُ زِيَادَةٌ فِي الْكُفْرِ يُضَلُّ بِهِ الَّذِينَ كَفَرُوا يُحِلُّونَهُ عَامًا وَيُحَرِّمُونَهُ عَامًا لِيُوَاطِئُوا عِدَّةَ مَا حَرَّمَ اللَّهُ فَيُحِلُّوا مَا حَرَّمَ اللَّهُ زُيِّنَ لَهُمْ سُوءُ أَعْمَالِهِمْ وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الْكَافِرِينَ (37) التوبة

قرأ الثلاثة وحفص : يُضَلُّ ، مضارع مرفوع مبني للمجهول ـ نائب فاعله (الذين)
قرأ يعقوب : يُضِلُّ ، مضارع مرفوع فاعله ضمير مستتر (هو) ويصبح الموصول (الذين) مفعولا به.
قرأ الباقون : يَضِلُّ : مضارع مرفوع فاعله الموصول (الذين)

الدكتور ضياء الدين الجماس
02-09-2018, 12:21 AM
إِلَّا تَنْصُرُوهُ فَقَدْ نَصَرَهُ اللَّهُ إِذْ أَخْرَجَهُ الَّذِينَ كَفَرُوا ثَانِيَ اثْنَيْنِ إِذْ هُمَا فِي الْغَارِ إِذْ يَقُولُ لِصَاحِبِهِ لَا تَحْزَنْ إِنَّ اللَّهَ مَعَنَا فَأَنْزَلَ اللَّهُ سَكِينَتَهُ عَلَيْهِ وَأَيَّدَهُ بِجُنُودٍ لَمْ تَرَوْهَا وَجَعَلَ كَلِمَةَ الَّذِينَ كَفَرُوا السُّفْلَى وَكَلِمَةُ اللَّهِ هِيَ الْعُلْيَا وَاللَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ (40) التوبة

قرأ يعقوب : (وَكَلِمَةَ اللَّهِ) بنصب التاء عطقاً على (كَلِمَةَ الَّذِينَ) المنصوبة
وقرأها الباقون (وَكَلِمَةُ اللَّهِ) بالرفع على الابتداء

الدكتور ضياء الدين الجماس
22-11-2018, 11:42 AM
وَمِنْهُمُ الَّذِينَ يُؤْذُونَ النَّبِيَّ وَيَقُولُونَ هُوَ أُذُنٌ قُلْ أُذُنُ خَيْرٍ لَكُمْ يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَيُؤْمِنُ لِلْمُؤْمِنِينَ وَرَحْمَةٌ لِلَّذِينَ آَمَنُوا مِنْكُمْ وَالَّذِينَ يُؤْذُونَ رَسُولَ اللَّهِ لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ (61) التوبة

قرأ حمزة : (وَرَحْمَةٍ ) عطفاً على المجرور (خَيْرٍ)
و قرأ الباقون : (وَرَحْمَةٌ) بالرفع عطفاً على المرفوع (أذنُ)

عطوان عويضة
22-11-2018, 12:14 PM
عودا حميدا أبا أنس.
افتقدناكم في الفصيح زمنا، لعل المانع خير.

الدكتور ضياء الدين الجماس
23-11-2018, 04:35 AM
عودا حميدا أبا أنس.
افتقدناكم في الفصيح زمنا، لعل المانع خير.
حمداً لله على نعمه ظاهرة وباطنة ...
أشكرك أستاذنا الفاضل أبا عبد القيوم على تفقدك واهتمامك بمحبيك.
جزاكم الله خيرا
وتحياتي للجميع

الدكتور ضياء الدين الجماس
26-11-2018, 11:52 AM
لَا تَعْتَذِرُوا قَدْ كَفَرْتُمْ بَعْدَ إِيمَانِكُمْ إِنْ نَعْفُ عَنْ طَائِفَةٍ مِنْكُمْ نُعَذِّبْ طَائِفَةً بِأَنَّهُمْ كَانُوا مُجْرِمِينَ (66) التوبة

هذه قراءة عاصم: نَعْفُ - نُعَذِّبْ – طَائِفَةً
الفعلان مضارعان مبنيان للمعلوم ( الفاعل مستتر ، نحن) مجزومان (فعل الشرط وجوابه)
طائفةً : مفعول به منصوب وعلامته الفتحة الظاهرة.

وقرأها الباقون : يُعفَ – تُعذَّبْ - طائِفةٌ
الفعلان مضارعان مبنيان للمجهول (نائب الفاعل في الأول مستتر) مجزومان (فعل الشرط وجوابه)
طائفةً : نائب فاعل للفعل تُعذَّب، مرفوع وعلامته الضمة

الدكتور ضياء الدين الجماس
01-12-2018, 09:05 AM
وَالسَّابِقُونَ الْأَوَّلُونَ مِنَ الْمُهَاجِرِينَ وَالْأَنْصَارِ وَالَّذِينَ اتَّبَعُوهُمْ بِإِحْسَانٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ وَأَعَدَّ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي تَحْتَهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ (100) التوبة

قرأ يعقوب : وَالْأَنْصَارُ بالرفع عطفاً على المرفوع (السابقون).
وقرأها الباقون : وَالْأَنْصَارِ بالجر عطفاً على المجرور (الْمُهَاجِرِينَ)
قرأ المكي : تَجْرِي من تَحتِهَا.. بزيادة حرف الجر فيجر الاسم بعده متعلقان بالفعل تجري. وقرأها الباقون بلا حرف جر(تَجْرِي تَحْتَهَا) فيكون نصب تحتها على الظرفية.

الدكتور ضياء الدين الجماس
06-12-2018, 05:09 PM
وَآخَرُونَ مُرْجَوْنَ لأَمْرِ اللَّهِ إِمَّا يُعَذِّبُهُمْ وَإِمَّا يَتُوبُ عَلَيْهِمْ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ (106) التوبة

قرأ المكي والبصريان والشامي وشعبة (مُرجَؤونَ) بهمز الواو مضمومة- من الإرجاء.
وقرأها الباقون : (مُرْجَوْنَ) بلا همز
ويبقى المعنى : مُؤخَّرون ليقضي الله فيهم ما هو قاضٍ ، ولا يتغير الإعراب (صفة ل ـ آخرون).

الدكتور ضياء الدين الجماس
10-12-2018, 02:42 PM
وَالَّذِينَ اتَّخَذُوا مَسْجِداً ضِرَاراً وَكُفْراً وَتَفْرِيقاً بَيْنَ الْمُؤْمِنِينَ وَإِرْصَاداً لِمَنْ حَارَبَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ مِنْ قَبْلُ وَلَيَحْلِفُنَّ إِنْ أَرَدْنَا إِلاَّ الْحُسْنَى وَاللَّهُ يَشْهَدُ إِنَّهُمْ لَكَاذِبُونَ (107) التوبة

قرأ المدنيان وابن عامر بلا واو العطف (او الاستئناف) : الَّذِينَ اتَّخَذُوا مَسْجِداً ضِرَاراً...
وقرأها الباقون بالواو وَالَّذِينَ

الدكتور ضياء الدين الجماس
18-12-2018, 02:54 PM
أَفَمَنْ أَسَّسَ بُنْيَانَهُ عَلَى تَقْوَى مِنْ اللَّهِ وَرِضْوَانٍ خَيْرٌ أَمْ مَنْ أَسَّسَ بُنْيَانَهُ عَلَى شَفَا جُرُفٍ هَارٍ فَانْهَارَ بِهِ فِي نَارِ جَهَنَّمَ وَاللَّهُ لا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ (109) التوبة

قرأ نافع والشامي : أُسِّسَ بُنْيَانُهُ : الفعل بصيغة المبني للمجهول و(بنيانُه) نائب الفاعل مرفوع. (في الموضعين)
وقرأها الباقون : أَسَّسَ بُنْيَانَهُ: الفعل بصيغة المبني للفاعل و(بنيانَه) مفعول به منصوب.(في الموضعين)

الدكتور ضياء الدين الجماس
23-12-2018, 02:15 AM
لا يَزَالُ بُنْيَانُهُمْ الَّذِي بَنَوْا رِيبَةً فِي قُلُوبِهِمْ إِلاَّ أَنْ تَقَطَّعَ قُلُوبُهُمْ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ (110) التوبة

قرأ يعقوب : إِلى أَنْ تَقَطَّعَ - بحرف الجر ويكون المصدر المؤول في محل جر متعلقان بنعت الخبر ريبة أو حال منه .
وقرأها الباقون : إِلاَّ أَنْ تَقَطَّعَ - بحرف الاستثناء، ويكون المصدر المؤول في محل النصب على الاستثناء, بحذف مضاف ، والمستثنى منه محذوف والتفدير ( ريبة مستمرة إلّا حين تقطّع قلوبهم)..
و قرأ يعقوب والشامي وحفص وحمزة وأبو جعفر : تَقَطَّعَ يفتح التاء
وقرأها الباقون : تُقَطَّعَ بضم التاء على البناء للمفعول

الدكتور ضياء الدين الجماس
23-12-2018, 10:49 PM
سورة يونس

أَكَانَ لِلنَّاسِ عَجَباً أَنْ أَوْحَيْنَا إِلَى رَجُلٍ مِنْهُمْ أَنْ أَنْذِرْ النَّاسَ وَبَشِّرْ الَّذِينَ آمَنُوا أَنَّ لَهُمْ قَدَمَ صِدْقٍ عِنْدَ رَبِّهِمْ قَالَ الْكَافِرُونَ إِنَّ هَذَا لَسَاحِرٌ مُبِينٌ (2) يونس

قرأ المدنيان والبصريان والشامي : إِنَّ هَذَا لَسِحْرٌ مُبِينٌ (سِحْرٌ) مصدر يدل على الوحي
وقرأها الباقون : إِنَّ هَذَا لَسَاحِرٌ مُبِينٌ (سَاحِرٌ) اسم فاعل يدل على الرسول صلى الله عليه وسلم. ولا يتغير الإعراب (خبر الناسخ مرفوع)

الدكتور ضياء الدين الجماس
28-12-2018, 10:52 PM
وَلَوْ يُعَجِّلُ اللَّهُ لِلنَّاسِ الشَّرَّ اسْتِعْجَالَهُمْ بِالْخَيْرِ لَقُضِيَ إِلَيْهِمْ أَجَلُهُمْ فَنَذَرُ الَّذِينَ لا يَرْجُونَ لِقَاءَنَا فِي طُغْيَانِهِمْ يَعْمَهُونَ (11) يونس

قرأ الشامي ويعقوب : لَقَضَىَ إِلَيْهِمْ أَجَلَهُمْ ، الفعل ماضِ والفاعل (هو) يعود على الله ، (أَجَلَهُمْ) مفعول به منصوب وعلامته الفتحة الظاهرة
وقرأها الباقون : لَقُضِيَ إِلَيْهِمْ أَجَلُهُمْ : الفعل ماضِ مبني للمجهول (أَجَلُهُمْ) نائب قاعل مرفوع وعلامته الضمة الظاهرة

الدكتور ضياء الدين الجماس
30-12-2018, 01:00 PM
قُلْ لَوْ شَاءَ اللَّهُ مَا تَلَوْتُهُ عَلَيْكُمْ وَلا أَدْرَاكُمْ بِهِ فَقَدْ لَبِثْتُ فِيكُمْ عُمُراً مِنْ قَبْلِهِ أَفَلا تَعْقِلُونَ (16) يونس

قرأ المكي : وَلأَدْرَاكُمْ بِهِ ، بحذف ألف لا النافية فتبقى اللام للتوكيد
وقرأها الباقون : وَلا أَدْرَاكُمْ بِهِ ، وتكون لا نافية

الدكتور ضياء الدين الجماس
07-01-2019, 09:56 PM
هُوَ الَّذِي يُسَيِّرُكُمْ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ حَتَّى إِذَا كُنْتُمْ فِي الْفُلْكِ وَجَرَيْنَ بِهِمْ بِرِيحٍ طَيِّبَةٍ وَفَرِحُوا بِهَا جَاءَتْهَا رِيحٌ عَاصِفٌ وَجَاءَهُمْ الْمَوْجُ مِنْ كُلِّ مَكَانٍ وَظَنُّوا أَنَّهُمْ أُحِيطَ بِهِمْ دَعَوْا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ لَئِنْ أَنْجَيْتَنَا مِنْ هَذِهِ لَنَكُونَنَّ مِنْ الشَّاكِرِينَ (22) يونس
قرأ أبو جعفر والشامي : ينشرُكم من النشر بمعنى التوزيع المتوسع
وقرأها الباقون : يُسَيِّرُكُمْ من التسيير والتحكم فيه
والفعلان مضارعان فاعلهما يعود على الضمير هو (الله)

الدكتور ضياء الدين الجماس
18-01-2019, 11:09 PM
فَلَمَّا أَنْجَاهُمْ إِذَا هُمْ يَبْغُونَ فِي الأَرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّمَا بَغْيُكُمْ عَلَى أَنْفُسِكُمْ مَتَاعَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا ثُمَّ إِلَيْنَا مَرْجِعُكُمْ فَنُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ (23) يونس

قرأ حفص : مَتَاعَ بالنصب على المفعول به أو لأجله أو المطلق.
وقرأها الباقون : مَتَاعُ بالرفع كخبر مرفوع.

الدكتور ضياء الدين الجماس
21-01-2019, 01:17 PM
هُنَالِكَ تَبْلُو كُلُّ نَفْسٍ مَا أَسْلَفَتْ وَرُدُّوا إِلَى اللَّهِ مَوْلاهُمْ الْحَقِّ وَضَلَّ عَنْهُمْ مَا كَانُوا يَفْتَرُونَ (30) يونس
قرأ الثلاثة : تتلو بتاءين من تلا يتلو بمعنى يتبع أو يقرأ كتاب أعماله
وقرأها الباقون : تَبْلُو باء بعد التاء بمعنى الابتلاء (الاختبار) والتمحيص

الدكتور ضياء الدين الجماس
24-01-2019, 05:14 PM
كَذَلِكَ حَقَّتْ كَلِمَةُ رَبِّكَ عَلَى الَّذِينَ فَسَقُوا أَنَّهُمْ لا يُؤْمِنُونَ (33) يونس
قرأ الثلاثة : كلماتُ بصيغة الجمع (فاعل مرفوع)
وقرأها الباقون : كَلِمَةُ بصيغة الإفراد (فاعل مرفوع)

الدكتور ضياء الدين الجماس
26-01-2019, 05:19 PM
إِنَّ اللَّهَ لا يَظْلِمُ النَّاسَ شَيْئاً وَلَكِنَّ النَّاسَ أَنْفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ (44) يونس

قرأ الثلاثة : وَلَكِنِ النَّاسُ – لكن : للاستدراك، (مخففة النون، تكسر وصلا لالتقاء ساكنين)،
الناسُ : مبتدأ مرفوع وعلامته الضمة الظاهرة.
وقرأها الباقون : وَلَكِنَّ النَّاسَ – لكنَّ : الناسخة (مشددة النون مفتوحة) ،
الناسَ : اسم الناسخ منصوب وعلامته الفتحة الظاهرة.

الدكتور ضياء الدين الجماس
28-01-2019, 01:15 PM
وَمَا تَكُونُ فِي شَأْنٍ وَمَا تَتْلُوا مِنْهُ مِنْ قُرْآنٍ وَلا تَعْمَلُونَ مِنْ عَمَلٍ إِلاَّ كُنَّا عَلَيْكُمْ شُهُوداً إِذْ تُفِيضُونَ فِيهِ وَمَا يَعْزُبُ عَنْ رَبِّكَ مِنْ مِثْقَالِ ذَرَّةٍ فِي الأَرْضِ وَلا فِي السَّمَاءِ وَلا أَصْغَرَ مِنْ ذَلِكَ وَلا أَكْبَرَ إِلاَّ فِي كِتَابٍ مُبِينٍ (61) يونس

قرأ يعقوب وخلف وحمزة : وَلا أَصْغَرُ... وَلا أَكْبَرُ برفع الراء فتكون لا نافية للوحدة والعطف على مرفوع (محل من مثقالِ- فتكون من زائدة- والتقدير: مثقالُ بالرفع فاعل يعزب).
أو أن يكون الرفع على الابتداء والواو للاسنئناف، ويكون الخبر مقدّراً.

وقرأها الباقون : وَلا أَصْغَرَ... وَلا أَكْبَرَ بفتح الراء فتكون لا نافية للجنس. والواو للاسنئناف. أو أن يكون الفتح بدل الكسر لامتناع صرف أصغر وأكبر (على وزن أفعل التفضيل) ويكون العطف على المجرور في ظاهر اللفظ. (من ذرةٍ).

الدكتور ضياء الدين الجماس
31-01-2019, 05:31 PM
وَاتْلُ عَلَيْهِمْ نَبَأَ نُوحٍ إِذْ قَالَ لِقَوْمِهِ يَا قَوْمِ إِنْ كَانَ كَبُرَ عَلَيْكُمْ مَقَامِي وَتَذْكِيرِي بِآيَاتِ اللَّهِ فَعَلَى اللَّهِ تَوَكَّلْتُ فَأَجْمِعُوا أَمْرَكُمْ وَشُرَكَاءَكُمْ ثُمَّ لا يَكُنْ أَمْرُكُمْ عَلَيْكُمْ غُمَّةً ثُمَّ اقْضُوا إِلَيَّ وَلا تُنْظِرُونِ (71) يونس

قرأ رويس : فَاجْمَعُوا أَمْرَكُمْ وَشُرَكَاءَكُمْ (اجمعوا) فعل أمر بهمزة وصل وفتح الميم ، من الفعل الماضي (جَمَع)، فاعله ضمير واو الجماعة ، (أَمْرَكُمْ) مفعول به منصوب (وَشُرَكَاءَكُمْ) معطوف على المنصوب منصوب مثله,أو عطف جملتين والتقدير (فَاجْمَعُوا أَمْرَكُمْ وَاجمعوا شُرَكَاءَكُمْ ).
وقرأ يعقوب : فَأَجْمِعُوا أَمْرَكُمْ وَشُرَكَاؤكُمْ (أجمِعوا) فعل أمر بهمزة قطع وكسر الميم ، من الفعل الماضي (أجْمَع بمعنى عزم)، فاعله ضمير واو الجماعة (أَمْرَكُمْ) مفعول به منصوب (وَشُرَكَاؤَكُمْ) بالرفع عطفاً على ضمير واو الجماعة بمعنى (أنتم وشركاؤكم). أو الرفع على الابتداء.( وَشُرَكَاؤَكُمْ معكم) ... وقرأ (وَلا تُنْظِرُونِي) بإثبات الياء وصلاً ووقفاً.
وقرأها الباقون : فَأَجْمِعُوا أَمْرَكُمْ وَشُرَكَاءَكُمْ (أجمِعوا) فعل أمر بهمزة قطع وكسر الميم ، من الفعل الماضي (أجْمَع بمعنى عزم)، فاعله ضمير واو الجماعة (أَمْرَكُمْ) مفعول به منصوب (وَشُرَكَاءَكُمْ) النصب هنا بفعل محذوف مقدر(وادعوا شُرَكَاءَكُمْ) أو تكون الواو للمعية والاسم بعدها مفعول معه أو العطف على المنصوب (أَمْرَكُمْ) وقد ضعّف بعض النحويين الوجه الأخير.

الدكتور ضياء الدين الجماس
03-02-2019, 07:51 AM
فَلَمَّا أَلْقَوْا قَالَ مُوسَى مَا جِئْتُمْ بِهِ السِّحْرُ إِنَّ اللَّهَ سَيُبْطِلُهُ إِنَّ اللَّهَ لا يُصْلِحُ عَمَلَ الْمُفْسِدِينَ (81) يونس
قرأ أبو عمرو وأبو جعفر : آلسحرُ ؟ بهمزة قطع استفهامية ممدودة بألف الوصل بينها واللام بعدها (أالسحرُ) . فتكون جملة (مَا جِئْتُمْ بِهِ ؟) استفهامية مع إشباع كسرة ضمير هاء (بهي) –مد الصلة- ويكون إعراب (ما) استفهامية في محل رفع مبتدأ، خبره جملة (جِئْتُمْ بِهِ).
ويكون إعراب (السحرُ) خبراً لمبتدـأ مقدر (هو) . ويكون المعنى (أي شيء جِئْتُمْ بِهِ ؟ أ هو السحرُ ؟ ).

وقرأها الباقون : مَا جِئْتُمْ بِهِ السِّحْرُ على الإثبات . فيكون إعراب (ما) اسمًا موصولًا في محل رفع مبتدأ، وجملة (جِئْتُمْ بِهِ) صلة الموصول لا محل لها. ويكون إعراب (السحرُ) خبراً مرفوعًا. وتقصر كسرة هاء (به) – بلا مد الصلة

الدكتور ضياء الدين الجماس
03-02-2019, 11:45 PM
قَالَ قَدْ أُجِيبَتْ دَعْوَتُكُمَا فَاسْتَقِيمَا وَلا تَتَّبِعَآنِّ سَبِيلَ الَّذِينَ لا يَعْلَمُونَ (89) يونس

قرأ ابن ذكوان : وَلا تَتَّبِعَانِ بتشديد التاء الثانية مفتوحة وكسر النون بلا شدة فلا تمد الألف. وتكون النون علامة رفع المضارع وتكون (لا) نافية ويكون المعنى ثبوت نفي اتباع النبيين سبيل الجهالات متضمناً معنى النهي.
وذهب آخرون إلى أن النون مخففة من نون التوكيد الثقيلة بحذف النون الساكنة الأولى, وتكون (لا) ناهية فيكون المعنى كقراءة الجمهور,
وقرأها الباقون : وَلا تَتَّبِعَآنِّ بتشديد التاء الثانية والنون (الثقيلة التوكيدية) مع المد المشبع للألف. فتكون (لا) ناهية جازمة، والمضارع مجزوم بحذف النون لأنه من الأفعال الخمسة والنون الثقيلة للتوكيد.

الدكتور ضياء الدين الجماس
05-02-2019, 07:54 PM
من سورة هود

قَالَ يَا قَوْمِ أَرَأَيْتُمْ إِنْ كُنتُ عَلَى بَيِّنَةٍ مِنْ رَبِّي وَآتَانِي رَحْمَةً مِنْ عِنْدِهِ فَعُمِّيَتْ عَلَيْكُمْ أَنُلْزِمُكُمُوهَا وَأَنْتُمْ لَهَا كَارِهُونَ (28) هود

قرأ الثلاثة وحفص : فَعُمِّيَتْ البناء للمجهول ، ونائب الفاعل ضمير مستتر (هي) يعود إلى البينة.
وقرأها الباقون : فَعَمِيَتْ البناء للمعلوم ، والفاعل ضمير مستتر (هي) يعود إلى البينة ويصبح معنى عميت _ انطمست أو انحجبت عن بصائركم لأن البينة باقية ولا تعمى، وإنما الحال عمى بصائر القوم بسبب تراكم الران والشهوات عليها وكرههم لهذه البينة فحجبت عنهم.

الدكتور ضياء الدين الجماس
07-02-2019, 04:39 PM
حَتَّى إِذَا جَاءَ أَمْرُنَا وَفَارَ التَّنُّورُ قُلْنَا احْمِلْ فِيهَا مِنْ كُلٍّ زَوْجَيْنِ اثْنَيْنِ وَأَهْلَكَ إِلاَّ مَنْ سَبَقَ عَلَيْهِ الْقَوْلُ وَمَنْ آمَنَ وَمَا آمَنَ مَعَهُ إِلاَّ قَلِيلٌ (40) هود
قرأ حفص : كلٍّ زوجين بتنوين العوض لفك الإضافة وتقدير محذوف (كلِّ جنسٍ) وبذلك يصبح إعراب (زَوْجَيْنِ : مفعول به للفعل احمل) (اثْنَيْنِ : نعت الزوجين منصوب وعلامته الياء)
وقرأها الباقون : كلِّ زوجين (بلا تنوين ) فتكون مع الجر مضافة و(زوجين: مضاف إليه)و(اثْنَيْنِ : مفعول به للفعل احمل).

الدكتور ضياء الدين الجماس
09-02-2019, 10:19 AM
قَالَ يَا نُوحُ إِنَّهُ لَيْسَ مِنْ أَهْلِكَ إِنَّهُ عَمَلٌ غَيْرُ صَالِحٍ فَلا تَسْأَلْنِ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ إِنِّي أَعِظُكَ أَنْ تَكُونَ مِنْ الْجَاهِلِينَ (46) هود

قرأ الكسائي ويعقوب : عَمِلَ غَيْرَ بكسر الميم وفتح اللام والراء ( عَمِلَ : فعل ماضٍ مبني على الفتح)، (غَيْرَ: مفعول به منصوب).
وقرأها الباقون : عَمَلٌ غَيْرُ بفتح الميم وضم اللام منونًا وضم الراء (عَمَلٌ : خبر الناسخ مرفوع و غَيْرُ نعتٌ مرفوع وعلامتهما الضمة الظاهرة ).

قرأ ابن كثير : تسألَنَّ بفتح اللام ونون التوكيد الثقيلة مفتوحة :فعل مضارع مبني على الفتح لاتصاله بنون التوكيد الثقيلة في محل جزم بلا الناهية والفاعل ضمير مستتر تقديره (أنت).
قرأ قالون والشامي : تسألَنِّ : بفتح اللام ونون التوكيد الثقيلة مكسورة : فعل مضارع مبني على الفتح لاتصاله بنون التوكيد الثقيلة في محل جزم بلا الناهية والفاعل ضمير مستتر تقديره (أنت). وكسرة النون دلالة على ياء المتكلم المحذوفة في محل نصب مفعول به.
قرأ ورش وأبو جعفر : تسألَنِّ (ي) مع إثبات الياء وصلا, (كالسابقة مع ظهور لفظ الياء)
قرأ أبو عمرو ويعقوب : تَسْأَلْنِ (ي) بسكون اللام ونون مكسورة مع إثبات الياء وصلًا للأول ووصلًا ووقفاً للثاني,- فعل مضارع مجزوم بلا الناهية وعلامته السكون والنون للوقاية وياء المتكلم المحذوفة رسماً في محل نصب مفعول به دل عليها كسر النون.
وقرأها الباقون : تَسْأَلْنِ بسكون اللام ونون مكسورة مع حذف الياء وصلًا ووقفاً .
وقرأها حمزة : تَسَلْنِ بنقل حركة الهمزة وحذفها، إذا وقف عليها.
والإعراب في قراءة الجمهور: تَسْأَلْنِ
- فعل مضارع مجزوم بلا الناهية وعلامته السكون، والنون للوقاية وياء المتكلم المحذوفة رسماً ولفظاً في محل نصب مفعول به دل عليها كسر النون.

الدكتور ضياء الدين الجماس
12-02-2019, 06:27 AM
وَإِلَى عَادٍ أَخَاهُمْ هُوداً قَالَ يَا قَوْمِ اعْبُدُوا اللَّهَ مَا لَكُمْ مِنْ إِلَهٍ غَيْرُهُ إِنْ أَنْتُمْ إِلاَّ مُفْتَرُونَ (50) هود

قرأ الكسائي وأبو جعفر : غَيْرِهِ بكسر الراء والهاء نعتاً أو بدلاً من ظاهر لفظ (إلهٍ) المجرور.
وقرأها الباقون : غَيْرُهُ بضم الراء والهاء نعتاً أو بدلاً من محل لفظ (إلهٍ) المجرور لفظًا بمن الزائدة والمرفوع محلا على أنه مبتدأ مؤخر.

وردت هذه القراءة في المواضع التالية:
الأعراف : 59- 65- 73- 85 ...الأنفال : 72 .... هود : 50- 61 – 84...المؤمنون : 23- 32..
القصص : 38... غافر : 33 ... الشورى : 47

الدكتور ضياء الدين الجماس
13-02-2019, 01:55 PM
فَلَمَّا جَاءَ أَمْرُنَا نَجَّيْنَا صَالِحاً وَالَّذِينَ آمَنُوا مَعَهُ بِرَحْمَةٍ مِنَّا وَمِنْ خِزْيِ يَوْمِئِذٍ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ الْقَوِيُّ الْعَزِيزُ (66) هود
قرأ المدنيان والكسائي : يَوْمَئِذٍ بفتح الميم (النصب على الظرفية الزمانية) وهو مضاف إلى الظرف (إذٍ).والتنوين لعوض محذوف، والتقدير : يومَ إذ جاء أمرنا.
وقرأها الباقون : يَوْمِئِذٍ بكسر الميم لإضافة اليوم إلى (خزيِ يومِ) قبلها.

الدكتور ضياء الدين الجماس
14-02-2019, 07:20 PM
كَأَنْ لَمْ يَغْنَوْا فِيهَا أَلا إِنَّ ثَمُودَاْ كَفَرُوا رَبَّهُمْ أَلا بُعْداً لِثَمُودَ (68)هود
قرأ يعقوب وحمزة وحفص : ثَمُودَا بفتح الدال بلا تنوين (ممنوع من الصرف للعلمية والتأنيث كاسم للقبيلة في سائر المواضع في القرأن الكريم) ويقفون عليها دالا ساكنة رغم رسم الألف في مواضع هود والفرقان والعنكبوت والنجم، ولحفص الوجهان وقفًا. ووافقهم شعبة في النجم.
وقرأها الباقون : َثَمُودًا بالتنوين مصىروفة للعلمية كاسم شخص ويقفون عليها بالألف... هنا وفي الفرقان 38 وفي العنكبوت 38 وفي النجم 51.
إعرابها : اسم إنَّ منصوب وعلامته الفتحة الظاهرة,
واتفقوا على (لِثَمُودَ) بفتح الدال بلا تنوين (الجر بالفتحة لمنعها من الصرف) إلا الكسائي صرفها مكسورة منونة (لِثَمُودٍ) لتجاورها مع المصىروفة في الآية ذاتها.

الدكتور ضياء الدين الجماس
16-02-2019, 09:05 PM
وَلَقَدْ جَاءَتْ رُسُلُنَا إِبْرَاهِيمَ بِالْبُشْرَى قَالُوا سَلاماً قَالَ سَلامٌ فَمَا لَبِثَ أَنْ جَاءَ بِعِجْلٍ حَنِيذٍ (69) هود
قرأ حمزة والكسائي : قال سلْمٌ - بكسر السين وسكون اللام، من المسالمة لما أوجس في نفسه خيفة..أو أنها لغة في سلام
(إعراب سلْمٌ: مبتدأ وخبره محذوف تقديره (عليكم) مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره .أو خبر لمبتدأ محذوف –جوابي سلم ، والجملة الاسمية في محل نصب مقول القول .)
وقرأها الباقون : قَالَ سَلامٌ بفتح السين وألف بعد اللام. رداً للتحية بأحسن منها – مرفوعة على الابتداء أو خبر لمبتدأ محذوف.
رد السلام بالرفع جملة إسمية بينما إلقاء السلام بالنصب جملة فعلية لتقدير فعل مسبب للنصب (نسلم عليك سلامًا). والجملة الإسمية بالرفع أقوى بلاغة من الجملة الفعلية.

الدكتور ضياء الدين الجماس
17-02-2019, 11:35 PM
وَامْرَأَتُهُ قَائِمَةٌ فَضَحِكَتْ فَبَشَّرْنَاهَا بِإِسْحَقَ وَمِنْ وَرَاءِ إِسْحَقَ يَعْقُوبَ (71) هود
قرأ ابن عامر وحمزة وحفص: يَعْقُوبَ بالفتح ممنوعًا من الصرف فيكون له محلا النصب والجر. النصب على تقدير فعل محذوف (نَهِبُها يعقوبَ) والخفض بالعطف على محل اسحق.
وقرأها الباقون : يَعْقُوبُ بالرفع على الابتداء أو تقدير فعل رافع- يولد يعقوبُ.

الدكتور ضياء الدين الجماس
18-02-2019, 09:10 PM
قَالَتْ يَا وَيْلَتَا أَأَلِدُ وَأَنَا عَجُوزٌ وَهَذَا بَعْلِي شَيْخاً إِنَّ هَذَا لَشَيْءٌ عَجِيبٌ (72) هود
يقف رويس : يَا وَيْلَتَآه بإشباع ألف المد مع هاء سكت بعدها لإظهار مزيد الأسى والتفجع.
و يقف الجمهور عليها بالألف (الألف منقلبة عن الياء وذهب بعض العلماء أنها ألف الندبة)

الدكتور ضياء الدين الجماس
20-02-2019, 09:39 AM
قَالُوا يَا لُوطُ إِنَّا رُسُلُ رَبِّكَ لَنْ يَصِلُوا إِلَيْكَ فَأَسْرِ بِأَهْلِكَ بِقِطْعٍ مِنْ اللَّيْلِ وَلا يَلْتَفِتْ مِنْكُمْ أَحَدٌ إِلاَّ امْرَأَتَكَ إِنَّهُ مُصِيبُهَا مَا أَصَابَهُمْ إِنَّ مَوْعِدَهُمْ الصُّبْحُ أَلَيْسَ الصُّبْحُ بِقَرِيبٍ (81) هود
قرأالمكي والبصري: امْرَأَتُكَ بالرفع على الابتداء فيكون الاستثناء منقطعًا (إلا بمعنى لكن)
وقرأها الباقون : امْرَأَتَكَ بالنصب على الاستثناء من أهلك.

الدكتور ضياء الدين الجماس
21-02-2019, 11:50 AM
وَأَمَّا الَّذِينَ سُعِدُوا فَفِي الْجَنَّةِ خَالِدِينَ فِيهَا مَا دَامَتْ السَّمَوَاتُ وَالأَرْضُ إِلاَّ مَا شَاءَ رَبُّكَ عَطَاءً غَيْرَ مَجْذُوذٍ (108)هود
قرأ الثلاثة وحفص: سُعِدُوا بضم السين –بناء للمجهول- واو الجماعة في محل رفع نائب الفاعل.
وقرأها الباقون : سَعِدُوا بفتح السين –بناء للمعلوم- واو الجماعة في محل رفع فاعل.

الدكتور ضياء الدين الجماس
23-02-2019, 02:35 PM
وَإِنَّ كُلاًّ لَمَّا لَيُوَفِّيَنَّهُمْ رَبُّكَ أَعْمَالَهُمْ إِنَّهُ بِمَا يَعْمَلُونَ خَبِيرٌ (111) هود
قرأ نافع وابن كثير : وَإِنْ -- لَمَا بالتخفيف
وقرأها شعبة : وَإِنْ -- لَمَّا بتخفيف الأولى وتثقيل الثانية.
قرأ ابن عامر وأبو جعغر وحمزة وحفص: وَإِنَّ – لَمَّا بتثقيلهما
وقرأها الباقون : وَإِنَّ – لَمَا بتثقيل الأولى وتخفيف الثانية

إنَّ و إنْ :حرف مشبه بالفعل مثقل ومخفف للتوكيد وناسخ.
لَمَّا : ظرفية شرطية غير جازمة ويكون التقدير (لَمَّا قضي القضاء بحسابهم ، ليوفينهم ربك) –الفعل مقدر محذوف ماضٍ.
ويجوز لَمَّا : حرف جازم لمضارع محذوف ويكون التقدير (لَمَّا يُوَفَّوا أجورهم ، ليوفينهم)
لَمَا : اللام للابتداء –مزحلقة- و(ما) اسم موصول بمعنى الذي وفعل الصلة مقدر محذوف. والمعنى ( للذي حاسبهم ليوفينهم)

الدكتور ضياء الدين الجماس
24-02-2019, 12:40 PM
وَلِلَّهِ غَيْبُ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ وَإِلَيْهِ يُرْجَعُ الأَمْرُ كُلُّهُ فَاعْبُدْهُ وَتَوَكَّلْ عَلَيْهِ وَمَا رَبُّكَ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ (123) هود
قرأ الثلاثة وحفص: يُرْجَعُ بضم الياء وفتح الجيم –بناء للمجهول- الأمر: نائب الفاعل مرفوع.
وقرأها الباقون : يَرْجِعُ بفتح الياء وكسر الجيم –بناء للمعلوم- الأمر: فاعل مرفوع.
قرأ المدنيان وابن عامر ويعقوب وحفص: تَعْمَلُونَ بتاء الخطاب أنتم، فعل مضارع مرفوع بثبوت النون وواو الجماعة في محل رفع فاعل.
وقرأها الباقون : يعْمَلُونَ بياء الغائب هم : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون وواو الجماعة في محل رفع فاعل.

عبد الله عبد القادر
25-02-2019, 10:33 AM
وَلِلَّهِ غَيْبُ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ وَإِلَيْهِ يُرْجَعُ الأَمْرُ كُلُّهُ فَاعْبُدْهُ وَتَوَكَّلْ عَلَيْهِ وَمَا رَبُّكَ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ (123) هود
قرأ الثلاثة وحفص: يُرْجَعُ بضم الياء وفتح الجيم –بناء للمجهول- الأمر: نائب الفاعل مرفوع.
وقرأها الباقون :
يَرْجِعُ بفتح الياء وكسر الجيم –بناء للمعلوم- الأمر: فاعل مرفوع.

قرأ المدنيان وابن عامر ويعقوب وحفص: تَعْمَلُونَ بتاء الخطاب أنتم، فعل مضارع مرفوع بثبوت النون وواو الجماعة في محل رفع فاعل.
وقرأها الباقون : يعْمَلُونَ بياء الغائب هم : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون وواو الجماعة في محل رفع فاعل.


يرجِع
مع تحياتي وتقديري

الدكتور ضياء الدين الجماس
25-02-2019, 11:41 AM
الأخ الفاضل عبد الله عبد القادر
شكرًا لمرورك الكريم
وبارك الله فيك
وجزاك الله خيرًا

الدكتور ضياء الدين الجماس
25-02-2019, 02:46 PM
في سورة يوسف


بسم الله الرحمن الرحيم

قَالَ قَائِلٌ مِنْهُمْ لا تَقْتُلُوا يُوسُفَ وَأَلْقُوهُ فِي غَيَابَت الْجُبِّ يَلْتَقِطْهُ بَعْضُ السَّيَّارَةِ إِنْ كُنتُمْ فَاعِلِينَ (10) يوسف
قرأ المدنيان : غياباتِ بألف بعد الباء على جمع المؤنث السالم. ويوقف عليها بالتاء حسب الرسم.
وقرأها الباقون :غيابةِ (غيابت) بلا ألف بعد الباء على الإفراد.فيقف عليها بالهاء المكي والبصريان والكسائي بينما يقف عليها الجمهور بالتاء حسب الرسم.
ولا يتغير الإعراب : اسم مجرور بحرف الجر متعلقان بالفعل ألقوه.

الدكتور ضياء الدين الجماس
26-02-2019, 02:04 PM
أَرْسِلْهُ مَعَنَا غَداً يَرْتَعْ وَيَلْعَبْ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ (12) يوسف
قرأ المدنيان : يَرْتَعِ وَيَلْعَبْ بياء الغائب في الفعلين (ضمير الفاعل هو يعود إلى يوسف) وكسر العين في يرتعِ دلالة حذف حرف العلة (ارتعى يرتعي) بسبب الجزم جوابًا للطلب.
ويلعبْ معطوف على المجزوم، وعلامة جزمه السكون الظاهر.

قرأ ابن كثير: نَرْتَعِ وَنَلعَبْ مثل قراءة المدنيين ولكن ينون الجماعة (نحن) في الفعلين.
وفي رواية عن قنبل (نرتعيْ) بإثبات الياء على لغة من يقدر الحركات كلها على حرف العلة المثبت. وسيأتي مثلها في الآية 90 (من يتقي)
قرأ أبو عمرو وابن عامر: نَرْتَعْ وَنَلعَبْ (علامة جزم نرتعْ السكون) من الفعل رتعَ الصحيح.
وقرأها الكوفيون : يَرْتَعْ وَيَلْعَبْ بياء الغائب وسكون العين والباء من الفعلين (الجزم لجواب الطلب).

الدكتور ضياء الدين الجماس
27-02-2019, 07:19 AM
وَجَاءَتْ سَيَّارَةٌ فَأَرْسَلُوا وَارِدَهُمْ فَأَدْلَى دَلْوَهُ قَالَ يَا بُشْرَى هَذَا غُلامٌ وَأَسَرُّوهُ بِضَاعَةً وَاللَّهُ عَلِيمٌ بِمَا يَعْمَلُونَ (19) يوسف
قرأها الكوفيون : يَا بُشْرَى منادى نكرة مقصودة مبنيّ على الضمّ المقدر للتعذر، في محلّ نصب على النداء بلا إضافة ولم ينون لمنعه من الصرف للألف المقصورة,
وقرأها الباقون : يَا بُشْرَايَ منادى منصوب مضاف بإضافة ياء المتكلم المفتوحة وصلا والساكنة وقفًا. وعلامة نصب المنادى الفتحة المقدرة على الألف للتعذر.

الدكتور ضياء الدين الجماس
28-02-2019, 06:45 AM
وَرَاوَدَتْهُ الَّتِي هُوَ فِي بَيْتِهَا عَنْ نَفْسِهِ وَغَلَّقَتْ الأَبْوَابَ وَقَالَتْ هَيْتَ لَكَ قَالَ مَعَاذَ اللَّهِ إِنَّهُ رَبِّي أَحْسَنَ مَثْوَايَ إِنَّهُ لا يُفْلِحُ الظَّالِمُونَ (23) يوسف

قرأ المدنيان وابن ذكوان : هِيتَ : بكسر الهاء فياء ساكنة فتاء مفتوحة. اسم فعل أمر بمعنى أقبِلْ
ولهشام وجهان بالهمز : هِئْتَ – هِئْتُ : بكسر الهاء فهمزة ساكنة فتاء مفتوحة أو مضمومة، وهي إما اسم فعل كالسابق مبني على الفتحة أو الضمة, وذهب آخرون إلى أنه بهذه الصيغة فعل ماض من تهيّأَ والتاء المتحركة في محل رفع فاعل
وقرأ ابن كثير: هَيْتُ بفتح الهاء فياء ساكنة فتاء مضمومة . قال الزجاج هذه بمعنى دعائي لك .ولما حذفت الإضافة تضمنت معناها، بنيت التاء على الضم مثل حيثُ ومنذُ.
وقرأها الباقون : هَيْتَ بفتح الهاء فياء ساكنة فتاء مفتوحة ، اسم فعل أمر بمعنى أقبِلْ

الدكتور ضياء الدين الجماس
01-03-2019, 04:53 AM
فَلَمَّا سَمِعَتْ بِمَكْرِهِنَّ أَرْسَلَتْ إِلَيْهِنَّ وَأَعْتَدَتْ لَهُنَّ مُتَّكَأً وَآتَتْ كُلَّ وَاحِدَةٍ مِنْهُنَّ سِكِّيناً وَقَالَتْ اخْرُجْ عَلَيْهِنَّ فَلَمَّا رَأَيْنَهُ أَكْبَرْنَهُ وَقَطَّعْنَ أَيْدِيَهُنَّ وَقُلْنَ حَاشَ لِلَّهِ مَا هَذَا بَشَراً إِنْ هَذَا إِلاَّ مَلَكٌ كَرِيمٌ (31) يوسف
قرأ البصريان وعاصم وحمزة: وَقَالَتِ اخْرُجْ بكسر التاء وصلا لالتقاء ساكنين.
وقرأها الباقون : وَقَالَتُ اخْرُجْ بضم التاء وصلا اتباعًا لحركة الحرف الثالث من الكلمة التالية.
قرأ أبو عمرو : حَاشَا بألف وصلاً ويقف عليها محذوفة كالباقين
وقرأها الباقون : حَاشَ بلا ألف وصلاً ووقفًا
(حاش) فعل ماض مبني على الفتح المقدّر على الألف المحذوفة للتخفيف، والفاعل هو يعود على يوسف (للّه) جارّ ومجرور متعلّقان بمحذوف حال من فاعل حاش (مطيعًا للّه).

الدكتور ضياء الدين الجماس
02-03-2019, 09:35 AM
ثُمَّ يَأْتِي مِنْ بَعْدِ ذَلِكَ عَامٌ فِيهِ يُغَاثُ النَّاسُ وَفِيهِ يَعْصِرُونَ (49) يوسف

قرأ الثلاثة : تَعْصِرُونَ بتاء أول الفعل المضارع المرفوع بثبوت النون، والواو في محل رفع فاعل - المخاطب أنتم.
وقرأها الباقون : يَعْصِرُونَ بياء أول الفعل المضارع المرفوع بثبوت النون، والواو في محل رفع فاعل . المخاطب هم

عبد الله عبد القادر
02-03-2019, 10:37 AM
عفوا أستاذنا
قراءة حفص يعصرون بالياء
مع تحياتي

كلامك صواب لأن الأية التي أعرض عليها القراءات والتي أعطيها الحجم الكبير. منسوخة من مصحفنا وهو مكتوب برواية حفص
شكًرا على المتابعة
ضياء الدين


ملاحظة :
المقصود بالثلاثة هم الكوفيون عـدا عاصم ، أي: حمزة والكسائي وخلف,
لمحة عن القراء والمختصرات في الصفحة الأولى هنا (http://www.alfaseeh.com/vb/showthread.php?t=93680&p=678096&viewfull=1#post678096)

الدكتور ضياء الدين الجماس
03-03-2019, 01:10 PM
وَكَذَلِكَ مَكَّنَّا لِيُوسُفَ فِي الأَرْضِ يَتَبَوَّأُ مِنْهَا حَيْثُ يَشَاءُ نُصِيبُ بِرَحْمَتِنَا مَنْ نَشَاءُ وَلا نُضِيعُ أَجْرَ الْمُحْسِنِينَ (56) يوسف
قرأ المكي : نشاء بنون أول الفعل المضارع المرفوع، ويكون ضمير فاعل الفعل (نحن) أي الله للتعظيم.
وقرأها الباقون : يَشَاءُ بياء أول الفعل المضارع المرفوع، ، ويكون ضمير فاعل الفعل (هو) أي يوسف, وفيها لفتة تشير إلى ارتباط مشيئة يوسف بمشيئة الله

الدكتور ضياء الدين الجماس
04-03-2019, 06:01 PM
فَبَدَأَ بِأَوْعِيَتِهِمْ قَبْلَ وِعَاءِ أَخِيهِ ثُمَّ اسْتَخْرَجَهَا مِنْ وِعَاءِ أَخِيهِ كَذَلِكَ كِدْنَا لِيُوسُفَ مَا كَانَ لِيَأْخُذَ أَخَاهُ فِي دِينِ الْمَلِكِ إِلاَّ أَنْ يَشَاءَ اللَّهُ نَرْفَعُ دَرَجَاتٍ مَنْ نَشَاءُ وَفَوْقَ كُلِّ ذِي عِلْمٍ عَلِيمٌ (76) يوسف

قرأ يعقوب : يرْفَعُ دَرَجَاتِ مَنْ يشَاءُ : ياء الغائب في الفعلين وإضافة (دَرَجَاتِ)
و قرأالكوفيون : نَرْفَعُ دَرَجَاتٍ مَنْ نَشَاءُ: نون التعظيم في الفعلين وقطع إضافة (دَرَجَاتٍ- منونة)
وقرأها الباقون : نَرْفَعُ دَرَجَاتِ مَنْ نَشَاءُ نون التعظيم في الفعلين وإضافة (دَرَجَاتِ)

برفع- يشاء : فعلان مضارعان مرفوعان وضمير الفاعل فيهما (هو) يعود إلى الله
نرفع- نشاء : فعلان مضارعان مرفوعان وضمير الفاعل فيهما (نحن) يعود إلى الله
درجاتِ : مفعول به منصوب وعلامته الكسرة لأنه جمع مؤنث سالم. وهو مضاف في قراءة الجمهور. ويكون محل الاسم الموصول بعده (من) الجر بالإضافة.

وأما حسب قراءة الكوفيين بالتنوين (درجاتٍ) فلها خمسة وجوه عند النحاة:
- أنها منصوبةٌ على الظرفية و«مَنْ» مفعول به أي : نرفع مَنْ نشاء منازل.
- أنها منصوبةٌ ـ مفعول به ثان بتضمين فعل نرفع معنى التعدي لمفعولين مثل نهب
- أنها منصوبةٌ على نزع الخافض أي : إلى درجات.
- : أنها منصوبةٌ على التمييز ، منقولاً من المفعولية ، فيؤول إلى قراءة الجماعة إذ الأصل : { نَرْفَعُ دَرَجَاتِ مَّن نَّشَآءُ } بالإِضافة ثم حُوِّل كقوله: وَفَجَّرْنَا الأرض عُيُوناً، أي : عيونَ الأرض .
- : أنها منصوبةٌ على الحال .

الدكتور ضياء الدين الجماس
06-03-2019, 06:55 AM
قَالُوا أَئِنَّكَ لأَنْتَ يُوسُفُ قَالَ أَنَا يُوسُفُ وَهذَا أَخِي قَدْ مَنَّ اللَّهُ عَلَيْنَا إِنَّهُ مَنْ يَتَّقِ وَيَصْبِرْ فَإِنَّ اللَّهَ لا يُضِيعُ أَجْرَ الْمُحْسِنِينَ (90) يوسف
قرأ المكي وأبو جعفر: إنك - بلا همزة استفهام, تقريرًا مؤكدًا (جملة خبرية)
وقرأها الباقون : أَئِنَّكَ - بهمزة استفهام . يفيد التعجب!؟ ولا يتغير الإعراب,( جملة إنشائية)

وقرأ الجمهور (يتّقِ) بحذف حرف العلة على الجزم - فعل الشرط.
وقرأ قنبل : (يتقي) بالياء وقفاً ووصلاً. وهي قراءة متواترة.
وقد وجهها العلماء وخرجوها بتخريجات متعددة ، ولكل نحوي قناعة وسعة إدراك تختلف عن الآخر حول قبول هذا التخريج أو ذاك فيطمئن له. ومنهم من يستوعبها كلها وينظر لكل منها من زاوية نظر بلاغية محددة.
فلغات العرب الفصيحة كثيرة، إذ من العرب من يثبت حرف العلة في الجزم ويعتبره كالحرف الصحيح فهو مجزوم بحركة مقدرة بالسكون عليها، وهي لغة من يقول: (لم يرمي زيد) . وقد ورد مثل ذلك في الشعر (في شرح الأشموني) كقول الشاعر قيس بن زهير العبسي (الوافر) :
ألم ياتيك والأنباء تنمي = بما لاقت لبون بني زياد
وكقول زبّان بن العلاء (البسيط):
هجوتَ زبّان ثم جئت معتذراً= من هجو زبّان لم تهجو ولم تدَع
ومثله بيت عبد يغوث بن وقاص الجاهلي (الطويل):
وتضحك مني شيخة عبْشميَّة = كأنْ لم ترى قبلي أسيراً يمانيّاً
ومنهم من يعتبر الياء في قراءة قنبل مجرد إشباع الكسرة -لتكون مداً يمنع توالي الحركات.-
ومن التوجيهات الأخرى للقراءة:
لا يوجد جزم في الآية الكريمة، وتكون (مَنْ) اسماً موصولاً بمعنى الذي والفعل (يتقي) مرفوع بالضمة المقدرة على الياء للثقل. وفي توجيه سكون راء (يصبرْ) قيل لتخفيف توالي الحركات ، ويكون إعرابها ، فعل مضارع معطوف على مرفوع (يتقي) وقد حرك بالسكون لتخفيف توالي الحركات.. وهذا التخفيف من لغات العرب الفصيحة لتميم وأسد وبعض نجد – حسب الفراء- وقد تبين ذلك من خلال بيان توجيه تسكين الحركات للتخفيف التي اشتهرت بها قراءة أبي عمرو البصري في تخفيفه كلمات (ينصركم ، بارئكم ، يأمركم..).

البحث حول هذه القراءة في معجم القراءات للدكتور عبد اللطيف الخطيب- ج4 ص 333. والله ولي التوفيق. وهو الأعلم بمراده.

الدكتور ضياء الدين الجماس
07-03-2019, 10:48 AM
وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ قَبْلِكَ إِلاَّ رِجَالاً نُوحِي إِلَيْهِمْ مِنْ أَهْلِ الْقُرَى أَفَلَمْ يَسِيرُوا فِي الأَرْضِ فَيَنْظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ وَلَدَارُ الآخِرَةِ خَيْرٌ لِلَّذِينَ اتَّقَوْا أَفَلا تَعْقِلُونَ (109) يوسف
قرأ حفص: نُوحِي بنون مضمومة وكسر الحاء ، البناء للمعلوم والفاعل ضمير (نحن) يعود إلى الله للتعظيم
وقرأها الباقون : يُوحَى بياء مضمومة وفتح الحاء ، البناء للمجهول ونائب الفاعل مقدر من المصدر (الموحَى أو الوحي) أو محل الجار والمجرور (إليهم)
قرأ المدنيان وابن عامر وعاصم ويعقوب : تَعْقِلُونَ بالتاء (أنتم)
وقرأها الباقون : يَعْقِلُونَ بالياء (هم)

الدكتور ضياء الدين الجماس
08-03-2019, 01:35 PM
حَتَّى إِذَا اسْتَيْئَسَ الرُّسُلُ وَظَنُّوا أَنَّهُمْ قَدْ كُذِبُوا جَاءَهُمْ نَصْرُنَا فَنُجِّيَ مَنْ نَشَاءُ وَلا يُرَدُّ بَأْسُنَا عَنْ الْقَوْمِ الْمُجْرِمِينَ (110) يوسف
قرأ البزّي : استايَسَ ألف بعد التاء وياء بدل الهمزة
وقرأها الباقون : اسْتَيْأسَ ياء بعد التاء وهمزة بعدها، ولا يتغير الإعراب : فعل ماض مبني على الفتح الظاهر.
قرأ الكوفيون وأبو جعفر : كُذِبُوا بتخفيف الذال مكسورة.
وقرأها الباقون : كُذِّبُوا بتشديد الذال مكسورة. ولا يتغير الإعراب: فعل ماض مبني على الفتح الظاهر. مبني للمجهول والواو في محل رفع نائب الفاعل.
قرأ ابن عامر وعاصم ويعقوب : فَنُجِّيَ بنون مضمومة فجيم مشددة مكسورة فياء مفتوجة، البناء للمجهول ، و(مَن) الموصولية في محل رفع نائب الفاعل,
وقرأها الباقون : فنُنَجِّي بنونين مضمومة فمفتوحة ، البناء للمعلوم- الفاعل نحن يعود إلى الله للتعظيم.

الدكتور ضياء الدين الجماس
09-03-2019, 07:28 AM
سورة الرعد

وَفِي الأَرْضِ قِطَعٌ مُتَجَاوِرَاتٌ وَجَنَّاتٌ مِنْ أَعْنَابٍ وَزَرْعٌ وَنَخِيلٌ صِنْوَانٌ وَغَيْرُ صِنْوَانٍ يُسْقَى بِمَاءٍ وَاحِدٍ وَنُفَضِّلُ بَعْضَهَا عَلَى بَعْضٍ فِي الأُكُلِ إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَاتٍ لِقَوْمٍ يَعْقِلُونَ (4) الرعد
قرأ البصريان والمكي وحفص : وَزَرْعٌ وَنَخِيلٌ صِنْوَانٌ وَغَيْرُ صِنْوَانٍ كلها بالرفع عطفًا على المرفوع جناتٌ.
وقرأها الباقون : وَزَرْعٍ وَنَخِيلٍ صِنْوَانٍ وَغَيْرِ صِنْوَانٍ كلها بالجرّ عطفًا على المجرور (أَعْنَابٍ).
قرأ ابن عامر وعاصم ويعقوب : يُسْقَى بالياء تذكيرًا
وقرأها الباقون : تُسْقَى بالتاء تأنيثًا
قرأ الثلاثة : وَيُفَضِّلُ بالياء ، ضمير الفاعل (هو) يعود إلى الله.
وقرأها الباقون : وَنُفَضِّلُ بالنون للتعظيم
قرأ نافع والمكي : الأُكْلِ بسكون الكاف
وقرأها الباقون : الأُكُلِ بضم الكاف.

عبد الله عبد القادر
09-03-2019, 10:30 PM
أستاذي الفاضل
وقع خطأ طباعة في جملة: وقرأها الباقون: يسقى بالتاء.

مع تحياتي
أشكرك أستاذنا الفاضل ولك الأجر والثواب

الدكتور ضياء الدين الجماس
10-03-2019, 01:17 PM
أَفَمَنْ هُوَ قَائِمٌ عَلَى كُلِّ نَفْسٍ بِمَا كَسَبَتْ وَجَعَلُوا لِلَّهِ شُرَكَاءَ قُلْ سَمُّوهُمْ أَمْ تُنَبِّئُونَهُ بِمَا لا يَعْلَمُ فِي الأَرْضِ أَمْ بِظَاهِرٍ مِنْ الْقَوْلِ بَلْ زُيِّنَ لِلَّذِينَ كَفَرُوا مَكْرُهُمْ وَصُدُّوا عَنْ السَّبِيلِ وَمَنْ يُضْلِلْ اللَّهُ فَمَا لَهُ مِنْ هَادٍ (33) الرعد
قرأ الكوفيون ويعقوب : وَصُدُّوا بضم الصاد- بناء للمجهول فيكون محل الواو رفع نائب فاعل.
وقرأها الباقون : وَصَدُّوا بفتح الصاد- بناء للمعلوم فيكون محل الواو رفع فاعل.

الدكتور ضياء الدين الجماس
11-03-2019, 09:53 AM
سورة إبراهيم

اللَّهِ الَّذِي لَهُ مَا فِي السَّمَوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ وَوَيْلٌ لِلْكَافِرِينَ مِنْ عَذَابٍ شَدِيدٍ (2) إبراهيم
قرأ المدنيان وابن عامر: اللَّهُ بالرفع وصلاً وابتداء على أنه مبتدأ مرفوع.
وقرأها رويس: اللَّهُ بالرفع ابتداء و اللَّهِ بالخفَض وصلًا – بدلا من العزيزِ الحميدِ في الآية قبلها.( إِلَى صِرَاطِ الْعَزِيزِ الْحَمِيدِ).
وقرأها الباقون : اللَّهِ بالخفَض وصلًا وابتداء بدلًا من العزيزِ الحميدِ في الآية قبلها.

الدكتور ضياء الدين الجماس
12-03-2019, 07:33 AM
أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ خَلَقَ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضَ بِالْحَقِّ إِنْ يَشَأْ يُذْهِبْكُمْ وَيَأْتِ بِخَلْقٍ جَدِيدٍ (19) إبراهيم
قرأ الثلاثة: خَالِقُ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ، (خالقُ) خبر أنَّ وهو مضاف و(السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ) مضاف إليه مجرور ومعطوف عليه.
وقرأها الباقون: خَلَقَ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضَ، فعل ماض مبني على الفتح و(السمواتِ) مفعول به منصوب وعلامته الكسرة بدل الفتحة-جمع مؤنث سالم-و(الأرضَ) معطوف على منصوب، منصوب مثله وعلامته الفتحة الظاهرة.

الدكتور ضياء الدين الجماس
12-03-2019, 10:03 PM
وَجَعَلُوا لِلَّهِ أَندَاداً لِيُضِلُّوا عَنْ سَبِيلِهِ قُلْ تَمَتَّعُوا فَإِنَّ مَصِيرَكُمْ إِلَى النَّارِ (30) إبراهيم
قرأ المكي والبصري ورويس: لِيَضِلُّوا بفتح الياء من الفعل ضلَّ اللازم (الضلال فيهم)
وقرأها الباقون: لِيُضِلُّوا بضم الياء من الفعل أضلَّ المتعدي (ليُضلوا غيرهم).
اللام لتعليل العاقبة والفعل مضارع منصوب بأن المضمرة وعلامة نصبه حذف النون. وفي الفعل المتعدي حذف المفعول به لأنه معلوم من السياق (ليُضلوا الناسَ).

الدكتور ضياء الدين الجماس
13-03-2019, 09:31 PM
قُلْ لِعِبَادِي الَّذِينَ آمَنُوا يُقِيمُوا الصَّلاةَ وَيُنفِقُوا مِمَّا رَزَقْنَاهُمْ سِرّاً وَعَلانِيَةً مِنْ قَبْلِ أَنْ يَأْتِيَ يَوْمٌ لا بَيْعٌ فِيهِ وَلا خِلالٌ (31) إبراهيم
قرأ المكي والبصريان: لا بَيْعَ فِيهِ وَلا خِلالَ بناء (بيعَ – خلالَ) على الفتح اسم لا النافية للجنس. – النفي تام مطلق.
وقرأها الباقون: لا بَيْعٌ فِيهِ وَلا خِلالٌ (بيعٌ – خلالٌ) بالرفع المنون فتكون لا نافية للوحدة. – النفي ليس مطلقًا.

الدكتور ضياء الدين الجماس
14-03-2019, 12:04 PM
وَقَدْ مَكَرُوا مَكْرَهُمْ وَعِنْدَ اللَّهِ مَكْرُهُمْ وَإِنْ كَانَ مَكْرُهُمْ لِتَزُولَ مِنْهُ الْجِبَالُ (46) إبراهيم
قرأ الكسائي: لَتَزولُ لام الابتداء المفتوحة (الفارقة-فتكون إنْ مخففة من الثقيلة) والفعل المضارع مرفوع. وتقدير المعنى: وَإِنَّه كَانَ مَكْرُهُمْ زوالَ الْجِبَال
وقرأها الباقون: لِتَزُولَ لام التعليل المكسورة (وتسمى هنا لام الجحود لأن قبلها كان المنفية بإنْ النافية) والفعل المضارع منصوب بأن المضمرة بعد لام الجحود. والمعنى (وما مكرهم مزيل الجبال)

الدكتور ضياء الدين الجماس
15-03-2019, 01:15 AM
سورة الحجر

مَا نُنَزِّلُ الْمَلائِكَةَ إِلاَّ بِالْحَقِّ وَمَا كَانُوا إِذاً مُنْظَرِينَ، (8) الحجر
قرأ الثلاثة وحفص: نُنَزِّلُ الْمَلائِكَةَ بنونين مضمومة فمفتوحة والزاي مشددة مكسورة، فعل مضارع مرفوع فاعله (نحن) يعود على الله للتعظيم ، و(الملائكةَ) مفعول به منصوب وعلامته الفتحة.
وقرأها شعبة : تُنَزَّلُ الْمَلائِكَةُ بتاء مضمومة وفتح النون والزاي مشددة مفتوحة، فعل مضارع مرفوع مبني للمجهول و(الملائكةُ) نائب فاعل مرفوع وعلامته الضمة.
وقرأها الباقون: تَنَزَّلُ الْمَلائِكَةُ مثل شعبة ولكن بفتح التاء-فعل مضارع مرفوع فاعله (الملائكةُ) مرفوع وعلامته الضمة.

الدكتور ضياء الدين الجماس
15-03-2019, 06:18 PM
قَالَ هَذَا صِرَاطٌ عَلَيَّ مُسْتَقِيمٌ (41) الحجر
قرأ يعقوب: عَلِيٌّ بكسر اللام والياء مشددة مرفوعة منونة صفة الصراط بمعنى رفيعٌ مجيدٌ
وقرأها الباقون: عَلَيَّ بفتح اللام والياء مشددة مفتوحة، جارّ ومجرور متعلقان بنعت مقدر للصراط (مكتوب أو مفروض)

الدكتور ضياء الدين الجماس
16-03-2019, 02:04 PM
سورة النحل

يُنَزِّلُ الْمَلائِكَةَ بِالرُّوحِ مِنْ أَمْرِهِ عَلَى مَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ أَنْ أَنذِرُوا أَنَّهُ لا إِلَهَ إِلاَّ أَنَا فَاتَّقُونِ (2) النحل
قرأ المكي والبصري ورويس: يُنْزِلُ الملائكةَ بياء الغائب وسكون النون وتخفيف الزاي فعل مضارع مرفوع فاعله ضمير (هو) يعود على الله تعالى. و(الملائكةَ) مفعول به منصوب وعلامته الفتحة.
و قرأ روح: تَنَزَّلُ الملائكةُ فعل مضارع مرفوع فاعله (الملائكةُ) مرفوع وعلامته الضمة.
وقرأها الباقون: يُنَزِّلُ الملائكةَ بياء الغائب وفتح النون وتشديد الزاي، فعل مضارع مرفوع فاعله ضمير (هو) يعود على الله تعالى. و(الملائكةَ) مفعول به منصوب وعلامته الفتحة.

الدكتور ضياء الدين الجماس
18-03-2019, 03:36 AM
يُنْبِتُ لَكُمْ بِهِ الزَّرْعَ وَالزَّيْتُونَ وَالنَّخِيلَ وَالأَعْنَابَ وَمِنْ كُلِّ الثَّمَرَاتِ إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَةً لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ (11) النحل

قرأ شعبة :نُنْبِتُ بنونين ليكون ضمير الفاعل (نحن) على التعظيم يعود إلى الله.
وقرأها الباقون: يُنْبِتُ بياء الغائب ليكون ضمير الفاعل (هو) ويعود إلى الله.

الدكتور ضياء الدين الجماس
20-03-2019, 01:41 PM
وَسَخَّرَ لَكُمْ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ وَالنُّجُومُ مُسَخَّرَاتٌ بِأَمْرِهِ إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَاتٍ لِقَوْمٍ يَعْقِلُونَ (12) النحل
قرأ ابن عامر: وَالشَّمْسُ وَالْقَمَرُ وَالنُّجُومُ مُسَخَّرَاتٌ برفع الأربعة بالقطع على الابتداء عند (والشمسُ) ثم العطف عليه والخبر (مسخراتٌ)
وقرأ حفص: وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ وَالنُّجُومُ مُسَخَّرَاتٌ بنصب الشمس والقمر عطفًا على الليل. والقطع على الابتداء عند (والنجومُ) والخبر (مسخراتٌ) .
وقرأها الباقون: وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ وَالنُّجُومَ مُسَخَّرَاتٍ بنصب الأربعة عطفًا على الليل.. ويكون إعراب (مسخراتٍ) حالاً منصوبًا وعلامته الكسرة بدل الفتحة- مؤنث سالم.

الدكتور ضياء الدين الجماس
23-03-2019, 12:20 AM
ثُمَّ يَوْمَ الْقِيَامَةِ يُخْزِيهِمْ وَيَقُولُ أَيْنَ شُرَكَائِي الَّذِينَ كُنْتُمْ تُشَاقُّونَ فِيهِمْ قَالَ الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ إِنَّ الْخِزْيَ الْيَوْمَ وَالسُّوءَ عَلَى الْكَافِرِينَ (27) النحل
قرأ نافع: تُشَاقُّونِ بكسر النون بدل ياء المتكلم المحذوفة رسمًا,
وقرأها الباقون: تُشَاقُّونَ بناء النون على الفتح في الأفعال الخمسة.

الدكتور ضياء الدين الجماس
24-03-2019, 11:58 PM
الَّذِينَ تَتَوَفَّاهُمْ الْمَلائِكَةُ ظَالِمِي أَنفُسِهِمْ فَأَلْقَوْا السَّلَمَ مَا كُنَّا نَعْمَلُ مِنْ سُوءٍ بَلَى إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ (28) النحل
الَّذِينَ تَتَوَفَّاهُمْ الْمَلائِكَةُ طَيِّبِينَ يَقُولُونَ سَلامٌ عَلَيْكُمْ ادْخُلُوا الْجَنَّةَ بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ (32) النحل

قرأ حمزة وخلف: يَتَوَفَّاهُمْ بياء التذكير
وقرأها الباقون: تَتَوَفَّاهُمْ بتاء التأنيث، ويصح التذكير والتأنيث إذ لا جنس للملائكة من هذه الناحية.

الدكتور ضياء الدين الجماس
27-03-2019, 06:48 PM
هَلْ يَنظُرُونَ إِلاَّ أَنْ تَأْتِيَهُمْ الْمَلائِكَةُ أَوْ يَأْتِيَ أَمْرُ رَبِّكَ كَذَلِكَ فَعَلَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ وَمَا ظَلَمَهُمْ اللَّهُ وَلَكِنْ كَانُوا أَنْفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ (33) النحل
قرأ الثلاثة: يأتِيَهُمْ بياء التذكير
وقرأها الباقون: تَأْتِيَهُمْ بتاء التأنيث، ويصح التذكير والتأنيث إذ لا جنس للملائكة من هذه الناحية.

الدكتور ضياء الدين الجماس
31-03-2019, 02:10 AM
إِنْ تَحْرِصْ عَلَى هُدَاهُمْ فَإِنَّ اللَّهَ لا يَهْدِي مَنْ يُضِلُّ وَمَا لَهُمْ مِنْ نَاصِرِينَ (37) النحل
قرأ المدنيان وابن عامر والمكي والبصري: يُهدَى بضم الياء وفتح الدال، البناء للمجهول. ويكون نائب الفاعل الاسم الموصول (من).
وقرأها الباقون: يَهْدِي بفتح الياء وكسر الدال، البناء للمعلوم. ويكون الفاعل (هو) يعود على الله تعالى.

الدكتور ضياء الدين الجماس
03-04-2019, 01:52 PM
وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ قَبْلِكَ إِلاَّ رِجَالاً نُوحِي إِلَيْهِمْ فَاسْأَلُوا أَهْلَ الذِّكْرِ إِنْ كُنْتُمْ لا تَعْلَمُونَ (43) النحل
قرأ حفص: نُوحِي بنون مضمومة وكسر الحاء، البناء للمعلوم، الفاعل ضمير (نحن) يعود على الله للتعظيم.
وقرأها الباقون: يُوحَى بياء مضمومة وفتح الحاء، البناء للمجهول. نائب الفاعل المصدر (الموحى أو الوحيُ) أو محل الجار والمجرور (إِلَيْهِمْ). وقد سبق مثل هذه القراءة في يوسف 109.

الدكتور ضياء الدين الجماس
06-04-2019, 01:16 AM
وَإِنَّ لَكُمْ فِي الأَنْعَامِ لَعِبْرَةً نُسْقِيكُمْ مِمَّا فِي بُطُونِهِ مِنْ بَيْنِ فَرْثٍ وَدَمٍ لَبَناً خَالِصاً سَائِغاً لِلشَّارِبِينَ (66) النحل
قرأ أبو جعفر : تَسْقِيكُمْ بالتاء المفتوحة أي الأنعام
وقرأ نافع والشامي وشعبة ويعقوب: نَسْقِيكُمْ بنون مفتوحة (لغة قريش من سقى) أي (نحن) للتعظيم
وقرأها الباقون: نُسْقِيكُمْ بنون مضمومة (لغة حمير من أسقى) أي (نحن) للتعظيم

الدكتور ضياء الدين الجماس
07-04-2019, 02:49 PM
ثُمَّ إِنَّ رَبَّكَ لِلَّذِينَ هَاجَرُوا مِنْ بَعْدِ مَا فُتِنُوا ثُمَّ جَاهَدُوا وَصَبَرُوا إِنَّ رَبَّكَ مِنْ بَعْدِهَا لَغَفُورٌ رَحِيمٌ (110) النحل
قرأ ابن عامر: فَتَنوا بفتح الفاء والتاء-البناء للمعلوم. أي فتنوا المؤمنين والواو في محل رفع فاعل. فالهجرة إلى الله ورسوله دليل الإيمان القلبي الصادق الذي يتبعه مغفرة الله ورحمته.
وقرأها الباقون: فُتِنُوا بضم الفاء وكسر التاء، البناء للمجهول. والواو في محل رفع نائب فاعل. أي إكراه الكفار لهم بلفظ كلمات الكفر، بينما قلوبهم مطمئنة بالإيمان.

الدكتور ضياء الدين الجماس
09-04-2019, 02:41 PM
سورة الإسراء
إِنْ أَحْسَنتُمْ أَحْسَنتُمْ لأَنفُسِكُمْ وَإِنْ أَسَأْتُمْ فَلَهَا فَإِذَا جَاءَ وَعْدُ الآخِرَةِ لِيَسُوءُوا وُجُوهَكُمْ وَلِيَدْخُلُوا الْمَسْجِدَ كَمَا دَخَلُوهُ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَلِيُتَبِّرُوا مَا عَلَوْا تَتْبِيراً (7) الإسراء
قرأ الكسائي: لِنَسوءَ بالنون المفتوحة وفتح الهمزة. اللام للتعليل والمضارع منصوب بأن المضمرة بعد اللام وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة، والفاعل ضمير (نحن) للتعظيم يعود إلى الله.
و قرأ الشامي وشعبة وحمزة وخلف: لِيَسوءَ بالياء المفتوحة وفتح الهمزة. ولا يتغير الإعراب إلا بضمير المفرد الغائب، فاعل الفعل، يعود إلى الله.
وقرأ الباقون: لِيَسُوءُوا بالياء وضم الهمزة وواو الجماعة . اللام للتعليل والمضارع منصوب بأن المضمرة بعد اللام وعلامة نصبه حذف النون لأنه من الأفعال الخمسة، وواو الجماعة في محل رفع فاعل تعبر عن جماعة المؤمنين

الدكتور ضياء الدين الجماس
11-04-2019, 01:51 AM
وَكُلَّ إِنسَانٍ أَلْزَمْنَاهُ طَائِرَهُ فِي عُنُقِهِ وَنُخْرِجُ لَهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ كِتَاباً يَلْقَاهُ مَنشُوراً (13) الإسراء
قرأ أبو جعفر: ويُخرَجُ..كتابًا – بياء مضمومة، وراء مفتوحة، الفعل مبني للمجهول، وكتابًا : مفعول به ثان أو حال ، ويكون نائب الفاعل محل الجار والمجرور (له) وهو الطائر ويكون التقدير: ويُخْرَجُ الطائرُ كتابًا) أو يكون المصدر المقدر من الفعل نائبَ الفاعل (ويخرجُ المُخرَجُ كتابًا).
وقرأ يعقوب: ويَخرُجُ .. كتابٌ- بياء مفتوحة ، وراء مضمومة ، الفعل مبني للمعلوم، وكتابٌ فاعل مرفوع.
وقرأ الباقون: وَنُخْرِجُ... كِتَاباً - بنون مضمومة، وراء مكسورة، الفعل مبني للمعلوم، والفاعل (نحن) للتعظيم يعود إلى الله، وكِتَاباً مفعول به منصوب.
قرأ الشامي وأبو جعفر: يَُلَقَّاهُ - بضم الياء وتشديد القاف، الفعل مبني للمجهول ونائب الفاعل (هو) يعود على الإنسان.
وقرأ الباقون: يَلْقَاهُ بياء مفتوحة. الفعل مبني للمعلوم، والفاعل (هو) يعود على الإنسان.

الدكتور ضياء الدين الجماس
13-04-2019, 12:53 PM
وَقَضَى رَبُّكَ أَلاَّ تَعْبُدُوا إِلاَّ إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَاناً إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِنْدَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلاهُمَا فَلا تَقُلْ لَهُمَا أُفٍّ وَلا تَنْهَرْهُمَا وَقُلْ لَهُمَا قَوْلاً كَرِيماً (23) الإسراء
قرأ الثلاثة: يبلُغآنِّ بنون مشددة مكسورة بعد مد مشبع (نون التوكيد الثقيلة بعد ألف المثنى)
وقرأ الباقون: يَبْلُغَنَّ بنون مشددة مفتوحة بعد الفعل (نون التوكيد الثقيلة بلا ألف المثنى).
قرأ المدنيان وحفص: أُفٍّ بفاء مشددة مكسورة منونة.
وقرأ المكي والشامي ويعقوب : أفَّ بفاء مشددة مفتوحة بلا تنوين
وقرأ الباقون: أفِّ بفاء مشددة مكسورة بلا تنوين
أُفٍّ وأفَّ وأفِّ: اسم فعل مضارع بمعنى أتذمر (في جميع هذه القراءات)

الدكتور ضياء الدين الجماس
16-04-2019, 04:58 PM
وَلا تَقْتُلُوا أَوْلادَكُمْ خَشْيَةَ إِمْلاقٍ نَحْنُ نَرْزُقُهُمْ وَإِيَّاكُمْ إِنَّ قَتْلَهُمْ كَانَ خِطْئاً كَبِيراً (31) الإسراء
قرأ المكي: خطآءً بكسر الخاء وألف مشبعة المد بعد الطاء ثم همزة منصوبة منونة. .(مصدر خَاطَأ يُخاطئ) فعله مطاوع.
قرأ الشامي وأبو جعفر: خَطَأً بفتح الخاء والطاء وبعدها همزة منصوبة منونة. (اسم مصدر)
وقرأ الباقون: خِطْئاً بكسر الخاء وسكون الطاء وبعدها همزة منصوبة منونة.(مصدر خَطِئ) أي إثمًا.
إعرابها لا يتغير : خبر كان منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة.

الدكتور ضياء الدين الجماس
19-04-2019, 03:51 PM
كُلُّ ذَلِكَ كَانَ سَيِّئُهُ عِنْدَ رَبِّكَ مَكْرُوهاً (38) الإسراء
قرأ المدنيان والمكي والبصريان : سيئةً بفتح الهمزة وبتاء تأنيث منصوبة منونة على الإفراد . وإعرابها (خبر كان الأول منصوب). واسم كان ضمير مستتر (هو) يعود على (كلُّ ذلك) أي : كان كلُّ ذلك سيئةً... ويكون (مكروهًا) خبر كان الثاني.أو نعتًا سببيًا لـ(سيئةً)

وقرأ الباقون: سَيِّئُهُ بضم الهمزة (اسم الناقص مرفوع مضاف) ثم هاء ضمير مبنية على الضم ومشبعة. في محل جر مضاف إليه
وعلى هذه القراءة يكون (مكروهًا) خبر كان المنصوب.

قد يسأل سائل : لِم أنث (سيئة) وذكّر (مكروهًا).في قراءة المدنيين؟
الجواب: التأنيث في (سيئة) على معنى (كلّ ذلك) الذي يفيد الإشارة إلى جمع الخطايا، والتذكير في (مكروهًا) على ظاهر لفظ (كلّ ذلك). ويجوز تذكيرها على أنها نعت سببي لـ (سيئة) والنعت السببي يتبع ما بعده تأنيثًا وتذكيرًا..والتقدير: مكروهًا ارتكابُها.

عبد الله عبد القادر
20-04-2019, 12:12 PM
كُلُّ ذَلِكَ كَانَ سَيِّئُهُ عِنْدَ رَبِّكَ مَكْرُوهاً (38) الإسراء

قرأ المدنيان والمكي والبصريان : سيئةٌ بفتح الهمزة وبتاء مربوطة مرفوعة منونة. (اسم الناقص مرفوع).

وقرأ الباقون: سَيِّئُهُ بضم الهمزة (اسم الناقص مرفوع مضاف) ثم هاء ضمير مبنية على الضم ومشبعة. في محل جر مضاف إليه




أخي الفاضل أبا أنس
حياكم الله

قرأ المدنيان والمكي والبصريان بفتح الهمزة وبعدها تاء التأنيث منصوبة منونة ( خبر كان الناقصة ).
مع تحياتي

-------------------
شكرًا على المتابعة.. وجزاك الله خيرًا

عبد الله عبد القادر
21-04-2019, 12:30 PM
وَكُلَّ إِنسَانٍ أَلْزَمْنَاهُ طَائِرَهُ فِي عُنُقِهِ وَنُخْرِجُ لَهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ كِتَاباً يَلْقَاهُ مَنشُوراً (13) الإسراء
قرأ أبو جعفر: ويُخرَجُ..كتابٌ – بياء مضمومة، وراء مفتوحة، الفعل مبني للمجهول، وكتابٌ نائب فاعل مرفوع.
[COLOR="#FF0000"] (وفي رواية – كتابًا- مفعول به، OLOR]
وقرأ يعقوب: ويَخرُجُ .. كتابٌ- بياء مفتوحة ، وراء مضمومة ، الفعل مبني للمعلوم، وكتابٌ فاعل مرفوع.
وقرأ الباقون: وَنُخْرِجُ... كِتَاباً - بنون مضمومة، وراء مكسورة، الفعل مبني للمعلوم، والفاعل (نحن) للتعظيم يعود إلى الله، وكِتَاباً مفعول به منصوب.
قرأ الشامي وأبو جعفر: يَُلَقَّاهُ - بضم الياء وتشديد القاف، الفعل مبني للمجهول ونائب الفاعل (هو) يعود على الإنسان.
وقرأ الباقون: يَلْقَاهُ بياء مفتوحة. الفعل مبني للمعلوم، والفاعل (هو) يعود على الإنسان.


أستاذي الفاضل أبا أنس
أخي الكريم
أعتقد أن عبارة ( ويكون نائب الفاعل الجار والمجرور له ) زيادة من باب السهو.
مع تحياتي

الدكتور ضياء الدين الجماس
21-04-2019, 03:10 PM
أستاذي الفاضل أبا أنس
أخي الكريم
أعتقد أن عبارة ( ويكون نائب الفاعل الجار والمجرور له ) زيادة من باب السهو. (بل هي مما نقله ابن الجزري في تخريج هذه القراءة)
مع تحياتي
ولك جزيل الشكر على المتابعة
الجار والمجرور كنائب فاعل واحد من وجوه تخريج القراءة التي نقلها ابن الجزري، وقد أضفت للنص بيان ذلك...
ولعل في الرابط هنا (https://books.google.com.sa/books?id=1X5ICwAAQBAJ&pg=PT15&lpg=PT15&dq=%D9%82%D8%B1%D8%A7%D8%A1%D8%A9+%D8%A5%D8%A8%D9%8A+%D8%AC%D8%B9%D9%81%D8%B1+%D9%88%D9%8A%D8%AE%D8% B1%D8%AC+%D9%84%D9%87+%D9%83%D8%AA%D8%A7%D8%A8%D8%A7&source=bl&ots=gbdPBAMG45&sig=ACfU3U15OJsvEtmsFTYfaZ3BclBaF1HkMg&hl=ar&sa=X&ved=2ahUKEwiRs-qA_uDhAhVOKBoKHcxFAdYQ6AEwBXoECAkQAQ#v=onepage&q=%D9%82%D8%B1%D8%A7%D8%A1%D8%A9%20%D8%A5%D8%A8%D9%8A%20%D8%AC%D8%B9%D9%81%D8%B1%20%D9%88%D9%8A%D8%A E%D8%B1%D8%AC%20%D9%84%D9%87%20%D9%83%D8%AA%D8%A7%D8%A8%D8%A7&f=false)فائدة
مع مزيد احترامي وتقديري

عبد الله عبد القادر
21-04-2019, 03:39 PM
أخي الفاضل

اتضح الاختلاف بين ( ونُخرِج له كتابا ) كما ورد في موضوعكم و ( يُخرَجُ ) له كتابا كما ورد في
تخريج ابن الجزري، وقد فضل ابن الجزري كون الكلمة حالا.

تحياتي لكم

الدكتور ضياء الدين الجماس
23-04-2019, 02:10 AM
وَلَقَدْ صَرَّفْنَا فِي هَذَا الْقُرْآنِ لِيَذَّكَّرُوا وَمَا يَزِيدُهُمْ إِلاَّ نُفُوراً (41) الإسراء
قرأ الثلاثة: ليذْكُروا بسكون الذال وضم الكاف.
وقرأ الباقون: لِيَذَّكَّرُوا بتشديد الذال والكاف مفتوحين
ولا يتغير الإعراب : اللام للتعليل والفعل مضارع منصوب بأن المضمرة بعد اللام، وعلامة النصب حذف النون لأنه من الأفعال الخمسة والواو في محل رفع فاعل والمصدر المؤول في محل جر باللام متعلقان بالفعل (صرّف)،

الدكتور ضياء الدين الجماس
24-04-2019, 05:28 PM
قُلْ لَوْ كَانَ مَعَهُ آلِهَةٌ كَمَا يَقُولُونَ إِذاً لابْتَغَوْا إِلَى ذِي الْعَرْشِ سَبِيلاً (42) الإسراء
قرأ المكي وحفص : يَقُولُونَ بالياء(هم)
وقرأ الباقون: تَقُولُونَ بالتاء (أنتم)

الدكتور ضياء الدين الجماس
29-04-2019, 10:08 PM
سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى عَمَّا يَقُولُونَ عُلُوّاً كَبِيراً (43) الإسراء
قرأ الثلاثة: تَقُولُونَ بالتاء (أنتم)
وقرأ الباقون: يَقُولُونَ بالياء (هم)

الدكتور ضياء الدين الجماس
30-04-2019, 06:58 AM
تُسَبِّحُ لَهُ السَّمَوَاتُ السَّبْعُ وَالأَرْضُ وَمَنْ فِيهِنَّ وَإِنْ مِنْ شَيْءٍ إِلاَّ يُسَبِّحُ بِحَمْدِهِ وَلَكِنْ لا تَفْقَهُونَ تَسْبِيحَهُمْ إِنَّهُ كَانَ حَلِيماً غَفُوراً (44) الإسراء
قرأ المدنيان والمكي والشامي وشعبة :يُسبِّحُ بالياء (تذكير)
وقرأ الباقون: تُسَبِّحُ بالتاء (تأنيث)

الدكتور ضياء الدين الجماس
01-05-2019, 04:56 PM
وَقَالُوا أءِذَا كُنَّا عِظَاماً وَرُفَاتاً أَءِنَّا لَمَبْعُوثُونَ خَلْقاً جَدِيداً (49) الإسراء
في هذه الآية استفهامان والقراء في هذه الحالة فريقان فمنهم من يقرأ همزة الاستفهام في الموضعين ومنهم من يقرأها في موضع واحد منهما فقط.
من يقرأ باستفهام واحد عمومًا: المدنيان والشامي ويعقوب والكسائي .ويقرأ الباقون بالاستفهامين ، (مع بعض الاستثناءات). وهنا في موضعي الإسراء يستفهم الشامي وأبو جعفر في الموضع الثاني (إذا كنا.. أءِنا) وباقي المفردين في الموضع الأول (أءِذا كنا.. إنّا)، بينما يستفهم باقي القراء في الموضعين (أءِذا كنا.... أءِنا). وهم على أصولهم في تحقيق أو تسهيل الهمزات وإدخال الألف بين الهمزتين.

الدكتور ضياء الدين الجماس
02-05-2019, 11:45 PM
أَفَأَمِنتُمْ أَنْ يَخْسِفَ بِكُمْ جَانِبَ الْبَرِّ أَوْ يُرْسِلَ عَلَيْكُمْ حَاصِباً ثُمَّ لا تَجِدُوا لَكُمْ وَكِيلاً (68)أَمْ أَمِنتُمْ أَنْ يُعِيدَكُمْ فِيهِ تَارَةً أُخْرَى فَيُرْسِلَ عَلَيْكُمْ قَاصِفاً مِنْ الرِّيحِ فَيُغْرِقَكُمْ بِمَا كَفَرْتُمْ ثُمَّ لا تَجِدُوا لَكُمْ عَلَيْنَا بِهِ تَبِيعاً (69) الإسراء
قرأ المكي والبصري: نخْسِفَ، نرسل، نُعِيدَكُمْ، فَنُرْسِلَ، فَنُغْرِقَكُمْ جميع الأفعال بالنون (الضمير نحن) على التعظيم (الله الفاعل)
وقرأ الجمهور: يَخْسِفَ، يرسل، يُعِيدَكُمْ، فَيُرْسِلَ، فَيُغْرِقَكُمْ جميع الأفعال بالياء (الضمير هو) الغائب (الله الفاعل).
وقرأ أبو جعفر ورويس مثل الجمهور إلا فَتُغْرِقَكُمْ بالتاء (الضمير هي) تعود على الريح.

الدكتور ضياء الدين الجماس
03-05-2019, 11:36 PM
وَإِنْ كَادُوا لَيَسْتَفِزُّونَكَ مِنْ الأَرْضِ لِيُخْرِجُوكَ مِنْهَا وَإِذاً لا يَلْبَثُونَ خِلافَكَ إِلاَّ قَلِيلاً (76) الإسراء
قرأ المدنيان والمكي والبصري وشعبة: خَلْفَكَ بفتح الخاء وسكون اللام (ظرف زمان منصوب والكاف ضمير خطاب مبني على الفتح في محل جر بالإضافة).
وقرأ الباقون: خِلافَكَ بكسر الخاء وألف بعد اللام,(لغة في خَلْفَكَ)

الدكتور ضياء الدين الجماس
05-05-2019, 12:16 PM
وَإِذَا أَنْعَمْنَا عَلَى الإِنسَانِ أَعْرَضَ وَنَأَى بِجَانِبِهِ وَإِذَا مَسَّهُ الشَّرُّ كَانَ يَئُوساً (83) الإسراء
قرأ أبو جعفر وابن ذكوان: ونآءَ بألف بعد النون ثم الهمزة. أي انحنى من الثقل، فأعرض.
وقرأ الباقون: وَنَأَى بهمزة بعد النون ثم الألف.أي أعرض وأبعد.
فالفرق بين كلمتي نآء المديّة، ونأى المقصورة واقع في المعنى واللفظ ويعطي المد هنا بين 4-6 حركات معنًى لفظيًا إضافيًا يحتمل درجات البعد القلبي في الإعراض عن الحق وثقل أعباء نعم الدنيا عليهم. والله أعلم

الدكتور ضياء الدين الجماس
06-05-2019, 09:40 PM
أَوْ يَكُونَ لَكَ بَيْتٌ مِنْ زُخْرُفٍ أَوْ تَرْقَى فِي السَّمَاءِ وَلَنْ نُؤْمِنَ لِرُقِيِّكَ حَتَّى تُنَزِّلَ عَلَيْنَا كِتَاباً نَقْرَؤُه قُلْ سُبْحَانَ رَبِّي هَلْ كُنتُ إِلاَّ بَشَراً رَسُولاً (93) الإسراء
قرأ البصريان : تُنْزلَ بسكون النون وكسر الزاي بلا شدة.
وقرأ الباقون: تُنَزِّلَ بفتح النون وكسر الزاي مشددة. ولعل الشدة تضيف معنى التكرار..
قرأ المكي والشامي : قال فعل ماضٍ فاعله (هو)
وقرأ الباقون: قلْ فعل أمر فاعله (انت)

الدكتور ضياء الدين الجماس
08-05-2019, 09:59 PM
قَالَ لَقَدْ عَلِمْتَ مَا أَنزَلَ هَؤُلاء إِلاَّ رَبُّ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ بَصَائِرَ وَإِنِّي لأَظُنُّكَ يَا فِرْعَوْنُ مَثْبُوراً (102) الإسراء
قرأ الكسائي: عَلِمْتُ بضم تاء الفاعل (انا) القائل موسى
وقرأ الباقون: عَلِمْتَ بفتح تاء الفاعل (انت) المخاطب فرعون.

الدكتور ضياء الدين الجماس
09-05-2019, 11:34 PM
سورة الكهف
وَلَبِثُوا فِي كَهْفِهِمْ ثَلاثَ مِائَةٍ سِنِينَ وَازْدَادُوا تِسْعاً (25) الكهف

قرأ الثلاثة: ثَلاثَ مِئَةِ سِنِينَ بخفض المئة بلا تنوين على الإضافة للسنين وتكون السنين تمييز العدد بالإضافة وعلامة جره الياء لأنه ملحق بجمع المذكر السالم (وأعربها بعض النحاة بدلا من العدد المنصوب أو عطف بيان على أن مميز المئة يجب أن يكون مفردًا، لكن الحقيقة يمكن قبولها كتمييز بالإضافة للعدد ثلاثة من الثلاث مئين -300)
وقرأ الباقون: ثَلاثَ مِئَةٍ سِنِينَ بتنوين المئة لقطع الإضافة، وتكون السنين تمييز العدد منصوب وعلامة نصبه الياء لأنه ملحق بجمع المذكر السالم (وأعربها بعض النحاة بدلا من العدد المنصوب أو عطف بيان كما سبق في قراءة الإضافة)

الدكتور ضياء الدين الجماس
11-05-2019, 10:23 PM
قُلْ اللَّهُ أَعْلَمُ بِمَا لَبِثُوا لَهُ غَيْبُ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ أَبْصِرْ بِهِ وَأَسْمِعْ مَا لَهُمْ مِنْ دُونِهِ مِنْ وَلِيٍّ وَلا يُشْرِكُ فِي حُكْمِهِ أَحَداً (26) الكهف
قرأ الشامي : وَلا تُشْرِكْ بتاء مضمومة وجزم الفعل على النهي الموجه لكل مخاطب.(ويحتمل الخطاب للنبي صلى الله عليه وسلم)
وقرأ الباقون: وَلا يُشْرِكُ بياء مضمومة ورفع الفعل على النفي وتقدير الضمير على الغائب (هو) يعود على الله.

الدكتور ضياء الدين الجماس
13-05-2019, 06:12 PM
وَمَا أَظُنُّ السَّاعَةَ قَائِمَةً وَلَئِنْ رُدِدْتُ إِلَى رَبِّي لأَجِدَنَّ خَيْراً مِنْهَا مُنقَلَباً (36) الكهف
قرأ المدنيان والمكي والشامي : منهما بضمير المثنى (هما)يعود على الجنتين.
وقرأ الباقون: مِنْهَا بضمير (ها) يعود على الجنة مفردة (وَدَخَلَ جَنَّتَهُ...). حسب كتب التفسير .. ولعل المعنى الأبلغ اعتبار ضمير (ها) لجمع الغائب يعود على مجموع أملاك هذا المغتر بها - المال والعبيد والجنتين وما تنتجه من ثمار-. وهي بمجموعها تمثل جنته التي حجبت بصيرته عن الله، فهو قبل أن يدخل جنته قال متفاخرًا (أنا أكثر منك مالا وأعز نفرًا* ودخل جنته...). ثم إن اعتبار(ها) ضمير جمع يشمل المفرد والمثنى...

الدكتور ضياء الدين الجماس
16-05-2019, 05:06 PM
لَكِنَّا هُوَ اللَّهُ رَبِّي وَلا أُشْرِكُ بِرَبِّي أَحَداً (38) الكهف
قرأ الشامي وأبو جعفر ورويس: لَكِنَّا بألف وصلاً على لغة بني تميم، أصلها (لكن أنا) أدغم النونين لتجاورهما بعد حذف الهمزة (بإلقاء حركتها أو بغير قياس)
وقرأ الباقون: لَكِنَّ بلا ألف، تسقط وصلاً. ويقفون عليها جميعًا بالألف.
والمعنى : لكنْ ، أنا (مؤمن) (هو الله ربي، ولا أشرك..)
والتخريج الإعرابي عند العكبري : (أنا) مبتدأ1 (هو) مبتدأ2 (الله) مبتدأ3 ربي الخبر.
وقال بأنه (لكن) لا يمكن أن تكون الناسخة لأن بعدها ضمير الرفع (هو) ولفظ الجلالة قد يكون بدلا عنه.

الدكتور ضياء الدين الجماس
18-05-2019, 01:18 AM
هُنَالِكَ الْوَلايَةُ لِلَّهِ الْحَقِّ هُوَ خَيْرٌ ثَوَاباً وَخَيْرٌ عُقْباً (44) الكهف
قرأ الثلاثة: الْوِلايَةُ بكسر الواو وقرأ الباقون: الْوَلايَةُ .بفتح الواو.
قرأ البصري والكسائي: الْحَقُّ بالرفع نعت الولاية.
وقرأ الباقون: الْحَقِّ بالجر نعت لله.

قرأ عاصم وحمزة وخلف: عُقْباً بسكون القاف وقرأ الباقون: عُقُباً بضم القاف ولا يتغير الإعراب (تمييز منصوب)

الدكتور ضياء الدين الجماس
19-05-2019, 12:48 PM
وَيَوْمَ نُسَيِّرُ الْجِبَالَ وَتَرَى الأَرْضَ بَارِزَةً وَحَشَرْنَاهُمْ فَلَمْ نُغَادِرْ مِنْهُمْ أَحَداً (47) الكهف
قرأ المكي والبصري والشامي : تُسَيَّرُ الجبالُ الفعل المضارع بالتاء المضمومة وفتح الياء مشددة-مبني للمجهول- ورفع الجبالُ نائب فاعل
وقرأ الباقون: نُسَيِّرُ الْجِبَالَ الفعل المضارع بالنون المضمومة وكسر الياء مشددة - مبني للمعلوم- ونصب الجبالَ مفعول به.

الدكتور ضياء الدين الجماس
21-05-2019, 01:09 PM
مَا أَشْهَدْتُهُمْ خَلْقَ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ وَلا خَلْقَ أَنفُسِهِمْ وَمَا كُنتُ مُتَّخِذَ الْمُضِلِّينَ عَضُداً (51) الكهف
قرأ أبو جعفر: (أَشْهَدْناُهُمْ... كنتَ) فاعل الفعل (نا أي نحن) للتعظيم واسم كان (تَ تاء الفاعل المبنية على الفتحة أي أنتَ)
وقرأ الباقون : (أَشْهَدْتُهُمْ .. كُنتُ) فاعل الفعل واسم كان (تُ تاء الفاعل المبنية على الضم أي أناَ)

الدكتور ضياء الدين الجماس
22-05-2019, 01:14 PM
وَيَوْمَ يَقُولُ نَادُوا شُرَكَائِي الَّذِينَ زَعَمْتُمْ فَدَعَوْهُمْ فَلَمْ يَسْتَجِيبُوا لَهُمْ وَجَعَلْنَا بَيْنَهُمْ مَوْبِقاً (52) الكهف
قرأ حمزة : نقولُ بالنون للتعظيم (نحن) يعود إلى الله ،
وقرأ الباقون : يَقُولُ بالياء (هو) يعود إلى الله.

الدكتور ضياء الدين الجماس
27-05-2019, 02:03 AM
قَالَ فَإِنْ اتَّبَعْتَنِي فَلا تَسْأَلْنِي عَنْ شَيْءٍ حَتَّى أُحْدِثَ لَكَ مِنْهُ ذِكْراً (70) الكهف
قرأ المدنيان والشامي : تَسْأَلَنِّي بفتح اللام والنون مشددة (توكيد ثقيلة) والفعل مبني على الفتح.
وقرأ الباقون: تَسْأَلْنِي بسكون اللام للجزم بلا الناهية، والنون مخففة (للوقاية)

الدكتور ضياء الدين الجماس
31-05-2019, 03:22 PM
فَانطَلَقَا حَتَّى إِذَا رَكِبَا فِي السَّفِينَةِ خَرَقَهَا قَالَ أَخَرَقْتَهَا لِتُغْرِقَ أَهْلَهَا لَقَدْ جِئْتَ شَيْئاً إِمْراً (71) الكهف
قرأ الثلاثة: لِيَغرقَ أهلُها يبدأ الفعل بياء مفتوحة للغائب (هم)– فعل مضارع منصوب بالناصب أن المضمرة بعد لام التعليل، و(أهلُها) فاعل مرفوع
وقرأ الباقون: لِتُغْرِقَ أَهْلَهَا يبدأ الفعل بتاء مضمومة، المخاطب (أنت) – فعل مضارع منصوب بالناصب فاعله (أنت) ، و(أَهْلَهَا) مفعول به منصوب وعلامته الفتحة الظاهرة.