المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : سؤال عن التعليق



جابر..
29-07-2017, 11:13 PM
السلام عليكم:
يستشهد النحاة بقول الشاعر:
فوالله ما أدرى غريمٌ لويته ... أيشتدُّ إن قاضاكِ أم يتضرع
على أنَّه إذا تقدم على الاستفهام في الفعل القلبي أحد المفعولين جاز رفع المفعول المقدم وجاز نصبه.
سؤالي: أحد المفعولين (غريم) فأين المفعول الثاني.
سؤال آخر: ما إعراب (زيد) و(من هو) في نحو: علمتُ زيدٌ مَنْ هو؟

زهرة متفائلة
30-07-2017, 02:11 AM
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

محاولة لوضع مقتطف :

ورد في كتاب النكت في تفسير كلام سيبويه هنا ( هنا (https://books.google.ae/books?id=uxcW2BzCeWIC&pg=PT178&lpg=PT178&dq=%D8%B9%D9%84%D9%85%D8%AA%D9%8F+%D8%B2%D9%8A%D8%AF%D9%8C+%D8%A3%D8%A8%D9%88+%D9%85%D9%86+%D9%87%D9 %88%D8%9F&source=bl&ots=Eo1PPKBlTj&sig=J-YbJIUbVrStYFn70Qsar0TPwPs&hl=ar&sa=X&ved=0ahUKEwj15Y-Puq_VAhUHYVAKHYoHDksQ6AEIOjAG) ) وهذا صورة يسيرة منه :

http://www.alfaseeh.com/vb/attachment.php?attachmentid=4185&stc=1

وورد في كتاب : تمهيد الالقواعد بشرح تسهيل الفوائد

( حكم الجملة بعد التعليق وأدواته )

واعلم أنه قد تقدم ذكر المسألة التي يجوز فيها الإعمال والتعليق: وهي عرفت أو علمت زيدا أبو من هو: فأما من هو: فأما إذا حصل التعليق فإعراب الجملة واضح لأنها تكون خبرا عن الاسم الذي علق عنه الفعل وأما إذا لم يعلق ونصب الاسم الأول فإن كان الفعل متعديا إلى واحد فالجملة بدل منه نحو (¬5): عرفت زيدا أبو من هو وإلى هذا أشار المصنف بقوله: وبدل من المتوسط بينه وبينها إن تعدى إلى واحد -
¬__________
(¬1) سورة الكهف: 19.
(¬2) ينظر شرح الجمل لابن عصفور (1/ 320 - 321)، والمقرب (1/ 120)، وشرح الرضي على الكافية (2/ 284)، والهمع (1/ 155).
(¬3) ينظر الكتاب (1/ 236).
(¬4) سورة طه: 71.
(¬5) في شرح الجمل لابن عصفور (1/ 322) ط. العراق «فإن قيل: من أي أقسام البدل هذا؟
فالجواب: أنه من باب بدل الشيء من الشيء». اه.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .
ـــــــــــــــــــــــــــــ
وإن كان متعديا إلى اثنين فالجملة في موضع المفعول الثاني نحو: علمت زيدا أبو من هو وإلى هذا أشار المصنف بقوله: وفي موضع المفعول الثاني إن تعدى إلى اثنين ووجد الأول.
ثم ها هنا بحثان:
الأول:
في الجملة الواقعة بعد الاسم المنصوب في نحو: «عرفت زيدا أبو من هو» قولان آخران للنحويين:
أحدهما: أنها في موضع الحال، وإلى ذلك ذهب المبرد وابن خروف (¬1) ورد بأنها لو كانت حالا لساغ دخول الواو عليها ودخول الواو عليها يغير المعنى وشأن واو الحال أن المعنى الذي كانت الجملة تعطيه قبل دخولها لا يتغير بعد دخولها وليس معنى: «عرفت زيدا وأبو من هو» كمعنى: عرفت زيدا أبو من هو (¬2).
القول الثاني: أنها في موضع مفعول ثان وأن «عرفت» ضمن معنى علمت فتعدت إلى مفعولين كما ضمنت نبئت وأنبئت وأخبرت معنى أعلمت فتعدت تعديتها وهو رأي أبي علي حكاه عنه ابن جني (¬3).
قال ابن عصفور: وذلك فاسد لأن التضمين لبس بقياس فلا يقال به ما وجدت عنه مندوحة (¬4). وقد جعلها المصنف بدلا من الاسم الذي قبلها وهذا هو القول الثالث وهو مذهب السيرافي (¬5) ومختار أبي الحسن بن عصفور، وقال في شرح الجمل: فإن قيل: من أي أقسام البدل هو؟ فالجواب أنه بدل الشيء من الشيء فإن قيل:
فزيد ليس بالجملة التي هي أبو من هو؟ فالجواب أن ذلك على حذف المضاف تقديره: عرفت قصة زيد أبو من هو، والقصة هي الجملة (¬6) انتهى.
وقد جعله ابن الضائع بدل اشتمال، كقولك: عرفت أخاك خبره ونازع ابن عصفور -
¬__________
(¬1) ينظر الهمع: (1/ 156).
(¬2) ذكر ابن عصفور هذا الرد في كتابه شرح الجمل (1/ 321 - 322).
(¬3) ينظر التذييل (2/ 1040 - 1041)، والهمع (1/ 156).
(¬4) شرح الجمل لابن عصفور (1/ 322) ط العراق.
(¬5) ينظر الهمع (1/ 155).
(¬6) شرح الجمل لابن عصفور (1/ 322).

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .
ـــــــــــــــــــــــــــــ
فيما [2/ 209] ادعاه (¬1) والذي قاله ابن عصفور أظهر مما قاله ابن الضائع. وقد اختار الشيخ قول أبي علي وهو أن الجملة في موضع المفعول الثاني لعرفت على أنها ضمنت معنى علمت، قال: والدليل على ذلك: جواز رفع الاسم بعد عرفت وانعقاد جملة من مبتدأ وخبر بعد عرفت فتكون إذ ذاك معلقة عنه لأنه مستفهم عنه في المعنى فتقول:
عرفت زيد أبو من هو كما كان ذلك في علمت زيد أبو من هو، قال: فزيد مبتدأ، «وأبو من هو» جملة في موضع الخبر فإذا انتصب كان على هذا المعنى من أن أصله مبتدأ وخبر وكان المنصوب مفعولا أول والجملة في موضع المفعول الثاني كما كان خبرا حين ارتفع الاسم الأول (¬2) انتهى ولا يبعد ما قاله عن الصواب.
البحث الثاني:
اعلم أن ابن عصفور بعد أن ذكر حكم الجملة المعلق عنها الفعل وأنها في موضع مفعول بعد إسقاط حرف الجر في نحو: فكرت أبو من زيد وفي موضع مفعول الفعل في نحو: عرفت أبو من زيد وفي موضع المفعولين في نحو: علمت أبو أيهم زيد وأنها في موضع الثاني في نحو: علمت زيدا أبو من هو وأنها بدل من الاسم الذي قبلها في نحو: عرفت زيدا أبو من هو - قال: وقد قيل إن الفعل في جميع ما ذكر من قبيل ما يتعدى إلى مفعولين إما بحق الأصل وإما بالتضمين وهو الصحيح عندي (¬3). انتهى.
هذا كلامه في المقرب وقد خالف قوله بالتضمين هنا ما ذكره في شرح الجمل وهو الذي ذكرناه عنه اتفاقا. وحاصل ما ذكره في المقرب أن الفعل المعلق لا يكون إلا متعديا إلى مفعولين فإما بحق الأصل نحو علمت وإما
بالتضمين كما في فكرت أبو من زيد وانظر أبو من زيد وعرفت أبو من زيد فجميعها تتعدى إلى اثنين لتضمنها معنى علمت، والعلة في ذلك: أن الفعل المعلق تسلط على معنى الجملة وإذا كان كذلك وجب أن يتعدى إلى مفعولين كما أن علمت وأخواتها متسلطة على الجملة من جهة المعنى (¬4) وقال سيبويه: «وإن شئت قلت: قد علمت زيد أبو من هو كما تقول ذلك فيما لا يتعدى إلى مفعول وذلك قولهم: اذهب فانظر زيد أبو من هو -
¬__________
(¬1) ينظر التذييل (2/ 1041)، والهمع (1/ 155).
(¬2) التذييل لأبي حيان (2/ 1041).
(¬3) المقرب (1/ 121).
(¬4) ينظر المقرب (1/ 120 - 121).


*****************

والله أعلم بالصواب ،،،

زهرة متفائلة
30-07-2017, 02:30 AM
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

ما فهمته :

_ جواز الرفع عند سيبويه بمثل هذا التركيب ولكن المختار عنده بالنصب .
_ يبدو أن ( زيد) مبتدأ والجملة بعدها كما قيل في الملون باللون الأحمر ،،،
_ قرأتُ في أحد الكتب ( هنا (http://books.islamww.com/bk_page-658-113.html) ) البيت أصله : ما أدري ما غريم لويته ،،،،
فو الله ما أدري غريم لويته … أيشتدّ إن قاضاك أم يتضرّع
البيت غير منسوب في الهمع ج 1/ 155، وذكره السيوطي في باب تعليق الأفعال القلبية، إذا جاءت بعد «ما النافية»، وقال: ومنع ابن كيسان مباشرة الفعل، وردّ بالسماع، وذكر البيت. ويريد: منع ابن كيسان أن يباشر الفعل الملغى ما كان في الأصل مفعولا به. وفي البيت قال: ما أدري غريم لويته، والأصل: ما أدري ما غريم.

********************

إضافة :

شرح كتاب سيبويه للسيرافي ( هنا (http://shamela.ws/browse.php/book-17726#page-636)) وهذا مقتطف :

قال: " وإن شئت قلت: " [قد علمت زيد أبو من هو "، كما تقول ذلك فيما لا يتعدى إلى مفعول، كقولك: " اذهب فانظر زيد أبو من هو ".
يعني أنه يجوز لك ألّا تعمل: " علمت " في " زيد "، للاستفهام الذي بعده؛ إذ كان هذا الاستفهام يجوز أن يقع على " زيد "، فتقول: " قد علمت أبو من زيد ". فلما جاز أن يتقدم زيدا الاستفهام، ولا يتغير المعنى، صار بمنزلة ما قد وقع الاستفهام عليه، ومنع من أن يعمل فيه.
ثم شبه: " علمت زيد أبو من هو " بما لا يتعدى من الفعل، لما أبطل عملها، وهو قولك: " انظر زيد أبو من هو " وأنت لا تقول: " نظرت زيدا، إلا في معنى انتظرته.
وكذلك " اسأل: زيد أبو من هو " فالسؤال لم يقع بزيد فينصبه، وإنما المعنى اسأل الناس: زيد أبو من هو.
وحكم " انظر " و " اسأل " أن يتعدى بحرف جر في المعنى المقصود بهذا الكلام، كأنك قلت: انظر في كنية زيد، واسأل عن كنية زيد.

ورد في الشرح المعاصر لكتاب سيبويه : د. هادي نهر ص : 344 :

ورد في كتاب الشرح المعاصر لكتاب سيبويه : للدكتور هادي نهر ص : 344
التركيب ( قد علمت زيدٌ أبو من هو ) وصفه : بعدم إعمال ( علم ) النصب على المفعول به في الاسم بعده لأنك تقول : قد علمت أزيدٌ أبو من هو ؟ ولا يتغير المعنى ، وقد شبه سيبويه هذا بما لا يتعدى من الفعل ، أعني : الفعل المعلق عن العمل .
التركيب : اذهب فانظر زيدٌ أبو من هو ؟ وصفه : هذا مثال يوضح سبب الرفع بعد علم وإجراؤه مجرى ( انظر ) و (اسأل ) لأن السؤال لم يقع على ( زيد) وإنما تقديره : اسأل الناس عن كذا .


************


والله أعلم

جابر..
30-07-2017, 03:43 AM
بارك الله فيك على جهودك:
الذي استخلصته من كلامك أنَّ في قولنا (علمت زيدا أبو منْ هو) بنصب (زيدا) يكون الإعراب على هذا النحو:
زيدا: مفعول أول منصوب.
أبو: مبتدأ مرفوع وعلامة رفعه الواو وهو مضاف.
من: اسم استفهام مبني على السكون في محل جر مضاف إليه.
هو: ضمير مبني على الفتح في محل رفع خبر, والجملة (أبو من هو) في محل نصب سدت مسد المفعول الثاني وقد علِّقت عن العمل لأنها دخلها الاستفهام.
وأمَّا في نحو: (علمت زيدٌ أبو من هو) برفع (زيد) فنقول:
زيدٌ: مبتدأ مرفوع وعلامة رفعه الضمة.
أبو: مبتدأ مرفوع وعلامة رفعه الواو وهو مضاف.
من: اسم استفهام مبني على السكون في محل جر مضاف إليه.
هو: ضمير مبني على الفتح في محل رفع خبر, والجملة (أبو من هو) في محل رفع خبر المبتدأ (زيد).
فما رأيكم

جابر..
01-08-2017, 12:56 AM
للرفع

زهرة متفائلة
01-08-2017, 01:00 AM
للرفع

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد:

محاولة للتعقيب!

جزاكم الله خيرا ،،،
بإذن الله يعقّب على إعرابكم الكريم أهل العلم ،،،
فلعل ــ فضيلتكم ــ تنتظرون قليلا !

وبارك الله فيكم !