المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : هل أخطأ الدكتور عبده الراجحي رحمه الله



جابر..
03-10-2017, 09:47 AM
السلام عليكم:
في جملة (كتبتُ أنا نفسي هذا الموضوع) أعرب الدكتور عبده الراجحي الضمير (أنا) ضمير منفصل مبني على السكون لا محل له من الإعراب.
وسؤالي: أليس الضمير هنا توكيد للضمير (التاء) لأنَّ الضمير المنفصل أو ما يسميه البعض بضمير الفصل لابد أن يكون قبله مبتدأ في الأصل أو الحال؟!
وسؤال آخر في نفس الموضوع: وجدت بعضهم يعرب (أنت) في قوله تعالى { فإذا استويت أنت ومن معك } ضمير فصل, أليس هذا خطأ, لأن الضمير لم يتقدمه مبتدأ؟

الدكتور ضياء الدين الجماس
03-10-2017, 10:35 AM
وعليكم السلام
ضمير منفصل لا يعني ضمير فصل... والموضوع ذاته على الرابط هنا (http://www.alfaseeh.com/vb/archive/index.php/t-71550.html?)
=================
الضمائر المنفصلة هي المستقلة كتابة عن الكلمة ولا تتصل بها (أنا ، نحن ، أنت .. هو ..هي..) على خلاف الضمائر المتصلة بالكلمة (مثل تاء الفاعل في -ذهبت- ونا في ذهبنا..)

وحول السؤال
وسؤال آخر في نفس الموضوع: وجدت بعضهم يعرب (أنت) في قوله تعالى { فإذا استويت أنت ومن معك } ضمير فصل, أليس هذا خطأ, لأن الضمير لم يتقدمه مبتدأ؟

يبدو أن فصل هنا خطأ طباعي صوابه منفصل . ومحله الرفع على التوكيد أيضاً.
والله أعلم

جابر..
03-10-2017, 11:28 AM
بارك الله فيك
عرفنا الآن أنه ليس بضمير فصل, لكن أليس الضمير المنفصل إذا كان توكيدا يكون له محل من الإعراب؟ كالضمير في المثال (كتبتُ أنا نفسي هذا الموضوع) أليس (أنت) ضمير منفصل في محل رفع توكيد؟

الدكتور ضياء الدين الجماس
03-10-2017, 01:27 PM
بارك الله فيك
عرفنا الآن أنه ليس بضمير فصل, لكن أليس الضمير المنفصل إذا كان توكيدا يكون له محل من الإعراب؟ كالضمير في المثال (كتبتُ أنا نفسي هذا الموضوع) أليس (أنت) ضمير منفصل في محل رفع توكيد؟
وبارك فيك..
حبذا لو كتبت رقم الصفحة والجزء عندما تنقل نصاً من كتاب ما ليسهل الرجوع إليه.
ولو رجعت للرابط لوجدت الجواب في الشرح :

عند توكيد الضمير المتصل المرفوع -سواء أكان مستترا أم بارزا- لا بد من فصله عن التوكيد بضمير منفصل مرفوع يعرب توكيدا لفظيا لا محل له من الإعراب، أو بكلمة أخرى غير الضمير، فنقول:
كتبت أنا نفسي هذا الموضوع.
كتبت: فعل ماض مبني على السكون لاتصاله بضمير رفع متحرك، والتاء ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع فاعل.
أنا : ضمير منفصل مبني على السكون لا محل له من الإعراب.
- اعتبره هنا لا محل له لأنه أكد الضميرالمتصل بكلمة (نفسي) التي محلها الرفع على التوكيد .. واعتبر توكيد الضمير (أنا) زائداً بين الضمير المتصل قبله والتوكيد بعده فلا محل له من الإعراب. والله أعلم.
نفسي: توكيد مرفوع بضمة مقدرة منع من ظهورها اشتغال المحل بحركة المناسبة، والياء ضمير متصل مبني على السكون في محل جر مضاف إليه.

جابر..
03-10-2017, 07:18 PM
- اعتبره هنا لا محل له لأنه أكد الضميرالمتصل بكلمة (نفسي) التي محلها الرفع على التوكيد .. واعتبر توكيد الضمير (أنا) زائداً بين الضمير المتصل قبله والتوكيد بعده فلا محل له من الإعراب. والله أعلم.
لعلك تقصد بكلمة (نفسي): كلمة (كتبت).
والإشكال هوَ هوَ فالمؤَكَّد وهو التاء في (كتبت) في محل رفع, ألا ينبغي أن يكون المؤكِّد وهو (أنا) في محل رفع أيضًا؟

الدكتور ضياء الدين الجماس
04-10-2017, 03:58 AM
لعلك تقصد بكلمة (نفسي): كلمة (كتبت).
والإشكال هوَ هوَ فالمؤَكَّد وهو التاء في (كتبت) في محل رفع, ألا ينبغي أن يكون المؤكِّد وهو (أنا) في محل رفع أيضًا؟
بسم الله الرحمن الرحيم
أخي الكريم
كلامي واضح حسب ما فهمت من الحوار عن ما ورد في كتاب الراجحي .
غندما يؤكَّد ضمير الرفع المتصل بضمير رفع منفصل دون أن يلعب المنفصل دوراً فاصلاً بين المتصل وتوكيده فيكون للمنفصل محل من الإعراب. ولكن عندما يلعب المنفصل دور الفصل بين الضمير المتصل وتوكيده -بالنفس أو العين- فلا محل له من الإعراب - حسب مفهومه النحوي.
هذا المفهوم هو الذي جعل بعض اهل الفصيح يعتقدون أنه أخطأ بتوصيفه لهذا الضمير المنفصل بأنه ضمير فصل.
بل هو يعني ما يقول ولا يقصد به ضمير الفصل بين المبتدأ والخبر. بل يعني كما بينتُ أنه يقوم هنا بالفصل بين الضمير المتصل (المؤكَّد) وبين توكيده بالنفس أو العين.
ففي العبارة : كتبت أنا نفسي هذا الموضوع ، أعرب الضمير (أنا)
أنا : ضمير منفصل (فصل في الطبعة الأولى) مبني على السكون لا محل له من الإعراب.
لأنه اعتبره ضمير توكيد لفظي زائد دوره الفصل بين ضمير الرفع المتصل في كتبت وتوكيده بالنفس (نفسي).
اسأل الله تعالى أن تكون الفكرة اتضحت . ولا أستطيع توضيحها أكثر من ذلك.
والله ولي التوفيق.

الأحمر
04-10-2017, 07:02 AM
السلام عليكم
أرى تعرب كلمتا (أنا) توكيدًا لفظيا و(نفسي) توكيدًامعنويا مرفوعين والمؤكَّد هو الضمير المتصل

الدكتور ضياء الدين الجماس
04-10-2017, 07:19 AM
في النحو الوافي على الرابط هنا (http://shamela.ws/browse.php/book-10641/page-1755#page-1755)

وإن كان المؤكَّد "وهو المتبوع" ضميرًا متصلًا -مرفوعًا، أو غير مرفوع– فمن الممكن توكيده توكيدًا لفظيًّا بضمير يماثله في معناه لا في لفظه؛ فيكون توكيده بالضمير المنفصل المرفوع المناسب له في الإفراد والتذكير وفروعهما؛ نحو: أرأيت أنت الخير وافى خاملًا –يُفْرِحك أنت وصول الحق إلى صاحبه، هل أنت في عمل الخير فتؤجرَ؟. ونحو: أرأيتما أنتما ... أرأيتم أنتم ... أرأيتن أنتن.. ففي الأمثلة السالفة وقع الضمير المنفصل المرفوع "أنت وفروعه"، توكيدًا لفظيًّا لضمير قبله متصل، مرفوع، أو: منصوب، أو مجرور؛ وفي كل من الثلاث يعرب الضمير "أنت" وفروعه توكيدًا لفظيًا مبنيًا على الفتح أو غيره، ولا يقال فيه أنه مبني في محلّ رفع، أو: نصب، أو: جر، إذ ليس للتوكيد اللفظيّ محل إعرابيّ؛ لأن المحل الإعرابي لا يكون إلا للمبتدأ، أو الخبر، أو الفاعل، أو غيرها مما له موضع إعرابي لا يقوم على التوكيد اللفظيّ.

الدكتور ضياء الدين الجماس
04-10-2017, 01:07 PM
يوجد خطأ نسخي في نص الرابط من المكتبة الشاملة في المثال (هل أنت في عمل الخير فتؤجرَ؟)
وصوابه (هل لك أنت في عمل الخير فتؤجرَ؟) النحو الوافي ج3 ص529
بحث التوكيد في النحو الوافي ج3 ص501


======
للفائدة في إعراب التوكيد اللفظي - النحو الوافي ج3 ص527
أحكامه:
للتوكيد اللفظي أحكام تختلف باختلاف نوع الموكَّد "المتبوع" من ناحية أنه اسم، أو فعل، أو حرف، أو جملة، أو اسم فعل، وتتلخص هذه الأحكام فيما يأتي، "والأول منها عام ينطبق على جميع أنواع التوكيد اللفظي، ولا تختلف فيه نوع عن نوع".

أ- اللفظ الذي يقع توكيدًا لفظيًا، ممنوع من التأثر والتأثير، "أي: لا تؤثر فيه العوامل؛ فلا يكون مبتدأ، ولا خبرًا، ولا فاعلًا، ولا مفعولًا به، ولا غيره ... ؛ فليس له موضع، ولا محل من الإعراب، مطلقًا وكذلك ليس له تأثير في غيره مطلقًا؛ فلا يحتاج لفاعل، أو مفعول، أو مجرور، أو غيره ... " وإنما يقال في إعرابه: "إنه توكيد لفظي لكذا"؛ فهو تابع له في ضبطه الإعرابيّ، من غير أن يكون كالمتبوع فاعلًا، أو مفعولًا، أو مبتدأ، أو غير ذلك ... ومن غير أن يكون له محلّ من الإعراب، أو معمول ... ولا فرق في هذا الحكم بين أن يكون لفظ التوكيد اسمًا، أو فعلًا، أو حرفًا، أو جملة، أو اسم فعل؛ ففي مثل:
إن الشمس إن الشمس قاتلة للجراثيم، تُعرب: "إنّ" الثانية "توكيدًا لفظيًا"، وليس لها عمل ولا محلّ. كما تعرب "الشمس" الثانية "توكيدًا لفظيًا" وليس لها عمل ولا محلّ، وليست معمولة.
و"قاتلة" خبر "إن" الأولى، التي لها العمل وحدها، وهي التي تحتاج إلى الاسم والخبر، دون الثانية.
ويصح أن يقال –كما سيجيء : إن الشمس إنها قاتلة للجراثيم. فكلمة
"إن" الثانية توكيد لفظي لا عمل لها، ولا محلّ،
و"ها" ضمير عائد على الشمس، مبني على السّكون، لا محل له من الإعراب؛ فليس اسمًا ل "إنّ"، ولا غيرعا، ولا عاملًا، ولا معمولًا لشيء مطلقًا؛ وإنما هو مجرد رمز يحاكى اسم "إنّ" الأولى، ويعرب توكيدًا لفظيًا له ...
وهكذا كل رمز آخر يشبهه. ومن الواجب مراعاة ما سبقت الإشارة إليه، وهو: أن المؤكَّد "المتبوع" لا يصح تكراره أكثر من ثلاث مرات.

الدكتور ضياء الدين الجماس
04-10-2017, 02:00 PM
السلام عليكم
أرى تعرب كلمتا (أنا) توكيدًا لفظيا و(نفسي) توكيدًامعنويا مرفوعين والمؤكَّد هو الضمير المتصل
وعليكم السلام ورحمة الله تعالى
الإعراب الأدق حسب ما ورد في النحو الوافي :
أنا : ضمير منفصل مبني على السكون للتوكيد اللفظي - لضمير تاء الفاعل- لا محل له من الإعراب.
نفسي: توكيد معنوي - لضمير تاء الفاعل- مرفوع بضمة مقدرة منع من ظهورها اشتغال المحل بحركة المناسبة، والياء ضمير متصل مبني على السكون في محل جر مضاف إليه.
والله أعلم

الأحمر
04-10-2017, 03:22 PM
لم عد التوكيد اللفظي من التوابع ؟
لم سُميت التوابع بهذا الاسم ؟
هل عباس حسن يخرج التوكيد اللفظي من التوابع؟

زهرة متفائلة
04-10-2017, 03:46 PM
لم عد التوكيد اللفظي من التوابع ؟
لم سُميت التوابع بهذا الاسم ؟
هل عباس حسن يخرج التوكيد اللفظي من التوابع؟

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله .....أما بعد :

محاولة للتعقيب!

_يبدو لي أن تساؤلكم الكريم هذا قريب من تساؤل أستاذنا الفاضل : ابن القاضي على هذا الرابط :

http://www.alfaseeh.com/vb/showthread.php?t=54535

والله أعلم!

الأحمر
04-10-2017, 05:48 PM
شكرًا لك أ. زهرة
اطلعت على الرابط أعلاه
عندما أقول (حضر راشد راشد)
فهل (راشد) الثانية لا محل لها من الإعراب؟
إذن ما الفائدة من عدّ التوكيد اللفظي من التوابع؟
لو سئلت عن إعرابها لأجبت من سألني (توكيد لفظي مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة في آخره فهل التوكيد اللفظي من المبنيات؟
والأصل في الأسماء هو الإعراب

زهرة متفائلة
04-10-2017, 11:22 PM
شكرًا لك أ. زهرة
اطلعت على الرابط أعلاه
عندما أقول (حضر راشد راشد)
فهل (راشد) الثانية لا محل لها من الإعراب؟
إذن ما الفائدة من عدّ التوكيد اللفظي من التوابع؟
لو سئلت عن إعرابها لأجبت من سألني (توكيد لفظي مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة في آخره فهل التوكيد اللفظي من المبنيات؟
والأصل في الأسماء هو الإعراب

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ...أما بعد :

أثابكم الله كل الخير!

سؤال وجيه !

وجدتُ في تعليق الدكتور الفاضل أحمد البحبح إجابة ( هنــا (http://www.m-a-arabia.com/site/20329.html) ) في الفتوى .
التوكيد اللفظي يدخل في عموم مصطلح التابع، والتوابع تشترك بحكم عام يشملها كلها، وهذا الحكم هو تبعيّتها لما قبلها في الإعراب؛ وفي ذلك يقول ابن مالك :
يتبعُ في الإعراب الأسماءَ الأولْ*** نعتٌ وتوكيدٌ وعطفٌ وبدلْ
2- التوكيد اللفظي – على وفق ما ذكرته في الفقرة الأولى – يُعرَب تابعًا لما قبله إعرابًا ظاهرًا في حال ظهور حركات الإعراب، وإعرابًا مقدرًا في حال عدم ظهورها، وفي كل الحالين يكون التوكيد اللفظي من الألفاظ المُعرَبة، وإذا كان مبنيًّا لزم توجيه المبني على المعرب،فيكون له محل من الإعراب يتبع ما قبله؛ قياسًا على التوكيد اللفظي المعرب، وطردًا لحكم التبعية الإعرابية الملازمِ التوابعَ كلَّها .
3- التوكيد اللفظي يتبع المؤكَّد لفظًا وإعرابًا نحو: اللهُ اللهُ ربُّنا، فإذا وقع مبنيًّا موافقًا متبوعَه من حيث الشكل، كان له محل من الإعراب موافقًا متبوعه كذلك، نحو: أنتَ أنتَ المجتهدُ؛ إذ إن الضمير الأول في محل رفع مبتدأ والتابع موافق له في البناء وفي محل الرفع، غير أن محل الرفع فيه على التبعية ليس غيرُ، وينوب عن الضمير المتصل الواقع متبوعًا ضميرُ رفعٍ منفصلٌ موافقٌ له في الدلالة، نحو: جِئتَ أنتَ، ورأيتُك أنت، وسلّمتُ عليك أنت؛ فأنت في الجمل الثلاث موافقٌ متبوعَه من حيث الإضمار ومن حيث الدلالة على المخاطَب ومن حيث الإعراب على التبعية لما قبله، غير أنه جاء منفصلًا لاستحالة تكرار المتصل؛ ولأن “الضمير المنفصل أصله للمرفوع دون المنصوب والمجرور؛ لأن أول أحوال الاسم الابتداء، وعامل الابتداء ليس بلفظ، فلم يكن بُدٌّ من انفصال ضميره”[المقاصد الشافية:5/ 37].
وعلى وفق ما تقدم لا أرى الاقتصار على التبعية الشكلية من دون الإعرابية التي ذهب إليها المجيب – حفظه الله – ونص عليها عباس حسن في كتابه النحو الوافي؛ إنما الذي بدا لي تبعيّته اللفظية في خصوصية نوع هذا التابع، وتبعيته الإعرابية في عموم دخوله في حكم التوابع سواء أَمعربًا كان أم مبنيًّا. والله أعلم.

___________

الملون بالأزرق أهناك سهو أم أني لم أفهم ؟
أليست العبارة لزم توجيه المعرب على المبني ؟ وليس العكس ؟

والله أعلم !

الدكتور ضياء الدين الجماس
05-10-2017, 01:22 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
الأستاذة الفاضلة زهرة متفائلة حفظها الله تعالى.
ما نقلتيه عن د. أحمد بحبح لايعدو وجهة نظر خاصة به تتجاوز الفتوى التي لم تخرج عما ورد في النحو الوافي.
حيث بدأ د. أحمد بحبح بالقول : (بارك الله في السائل وفي المجيب، ولي وجهة نظر في مسألة التبعية الشكلية للتوكيد اللفظي؛ أوضحها في الآتي:

... التوكيد اللفظي يتبع المؤكَّد لفظًا وإعرابًا نحو: اللهُ اللهُ ربُّنا، ).
يفهم من وجهة نظره أن كلمة الله الثانية عنده تتبع الأولى إعراباً فهي مبتدأ أيضاً... فهل كلمة ربنا ستكون خبراً للأولى أم الثانية؟

وهنا أتساءل : هل ما أورده النحو الوافي وجهة نظر خاصة بالدكتور عباس حسن رحمه الله أم قاعدة سار عليها النحاة الأوائل سابقاً ويريد المتأخرون تجاوزها ؟
جزاكم الله خيراً

الدكتور ضياء الدين الجماس
05-10-2017, 05:38 AM
لم عد التوكيد اللفظي من التوابع ؟
لأنه يتبعه بالحركة الإعرابية اللفظية للمتبوع ويؤكد على معناه لفظاً.

لم سُميت التوابع بهذا الاسم ؟
لأنها تتبع ما قبلها ( المعطوف عليه، المنعوت ، المبدل منه ، المؤكّد) في
حركة الإعراب.

هل عباس حسن يخرج التوكيد اللفظي من التوابع؟

بل عده ثاني التوابع واهتم به اهتماماً واسعاً وبليغاً

وعليك السلام.
أرجو أن تكون الإجابات كافية, ولا ننسى وجود فوارق في خصوصيات كل تابع كاختلاف خصوصيات الأبناء الأشقاء.
بارك الله فيك

الدكتور ضياء الدين الجماس
06-10-2017, 04:05 AM
توضيح لإعراب المثال : حضر راشد راشد

حضر: فعل ماضٍ مبني على الفتحة الظاهرة.
راشد: فاعل مرفوع وعلامته الضمة الظاهرة
راشد : توكيد لفظي لراشد الأولى .
ولو أردت التفصيل الدقيق أقول : توكيد لفظي يتبع حركة متبوعه ضماً ولا محل له من الإعراب .

أما إعرابها (توكيد لفظي مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة في آخره فليس خطأ لأن إعرابه توكيد لفظي تعني حكما أنه يتبع متبوعه حركة ولكن القول بأنه مرفوع قد يوهم بأن محله الإعرابي فاعل كمتبوعه وهذا مكمن الخطأ فراشد الثانية ليس محلها كفاعل بل هي للتوكيد اللفظي فقط وهذا معنى قولهم لا محل لها من الإعراب . والله أعلم.

الأحمر
06-10-2017, 01:27 PM
توضيح لإعراب المثال : حضر راشد راشد

حضر: فعل ماضٍ مبني على الفتحة الظاهرة.
راشد: فاعل مرفوع وعلامته الضمة الظاهرة
راشد : توكيد لفظي لراشد الأولى .
ولو أردت التفصيل الدقيق أقول : توكيد لفظي يتبع حركة متبوعه ضماً ولا محل له من الإعراب .

أما إعرابها (توكيد لفظي مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة في آخره فليس خطأ لأن إعرابه توكيد لفظي تعني حكما أنه يتبع متبوعه حركة ولكن القول بأنه مرفوع قد يوهم بأن محله الإعرابي فاعل كمتبوعه وهذا مكمن الخطأ فراشد الثانية ليس محلها كفاعل بل هي للتوكيد اللفظي فقط وهذا معنى قولهم لا محل لها من الإعراب . والله أعلم.



دعنا من التوكيد اللفظي قليلا ولنذهب للبدل أو النعت
حضر المعلم راشد
حضر راشد الغائب
ما تقول في إعراب (راشد) في المثال الأول و(الغائب) في المثال الثاني؟
سأعرب (راشد) بدلا مرفوعا وعلامة رفعه الضمة الظاهرة
وسأعرب (الغائب) نعتًا مرفوعًا وعلامة رفعه الضمة الظاهرة

هل يَتوهم أحد أنهما فاعلان للفعل (حضر)؟
لم يُتوهم في التوكيد اللفظي دون المعنوي؟
لم يُتوهم في التوكيد اللفظي دون البدل والنعت؟

الدكتور ضياء الدين الجماس
06-10-2017, 06:50 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
وعليك السلام ورحمة الله تعالى
أخي الفاضل
باب الأحكام اللفظية في مجالات النحو واسعة
ففي التأنيث والتذكير... لفظي وحقيقي
وفي التعريف بألـ.. لفظي وغير لفظي
وفي المضاف إليه لفظي وحقيقي..
وغير ذلك من الأبواب النحوية لامجال لحصرها هنا.. ويترتب على تصنيفها أحكام خاصة بكل باب منها.
والتوكيد منه اللفظي ومنه الحقيقي..
ولست أنا من يقول أن التوكيد اللفظي لا محل له من الإعراب بل النحويين المتخصصين..
وما بسطته هو ما فهمته من شرح الموضوع في النحو الوافي.. وأنا مقتنع به مقتنع به تمام الاقتناع. (مقتنع به المكررة لفظياً توكيد لفظي، يتبع المؤكَّد بالحركات، لا محل له من الإعراب).

حضر المعلم راشد (راشد بدل التابع لأنه المقصود الحقيقي بالحضور) ولو كررت راشد في المثال نفسه لكان تكرارا لفظيا بلا غرض ولا معنى إضافي فلا محل له من الإعراب (حضر المعلم راشد راشد)
حضر راشد الغائب (الغائب نعت لأنه نعت الفاعل بصفة الغياب فأضاف معنى جديداً لمتبوعه فله محل إعرابي مختلف عن الفاعل هو نعت هذا الفاعل. ولو كررت العبارة لفظاً لكان التكرار لفطياً هدفه التوكيد اللفظي بلا معنى إضافي ولذلك كان التكرار لا محل له (حضر راشد الغائب راشد الغائب).
أرجو ألا تؤاخذني على فهمي الضحل للموضوع.. ولك الحق في التمسك بمفهومك الذي بينته في إعرابك.
بارك الله بك
وسدد خطانا جميعاً