المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : أحزان العروبة



عبد الله عبد القادر
13-11-2017, 09:09 PM
شعراءنا وأساتذتنا الأفاضل
اسمحوا لي أن أتطفل عليكم بمحاولة ثانية للتدرب على النظم
===

في ليلة ليلاء في وطني الحزين
جلست عجوز بالسواد تسربلت
والدمع يجري في أخاديدٍ حكت فعل السنين
أمّاه ماذا تفقدين؟
أتراك لا قيت العقوق من البنين؟
أم دمع ثكلى تذرفين؟
ندّت من الأم الكليمة زفرة
حرّى يخالطها الأنين
ومن العيون الذابله
ألقت إليّ بنظرة متسائله
أوَما علمت بما دهى شر البنين؟
أبنائي الحمقى غدوا يتناحرون
سلّوا سيوفهم التي صدئت على مر السنين
وبكل أيدٍ فاجره
قصفوا مدائن عامره
هدموا بيوت الآمنين وليتهم
هدموا حصون الغاصبين
****
عميت بصائرهم فلم يتبينوا قصد السبيل
وتفرّقوا شيَعًا تخبّطُ في الفلاة بلا دليل
لن يستبينوا الرشد حتى يصبحوا
حشَفا أعزُّهمو ذليل