المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : وَحِيدًا تُلاقِيني اللَّيالي بِثُقلِها ..



محمد الزريعي
25-09-2017, 01:29 AM
وحيداً تُلاقيني اللّيالي بِثُقلها

غريبٌ فلا اُنسٌ يٰواسِي غربتِي

...

عليلٌ أحاطتني الجُرُوح بِعُنفِها

سقيمٌ فلا طِبٌ يُداوِي علّتِي

...

ناءَتْ بِي الأيامُ فِـيْ وادٍ بِلا

زادٍ يُبلغُنِي مَدارٍج خُطوتي

...

أرْنُـو بِطرفٍ دامعٍ أحوالنَا

فأردُّ طرفيَ ضامِراً من حسّرتِي

...

في وحشتِي أمضِي أُطأْطِئُ جَبْهَتِي

سلبتنِي أوجاعُ الفؤادِ مسرّتِي

...

جائتنِي أمواجُ الضلالِ بِظُلمِها

ألقتْ عليَّ سدائلاً لِغِــوايتِي

...

ربّاهُ أسألُكَ السَّلامَ فلا أرى

إلاّكَ مِنْ أرجوُا سَبيلَ إجَابتِي

...

إنِّي نأيت عن البِلادِ فردَّني

لزمانِ وصلٍ ألقى فيهِ أَحِبَتِي



شعر | محمد أحمد الزريعي

جار الهنا
30-09-2017, 02:14 PM
جميل اخي الزريعي كعادتك
هنا لم أقس وزنا ولكن لا ادري شعرت ثقلا في وزن فهل معي حق؟؛

سلبتنِي أوجاعُ الفؤادِ مسرّتِي

هدى عبد العزيز
30-09-2017, 02:47 PM
جميلة المطلع والختم
بارك الله لك في شاعريتك
يتناغم الخيال مع دلالة قهر الغربة لك والوحدة والوحشة.


لماذا تكتب أرجو ( أرجوا ) ؟

تحيتي وتقديري

محمد الزريعي
04-10-2017, 12:32 PM
جميل اخي الزريعي كعادتك
هنا لم أقس وزنا ولكن لا ادري شعرت ثقلا في وزن فهل معي حق؟؛

سلبتنِي أوجاعُ الفؤادِ مسرّتِي

بوركت أخي الحبيب أبو الحسين، أسعدني مرورك جدًا.
نعم أصبت أخي، في (سلَبتني) كسر في اللام المتحركة، بوركت على التنبيه

محمد الزريعي
04-10-2017, 12:34 PM
جميلة المطلع والختم
بارك الله لك في شاعريتك
يتناغم الخيال مع دلالة قهر الغربة لك والوحدة والوحشة.


لماذا تكتب أرجو ( أرجوا ) ؟

تحيتي وتقديري

جزاكِ الله خيرًا أختي
(أرجو) أُضيفت الألف سهوًا، والله المستعان