المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : أتعمل لا النافية للجنس إذا كان اسمها مشتقا مضافا؟



محمد عبد العزيز محمد
16-07-2017, 09:26 PM
هل تعمل لا النافية للجنس إذا كان اسمها مشتقا مضافا إلى معرفة بدعوى أنها إضافة لفظية؟
لا كريم الخلق مكروه ...

الدكتور ضياء الدين الجماس
16-07-2017, 11:10 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
فقرة من جامع الدروس العربية حول أقسام اسم لا النافية للجنس

(2) أقسام اسمها وأحكامُهُ
اسمُ "لا" النافيةِ للجنس على ثلاثة أقسام: مفردٍ، ومضافٍ، ومشبَّه بالمضاف.
فالمفرد: (أي غيرَ مضافٍ ولا مشبّهٍ بالمضاف). وضابطهُ ان لا يكونَ عاملاً فيما بعدهُ، كقوله تعالى: (ذلك الكتابُ لا رَيبَ).
وحُكمُ اسمها المفرد أن يُبنى على ما يُنصبُ به من فتحةٍ أو ياءٍ أو كسرةٍ، غيرَ مُنوَّنٍ نحو: "لا رجلَ في الدار، ولا رجالَ فيها، ولا رجلين عندَنا، ولا مذمومينَ في المدرسة، ولا مذموماتٍ محبوباتٌ" ويجوز في جمع المؤنّثِ السالم بناؤُه أيضاً على الفتح، نحو: "لا مجتهداتَ مذموماتٌ" وقد رُوِيَ بالوجهينِ قول الشاعر:
لا سابِغات، ولا جَأْواءَ باسِلَةً=تَقِي المَنُونَ، لَدَى استِيفاءِ آجالِ
وقولُ الآخر:
أَوْدَى الشبابُ الذي مَجدٌ عواقبُهُ=فيهِ نَلَدُّ، ولا لَذَّاتِ لِلشيبِ
وقد بُنيَ لِتركيبهِ مع "لا" كتركيبِ "خمسةَ عشرَ".
وحكمُ اسمها المضافِ (والشبيه بالمضاف) أن يكون مُعرباً منصوباً، نحو: "لا رجلَ سُوءٍ عندنا. ولا رَجلَيْ شرٍّ محبوبانِ. ولا مهمِلي واجباتهم محبوبون. ولا أخا جهلٍ مُكرَّمٌ. ولا تاركاتِ واجبٍ مُكرَّماتٌ".
والشبيهُ بالمضافِ: هو ما اتصلَ به شيءٌ من تمامِ معناه. وضابطُهُ أن يكون عاملاً فيما بعده بأن يكون ما بعده فاعلاً له، نحو: "لا قبيحاً خُلقُه حاضرٌ"، أو نائبَ فاعلٍ، نحو: "لا مذموماً فعلُه عندنا"، أو مفعولاً، نحو: "لا فاعلاً شراً ممدوحٌ"، أو ظرفاً يُتعلّقُ به، نحو: "لا مسافراً اليومَ حاضرٌ" أو جاراً ومجروراً يتعلقانِ به، نحو: "لا راغباً في الشر بيننا"، أو تمييزاً له، نحو: "لا عشرين دِرهماً لك". وحكمُهُ أنه مُعربٌ أيضاً، كما رأيتَ.

العربيةلسان قومي
16-07-2017, 11:58 PM
الخلق شبيه بالمفعول فأصل الجملة كريم خلقه ثم صارت كريم هو خلقا ثم صارت كريم هو الخلق ثم أضيف كريم للخلق . فأنت تقول هند كريم خلقها وزيد كريم خلقه تذكر كريم ولا تؤنثه لأن فيه ضمير الخلق . وتقول مع الإضافة زيد كريم الخلق وهند كريمة الخلق فلما أنثت كريمة دل ذلك على ماقلت آنفا أننا غيرنا ضمير كريم ليعود على زيد وهند بدل خلق فصارت مثل حسن الوجه تقول هذا رجل كريم الخلق وحسن الوجه فهما نكرة ويعرفان بال كأنهما اسم واحد تقول هذا الرجل الكريم الخلق والحسن الوجه محبوب . وهذا لأن الاسم أضيف لمعموله المرفوع بعد تغيير الضمير . والله أعلم

محمد عبد العزيز محمد
17-07-2017, 12:56 AM
ولو قلنا : لا باذل الجهد ...أيضا تكون عاملة؟

العربيةلسان قومي
17-07-2017, 05:20 AM
هذه مضافة لمفعولها الحقيقي اسم فاعل وليست صفة مشبهة فهي تنتصب في النداء يا باذل الجهد ولا تصلح للا .

محمد عبد العزيز محمد
23-07-2017, 03:52 PM
لو أتيني بما يدعم قولك أكون لفضلك شاكرا .
فهذا ما أرى ولكني أفتقر إلى دليل من أقوال النحاة.

العربيةلسان قومي
24-07-2017, 08:34 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
هند باذلة جهدها . باذلة بالتأنيث لأن فاعل اسم الفاعل ضمير هند .
هند باذلة الجهد . بالإضافة . بتأنيث باذلة لأنها وصف لهند .
هند حسنة . حسنة بالتأنيث لأنها رفعت ضمير هند . والحسن عام غير مخصص .
هند حسن وجهها . حسن بالتذكير لأن فاعله وجهها مذكر . والحسن مخصص بالوجه . ركز على كلمة مخصص فهي مفتاح المسأله .
هند حسنة الوجه . حسنة بالتأنيث لأن فاعلها ضمير يعود على هند . والوجه مضاف إليه . والحسن مخصص بالوجه .
حسن وجهها هي حسنة الوجه . كلتاهما خصصت الحسن بالوجه .
الفرق بينهما من ناحية كلمة الوجه أن حسن وجهها وجهها فاعل لفظا ومعنى , وأن حسنة الوجه الوجه فاعل معنى فقط .
هذا يعني أن كريم الخلق الخلق فاعل من حيث المعنى ومن كونه فاعلا من حيث المعنى تخصص الحسن بالوجه وليس من الإضافة .
اقرأ المقتصد شرح الإيضاح لعبدالقاهر الجرجاني وهو من جزأين باب الصفة المشبهة ص ٥٣٢ ولا النافية ص ٨٠٨ والإضافة غير المحضة ص ٨٨٣ . وإليك رابط الكتاب .
http://ia601406.us.archive.org/12/items/moktased/moktased.pdf