المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : إعراب: (يسير الجنود مرفوعة أعلامهم)



أسماء عبدالغني
27-03-2017, 10:36 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،

في هذه الجملة:
"يسير الجنود مرفوعة أعلامهم." ما إعراب كلمة "أعلام"؟

ولقد حرت بين إعرابين، الأول:
أعلام: نائب فاعل مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة. (وذلك لأن اسم المفعول "مرفوعة" عامل في هذه الجملة، وتعرب "مرفوعة" حالا منصوبة)

والثاني:
أعلام: مبتدأ مؤخر مرفوع وعلامة رفعه الضمة. (باعتبار أن جملة "أعلامهم مرفوعة" في محل نصب حال للجنود، و"مرفوعة" تعرب خبرا)

فأي الإعرابين صحيح؟ أم أن كليهما صواب؟

طفيل بن حكيم
28-03-2017, 04:54 PM
كل ذلك صحيح

عبد الله إسماعيل
28-03-2017, 08:14 PM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.
أعلامُهم:نائب فاعل لمرفوعة وهو مضاف.
هم:ضمير متصل مبني في محل جر بالاضافة.

أسماء عبدالغني
29-03-2017, 02:33 AM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.
أعلامُهم:نائب فاعل لمرفوعة وهو مضاف.
هم:ضمير متصل مبني في محل جر بالاضافة.
وما الذي يمنع الإعراب الثاني؟

الدكتور ضياء الدين الجماس
29-03-2017, 05:02 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
من وجهة نظري ، أرى في الجملة تقديماً وتأخيراً فالترتيب الأصلي:
يسير الجنود أعلامٌهم مرفوعةٌ (مرفوعةً) .
أعلامهم : مبتدأ مرفوع (في الجملة مؤخر)
مرفوعة : بالرفع خبر وبالنصب حال. وقد قدمت في الجملة لغرض بلاغي.
ولو جاء بعد مرفوعة معمول مرفوع لكان نائب فاعل لاسم المفعول مثل (أعلامٌهم مرفوعةٌ راياتُها)
والله أعلم

أسماء عبدالغني
29-03-2017, 08:22 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
من وجهة نظري ، أرى في الجملة تقديماً وتأخيراً فالترتيب الأصلي:
يسير الجنود أعلامٌهم مرفوعةٌ (مرفوعةً) .
أعلامهم : مبتدأ مرفوع (في الجملة مؤخر)
مرفوعة : بالرفع خبر وبالنصب حال. وقد قدمت في الجملة لغرض بلاغي.
ولو جاء بعد مرفوعة معمول مرفوع لكان نائب فاعل لاسم المفعول مثل (أعلامٌهم مرفوعةٌ راياتُها)
والله أعلم

أحترم وجهة نظرك أستاذي الفاضل، ولكني لا أرى أنه من الضروري أن يكون هناك تقديم وتأخير؛ فأعلام يجوز أن تكون نائب فاعل لكلمة "مرفوعة" فالأعلام ترفع، وليس بالضرورة أن تكون رايات الأعلام هي التي ترفع، كما أن "مرفوعة" كحال يصح أيضا وذلك لأن صاحب الحال جمع تكسير، وبذلك فإن موضع "أعلام" بعد "مرفوعة" لا بأس فيه.

أنا بالتأكيد لا أعترض على الإعراب الذي تفضلتم به؛ فهو أحد الإعرابين الذي أظن أنهما صحيحان، ولكني أريد أن أعرف إن كنت مخطئة في ذلك وإن كان أحد الإعرابين فقط هو الصحيح.

الدكتور ضياء الدين الجماس
30-03-2017, 11:56 AM
كيف يسبق الحال صاحب الحال ولا نقول بوجود تقديم وتأخير؟

زهرة متفائلة
30-03-2017, 12:59 PM
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

الدكتور الفاضل : ضياء الدين الجماس

لأن مرفوعة هنا حال سببية !
وصاحب الحال الحقيقي ( الجنود ) .
لو تقرؤون فضيلتكم ما ورد في كتاب النحو الوافي لعباس حسن ( هنـــا (http://shamela.ws/browse.php/book-10641/page-1132) أو هنا (https://books.google.ae/books?id=Cyk-CwAAQBAJ&pg=PT366&lpg=PT366&dq=%D8%A7%D9%84%D8%AD%D8%A7%D9%84+%D8%A7%D9%84%D8%B3%D8%A8%D8%A8%D9%8A%D8%A9&source=bl&ots=ruYXNQpHM-&sig=rk8gcDFwRu1JM6FajidjXXpzKW8&hl=ar&sa=X&ved=0ahUKEwje5MH79v3SAhWEHxoKHdyzAl04ChDoAQgfMAE#v=onepage&q=%D8%A7%D9%84%D8%AD%D8%A7%D9%84%20%D8%A7%D9%84%D8%B3%D8%A8%D8%A8%D9%8A%D8%A9&f=false)) أوغيره من المتقدمين عليه في حديثهم عن الحال السببية !
أنا أقول بمثل ما قال الأستاذ الفاضل : طفيل بن حيكم ( كل ذلك صحيح ) أي ما أوردته أختي أسماء من ذكر الوجهين للإعراب !
ولكن قد يكون هناك وجه أرجح عن وجه فلعل الوجه الأرجح هو إعراب أختي أسماء الأول مرفوعةً حال وأعلامهم : نائب فاعل!

والله أعلم بالصواب !

الدكتور ضياء الدين الجماس
30-03-2017, 02:04 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
أستاذتنا الفاضلة زهرة متفائلة
أنا لم أتكلم عن أي خطأ في أي إعراب، وإنما أبديت رأياً فيما أظنه الأسهل والأقرب للذهن في المعنى.
يرجى إبداء الرأي في إعراب محل الجملة (مرفوعة راياتهم) ولكم الشكر.

أسماء عبدالغني
31-03-2017, 01:08 AM
يرجى إبداء الرأي في إعراب محل الجملة (مرفوعة راياتهم) ولكم الشكر.

إن كان قصد حضراتكم إعراب جملة : (يسير الجنود أعلامهم مرفوعة راياتها) فالإعراب كالآتي:

يسير فعل مضارع مرفوع
الجنود فاعل مرفوع وعلامة رفعه الضمة
أعلام مبتدأ مرفوع والهاء ضمير مبني في محل جر مضاف إليه والميم لجمع المذكر
مرفوعة خبر مرفوع وعلامة رفعه الضمة
رايات نائب فاعل مرفوع وعلامة رفعه الضمة والهاء ضمير مبني في محل جر مضاف إليه
وجملة (أعلامهم مرفوعة راياتها) في محل نصب حال لكلمة (الجنود).

أسماء عبدالغني
31-03-2017, 01:11 AM
كيف يسبق الحال صاحب الحال ولا نقول بوجود تقديم وتأخير؟
ما أقصده هو ما تفضلت به الأستاذة: زهرة متفائلة، فأنا أرى أن (الجنود) هي صاحب الحال، وكلمة (مرفوعة) حال.

الدكتور ضياء الدين الجماس
31-03-2017, 05:07 AM
ما أقصده هو ما تفضلت به الأستاذة: زهرة متفائلة، فأنا أرى أن (الجنود) هي صاحب الحال، وكلمة (مرفوعة) حال.
هل تقصدين
يسير الجنود مرفوعةً أعلامُهم ( مرفوعةً = حال الجنود)؟!
وإذا قلنا
يسير الجنود أعلامهم مرفوعةً ( مرفوعةً = حال الأعلام) ؟
ما الفرق بين الجملتين سوى الترتيب؟
أم أنك تقصدين (مرفوعةً) حال الجنود في كل الأحوال؟؟؟
وإذا كان الأمر كذلك هل يصح القول (مرفوعاً أعلامهم؟)
وجزاكم الله خيرا

الدكتور ضياء الدين الجماس
31-03-2017, 05:15 AM
إن كان قصد حضراتكم إعراب جملة : (يسير الجنود أعلامهم مرفوعة راياتها) فالإعراب كالآتي:
.
شكراً على الإعراب ولكنني لم أسال عن هذه الجملة بل عن الجملة ( يسير الجنود أعلامهم مرفوعةً) وهل يتغير إعرابها إذا كانت بترتيب ( يسير الجنود مرفوعةً أعلامهم )
إعراب الجملة الملونة بالأحمر فقط
ثم كيف يتحقق شرط الحال (أن تكونَ الحال نَفْسَ صاحبِها في المعنى، نحو: "جاءَ سعيدُ راكباً".
(فان الراكب هو نفس سعيد. ولا يجوز أن يقال: "جاء سعيد ركوباً". لأن الركوب فعل الراكب وليس هو نفسه). في أن مرفوعة هي نفس الجنود ؟

وشكراً جزيلا

زهرة متفائلة
31-03-2017, 02:07 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
أستاذتنا الفاضلة زهرة متفائلة
أنا لم أتكلم عن أي خطأ في أي إعراب، وإنما أبديت رأياً فيما أظنه الأسهل والأقرب للذهن في المعنى.
يرجى إبداء الرأي في إعراب محل الجملة (مرفوعة راياتهم) ولكم الشكر.


المشاركة بواسطة : أسماء عبد الغني

إن كان قصد حضراتكم إعراب جملة : (يسير الجنود أعلامهم مرفوعة راياتها) فالإعراب كالآتي:

يسير فعل مضارع مرفوع
الجنود فاعل مرفوع وعلامة رفعه الضمة
أعلام مبتدأ مرفوع والهاء ضمير مبني في محل جر مضاف إليه والميم لجمع المذكر
مرفوعة خبر مرفوع وعلامة رفعه الضمة
رايات نائب فاعل مرفوع وعلامة رفعه الضمة والهاء ضمير مبني في محل جر مضاف إليه
وجملة (أعلامهم مرفوعة راياتها) في محل نصب حال لكلمة (الجنود).

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

الدكتور الفاضل : ضياء الدين الجماس

أنا ظننتُ كذلك أن الجملة التي تقصدون هي ما تكرّمت بها أختي ( أسماء )
يسير الجنود أعلامهم مرفوعة راياتها) لأنكم قلتم لنا ( إبداء الرأي حول ) ما محل ( مرفوعة راياتها ) ؟
الإعراب الأول كما تفضلت به أختي أسماء وهو الأحسن والأرجح
والإعراب الثاني :
أعلامهم : مبتدأ مرفوع .
مرفوعةٌ : خبر مقدم .
راياتها : مبتدأ مؤخر
ومحل جملة ( مرفوعة راياتها ) في محل رفع خبر للمبتدأ الأول : أعلامهم .
وجملة ( أعلامهم مرفوعة راياتها ) في محل نصب حال .

وإنما الأول أرجح لأن الجملة البسيطة أفضل من الجملة المركبة ( اقرؤوا إعراب وتوجيه الأستاذ الفاضل : عطوان عويضة لجملة : التلميذ معروفة دروسه في المشاركة رقم : 29 ( هنا (http://www.alfaseeh.com/vb/showthread.php?t=75676&page=2) ) أراها ستكون بمثل إعراب ( أعلامهم مرفوعة راياتها ) والصفحة التي بعدها من نفس النافذة ( هنا (http://www.alfaseeh.com/vb/showthread.php?t=75676&page=3) ) معلومات عن الخبر السببي والحال السببية.

ثم قلتم تقصدون :



شكراً على الإعراب ولكنني لم أسال عن هذه الجملة بل عن الجملة ( يسير الجنود

أعلامهم مرفوعةً

) وهل يتغير إعرابها إذا كانت بترتيب ( يسير الجنود

مرفوعةً أعلامهم

)
إعراب الجملة الملونة بالأحمر فقط


بما أنَّ فضيلتكم أفصحتم جيدا الآن عن الجملة التي تسألون عنها وهي هذه :
يسير الجنود أعلامُهم مرفوعةً.
دعوني أسألكم / ألا ترون أن مرفوعة في جملتكم الأولى ( ضبطها ) بالنصب ( خطأ ) والمفروض أن تكون بالرفع أم أنا مخطئة !
إعرابها : أعلامهم : مبتدأ وهو مضاف + الهاء : مضاف إليه.
مرفوعة : خبرها .
وإعراب الجملة الثانية كما في توجيه أختي أسماء في أول المشاركة !

سيتغير الإعراب ...............

____________________

والله أعلم

أسماء عبدالغني
31-03-2017, 02:12 PM
هل تقصدين
يسير الجنود مرفوعةً أعلامُهم ( مرفوعةً = حال الجنود)؟!
وإذا قلنا

أجل، هذا ما كنت أقصده أن (حال) منصوبة وصاحب الحال هي الجنود، وفقا لما كتب هنا في كتاب النحو الوافي لعباس حسن:
http://shamela.ws/browse.php/book-10641/page-1137

يسير الجنود أعلامهم مرفوعةً ( مرفوعةً = حال الأعلام) ؟

في هذه الجملة لأرى فرقا إلا في الترتيب فقط، أعتقد أني سأقوم بإعراب (مرفوعة) حالا للجنود، و(أعلام) نائب فاعل لاسم المفعول (مرفوعة)، وإن كنت أشك في صحة هذا الإعراب، فلا أدري إن كان يجوز تقدم معمول اسم المفعول عليه.
ما الفرق بين الجملتين سوى الترتيب؟
أم أنك تقصدين (مرفوعةً) حال الجنود في كل الأحوال؟؟؟
أجل؛ هذا ما أقصده
وإذا كان الأمر كذلك هل يصح القول (مرفوعاً أعلامهم؟)
"يسير الجنود مرفوعا أعلامهم"؟!!!
لا أدري، فعلى ما أعتقد لا يأتي الحال مفردا مذكرا عندما يكون صاحب الحال جمع تكسير، بالإضافة إلى أن الجملة تبدو غريبة بالنسبة لي.

وجزاكم الله خيرا

أتمنى أن يكون ما أضفته إلى مشاركتكم كفيل بتوضيح ما كنت أقصده.

أسماء عبدالغني
31-03-2017, 02:24 PM
ثم كيف يتحقق شرط الحال (أن تكونَ الحال نَفْسَ صاحبِها في المعنى، نحو: "جاءَ سعيدُ راكباً".
(فان الراكب هو نفس سعيد. ولا يجوز أن يقال: "جاء سعيد ركوباً". لأن الركوب فعل الراكب وليس هو نفسه). في أن مرفوعة هي نفس الجنود ؟

وشكراً جزيلا

قولك: (أن تكون الحال نفس صاحبها) جعلني أفهم قصد حضرتكم، فأنتم تقصدون أنه لا يجوز أن تكون "مرفوعة" حالا لكلمة "الجنود" لأنها ليست من نفس (الجنود)، ولكن قد يكون هذا من باب (الحال السببية).

"يسير الجنود أعلامُهم مرفوعةََ"
أعلامهم: نائب فاعل مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة، والهاء ضمير مبني في محل جر مضاف إليه
مرفوعةََ: حال سببية لكلمة "الجنود" منصوبة وعلامة النصب الفتحة

ولا أرى أنها تكون جملة منفصلة بحد ذاتها (فهي ليست جملة اسمية أو فعلية) وإنما "أعلامُهم مرفوعةََ" يرتبط إعرابها بالجملة السابقة لها.

وكذلك الأمر بالنسبة لجملة (مرفوعةََ أعلامُهم):
مرفوعةََ: حال منصوبة وعلامة النصب الفتحة (وهي حال لكلمة "الجنود" سببية)
أعلامهم: نائب فاعل مرفوع وعلامة الرفع الضمة الظاهرة.

زهرة متفائلة
31-03-2017, 02:40 PM
"يسير الجنود أعلامُهم مرفوعةََ"
أعلامهم: نائب فاعل مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة، والهاء ضمير مبني في محل جر مضاف إليه
مرفوعةََ: حال سببية لكلمة "الجنود" منصوبة وعلامة النصب الفتحة.

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

لحظة يا أخية :

لماذا أعربتِ : أعلامهم نائب فاعل ؟ وكيف؟
والله من كثر ما غيّر الدكتور الفاضل : ضياء الدين الجماس الأمثلة في نافذتك أصبحتُ مشتتة !

حسنا هل قرأتِ الجملة : يسير أعلامهم مرفوعة الجنود .

أسماء عبدالغني
31-03-2017, 03:36 PM
الأستاذة: زهرة،
لست متأكدة تمام التأكد أن إعرابي صحيح، وهو تقدم معمول اسم المفعول عليه، فأنا أقصد أن "مرفوعة" مشتق هو اسم مفعول، واسم المفعول يرفع نائبا للفاعل، ولا أدري إن كان بالضرورة أن يكون بعده.
لذلك حسبت أن "أعلام" حتى وبتقدمها على اسم المفعول "مرفوعة" ما تزال نائبا للفاعل، على الرغم أني لست متأكدة من صحة ذلك.

بصراحة أنا أيضا أصبحت مشتتة، وأنتظر رد الدكتور: ضياء الدين؛ ليبين لنا إعراب الآتي:

١- يسير الجنود أعلامُهم مرفوعةََ.
٢- يسير الجنود مرفوعةََ أعلامُهم.
٣- يسير أعلامهم مرفوعة الجنود (التي أوردتها الأستاذة زهرة)
٤- يسير الجنود مرفوعا أعلامهم (التي أوردها الدكتور ضياء الدين، هذا وإن كان بناء الجملة صحيحا أصلا).
٥- يسير الجنود مرفوعةُ أعلامُهم.


وذلك في الأخذ بعين الاعتبار النقاط الآتية:
١- عمل اسم المفعول (مرفوعة) والذي يرفع نائبا للفاعل.
٢- الحال السببية التي توضح العلاقة بين "الجنود" و "مرفوعة"
٣- الحال الجملة والتي بها ضمير يعود على صاحب الحال، وفي هذه الحالة أقصد أن تكون الجملة الاسمية "أعلامُهم مرفوعةُ" حالا لكلمة "الجنود".

جزيتم خيرا!

زهرة متفائلة
31-03-2017, 04:07 PM
الأستاذة: زهرة،
لست متأكدة تمام التأكد أن إعرابي صحيح، وهو تقدم معمول اسم المفعول عليه، فأنا أقصد أن "مرفوعة" مشتق هو اسم مفعول، واسم المفعول يرفع نائبا للفاعل، ولا أدري إن كان بالضرورة أن يكون بعده.
لذلك حسبت أن "أعلام" حتى وبتقدمها على اسم المفعول "مرفوعة" ما تزال نائبا للفاعل، على الرغم أني لست متأكدة من صحة ذلك.

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

أهلا بأختي ( أسماء ) من جديد

لكن الذي أعرفه لا يتقدم المعمول على عامله !
فالآن العامل ( مرفوعة ) ومعموله ( أعلامهم )
فلا يصح حسب ظني أن نقول أعلامهم ( نائب فاعل ) لــ ( لمرفوعة ) المتأخرة عنها ....

لا أعرف قد تكون حدثت في الدول المتقدمة ( :
أو قد تكون معلوماتي ضاربة هذه الأيام ..

ورفع الله قدركِ

أسماء عبدالغني
31-03-2017, 04:17 PM
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

أهلا بأختي ( أسماء ) من جديد

لكن الذي أعرفه لا يتقدم المعمول على عامله !
فالآن العامل ( مرفوعة ) ومعموله ( أعلامهم )
فلا يصح حسب ظني أن نقول أعلامهم ( نائب فاعل ) لــ ( لمرفوعة ) المتأخرة عنها ....

لا أعرف قد تكون حدثت في الدول المتقدمة ( :
أو قد تكون معلوماتي ضاربة هذه الأيام ..

ورفع الله قدركِ
لا عليك، أستاذتي، يبدو أنني أنا المخطئة هنا، فلا يجب أن يتقدم المعمول على عامله (معلومة جديدة أضيفها إلى معلوماتي القليلة بأي حال).
شكرا جزيلا على تنبيهي لهذه النقطة:)

الدكتور ضياء الدين الجماس
01-04-2017, 07:39 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته

في جامع الدروس العربية للشيخ الغلاييني
الحال الحقيقية، والحال السببية
الحالُ، إمَّا حقيقيةٌ، وهي التي تُبيّنُ هيئَةَ صاحبها (وهو الغالبُ) نحو: (جئتُ فَرِحاً)،
وإمَّا سَببيّة، وهي ما تُبيّنُ هيئةَ ما يَحملُ ضميراً يعودُ إلى صاحبها، نحو: (ركِبتُ الفرسَ غائباً صاحبُهُ)، ونحو: (كلّمتُ هنداً حاضراً أبوها). انتهى

وقد تقدم أن شرط الحال أن يكون نفس صاحبه في المعنى...

أرى أنّ كلمة مرفوعةً في الجملة (يسير الجنود مرفوعةً أعلامهم) هي بيان لهيئة الأعلام مباشرة ، أي تبين حال أعلام الجنود ، والجملة - مرفوعة أعلامهم- هي التي تبين هيئة الجنود. فالكلمة (مرفوعة) لا تبين حال الجنود مباشرة ولكن من خلال الجملة.
مثال أوضح :
قرأ الطالب مفتوحاً كتابه
فكلمة مفتوحاً ليست حالا للطالب بل تبين حال كتابه وهيئته ، فجملة مفتوحاً كتابه هي التي تصف حال الطالب.
وفي مثال : كلمت هنداً حاضرا أبوها ، فكلمة حاضراً ليست حال هند بل حال أبيها...
ركِبتُ الفرسَ غائباً صاحبُهُ (غائبا حال صاحب الفرس وليس الفرس)...
وقد يكون لخصوصية تركيب جملة أخرى رؤية أخرى، ففي مثال الجنود لو قلنا (مرفوعة جباههم) فإن مرفوعة تصف حال جباه الجنود وهي قطعة منهم.. فهي تصف حالهم أيضاً.. والله أعلم.

أقدم اعتذاري عن الإرباك الذي حصل في الصفحة.
بارك الله بكم

الدكتور ضياء الدين الجماس
01-04-2017, 10:42 AM
في كتاب " الموجز في قواعد اللغة العربية" - الأستاذ سعيد الأفغاني

ولهم اصطلاح آخر هو الحال السببية فيطلقونه على الحال التي لا تبين هيئة صاحبها اللفظي، وإنما تبين هيئة ما يرتبط بصاحبها بضمير مثل (قرأت الكتاب مخروماً أولهُ)

والحمد لله رب العالمين

عطوان عويضة
01-04-2017, 11:18 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،

في هذه الجملة:
"يسير الجنود مرفوعة أعلامهم." ما إعراب كلمة "أعلام"؟

ولقد حرت بين إعرابين، الأول:
أعلام: نائب فاعل مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة. (وذلك لأن اسم المفعول "مرفوعة" عامل في هذه الجملة، وتعرب "مرفوعة" حالا منصوبة)

والثاني:
أعلام: مبتدأ مؤخر مرفوع وعلامة رفعه الضمة. (باعتبار أن جملة "أعلامهم مرفوعة" في محل نصب حال للجنود، و"مرفوعة" تعرب خبرا)

فأي الإعرابين صحيح؟ أم أن كليهما صواب؟
وعليك السلام ورحمة الله وبركاته.
كلا الإعرابين صحيح، كما ذكر أخونا أبو عاصم.

عطوان عويضة
01-04-2017, 11:31 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
من وجهة نظري ، أرى في الجملة تقديماً وتأخيراً فالترتيب الأصلي:
يسير الجنود أعلامٌهم مرفوعةٌ (مرفوعةً) .
أعلامهم : مبتدأ مرفوع (في الجملة مؤخر)
مرفوعة : بالرفع خبر
وهذا هو الإعراب الثاني الذي طرحته الأخت أسماء، وعليه تكون الجملة من المبتدأ والخبر في محل نصب حال.


مرفوعة :........ وبالنصب حال.

لا يصح نصب (مرفوعة) على الحالية إذا جعلت أعلامهم مبتدأ، وذلك لانعدام وجود خبر للمبتدأ، وليس هذا من باب الحال التي تسد مسد الخبر، ولا يصح جعل (مرفوعة) منفردة حالا للجنود.

وقد قدمت في الجملة لغرض بلاغي.

التقديم حاصل لو جعلتها خبرا، وأما لو جعلتها حالا فلا تقديم؛ لأن صاحب الحال في هذا الوجه الجنود لا الأعلام.

عطوان عويضة
01-04-2017, 11:41 AM
كيف يسبق الحال صاحب الحال ولا نقول بوجود تقديم وتأخير؟
لم تسبق الحال هنا صاحبها، لأنها حال سببية، وصاحبها في الصناعة الجنود لا الأعلام، وإن كان المعنى كذلك ولذا سميت سببية لأنها في المعنى حال لما يربطه بصاحبها سبب كالنعت السببي.
لو قلت: رأيت جنودا مرفوعةً أعلامهم، بنصب مرفوعة، فكيف تعربها؟ ألا تعربها نعتا سببية للجنود؟
كذلك هنا تعربها حالا سببية للجنود، وتعربها خبرا سببيا لو قلت: الجنود مرفوعة أعلامهم.
قال تعالى: " مَا يَأْتِيهِمْ مِنْ ذِكْرٍ مِنْ رَبِّهِمْ مُحْدَثٍ إِلَّا اسْتَمَعُوهُ وَهُمْ يَلْعَبُونَ ، لَاهِيَةً قُلُوبُهُمْ " كيف تعرب لاهية؟ ومن صاحبها؟ أقلوبهم أم الضمير في استمعوه أو يلعبون؟

عطوان عويضة
01-04-2017, 11:47 AM
يرجى إبداء الرأي في إعراب محل الجملة (مرفوعة راياتهم) ولكم الشكر.
إذا كانت (مرفوعة) مرفوعة، فمحل الجملة النصب على الحالية، وقد ذكرته الأخت أسماء في إعرابها الثاني، على التقديم والتأخير.
وإذا كانت (مرفوعة) منصوبة، فليس ثمة جملة، بل هي حال مفردة وعملت فيما بعدها فهو منها بمنزلة الصلة التي تكمل المعنى.

عطوان عويضة
01-04-2017, 11:59 AM
أم أنك تقصدين (مرفوعةً) حال الجنود في كل الأحوال؟؟؟
وإذا كان الأمر كذلك هل يصح القول (مرفوعاً أعلامهم؟)
وجزاكم الله خيرا
مرفوعة - إذا كانت منصوبة - فهي حال من الجنود، وأما تأنيثها فلأن الحال السببية والنعت السببي والخبر السببي، كلها أوصاف سببية تتبع مرفوعها في التأنيث والتذكير، فهي من حيث الإعراب يراعى عاملها السابق، ومن حيث النوع يراعى مرفوعها...
(.... استمعوه وهم يلعبون لاهية قلوبهم ...) لاهية حال من واو الجماعة في استمعوه وأنثت مراعاة لمرفوعها قلوبهم،
ولو اعتبرناها حالا متداخلة يكون صاحبها واو الجماعة في يلعبون، ومعنى متداخلة أنها حال من ضمير حال؛ فجملة (وهم يلعبون) في محل نصب حال، فإذا جعلت صاحب الحال واو يلعبون كانت لاهية حالا متداخلة، وسواء جعلتها من باب تعدد الحال أو الحال المتداخلة فهي سببية، وليس مرفوعها صاحبها من جهة الصناعة.

زهرة متفائلة
01-04-2017, 01:29 PM
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد:

الحمدلله الذي بنعمته تتم الصالحات!

والله الموفق

أسماء عبدالغني
01-04-2017, 03:12 PM
جزاكم الله خيرا جميعا، نبهتموني إلى نقاط لم أكن أعرفها.
بارك الله في علمكم!