المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : أرجو توضيح العطف على معمولي عاملين مختلفين هنا



جابر..
29-08-2017, 09:53 PM
السلام عليكم:
في قوله تعالى: (وَفِي خَلْقِكُمْ وَمَا يَبُثُّ مِنْ دَابَّةٍ آَيَاتٌ لِقَوْمٍ يُوقِنُونَ - وَاخْتِلَافِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ)
يقول النحاة: لو عطفنا (اختلاف) على ما قبله لصار من العطف على معمولي عاملين مختلفين.
سؤالي: لم أفهم كيف يكون من العطف على معمولي عاملين مختلفين؟ الظاهر أمامي أن (اختلاف) معطوف على (خلقكم) فالعامل واحد وهو (في), أرجو التوضيح؟

جابر..
02-09-2017, 06:25 AM
للرفع

باديس السطايفيے
02-09-2017, 12:27 PM
وعليك السلام ورحمة الله

عندك الجر في ( اختلاف ) والرفع أو النصب في ( آيَات ) من قوله ﷻ ﴿ وَاخْتِلَافِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ وَمَا أَنزَلَ اللَّهُ مِنَ السَّمَاءِ مِن رِّزْقٍ فَأَحْيَا بِهِ الْأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا وَتَصْرِيفِ الرِّيَاحِ آيَاتٌ لِّقَوْمٍ يَعْقِلُونَ ﴾ فليس الكلام عن ( اختلاف ) وحدها

فمن نصب ( آيات ) في الآية السابقة والتي قبلها ﴿وَفِي خَلْقِكُمْ وَمَا يَبُثُّ مِن دَابَّةٍ آيَاتٌ لِّقَوْمٍ يُوقِنُونَ ﴾ نصب بالعطف على ( آياتٍ ) الأولى ﴿إِنَّ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ لَآيَاتٍ لِّلْمُؤْمِنِينَ ﴾ فالعامل ( إنّ ) والمعمول اسمها ( آياتٍ ) المنصوب ؛ ومن رفع فالعامل الابتداء والمعمول ( آياتٌ ) الثانية و (آياتٌ ) الثالثة معطوفة عليها

ومن لم يقدّر حذْف حرف الجر في ( اختلاف ) لزمه العطف على ( خلقكم ) والعامل فيها حرف الجر ( في )

وبذلك حصل في آية ﴿ وَاخْتِلَافِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ وَمَا أَنزَلَ اللَّهُ مِنَ السَّمَاءِ مِن رِّزْقٍ فَأَحْيَا بِهِ الْأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا وَتَصْرِيفِ الرِّيَاحِ آيَاتٌ لِّقَوْمٍ يَعْقِلُونَ ﴾ عطف على معمولي عاملين مختلفين هما : ( في ) و ( إنّ / الابتداء )

والله أعلم

ينظر أيضا للفائدة الرابط , ولا سيما مبحث الدكتور خالد الشبل عفا الله عنه
http://alfaseeh.com/vb/showthread.php?t=10770