المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : لم لا تجمع سماء على أسمية؟!!



غاية المنى
20-11-2017, 09:35 PM
السلام عليكم:
نحن نعلم أن كل اسم على وزن فَعال أو فِعال معتل اللام أو عينه ولامه متماثلتان يجمع على أفعلة والسؤال ألا ينطبق هذا الضابط على سماء؟ لمَ لمْ تجمع على أسمية ؟!!!

زهرة متفائلة
21-11-2017, 05:04 PM
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

أهلا بكِ أختي العزيزة !

هذه فائدة لتفعيل النافذة إلى أن يأتي أهل العلم!

ورد في كتاب : توضيح المقاصد والمسالك بشرح ألفية ابن مالك للمرادي ص :3 / 1382 (هنــــا (http://shamela.ws/browse.php/book-9988/page-1337#page-1337))

والزَمْهُ في فَعَالٍ أو فِعَالِ ... مُصَاحِبي تضعيف أو إعلالِ
يعني: أن أفعل ملتزم في جمع فَعال -بفتح الفاء- وفِعال -بكسرها- مضاعفين نحو: بتات3 وأبتة، وزمام وأزمة، أو معتل اللام نحو: قَباء وأقبية، وإناء وآنية، فإن قلت قد شذ قولهم: عِنَان وعُنُن، وحَجَاج وحُجُج4، وقالوا في جمع سماء بمعنى المطر: سُمِيّ، والقياس: أسمية، وهو مسموع أيضا، فكان ينبغي أن يقول: "والزمه في غير شذوذ". قلت: وقد أشار إلى ذلك بعد بقوله:ما لم يُضاعَفْ في الأعم ذو الألف.

ورد في شرح الأشموني :

(والْزَمْهُ) أَيْ الجمعَ عَلَى أَفْعِلَهْ (فِي فَعَالٍ) بالفتحِ (أو فِعَالٍ) بالكسرِ (مُصَاحِبَي تَضْعِيْفٍ أو إِعْلَالٍ) فالأولُ نحوُ: بَتَاتٍ وأَبِتَّةٍ، وزِمَامٍ وأَزِمَّةٍ، والثانِي: نحوُ: قَبَاءٍ وأَقْيِبَةٍ وإِنَاءٍ وآنِيَةٍ، وشَذَّ مِنَ الأولِ عِنَانٌ وعُنُنٌ وحَجَاجٌ وحُجُجٌ، ومِنَ الثانِي قولُهُم فِي جَمْعِ سَمَاءٍ بمعنَى المَطَرِ سُمَيٌّ، وسُمِعَ أيضًا أسْمِيَةٌ عَلَى القياسِ، وسيأتِي تقييدُ كلامِهِ هَنُا بِمَا ذَكَرْتُهُ فِي قولِهِ: "مَا لَمْ يُضَاعَفْ فِي الأَعَمِّ ذُو الأَلِفْ".
***********

_ وفي اللسان : الجوهري: السماءُ تذكَّر وتؤنَّث . والجمع أَسْمِيةٌ وسُمِيٌّ وسَمواتٌ وسَماءٌ.
_ وفي التاج : يقال أصابتهم سماء ( ج أسمية ) هو جمع سماء بمعنى المطر .
( وسموات ) هو جمع السماء المقابلة للأرض .[ وهي بهذا المعنى لا تجمع إلا بالألف والتاء " جمع مؤنث سالم " ]
( وسُمي ) على فعول هو جمع سماء بمعنى المطر .

********************

_ في هذا الرابط ( هنا (https://books.google.ae/books?id=KKFGCwAAQBAJ&pg=PT312&lpg=PT312&dq=%D9%88%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%85%D8%A7%D8%A1+%D9%85%D8%A4%D9%86%D8%AB%D8%A9++%D9%88%D9%85%D9%86+%D8 %A7%D9%84%D8%B3%D9%85%D8%A7%D8%A1+%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%89+%D9%87%D9%89+%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B7%D8% B1+%D8%9F&source=bl&ots=PsLspt7Srm&sig=d4jYa5Yo99j-HojnT-BHfg5APXc&hl=ar&sa=X&ved=0ahUKEwiVx-mj18_XAhWSzKQKHWOYD7YQ6AEIKzAB)) ص : 149 وما بعده ..........
يتطرق إلى جمع القلة ( أفعلة ) والكثرة ( فعول ) إن كانت بمعنى المطر ، واختلافهم في تأنيثه وتذكيره وما إلى ذلك !
_ كتاب سيبويه حول موضوع سماء ( هنا (https://books.google.ae/books?id=HmBGCwAAQBAJ&pg=PT603&lpg=PT603&dq=%D8%AC%D9%85%D8%B9+%D8%B3%D9%85%D8%A7%D8%A1+%D8%B9%D9%84%D9%89+%D8%A3%D8%B3%D9%85%D9%8A%D8%A9&source=bl&ots=r4GXapBPee&sig=2JQq7Yi-UCnM81mACNmtCSY-aHg&hl=ar&sa=X&ved=0ahUKEwirjbz71M_XAhXR4qQKHYnmASIQ6AEIPDAF)) وفي الهامش ذكر كلام السيرافي ...( أظن سيفيد العودة إلى شرح كتاب السيرافي )
يذكر صاحب الدراسة السابقة بأن هذا الموضوع بسط في كتاب : التكملة للفارسي ، وشرح الجمل لابن عصفور ، وكتاب الملخص ...

**********
فوائد على الهامش :

ورد في كتاب : الأصول في النحو لابن السراج : هنا (http://shamela.ws/browse.php/book-7365#page-1370) .

_ قاَلَ [أبو بكر] 1: ويجوزُ عندي أَنْ يكونَ تقديرُ قولِ الشاعر: "سُمِي2" أَنَّهُ "فُعُلٌ" قصرهُ مِنْ "فَعُولٍ" فلمَّا وقعتِ الواوُ بعدَ ضمةٍ وهيَ طرفٌ قَلبها3 يَاءً وهذا التأويلُ عِندي أَحسنُ مِنْ حذفِ اللامِ لأَنَّ حذفَ الزائدِ في الضرورةِ أَوجبُ مِنْ حَذفِ الأَصلِ وسَماءٌ مثلُ "عَناقٍ" في البناءِ والتأنيثِ وكذلكَ جمعهما سَواءٌ تَقُولُ "سُمِيٌّ" وعُنُوقٌ فَسُمِيٌّ5 "فُعُولٌ" وعُنُوقٌ6 "فُعُولٌ7" وقَد حكوا: ثَلاثَ أَسميةٍ بنوها علَى "أَفْعِلَةٍ" وهيَ مؤنثةٌ وإنَّما هذَا البناءُ للمذكرِ وإنَّما فعلوا ذلكَ لأَنَّهُ تأنيثٌ غيرُ حقيقيٍّ وليسَ كعَناقٍ لأَنَّ "عناقاً" تأنيثُها حقيقيٌّ.

******************

ورد في تفسير البحر المحيط ( هنا (https://books.google.ae/books?id=GJVICwAAQBAJ&pg=PT206&lpg=PT206&dq=%D8%B3%D9%85%D8%A7%D8%A1+%D8%B3%D9%85%D8%A7%D9%88+%D8%AA%D8%AC%D9%85%D8%B9+%D8%B9%D9%84%D9%89+%D8 %A3%D9%81%D8%B9%D9%84%D8%A9+%D8%A3%D8%B3%D9%85%D9%8A%D8%A9&source=bl&ots=VpGqsaibkG&sig=LMwvs7RMrMZ6RiLTrjzRNoyujhI&hl=ar&sa=X&ved=0ahUKEwjYwYG0sNDXAhXM_KQKHWrbBVwQ6AEIOjAG#v=onepage&q=%D8%B3%D9%85%D8%A7%D8%A1%20%D8%B3%D9%85%D8%A7%D9%88%20%D8%AA%D8%AC%D9%85%D8%B9%20%D8%B9%D9%84%D9%8 9%20%D8%A3%D9%81%D8%B9%D9%84%D8%A9%20%D8%A3%D8%B3%D9%85%D9%8A%D8%A9&f=false) ) وهذا مقتطف :

https://i.imgur.com/VcXnL8Z.gif


*************

تمهيد القواعد بشرح الفوائد ( هنا (http://books.islamww.com/bk_page-4726-77.html) )

[ما يجمع على أفعلة]
قال ابن مالك: (فصل: «أفعلة» لاسم مذكّر رباعيّ بمدّة ثالثة؛ فإن كانت ألفا شذّ غيره فيه معتلّ اللّام أو مضاعفا على «فعال» أو «فعال» ويحفظ في نحو: شحيح، ونجيّ، ونجد، ووهي، وسدّ وسدّ وقدح وقنّ، وخال، وقفا، وجائز وناجية وظنين ونضيضة وعيى وحزة وعيّل، وعقاب، وأدحيّ ورمضان وخوّان لربيع الأوّل، ويحفظ «فعلة» فى «فعيل»، و «فعل» و «فعل» و «فعال» و «فعال» و «فعل»).
**************
وقوله: فإن كانت ألفا شذ غيره فيه معتل اللام أو مضاعفا، يعني به فإن كانت المدة الثالثة ألفا فغير أفعلة فيه شاذ، إن كان معتل اللام أو مضاعفا وفهم منه أن أفعلة ملتزم في مثل ذلك؛ فإن ورد منه شيء على غير وزن أفعلة عد شاذّا، فأما المضاعف فالذي ورد منه قولهم: عنن وحجج في جمعي عنان وحجاج، وأما المعتل اللام فالذي ورد منه قولهم في سماء:
سمي وقياسه أسميّة، قال الشيخ: وهو مسموع - أيضا - يعني أسمية، قال:
والسماء المجموع سميّا، إنما يعنون به المطر وهو مذكّر، وفي فعال المذكر أورده النحويون، قال الراجز:
4247 - تلفّه الأرواح والسّميّ (¬3)
والشاهد فيه: جمع السماء على سميّ.............


والله أعلم ،،،

غاية المنى
23-11-2017, 01:48 PM
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

أهلا بكِ أختي العزيزة !

هذه فائدة لتفعيل النافذة إلى أن يأتي أهل العلم!

ورد في كتاب : توضيح المقاصد والمسالك بشرح ألفية ابن مالك للمرادي ص :3 / 1382 (هنــــا (http://shamela.ws/browse.php/book-9988/page-1337#page-1337))

والزَمْهُ في فَعَالٍ أو فِعَالِ ... مُصَاحِبي تضعيف أو إعلالِ
يعني: أن أفعل ملتزم في جمع فَعال -بفتح الفاء- وفِعال -بكسرها- مضاعفين نحو: بتات3 وأبتة، وزمام وأزمة، أو معتل اللام نحو: قَباء وأقبية، وإناء وآنية، فإن قلت قد شذ قولهم: عِنَان وعُنُن، وحَجَاج وحُجُج4، وقالوا في جمع سماء بمعنى المطر: سُمِيّ، والقياس: أسمية، وهو مسموع أيضا، فكان ينبغي أن يقول: "والزمه في غير شذوذ". قلت: وقد أشار إلى ذلك بعد بقوله:ما لم يُضاعَفْ في الأعم ذو الألف.

ورد في شرح الأشموني :

(والْزَمْهُ) أَيْ الجمعَ عَلَى أَفْعِلَهْ (فِي فَعَالٍ) بالفتحِ (أو فِعَالٍ) بالكسرِ (مُصَاحِبَي تَضْعِيْفٍ أو إِعْلَالٍ) فالأولُ نحوُ: بَتَاتٍ وأَبِتَّةٍ، وزِمَامٍ وأَزِمَّةٍ، والثانِي: نحوُ: قَبَاءٍ وأَقْيِبَةٍ وإِنَاءٍ وآنِيَةٍ، وشَذَّ مِنَ الأولِ عِنَانٌ وعُنُنٌ وحَجَاجٌ وحُجُجٌ، ومِنَ الثانِي قولُهُم فِي جَمْعِ سَمَاءٍ بمعنَى المَطَرِ سُمَيٌّ، وسُمِعَ أيضًا أسْمِيَةٌ عَلَى القياسِ، وسيأتِي تقييدُ كلامِهِ هَنُا بِمَا ذَكَرْتُهُ فِي قولِهِ: "مَا لَمْ يُضَاعَفْ فِي الأَعَمِّ ذُو الأَلِفْ".
***********

_ وفي اللسان : الجوهري: السماءُ تذكَّر وتؤنَّث . والجمع أَسْمِيةٌ وسُمِيٌّ وسَمواتٌ وسَماءٌ.
_ وفي التاج : يقال أصابتهم سماء ( ج أسمية ) هو جمع سماء بمعنى المطر .
( وسموات ) هو جمع السماء المقابلة للأرض .[ وهي بهذا المعنى لا تجمع إلا بالألف والتاء " جمع مؤنث سالم " ]
( وسُمي ) على فعول هو جمع سماء بمعنى المطر .

********************

_ في هذا الرابط ( هنا (https://books.google.ae/books?id=KKFGCwAAQBAJ&pg=PT312&lpg=PT312&dq=%D9%88%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%85%D8%A7%D8%A1+%D9%85%D8%A4%D9%86%D8%AB%D8%A9++%D9%88%D9%85%D9%86+%D8 %A7%D9%84%D8%B3%D9%85%D8%A7%D8%A1+%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%89+%D9%87%D9%89+%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B7%D8% B1+%D8%9F&source=bl&ots=PsLspt7Srm&sig=d4jYa5Yo99j-HojnT-BHfg5APXc&hl=ar&sa=X&ved=0ahUKEwiVx-mj18_XAhWSzKQKHWOYD7YQ6AEIKzAB)) ص : 149 وما بعده ..........
يتطرق إلى جمع القلة ( أفعلة ) والكثرة ( فعول ) إن كانت بمعنى المطر ، واختلافهم في تأنيثه وتذكيره وما إلى ذلك !
_ كتاب سيبويه حول موضوع سماء ( هنا (https://books.google.ae/books?id=HmBGCwAAQBAJ&pg=PT603&lpg=PT603&dq=%D8%AC%D9%85%D8%B9+%D8%B3%D9%85%D8%A7%D8%A1+%D8%B9%D9%84%D9%89+%D8%A3%D8%B3%D9%85%D9%8A%D8%A9&source=bl&ots=r4GXapBPee&sig=2JQq7Yi-UCnM81mACNmtCSY-aHg&hl=ar&sa=X&ved=0ahUKEwirjbz71M_XAhXR4qQKHYnmASIQ6AEIPDAF)) وفي الهامش ذكر كلام السيرافي ...( أظن سيفيد العودة إلى شرح كتاب السيرافي )
يذكر صاحب الدراسة السابقة بأن هذا الموضوع بسط في كتاب : التكملة للفارسي ، وشرح الجمل لابن عصفور ، وكتاب الملخص ...

**********
فوائد على الهامش :

ورد في كتاب : الأصول في النحو لابن السراج : هنا (http://shamela.ws/browse.php/book-7365#page-1370) .

_ قاَلَ [أبو بكر] 1: ويجوزُ عندي أَنْ يكونَ تقديرُ قولِ الشاعر: "سُمِي2" أَنَّهُ "فُعُلٌ" قصرهُ مِنْ "فَعُولٍ" فلمَّا وقعتِ الواوُ بعدَ ضمةٍ وهيَ طرفٌ قَلبها3 يَاءً وهذا التأويلُ عِندي أَحسنُ مِنْ حذفِ اللامِ لأَنَّ حذفَ الزائدِ في الضرورةِ أَوجبُ مِنْ حَذفِ الأَصلِ وسَماءٌ مثلُ "عَناقٍ" في البناءِ والتأنيثِ وكذلكَ جمعهما سَواءٌ تَقُولُ "سُمِيٌّ" وعُنُوقٌ فَسُمِيٌّ5 "فُعُولٌ" وعُنُوقٌ6 "فُعُولٌ7" وقَد حكوا: ثَلاثَ أَسميةٍ بنوها علَى "أَفْعِلَةٍ" وهيَ مؤنثةٌ وإنَّما هذَا البناءُ للمذكرِ وإنَّما فعلوا ذلكَ لأَنَّهُ تأنيثٌ غيرُ حقيقيٍّ وليسَ كعَناقٍ لأَنَّ "عناقاً" تأنيثُها حقيقيٌّ.

******************

ورد في تفسير البحر المحيط ( هنا (https://books.google.ae/books?id=GJVICwAAQBAJ&pg=PT206&lpg=PT206&dq=%D8%B3%D9%85%D8%A7%D8%A1+%D8%B3%D9%85%D8%A7%D9%88+%D8%AA%D8%AC%D9%85%D8%B9+%D8%B9%D9%84%D9%89+%D8 %A3%D9%81%D8%B9%D9%84%D8%A9+%D8%A3%D8%B3%D9%85%D9%8A%D8%A9&source=bl&ots=VpGqsaibkG&sig=LMwvs7RMrMZ6RiLTrjzRNoyujhI&hl=ar&sa=X&ved=0ahUKEwjYwYG0sNDXAhXM_KQKHWrbBVwQ6AEIOjAG#v=onepage&q=%D8%B3%D9%85%D8%A7%D8%A1%20%D8%B3%D9%85%D8%A7%D9%88%20%D8%AA%D8%AC%D9%85%D8%B9%20%D8%B9%D9%84%D9%8 9%20%D8%A3%D9%81%D8%B9%D9%84%D8%A9%20%D8%A3%D8%B3%D9%85%D9%8A%D8%A9&f=false) ) وهذا مقتطف :

https://i.imgur.com/VcXnL8Z.gif


*************

تمهيد القواعد بشرح الفوائد ( هنا (http://books.islamww.com/bk_page-4726-77.html) )

[ما يجمع على أفعلة]
قال ابن مالك: (فصل: «أفعلة» لاسم مذكّر رباعيّ بمدّة ثالثة؛ فإن كانت ألفا شذّ غيره فيه معتلّ اللّام أو مضاعفا على «فعال» أو «فعال» ويحفظ في نحو: شحيح، ونجيّ، ونجد، ووهي، وسدّ وسدّ وقدح وقنّ، وخال، وقفا، وجائز وناجية وظنين ونضيضة وعيى وحزة وعيّل، وعقاب، وأدحيّ ورمضان وخوّان لربيع الأوّل، ويحفظ «فعلة» فى «فعيل»، و «فعل» و «فعل» و «فعال» و «فعال» و «فعل»).
**************
وقوله: فإن كانت ألفا شذ غيره فيه معتل اللام أو مضاعفا، يعني به فإن كانت المدة الثالثة ألفا فغير أفعلة فيه شاذ، إن كان معتل اللام أو مضاعفا وفهم منه أن أفعلة ملتزم في مثل ذلك؛ فإن ورد منه شيء على غير وزن أفعلة عد شاذّا، فأما المضاعف فالذي ورد منه قولهم: عنن وحجج في جمعي عنان وحجاج، وأما المعتل اللام فالذي ورد منه قولهم في سماء:
سمي وقياسه أسميّة، قال الشيخ: وهو مسموع - أيضا - يعني أسمية، قال:
والسماء المجموع سميّا، إنما يعنون به المطر وهو مذكّر، وفي فعال المذكر أورده النحويون، قال الراجز:
4247 - تلفّه الأرواح والسّميّ (¬3)
والشاهد فيه: جمع السماء على سميّ.............


والله أعلم ،،،



بارك الله فيك أختي الفاضلة زهرة الفصيح وجزاك الله خيرا على هذا الجهد الطيب المبارك والذي يفوح برائحتك الفواحة العطرة أيتها الطيبة، في الحقيقة غاليتي كفيت ووفيت أيتها السباقة إلى الخير أغبطك والله سلمت أناملك :):)