المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : حوار مع الشيطان



شاعر الإحساس
18-08-2017, 11:48 PM
يقولُ ذو لعنةٍ من ربِّهِ صدقت

مُوسوِسٌ عمَّت الأقوامَ بلواهُ


لا تحسبنَّ الهوى سهلاً فتسلكَهُ

حينًا فتتركَهُ حينًا فتسلاهُ


إنَّ الشياطينَ قد باتت مُجنَّدةً

لمن تمنّى الهوى يومًا وماشاهُ


فقلتُ اللهُ أقوى من حبائِلِكُمْ

واللهُ يُنجي الذي في الأرضِ والاهُ


فقالَ شيطانُهُمْ في كلِّ ناحيةٍ

جُندي وإنَّ جميعَ الناسِ أشباهُ


وإنَّ اكثركَمْ في فتنتي سقطوا

وإنَّ معظمَكُمْ في عالمي تاهوا


وإنَّكُمْ لَعبيدٌ للهوى أبدًا

من ذا من الناسِ يومًا ما تمنّاهُ


فقلتُ كم صالحٍ في الدينِ مجتهدٍ

أمسى وجنَّةُ ربِّ الكونِ مأواهُ


يسعى إلى الخيرِ والأذكارُ ديدنُهُ

وصدرُهُ عامرٌ واللهُ أعطاهُ


أمسى لعزَّتِهِ الشيطانُ مكتئبًا

مُولولاً مُستكينًا حينَ يلقاهُ


كم ليلةٍ وكتابُ اللهِ صاحبُهُ

يُذري الدموعَ سرورًا وهوَ آوّاهُ


يرضى عن اللهِ لا يبغي بِهِ بدلاً

وكلُّ غايتِهِ في العُمْرِ اللهُ


لمّا ذكرتُ اسمَ ربِّ الناسِ زلزلَهُ

ذكرُ العظيمِ وخلَّى كلَّ دعواهُ



شعر فيصل سعود

سيد الشاعر
21-08-2017, 07:34 PM
جميلة ورائعة
بورك القلم
ودمت مبدعا
كنت أتمنى لو أن بدأت القصيدة بصورةٍ ما تمهد للحوار
ومن ثم يكون هو يقول الذي بدأتها دون الشعر شعرا
تحياتي واحترامي

عبد الله عبد القادر
22-08-2017, 12:39 AM
هو يقول...

لا تحسبنَّ الهوى سهلاً فتسلكَهُ

حينًا فتتركَهُ حينًا فتسلاهُ


إنَّ الشياطينَ قد باتت مرصَّدَةً

لمن تمنّى الهوى يومًا وصافاهُ


فقلتُ اللهُ أقوى من حبائِلِكُمْ
ما رأيكم أستاذي لو قلت : فقلت ربّيَ أقوى ... لتجنب تحويل همزةالوصل إلى قطع في لفظ الجلالةمع استقامةالوزن ؟
واللهُ يُنجي الذي في الأرضِ والاهُ


فقالَ شيطانُهُمْ في كلِّ ناحيةٍ

جُندي وإنَّ جميعَ الناسِ أشباهُ


وإنَّ اكثركَمْ في فتنتي سقطوا

وإنَّ معظمَكُمْ في عالمي تاهوا


وإنَّكُمْ لَعبيدٌ للهوى أبدًا

من ذا من الناسِ يومًا ما تمنّاهُ


فقلتُ كم صالحٍ في الدينِ مجتهدٍ

أمسى وجنَّةُ ربِّ الكونِ مأواهُ


يسعى إلى الخيرِ والأذكارُ ديدنُهُ

وصدرُهُ عامرٌ واللهُ أعطاهُ


أمسى لعزَّتِهِ الشيطانُ مكتئبًا

مُولولاً مُستكينًا حينَ يلقاهُ


كم ليلةٍ وكتابُ اللهِ صاحبُهُ

يُذري الدموعَ سرورًا وهوَ آوّاهُ


يرضى عن اللهِ لا يبغي بِهِ بدلاً

وكلُّ غايتِهِ في العُمْرِ اللهُ
أحسّ بثقلٍ في تحويل همزة الوصل إلى همزة قطع في لفظ الجلالة في هذا الموضع ، فما رأيكم لوقلتم :وكل غايته في العمر مولاه والوزن مستقيم معها ؟

لمّا ذكرتُ اسمَ ربِّ الناسِ زلزلَهُ

ذكرُ العظيمِ وخلَّى كلَّ دعواهُ



شعر فيصل سعود

مجرد اقتراح من قارئ لا من شاعر
مع تحياتي وتقديري

شاعر الإحساس
23-08-2017, 05:23 PM
الأستاذ سيد الشاعر

بارك الله فيك واسعدتني ملاحظتك
وبناء على نصيحتك سأقدم بيتا على القصيدة

يقولُ ذو لعنةٍ من ربِّهِ صدقت

مُوسوِسٌ عمَّت الأقوامَ بلواهُ


لا تحسبنَّ الهوى سهلاً فتسلكَهُ

حينًا فتتركَهُ حينًا فتسلاهُ


إنَّ الشياطينَ قد باتت مُجنَّدةً

لمن تمنّى الهوى يومًا وماشاهُ


فقلتُ اللهُ أقوى من حبائِلِكُمْ

واللهُ يُنجي الذي في الأرضِ والاهُ


فقالَ شيطانُهُمْ في كلِّ ناحيةٍ

جُندي وإنَّ جميعَ الناسِ أشباهُ


وإنَّ اكثركَمْ في فتنتي سقطوا

وإنَّ معظمَكُمْ في عالمي تاهوا


وإنَّكُمْ لَعبيدٌ للهوى أبدًا

من ذا من الناسِ يومًا ما تمنّاهُ


فقلتُ كم صالحٍ في الدينِ مجتهدٍ

أمسى وجنَّةُ ربِّ الكونِ مأواهُ


يسعى إلى الخيرِ والأذكارُ ديدنُهُ

وصدرُهُ عامرٌ واللهُ أعطاهُ


أمسى لعزَّتِهِ الشيطانُ مكتئبًا

مُولولاً مُستكينًا حينَ يلقاهُ


كم ليلةٍ وكتابُ اللهِ صاحبُهُ

يُذري الدموعَ سرورًا وهوَ آوّاهُ


يرضى عن اللهِ لا يبغي بِهِ بدلاً

وكلُّ غايتِهِ في العُمْرِ اللهُ


لمّا ذكرتُ اسمَ ربِّ الناسِ زلزلَهُ

ذكرُ العظيمِ وخلَّى كلَّ دعواهُ




الأخ الأستاذ عبدالله عبدالقادر

شكرا على ملاحظتك الجيّدة
ولكن اعتقد أن لفظ الجلالة مقصود به النطق هكذا للتفخيم للفظ الجلالة بهذا الموضع من الكلام والترويع للشيطان والوزن مازال مستقيما بهذا النطق

وانا اعتقد أنني صوّرت الحالة الشعورية التي شعرت بها بالكلمات كما أحسست بها وأردتها وهذا الإسلوب لم يحصل معي في كل قصائدي إلا هنا من حيث اللفظ

يقول الخليل بن أحمد : الشعراء أمراء الكلام جائز لهم ما لا يجوز لغيرهم يتصرفون فيه كيف شاءوا جائز لهم ما لا يجوز لغيرهم من إطلاق المعنى وتقييده ومن تسهيل اللفظ وتعقيده

وكان بالإمكان كما قلت أن أقول فقلت ربّيَ أقوى من حبائلكم
أو أن أقول وكلُّ غايتِهِ في عمرِهِ اللهُ
ولكن أنا كتبت ما نطقت به في داخلي ليس للضرورة الشعرية أبدا

والله أعلم

ثناء صالح
27-08-2017, 07:38 PM
السلام عليكم
قصيدة جميلة وفكرتها نيّرة !
ومن المريح أن ينسحب الشيطان من الحوار عند ذكر الله تعالى .

لمّا ذكرتُ اسمَ ربِّ الناسِ زلزلَهُ

ذكرُ العظيمِ وخلَّى كلَّ دعواهُ

لكن أغلب الظن انه لا يخلّي كلَّ دعواه ،فهو أعند من ذلك .
ومن المتوقع أن يستأنف دعواه ويجددها عند تغافل الإنسان عن ذكر الله .
دمت بخير شاعرنا

شاعر الإحساس
29-08-2017, 12:29 PM
الأستاذة الشاعرة ثناء صالح

حُيّت وبارك الله فيك

والأجمل هو مرورك

وصدقت فيما تقولين فاللعين لا ينسى عداوته لبني آدم ويعمل عليها