المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : إعراب صيغة المبالغة بعد إسم الفاعل



هنادي_
08-11-2017, 05:15 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
نعلم أن المشتقات تعمل عمل أفعالها بشروط منها: أن يكون معرفا بأل وأن يكون خبرا ولو في الأصل ولكن ماذا لو جاء مشتق بعد مشتق وكلا المشتقين مستوفية شروط إعمالها كأفعال. كيف يمكن إعرابها؟
مثال:
المسلم شكور ربه على نعمه
المسلم: هي إسم الفاعل من الفعل أسلم وجاءت معرفة بأل
شكور: هي صيغة مبالغة من الفعل شكر وجاءت خبرا للمبتدأ
مع الشكر

الدكتور ضياء الدين الجماس
09-11-2017, 12:09 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
نعلم أن المشتقات تعمل عمل أفعالها بشروط منها: أن يكون معرفا بأل وأن يكون خبرا ولو في الأصل ولكن ماذا لو جاء مشتق بعد مشتق وكلا المشتقين مستوفية شروط إعمالها كأفعال. كيف يمكن إعرابها؟
مثال:
المسلم شكور ربه على نعمه
المسلم: هي إسم الفاعل من الفعل أسلم وجاءت معرفة بأل
شكور: هي صيغة مبالغة من الفعل شكر وجاءت خبرا للمبتدأ
مع الشكر
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
المسلم : مبتدأ مرفوع (اسم فاعل من اللازم)
شكورُ (شكورٌ) : خبر مرفوع وهو مضاف بلا تنوين ومقطوع عن الإضافة بالتنوين.
ربِّه (ربَّه) : له وجهان : مضاف إليه مجرور أو مفعول به لشكور المقطوع عن الإضافة.
وأعتقد أن الأفصح (شكور لربه) لأن الفعل (شكرَ) يتعدى بحرف اللام عادة.
وربما للمختصين رأي آخر

سيد احم
11-11-2017, 06:24 AM
السلام عليكم :
المسلم شكور لربه على نعمه . هل العامل الجار مع مجروره أم الضمير المستتر

الدكتور ضياء الدين الجماس
11-11-2017, 10:39 AM
السلام عليكم :
المسلم شكور لربه على نعمه . هل العامل الجار مع مجروره أم الضمير المستتر
وعليك السلام ورحمة الله تعالى
العامل في اسم الفاعل أو مبالغته هو عمل الفعل المشتق منه فالعامل في شكور هو تقدير الفعل (يشكر).
وتعليق الجار والمجرور به ضمناً. وهاء الضمير في (لربه) في محل جر بالإضافة.
والله أعلم

عطوان عويضة
11-11-2017, 03:31 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
نعلم أن المشتقات تعمل عمل أفعالها بشروط منها: أن يكون معرفا بأل وأن يكون خبرا ولو في الأصل ولكن ماذا لو جاء مشتق بعد مشتق وكلا المشتقين مستوفية شروط إعمالها كأفعال. كيف يمكن إعرابها؟
مثال:
المسلم شكور ربه على نعمه
المسلم: هي إسم الفاعل من الفعل أسلم وجاءت معرفة بأل
شكور: هي صيغة مبالغة من الفعل شكر وجاءت خبرا للمبتدأ
مع الشكر
وعليك السلام ورحمة الله وبركاته.
المسلم هنا جرت مجرى الاسم الجامد وليس مقصودا بها الحدث وإنما مجرد الوصف، لذا لا تعمل عمل الفعل.
وربه مفعول به لشكور لأن حدث الشكر هنا مراد.
ولو قلت: المسلم وجهه لله شكور ربه، أعملت المسلم فنصبت وجهه بها لأن حدث الإسلام مراد هنا، وأعملت شكور فنصبت بها ربه.
إرادة الحدث شرط لإعمال الوصف عمل فعله.
والله أعلم.

سيد احم
14-11-2017, 08:15 PM
شكرا كثيرا علي الايضاح