المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : اشكال فيما يعرف به القلب؟



أبو عبد الله محمد الشافعي
30-10-2017, 04:49 PM
قال صاحب شذا العرف:
ويعرف [القلب المكاني] بأمور خمسة :
الثالث : نُدْرَة الاستعمال، كآرام جمع رِئم، وهو الظبيْ، فإنَّ نُدْرَتَه وكثرة آرام، دليل على أنه مقلوبُ أرآم، ووزن أرآم، أفعال فقدِّمت العينُ التى هى الهمزة الثانية، فى موضع الفاء، وسُهِّلَتْ، فصارت آرام، فوزنه، أعْفال.
وكذا آراء، فإِنه على وزن أعفال، بدليل مفرده، وهو الرأي.
وقال بعضهم: إن علامة القلب هنا ورودُ الأصل، وهو رئم ورأي .

وفي شرح ركن الدين على الشافية :
اعلم أنه يعرف القلب بأشياء :
رابعها : أنه يعرف القلب بقلة استعماله ، نحو آرام ، وآدُر : جمع رِئْم ودار ؛ فإنهما أقل استعمالا من أرآم وأدْؤُر ؛ فالأولى أن يجعل ما هو أكثر استعمالا ، وهو أرآم وأدؤر ، هو الأصل .

كثرة استعمال (أرآم) على (آرام) يمكن أن يسلم لكن قوله : (( وكذا آراء )) أكثر استعمالا من (أرآء) - إن وجد - وكذا نحو : آبار جمع بئر وآثام جمع إثم ففي كل ذلك المقلوب منه أقل استعمالا من المقلوب فكيف تجعل حينئذ القلة أمارة على القلب ؟

باديس السطايفيے
31-10-2017, 10:01 PM
الأصل في معرفة القلب الرجوع إلى الأصل بصرف النظر عن كثرة الاستعمال أو قلته , ولو كان في الحق لوجدنا المقلوب أكثر استعمالا أو مساويا للأصيل , لأن العرب لم تلجأ للقلب إلا وهي تستحسنه وتستخفه
وربما قل آرام مقلوب أرآم منعا للالتباس بآرام التي تعني الجبال أو الحجارة , وإن كنا لا ندري أيضا أيهما أكثر استعمالا

ومثله أدؤر وآدر , فالشائع استعمال الديار بدلا منهما , لا تلك ولا تلك ؛ أما آثام فليست مقلوبة فهي أفعال من الإثم

فالحكم بالقلة أو الكثرة مع ما فيه من الكلفة في البحث والإحصاء , لا يطّرد ولا ينبغي أن يلتفت إليه , والله أعلم

أبو عبد الله محمد الشافعي
01-11-2017, 07:15 AM
جزاك الله خيرا أخي أبا شجعان
الأمر كما ذكرتَ والله أعلم