المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : واو المعية أعربت فى القرآن حرف عطف



عادل إبراهيم
05-05-2017, 08:58 AM
لماذا لم نعتبر أن الواو فى (أتأمرون الناس بالبر وتنسون أنفسكم) واو المعية ؟
بينما أعربت واو عاطفة فى إعراب القرآن

الدكتور ضياء الدين الجماس
05-05-2017, 10:29 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
أهلا وسهلاً بك أخي الكريم عادل ابراهيم
واو المعية إذا دخلت على الفعل المضارع تنصبه بأن المضمرة بعد واو المعية. والفعل هنا مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة, (وتنسون).

الرد على الرابط هنا (http://www.alfaseeh.com/vb/showthread.php?t=91627&p=679460&viewfull=1#post679460)

عادل إبراهيم
06-05-2017, 11:15 PM
شكرا على ردك ، و لكننى لم أفهم ، عفوا ، هل لنا حرية الاختيار فى أن نعتبر الواو معية أو واو عاطفة ؟ أم لها قواعد منضبطة ؟ لكى نفرق بينهما

الدكتور ضياء الدين الجماس
07-05-2017, 04:38 AM
شكرا على ردك ، و لكننى لم أفهم ، عفوا ، هل لنا حرية الاختيار فى أن نعتبر الواو معية أو واو عاطفة ؟ أم لها قواعد منضبطة ؟ لكى نفرق بينهما
بسم الله الرحمن الرحيم
إن المتكلم هو الذي يحدد المعنى الذي يريده بإعطاء الكلمات حقها من ضبط الحركات والسامع يفهم مايريده المتكلم من جملته المفيدة. وقواعد النحو تعلمنا ضبط المفاهيم بناء على ضبط الحركات.
ففي الآية الكريمة فهم النحاة أن هذه الواو عاطفة -وليسوا هم الذين اختاروها-، لأن الله تعالى هو الذي قال (وتنسون) بالرفع ، ففهم السامع أن هذه الواو للعطف وليست واو المعية. لأن القاعدة النحوية تقول أن واو المعية تنصب الفعل المضارع ، والفعل هنا ليس منصوباً ، وليتك قرأت الموضوع النظري جيداً فهو يحدد لك ضوابط استعمال واو المعية.

الدكتور ضياء الدين الجماس
07-05-2017, 05:50 AM
في المثل الشائع ( لا تأكلِ السمكَ وتشربَ اللبن)
من نصب الفعل (وتشربَ) نفهم أن الواو هنا للمعية (المصاحبة) وليست للعطف . فلو قال (وتشربِ اللبن) لكانت الواو عاطفة وبذلك يكون النهي عن أكل السمك وشرب اللبن إطلاقاً، ولكن بالنصب تغير المعنى وأصبح النهي عن مصاحبة شرب اللبن مع أكل السمك أي أُثناء أكل السمك.
أرجو أن يكون المعنى قد اتضح,

عادل إبراهيم
08-05-2017, 08:13 AM
جزاك الله خيرا