المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : إعراب (المائة الناقة)؟



أبو عبد الله محمد الشافعي
20-09-2017, 11:15 AM
روى ابن هشام قول سراقة رضي الله عنه : وَكُنْتُ أَرْجُو أَنْ أَرُدَّهُ عَلَى قُرَيْش، فآخذ الْمِائَة النَّاقَة.

(المائةَ الناقةِ) معلوم أن العدد إذا كان مضافا جاز إدخال "أل" عليه مع التمييز عند أهل الكوفة لكن سؤالي هل يجوز أن تكون (الناقة) بدلا أو عطف بيان من (المائة) في مثل هذا التركيب؟

أبو عبدالله المالكي
20-09-2017, 12:15 PM
الناقة هنا صفة للمئة
وهي كقول الشاعر:
أكفراً بعد رد الموت عني *** وبعد عطائك المئة الرتاعا
الرتاع صفة للمئة

والله أعلم

الدكتور ضياء الدين الجماس
20-09-2017, 03:48 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
تعريف العدد بألـ
إن كان العدَدُ مفرداً يُعرَّفُ كما يُعرَّفُ سائرُ الأسماء، فيقال: "الواحدُ والإثنانِ والثلاثةُ والعشرة". وإِن كان مركَّباً عدديًّا يُعرَّفُ جُزؤُهُ الأوَّلُ فيقال: "الأحدَ عَشرَ والتِّسعةَ عشرَ".
وإن كان مُركباً إضافياً يُعرَّفُ جُزؤُهُ الثاني، مثل: "ثلاثةُ الأقلامِ، وستَّةُ الكتبِ، ومِئةُ الدّرهمِ، وألفُ الدِّينارِ"، وإذا تَعدَّدتِ الإضافةُ عرّفتَ آخرَ مضافٍ إليه، مثل: "خَمسِ مئةِ الألفِ، وسبعة آلافِ الدرهمِ، وخَمسِ مئةٍ ألفِ دينارِ الرجلِ، وستِّ ألفِ درهمِ غُلامِ الرجلِ".
وإن كان العددُ معطوفاً ومعطوفاً عليه يُعرَّفُ الجُزءانِ معاً. كالخمسة والخمسينَ رجلاً، والستَ والثمانينَ امرأةً.

ومن العلماء من أجاز تعريف الجزءين في المركب الإضافي فيقول: الثلاثةُ الرجالِ والمئةُ الكتابِ".

عن جامع الدروس العربية

الدكتور ضياء الدين الجماس
20-09-2017, 03:58 PM
عندما نقول :
جاء ثلاثةُ الرجالِ ... تركيب إضافي : فعل وفاعل ومضاف إليه.
جاء الثلاثةً الرجالِ ..... هل يبقى التركيب إضافياً حسب ما ورد في جامع الدروس
أم ينقلب وصفياً ؟ جاء الثلاثةً الرجالُ ؟ : فعل وفاعل ونعت؟
أم يجوز الوجهان؟


ملاحظة
في رواية البخاري لحديث سراقة وردت الجملة (فآخذ الْمِائَة نَّاقَة).

أبو عبد الله محمد الشافعي
20-09-2017, 05:50 PM
عندما نقول :
جاء ثلاثةُ الرجالِ ... تركيب إضافي : فعل وفاعل ومضاف إليه.
جوازه محل اتفاق بين أهلي البصرة والكوفة
جاء الثلاثةً الرجالِ ..... هل يبقى التركيب إضافياً حسب ما ورد في جامع الدروس
أم ينقلب وصفياً ؟ جاء الثلاثةً الرجالُ ؟ : فعل وفاعل ونعت؟
عطف بيان أو بدل ويبعد كونه نعتا
ولا يخفى الفرق بين اسم الجنس "الناقة" والمشتق "الرتاع" جمع الراتعة
أم يجوز الوجهان؟
إضافته جائز عند أهل الكوفة غير جائز عند أهل البصرة فسؤالي السابق أيعدونه خطأ أم يوجهونه على أنه عطف بيان؟


ملاحظة
في رواية البخاري لحديث سراقة وردت الجملة (فآخذ الْمِائَة نَّاقَة).
المائة ناقة
يمكن أن تعرب بدلا على قول من لم يشرط الاتحاد في التعريف والتنكير كالزمخشري والله أعلم

أبو عبد الله محمد الشافعي
20-09-2017, 05:52 PM
وعددا تريد أن تعرفا ... فأل بجزأيه صلن إن عطفا
وإن يكن مركبا فالأول ... وفي المضاف عكس هذا يفعل
وخالف الكوفي في هذين ... ففيهما قد عرف الجزأين

الدكتور ضياء الدين الجماس
20-09-2017, 08:47 PM
في مثال المئة الناقة أو الألف الدرهم يُعترض على إعرابه كبدل أو عطف بيان على أن المفرد لايصح بدلآً من جمع ولا تفسيراً له فالناقة الواحدة لا تصح بدلاً من المئة ولا تفسيراً لها. وإليك هذا النص على الرابط هنا (http://www.uobabylon.edu.iq/uobColeges/lecture.aspx?fid=19&lcid=23519)لجامعة بابل.
قال ابن درستويه :
(( فإن أردْت أن تجعل قولك ( ثلاثة أثواب، و أربعة أيام ) معرفتين ب (أل )، و تجعل إحداھما تفسيرا للآخر أو بدلاً منه على إعرابه لا على الإضافة ، جاز لك ، فقلت : الثلاثةُ الأثوابُ و الأربعةُ الأيامُ ، مرفوعتين ؛ لأن المعنى :
( الأثوابُ الثلاثةُ و الأيامُ الأربعةُ ) ،ولا يجوز أن يفعل ھذا في ( مئة درھم ) ولا في (ألف درھم )؛ لأن المئة و الألف جمعان ، والدرھم واحد ، و لا يكون الواحد تفسيرا للجماعة ، ولا بدلاً منه إلا بدل غلط .

والله أعلم

الدكتور ضياء الدين الجماس
20-09-2017, 10:04 PM
أحاديث شريفة كأمثلة لتعريف الأعداد
عن الرابط المفيد هنا (http://www.reefnet.gov.sy/education/kafaf/Bohoth/AdadMadoud.htm)
في حديث (مسلم 9/10): [أنّ رسول الله صلى الله عليه وسلّم رَمَلَ الثلاثة أطوافٍ من الحجر إلى الحجر]. وقد أورد النوويّ هنا، روايتين أخريين للحديث هما: [الثلاثة الأطواف وثلاثة أطواف]

وفي حديث (البخاري 3/71 باب استعانة اليد في الصلاة): قال ابن عباس: [فجلس فمسح النومَ عن وجهه بيده، ثم قرأ العشر الآياتِ خواتيمَ سورة آل عمران].

وفي حديث عن أبي هريرة (البخاري 4/469 باب الكفالة في القرض والديون): [كنت تسلّفتُ فلاناً ألف دينار... فأتى بالألف دينار... فانصرِفْ بالألف الدينار راشداً].

والله ولي التوفيق

أبو عبد الله محمد الشافعي
23-09-2017, 11:25 PM
أجدت وأفدت جزاك الله خيرا أخي العزيز

أبو عبد الله محمد الشافعي
24-09-2017, 02:05 PM
تتميما للفائدة

مثل : (المائة الناقة) جائز عند الكوفيين ممنوع عند البصريين وويجاب عن المسموع بجوابين:
- (الناقة) بدل أو عطف بيان فأوقِعَ المفرد موقع الجمع فكأنه قيل : المائة النوق .
- بينهما التضايف إلا أن (أل) في (المائة) زائدة .
هذا ما توصلت إليه من شروح حديث أبي هريرة رضي الله عنه (( فأتى بالألف دينار... فانصرِفْ بالألف الدينار راشداً )) والله تعالى أعلم

الدكتور ضياء الدين الجماس
24-09-2017, 05:29 PM
أجدت وأفدت جزاك الله خيرا أخي العزيز
وجزاك خيراً وبارك فيك

الدكتور ضياء الدين الجماس
30-09-2017, 03:58 AM
تتميما للفائدة

مثل : (المائة الناقة) جائز عند الكوفيين ممنوع عند البصريين وويجاب عن المسموع بجوابين:
- (الناقة) بدل أو عطف بيان فأوقِعَ المفرد موقع الجمع فكأنه قيل : المائة النوق .
والله تعالى أعلم
أخي الفاضل
هل العدد بلا تمييز له معنى ؟
هل يجوز إبدال اسم بمعنى من اسم بلا معنى ؟
وجزاكم الله خيراً

أبو عبد الله محمد الشافعي
30-09-2017, 05:35 AM
وجزاك خيرا مثله أخي العزيز

لكل من البدل والمبدل منه جهتان: موضَحة ومبهمة فباجتماعهما يرتفع الإبهام في كل .
ولا يوجد فرق بين التمييز والبدل من حيث المعنى هنا
على أن الكلام في العدد المعين المعرف بـ(أل) قد سبق له عهد والله أعلم .

الدكتور ضياء الدين الجماس
30-09-2017, 02:13 PM
وجزاك خيرا مثله أخي العزيز

لكل من البدل والمبدل منه جهتان: موضَحة ومبهمة فباجتماعهما يرتفع الإبهام في كل .
ولا يوجد فرق بين التمييز والبدل من حيث المعنى هنا
على أن الكلام في العدد المعين المعرف بـ(أل) قد سبق له عهد والله أعلم .
يرجى بيان هذه القاعدة بالأمثلة من تساوي التمييز مع البدل - بمعنى يغني بدل العدد عن تمييزه- وهل هذه قاعدة عامة أم محدودة في استعمال مخصص في مجال الأعداد.
مع اعتذاري إن كان فهمي للنص مغلوطاً
ولكم الشكر

أبو عبد الله محمد الشافعي
30-09-2017, 05:09 PM
يرجى بيان هذه القاعدة بالأمثلة من تساوي التمييز مع البدل - بمعنى يغني بدل العدد عن تمييزه-
ها هي الأمثلة على قول البصريين
- رَمَلَ الثلاثة الأطوافَ
- ثم قرأ العشر الآياتِ
- فأتى بالألف دينارٍ
- فآخذ الْمِائَة النَّاقَةَ
وهل هذه قاعدة عامة أم محدودة في استعمال مخصص في مجال الأعداد.
ليست خاصة بالعدد إليك المثال المشهور:
هذا خاتمٌ حديدٌ - خاتمٌ حديدًا
إن التمييز والتبيين والتفسير كلها إطلاقات في اصطلاح النحاة على شيء واحد وهي أسماء تجلي عن مسماها ولا تحتاج إلى بيان أكثر من هذا أما البدل المطابق فالغرض من الإتيان به إيضاح المبدل منه والإيضاح قد يحصل بالبدل وحده وقد يحصل بمجموع التابع والمتبوع كما في مثالنا فهو كعطف بيان بل أنكر بعض النحاة كالاستراباذي وجود عطف بيان فأوَّل كل ما أعرب عطف بيان على أنه بدل كل من كل فمرجع البدل والتمييز إلى معنى واحد وهو التوضيح والبيان وهذا من حيث الأصل وإلا فلا يخلو المقام من فروق دقيقة ونكات خفية والله أعلم
مع اعتذاري إن كان فهمي للنص مغلوطاً
ولكم الشكر
وشكر الله لك