المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : سمية و اسمها



محمد عبدالوهاب
08-08-2017, 03:13 AM
وأعجبُ كيف نازعني هواها ,,,, فكان هُويَّتي وسط المنافي
و حزتُ بُعيدَ بَعْثتهِ حصانا ,,,, أجدُّ السَّيرَ أقطعُها الفيافي
حملتُ مَزادةً وأخذتُ سيفي ,,,, و مَغنى المرء في زاد الكَفافِ
و لا ظلّ سوى كُمِّي و كُفّي ,,,, لراسي إذ يدور بلا التفافِ
تشقَّق مِجلدي واغبرَّ شَعري ,,,, ووجهي اصفرَّ مِن طول الطوافِ
أتهلك في الرمال هنا حصاني ,,,, و عهدك لا تخون و أن تُوافي
و إمطارٌ و مخترقٌ بروقا ,,,, و أوحالٌ و قد ضاعتْ خِفافي
و يسمع صوتها نادى عليه ,,,, فينسى الضُّرَّ متَّبع الهتافِ

محمد عبدالوهاب
08-08-2017, 09:38 PM
و يبصر في ترنُّحهِ أُسُودا ,,,, يصاول والرياح هنا السوافي
و كادت أن تقطِّعَهُ بوادٍ ,,,, فأدركَ ثُغْرةً بين الحوافِ
و يا لله كيف له بريقٌ ,,,, بسيفي أنْ نهى وجه القوافي
أنام وقد ملا بطني خَواءٌ ,,,, و حلقي قد يُمزَّق مِن جفافِ
وبينا حبّها يسرى بصدري ,,,, فيوقظ مهجتي أيدي اختطافِ
خذوه سيفَه بل فتِّشوه ,,,, وشدّوا واجبروه للاعترافِ
تُرى من أنت كيف اجتزتَ قفرًا ,,,, نراكَ بغير ماءٍ أو قِطافِ
غريبٌ إذ تُغرِّبهُ الليالي ,,,, وصبٌّ قد يُصادِف مِن عفافِ
أبيتُ من العياء على كفوفي ,,,, بلا نومٍ أفكِّر في اختلافِي
إلى مَن قد هويتُ مِن اللآلي ,,,, أُوافيها و جارتها غوافي

جار الهنا
08-08-2017, 11:45 PM
أنام وقد ملا بطني خَواءٌ ,,,, و حلقي قد يُمزَّق مِن جفافِ

جميل جدا
أعجبني كثيرا هذا البيت
بوركت شاعرنا الرائع

محمد عبدالوهاب
09-08-2017, 01:47 AM
أنام وقد ملا بطني خَواءٌ ,,,, و حلقي قد يُمزَّق مِن جفافِ

جميل جدا
أعجبني كثيرا هذا البيت
بوركت شاعرنا الرائع

و بورك فيكم أخانا الكريم أنتم بالإبداع سابقون و نحن بعلمكم مقتدون