المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : ألا يتنازع العاملان في المجرور؟



جابر..
12-08-2017, 01:10 AM
السلام عليكم:
يعرف النحاة التنازع في العمل بقولهم: أن يتقدم فعلان مذكوران متصرفان، أو اسمان يشبهانهما في التصرف، أو فعل متصرف واسم يشبهه في التصرف، ويتأخر عنهما معمول مطلوب لكل منهما من حيث المعنى والطلب إما على جهة التوافق في الفاعلية أو المفعولية، أو مع التخالف فيهما.
سؤالي: لِمَ حصروا الطلب في الفاعلية والمفعولية؟ مع أن العاملين قد يتنازعان في المجرور مثلا؟

جابر..
13-08-2017, 10:19 PM
للرفع

جابر..
14-08-2017, 04:04 AM
هل من مجيب؟

الدكتور ضياء الدين الجماس
14-08-2017, 11:14 AM
السلام عليكم:
يعرف النحاة التنازع في العمل بقولهم: أن يتقدم فعلان مذكوران متصرفان، أو اسمان يشبهانهما في التصرف، أو فعل متصرف واسم يشبهه في التصرف، ويتأخر عنهما معمول مطلوب لكل منهما من حيث المعنى والطلب إما على جهة التوافق في الفاعلية أو المفعولية، أو مع التخالف فيهما.
سؤالي: لِمَ حصروا الطلب في الفاعلية والمفعولية؟ مع أن العاملين قد يتنازعان في المجرور مثلا؟
وعليكم السلام
التعريف واضح أن التنازع يكون على معمول الأفعال... فهل هنا فعل يجر ؟

لعل هذه الفقرة من جامع الدروس العربية تفيدك
(واعلم أنهُ لا يقعُ التنازعُ إلا بينَ فعلينِ مُتصرّفينِ، أو اسمينِ يُشبهانِهما، أو فعلٍ متصرفٍ واسمٍ يُشبهُه. فالأول نحو: "جاءَني، وأكرمتُ خالداً"، والثاني كقول الشاعر:
عُهِدْتَ مُغِيثاً مُغنِياً مَنْ أَجَرْتَهُ=فَلَمْ أَتَّخِذْ إِلاَّ فِناءَكَ مَوْئِلا
والثالثُ كقوله تعالى: (هاؤُمُ اقرَأُوا كتابِيَهْ). ولا يقعُ بينَ حرفين ولا بينَ حرفٍ وغيره، ولا بينَ جامدينِ، ولا بينَ جامدٍ وغيره.) انتهى

جابر..
15-08-2017, 01:25 AM
فهل هنا فعل يجر ؟
وهل ذكرتُ أنا أنَّ الفعل يجرُّ؟!!
المعمول المُتَنازع فيه قد يكون جار ومجرورا وقد يكون ظرفا, سواء كان العامل فعلا أو وصفا, لكن التعريف السابق لا يشمل هذا, فهل هو قصور من النحاة؟

مؤيد إبراهيم القيسي
15-08-2017, 02:40 AM
السلام عليكم:
يعرف النحاة التنازع في العمل بقولهم: أن يتقدم فعلان مذكوران متصرفان، أو اسمان يشبهانهما في التصرف، أو فعل متصرف واسم يشبهه في التصرف، ويتأخر عنهما معمول مطلوب لكل منهما من حيث المعنى والطلب إما على جهة التوافق في الفاعلية أو المفعولية، أو مع التخالف فيهما.
سؤالي: لِمَ حصروا الطلب في الفاعلية والمفعولية؟ مع أن العاملين قد يتنازعان في المجرور مثلا؟

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .
التنازع في الظرف ممكن لأنه مفعول فيه ، كما يجوز التنازع في باقي المفاعيل ، وكل ذلك يدخل في باب المفعولية .
وأما تنازع العمل في الجار والمجرور ، فغير ممكن ، لأن حرف الجر لا يعمل فيه .

جابر..
15-08-2017, 03:28 AM
وأما تنازع العمل في الجار والمجرور ، فغير ممكن
ومَنْ قال هذا؟
العوامل قد تتنازع في الجار والمجرور فكل منها يطلبه, مثال ذلك: قوله تعالى: (يَسْتَفْتُونَكَ قُلِ اللَّهُ يُفْتِيكُمْ فِي الْكَلَالَةِ) [النساء: 176], فالفعلان (يستفتونك, ويفتيكم) تنازعا في الجار والمجرور (في الكلالة).

الدكتور ضياء الدين الجماس
15-08-2017, 12:29 PM
ومَنْ قال هذا؟
العوامل قد تتنازع في الجار والمجرور فكل منها يطلبه, مثال ذلك: قوله تعالى: (يَسْتَفْتُونَكَ قُلِ اللَّهُ يُفْتِيكُمْ فِي الْكَلَالَةِ) [النساء: 176], فالفعلان (يستفتونك, ويفتيكم) تنازعا في الجار والمجرور (في الكلالة).
لم لا يكون التنازع على متعلق الجار والمجرور أو محله..، وهو هنا المفعول المطلق (المصدر) فتوى -حكما، والتقدير : يفتيكم فتوى الكلالة أو فتوى في الكلالة ... لأن التنازع على الجار والمجرور هنا لا معنى له لأن الكلالة هو الميت الذي لا ولد ولا والد له، ويكون التنازع على حكم ميراثه وليس عليه.
والله أعلم

جابر..
15-08-2017, 07:38 PM
لم لا يكون التنازع على متعلق الجار والمجرور أو محله
تسألُ أم تجيب؟
أريد جوابًا قاطعا

أمة_الله
16-08-2017, 01:50 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ألا يتنازع العاملان في المجرور؟

نعم، لا يتنازع العاملان في المجرور.

العوامل قد تتنازع في الجار والمجرور فكل منها يطلبه, مثال ذلك: قوله تعالى: (يَسْتَفْتُونَكَ قُلِ اللَّهُ يُفْتِيكُمْ فِي الْكَلَالَةِ) [النساء: 176], فالفعلان (يستفتونك, ويفتيكم) تنازعا في الجار والمجرور (في الكلالة).
الجار والمجرور متعلق بالفعل "يفتيكم"، والقول أنه متعلق بـ "يستفتونك" هو قول الكوفيين وهو ضعيف.
والله الأعلم.

جابر..
16-08-2017, 04:10 AM
الجار والمجرور متعلق بالفعل "يفتيكم"، والقول أنه متعلق بـ "يستفتونك" هو قول الكوفيين وهو ضعيف.
والله الأعلم.
نعم متعلق بيفتيكم, وبقي (يستفتونك) يحتاج متعلقا, فأعمل الثاني أي أخذ الجار والمجررو متعلقا وأضمر في الأول, فهذا من التنازع.
فما رأيكم

الدكتور ضياء الدين الجماس
16-08-2017, 08:16 AM
الفعل يحتاج إلى فاعل أو نائب فاعل ويحتاج إلى المفاعيل إذا كان متعديا (وقد يكون متعدياً بحرف جر فيكون محل المجرور المفعولية) فلا يكون التنازع على الجار والمجرور إلا إذا كان محله الرفع كنائب فاعل أو النصب كمفعول به...
الجار والمجرور هو الذي يحتاج إلى التعليق بالفعل أو شبه الفعل أو الصفة أو الحال ... وليس العكس . فأين التنازع على الجار والمجرور إذا كان متعلقاً بحال؟
مثال : جاء وجلس الرجل مسروراً في بيتنا (أين التنازع على الجار والمجرور؟).
نسأل الله التوفيق والرشاد.

الدكتور ضياء الدين الجماس
16-08-2017, 08:38 AM
نعم متعلق بيفتيكم, وبقي (يستفتونك) يحتاج متعلقا, فأعمل الثاني أي أخذ الجار والمجررو متعلقا وأضمر في الأول, فهذا من التنازع.
فما رأيكم
ماذا أضمر في الأول؟ وقد استوفى فاعله ومفعوله ؟!
هل الجار والمجرور يضمر وجوباً ؟
يبدو لي أن التنازع في (يستفتونك ، قل الله يفتيكم في الكلالة) عند من يرون التنازع فيها إنما هو على محل المفعولية في الجار والمجرور، والتقدير : الله يفتيكم الكلالة أي ميراثها،
وحقيقة المعنى ترجح التعليق بالمصدر من يفتيكم (إفتاء في الكلالة).
إن القول بعدم التنازع يطلق المعاني بشكل أوسع فتصبح (يستفتونك) مطلقة في كل أمر وليست مقيدة بالكلالة.
والله أعلم

الدكتور ضياء الدين الجماس
16-08-2017, 02:21 PM
الرد على سؤال جابر الذي طرحه هنا وفي منتدى مجمع اللغة العربية
في الرابط هنا (http://www.m-a-arabia.com/vb/showthread.php?p=39503)
الفتوى (1224) :
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
بارك الله في السائل الكريم وبعد:
فقد يقع التنازع في المجرور والظرف إلا أن وقوعه فيهما غير مشتهر، ولم ترد فيه شواهد من اللغة العليا لغة القرآن والحديث والشعر؛ ولعل ذلك أحد أسباب عدم النصّ عليهما في التعريف اختصارًا، والله أعلم.
تعليق د. أحمد البحبح

مؤيد إبراهيم القيسي
16-08-2017, 07:37 PM
الدكتور ضياء الدين الجماس; الرد على سؤال جابر الذي طرحه هنا وفي منتدى مجمع اللغة العربية
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
بارك الله في السائل الكريم وبعد:
فقد يقع التنازع في المجرور والظرف إلا أن وقوعه فيهما غير مشتهر، ولم ترد فيه شواهد من اللغة العليا لغة القرآن والحديث والشعر؛ ولعل ذلك أحد أسباب عدم النصّ عليهما في التعريف اختصارًا، والله أعلم.
تعليق د. أحمد البحبح

أختلف معكم في قولكم ( لعل ذلك أحد أسباب عدم النص عليهما في التعريف اختصارا ) فهما داخلان في قولهم ( على وجه الفاعلية أو المفعولية ) وقد قلتُ سابقا أن الظرف مفعول فيه فهو داخل في قولهم ( على المفعولية ) .
وقد ذكرتم في أحدى تعليقاتكم قولكم ( .. فلا يكون التنازع على الجار والمجرور إلا إذا كان محله الرفع كنائب فاعل أو النصب كمفعول به .. ) وهو وفقا لهذا يكون أيضا داخلا في قولهم ( على وجه الفاعلية أو المفعولية ) .
فلا اختصار في التعريف بل هو تعريف جامع مانع .
وينبغي أن يكون هذا الجواب ـ إن شاء الله ـ رافعا للأشكال الذي ذكره السائل الكريم عن قصور تعريف التنازع عند النحويين .
بارك الله بالسائل , وجزى الله المجيب خيرا .

الدكتور ضياء الدين الجماس
17-08-2017, 02:11 AM
الدكتور ضياء الدين الجماس; الرد على سؤال جابر الذي طرحه هنا وفي منتدى مجمع اللغة العربية
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
بارك الله في السائل الكريم وبعد:
فقد يقع التنازع في المجرور والظرف إلا أن وقوعه فيهما غير مشتهر، ولم ترد فيه شواهد من اللغة العليا لغة القرآن والحديث والشعر؛ ولعل ذلك أحد أسباب عدم النصّ عليهما في التعريف اختصارًا، والله أعلم.
تعليق د. أحمد البحبح


بارك الله بالسائل , وجزى الله المجيب خيرا .
الأخ مؤيد إبراهيم القيسي
الرد المذكور على السائل ليس ردي أنا، بل الرد على السائل في الرابط المذكور في المشاركة 14 يمكنك فتحه.
http://www.m-a-arabia.com/vb/showthread.php?p=39503
ردودي على الموضوع هنا في شبكة الفصيح فقط. ولكنني وجدت الرد عليه أثناء بحثي في النت فوددت نقله هنا.

بارك الله فيك وجزاك خيرا

جابر..
17-08-2017, 06:15 AM
لست مقتنعا بمقولة (غير مشتهر) لأنه مبني على اعتقاد منهم فقط لا جزم به, ولأننا نقول مثلا: تَمَّ نقلي وتوجهتُ إلى مكة, أليس المصدر (نقلي) يطلب الجار والمجرور؟ وكذلك الفعل (توجه) ألا يطلب الجار والمجرور.
المثال الذي ذكرتُه صحيح فصيح فالمسألة حينئذٍ من التنازع في الجار والمجرور
أتمنى أحد الأساتذة أن يفيدني

الدكتور ضياء الدين الجماس
17-08-2017, 01:11 PM
لست مقتنعا بمقولة (غير مشتهر) لأنه مبني على اعتقاد منهم فقط لا جزم به, ولأننا نقول مثلا: تَمَّ نقلي وتوجهتُ إلى مكة, أليس المصدر (نقلي) يطلب الجار والمجرور؟ وكذلك الفعل (توجه) ألا يطلب الجار والمجرور.
المثال الذي ذكرتُه صحيح فصيح فالمسألة حينئذٍ من التنازع في الجار والمجرور
أتمنى أحد الأساتذة أن يفيدني
الأخ جابر
جملتك : تَمَّ نقلي وتوجهتُ إلى مكة, تضع احتمالات عديدة لمكان النقل وليس محصوراً بالجار والمجرور المذكور فيها، فقد يحتمل النقل إلى السيارة.. إلى البيت..إلى المستشفى... لأنه لايعقل أن تتوجه إلى مكة بعد أن تم وانتهى نقلك إليها !!!
ثم إن محل الجار والمجرور النصب كمفعول به (توجهت جهة مكة)..
الجار والمجرور هو الذي يحتاج إلى تعليق وليس الفعل هو الذي يطلبه ..
الفعل يحتاج فاعلاً أو نائبه وإذا كان متعدياً يحتاج إلى مفعول... سواء أكان ظاهراً أم محلا مقدراً..(وقد يثمثل هذا المحل بمجرور..). المسألة واضحة حسب تعريف النحاة. ولست أدري لماذا الإصرار على إبراز بند خاص بالجار والمجرور وهو داخل فيه، وهذا يخالف وجوب بلاغة التعريف الذي يجب أن يتصف بالشمولية بأجزل صياغة ممكنة.
لا يمكنني الشرح أكثر من ذلك ، وليس لنا إلا الدعاء..
نسأل الله السداد والعفو والعافية

جابر..
17-08-2017, 05:15 PM
بلْ لست أدري لماذا الإصرار منك على أنَّ التعريف لا يحتاج إلى إضافة الجار والمجرور والظرف, وتصرُّ أيضًا على أنَّهم لم يذكروا الجار والمجرور لأنَّ محل الجار والمجرور النصب كمفعول به وتتأوَّل المثال, إذا كان كذلك ماذا تقول عن الظرف؟ هل محله المفعول به أيضًا؟!
ثم إنَّك تقول: (النقل وليس محصوراً بالجار والمجرور المذكور فيها، فقد يحتمل النقل إلى السيارة.. إلى البيت..إلى المستشفى... ) وأقول: ماذا تقول في نحو: تم نقلنا إلى مكة, وأُمرنا بالتوجه إليها, وليس هذا النقل خاصا بنا, بلْ حتى مديرنا تمَّ معنا نقله وتوجه إلى مكة. أليس النقل هنا محصورا بالجار والمجرور (إلى مكة) لتقدم الدليل عليه؟ فحينئذٍ يصير الجار والمجرور في قولنا (حتى مديرنا تم نقله وتوجه إلى مكة) مُتَنازع فيه بين المصدر (نقل) والفعل (توجه)؟
ننتظر رأي الأساتذة..