المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : أمور مشتبهات"



قمردينة
01-09-2017, 12:02 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
عيدكم مبارك.

هناك حديث، سمعت كلمة فيه بضبطين:

"إنَّ الحلالَ بيِّنٌ وإنَّ الحرامَ بيِّنٌ وبينهما أمورٌ مُشتبِهاتٌ لا يعلمهنَّ كثيرٌ من الناس."

"إنَّ الحَلالَ بيِّنٌ وإنَّ الحَرامَ بيِّنٌ وبينَهمَا مشْتَبَهَاتٌ لا يعْلَمُهُنَّ كثيرٌ من الناسِ."

وقد راجعت الموسوعة الحديثية في موقع الدرر السنية ووجدت الضبطين، بكسر الباء وفتحها.

في الحالة الأولى مشتبِهات اسم فاعل، وفي الثانية مشتبَهات اسم مفعول.
وقد تساءلت كيف يكون ذلك، فبحثت في الأمر، وأحببت أن أكتب ما توصلت إليه.

مشتبِهات (اسم فاعل)

جاء في لسان العرب:
وأَشْبَهْتُ فلاناً وشابَهْتُه واشْتَبَه عَلَيَّ وتَشابَه الشيئانِ واشْتَبَها: أَشْبَهَ كلُّ واحدٍ صاحِبَه.
وفي التنزيل: مُشْتَبِهاً وغَيْرَ مُتَشابه.
والمُشْتَبِهاتُ من الأُمور: المُشْكِلاتُ.

إذا، الأصل أنّ "اشتبهت الأشياء" أي تماثلت وأشبه بعضها بعضا. ومن هنا صارت تسبب المشاكل لتشابهها.



مشتبَهات (اسم مفعول)
لم أجد لها ذكر في المعاجم. ولم أستطع أن أتوصل إلى المعنى.
آملة أن لا يبخل أهل المنتدى الأفذاذ على توضيح هذه النقطة والإدلاء بدلائهم.

وجزاكم الله خيرا.

أبو عبد الله محمد الشافعي
01-09-2017, 08:54 AM
فيه خمس روايات:
مشتبِهات (رواية الأصيلي وابن ماجه)
متشبِّهات (رواية الطبري)
مشبَّهات (رواية مسلم والسمرقندي)
مشبِّهات (رواية مسلم والسمرقندي)
مشبِهات (رواية مسلم والسمرقندي)
قال العيني : وَالْكل من "اشْتبهَ الْأَمر" إِذا لم يَتَّضِح.
كذا في "عمدة القاري" للعيني

الدكتور ضياء الدين الجماس
01-09-2017, 10:06 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
بارك الله بك وجزاك خيرًا
مشتَبِهات بكسر الباء وصف للمادة محل الاشتباه.
مشتَبَهات بفتح الباء وصف للمتعامل مع المادة محل الاشتباه.
مثال مبسط للإيضاح :
النص غير المشكول ولا المنقوط نص مشتبِه (بكسر الباء) لأنه يحمل عناصر تشابه بعض الحروف. وهو مشتبَه (بفتح الباء) على القارئ العادي الذي لا يحفظ النص مسبقاً.
أما إذا كتب النص بكامل حروفه مع شكلها فإنه يصبح غير متشابِه ولا مشتبِه وتبقى مسألة الاشتباه على القارئ نسبية حسب درجة علم القارئ بالقراءة .
وأمثلة االتشابه كثيرة ومتنوعة تبدأ بالحروف فالكلمات ثم النصوص فالمعاني وهكذا..
والله أعلم

عطوان عويضة
01-09-2017, 01:08 PM
هناك حديث، سمعت كلمة فيه بضبطين:
"إنَّ الحلالَ بيِّنٌ وإنَّ الحرامَ بيِّنٌ وبينهما أمورٌ مُشتبِهاتٌ لا يعلمهنَّ كثيرٌ من الناس."
"إنَّ الحَلالَ بيِّنٌ وإنَّ الحَرامَ بيِّنٌ وبينَهمَا مشْتَبَهَاتٌ لا يعْلَمُهُنَّ كثيرٌ من الناسِ."
وقد راجعت الموسوعة الحديثية في موقع الدرر السنية ووجدت الضبطين، بكسر الباء وفتحها.

وعليك السلام ورحمة الله وبركاته.
سماعك أختي الكريمة وسماعي لا يعول عليه لأننا نسمع من معاصرين يجوز عليهم الغلط،
وكذلك ضبط الكتب التي نقرأها لا يعول على ضبطها إذ مداخل الغلط فيها أكثر؛ من طابع وناسخ وكاتب وناقل ...
الذي يعول عليه في ذلك الرواية المنصوص عليها ممن يوثق في علمه لإمامته أو فضله أو تقدمه، كتلك التي نقلها أخونا أبو عبد الله محمد الشافعي، وهي:
مُِْشْتَبِهات
مُتَشَبِّهات
مُشَبَّهات
مُشَبِّهات
مُشْبِهات.
وليس من بينها مُشْتَبَهات.
ولا يصاغ من اشتبه اسم مفعول إلا مصحوبا بجار ومجرور لأنه لا يتحمل ضمير نائب فاعل. لذا فكتابة الكلمة بفتح الباء لا تصح رواية ولا لغة.
والله أعلم.

قمردينة
03-09-2017, 06:01 PM
جزاكم الله خيرا شيوخي الكرام، وفتح عليكم.

بعيدا عن الحديث، هل أفهم أن قولنا "مشتبَهات" لا تجوز، لكن يجوز أن نقول: مشتبَه فيها؟