المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : التوسع في أل الموصولة



أحمد عصام الديب
16-10-2017, 06:54 PM
(وَكَانُوا فِيهِ مِنَ الزَّاهِدِينَ ) يوسف : 20
(من الزاهدين) جار ومجرور متعلق بمحذوف خبر كانوا والمحذوف كائن أو موجود أو مستقر.
يقول بعض النحاة: (فيه) جار وجرور متعلق بمحذوف تقديره (زاهدين) وليس متعلقا ب( الزاهدين) في الآية لأن أل هنا موصولة و لا يجوز تقدم جزء من الصلة على الاسم الموصول عند بعض النحاة، وأنا أرى نوعا من التكلف في هذا الإعراب فكيف تكون (أل) موصولة وبعدها اسم مجرور؟! ، فكيف نعرب هذا المجرور في جملة صلة؟! لذا الأرجح عندي أن يكون الجار والمجرور متعلقا فعلا بالزاهدين بلا تكلف ولا زيادات وتكون أل تعريفية، فما رأي أساتذتنا الكرام؟

العربيةلسان قومي
16-10-2017, 09:43 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
كرر الكلام .
وَكَانُوا مِنَ الزَّاهِدِينَ فيه .وكانوا زاهدين فيه .
وَكَانُوا فِيهِ مِنَ الزَّاهِدِينَ . وكانوا فيه زاهدين .
قد يكون الفرق أن وكانوا من الزاهدين فيه هناك مضاف محذوف تقديره في ثمن بيعه . وأن وكانوا فيه من الزاهدين لامضاف محذوف وكانوا في يوسف من الزاهدين أي النبي العظيم .
وَشَرَوْهُ بِثَمَنٍ بَخْسٍ دَرَاهِمَ مَعْدُودَةٍ . هذا جزء من القصة .
وَكَانُوا فِيهِ مِنَ الزَّاهِدِينَ . ليس جزءا من القصة لأن ثمن بخس تدل على الزهد فيه فكأنه تعليق على غفلة وتفريط الذين باعوا يوسف عليه السلام النبي العظيم . يشبهه أضاعوني ... وأي فتى أضاعوا , أضاعوني إخبار وأي فتى أضاعوا هذا كلام ثاني تعليق على تفريطهم في فارس بطل شجاع .
إن صح هذا الكلام فجملة وكانوا فيه من الزاهدين أسلوب مختلف عن جملة وكانوا من الزاهدين فيه .
والله أعلم

الدكتور ضياء الدين الجماس
17-10-2017, 01:01 PM
(وَكَانُوا فِيهِ مِنَ الزَّاهِدِينَ ) يوسف : 20
(من الزاهدين) جار ومجرور متعلق بمحذوف خبر كانوا والمحذوف كائن أو موجود أو مستقر. (بائعين)
لذا الأرجح عندي أن يكون الجار والمجرور متعلقا فعلا بالزاهدين بلا تكلف ولا زيادات وتكون أل تعريفية، فما رأي أساتذتنا الكرام؟
أوافق رأيك في الإعراب وتقديري للجملة ببساطة ( وكانوا بائعين من الزاهدين فيه).
الواو حالية يليها الفعل الناقص (كان) واسمها (واو الجماعة)وخبرها مقدر (بائعين) و(من الزاهدين) متعلقان بالخبر و (فيه) متعلقان بالزاهدين.
هذا ما يقتضيه الإعراب المدرسي البسيط.

ويخطر ببالي إعراب على المعنى :
(كانوا ) تامة تتضمن معنى الفعل (ظهروا) وتتعلق المجرورات به ويكون تسلسل الحوادث:
وشروه بثمن بخس.. وقد ظهروا في بيعه من الزاهدين.
مجرد توضيح وإبداء رأي
نسأل الله السداد

عطوان عويضة
17-10-2017, 03:25 PM
(وَكَانُوا فِيهِ مِنَ الزَّاهِدِينَ ) يوسف : 20
(من الزاهدين) جار ومجرور متعلق بمحذوف خبر كانوا والمحذوف كائن أو موجود أو مستقر.
يقول بعض النحاة: (فيه) جار وجرور متعلق بمحذوف تقديره (زاهدين) وليس متعلقا ب( الزاهدين) في الآية لأن أل هنا موصولة و لا يجوز تقدم جزء من الصلة على الاسم الموصول عند بعض النحاة، وأنا أرى نوعا من التكلف في هذا الإعراب فكيف تكون (أل) موصولة وبعدها اسم مجرور؟! ، فكيف نعرب هذا المجرور في جملة صلة؟! لذا الأرجح عندي أن يكون الجار والمجرور متعلقا فعلا بالزاهدين بلا تكلف ولا زيادات وتكون أل تعريفية، فما رأي أساتذتنا الكرام؟
يصح تعليق (فيه) بالزاهدين إذا جعلت أل للتعريف، أما لو جعلتها موصولة فلا يصح لأن معمول الصلة لا يتقدم على الموصول، لهذا لو جعلت أل موصولة لزمك تعليق (فيه) بمحذوف حال، أو بفعل محذوف تكون جملته تفسيرية ... ونحو ذلك.
أما كيف تكون أل موصولة وبعدها اسم مجرور، ففيه كلام، وأفضل ما قيل في ذلك أن أل الموصولة تركبت مع صلتها كالكلمة الواحدة ويظهر الإعراب على آخر الصلة أي الوصف الصريح المتصل بأل.