المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : ما إعراب حمدًا من فضلكم **



جويرية -
08-12-2017, 05:56 PM
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

بعد إذنكم لي سؤال عن إعراب (حمدًا) في الجملة :
الحمدلله حمدًا لا ينفد

و إن تفضلتم أن يكون الإعراب تفصيليًا

جزاكم الله خيرا

زهرة متفائلة
08-12-2017, 09:48 PM
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته!
بعد إذنكم لي سؤال عن إعراب (حمدًا) في الجملة :
الحمدلله حمدًا لا ينفد

و إن تفضلتم أن يكون الإعراب تفصيليًا

جزاكم الله خيرا

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

أهلا بكِ أختي جويرية !

ورد في كتاب : عقود الزبرجد على مسند الإمام أحمد ( ص : 183 ــ 184 ) هنـــا (http://shamela.ws/browse.php/book-14299#page-118) ، على نفس شاكلة العبارة التي طلبتِ وسألتِ عنها!

وهذا مقتطف :

حديث "إن رجلاً جاء إلى الصلاة وقد حَفَزَه النَّفس، فقال: الله أَكْبر، الحمدُ للهِ حَمْداً كثيراً طيبّاً".
قال البيضاوي: "حمداً" نصب بفعل مضمر دلّ عليه الحمد، ويحتمل أن يكون بدلاً منه جارياً على محلّه. و"طيبّاً" وصف له".

انتهى.

*************

أحسب البيضاوي يقصد في شطره الأول أنه منصوب على المصدرية لفعل محذوف !
_ حمدا : مفعول مطلق لفعل محذوف ، والتقدير " أي الحمدلله نحمده حمدا لا ينفد أو نقول : الحمدلله نحمدك حمدا لا ينفد "
_ حمدا : بدل

***************

وورد في كتاب : إعراب ما يشكل من ألفاظ الحديث للعكبري ( هنا (http://shamela.ws/browse.php/book-7001/page-128#page-75) ) ص : 88 ، حديثا وإن كان مختلفا قليلا هنا عن سياقك !

وهذا مقتطف :

تَوْجِيه حَدِيث: " لَك الْحَمد حمدا ... إِلَخ ".
(159) وَفِي حَدِيثه قَوْله للأعرابي: " رَبنَا لَك الْحَمد حمدا طيبا كثيرا مُبَارَكًا فِيهِ " فِي انتصاب " حمد " وَجْهَان:
أَحدهمَا: هِيَ حَال مواطئة أَي: لَك الْحَمد طيبا، وَالْعَامِل فِي الْحَال الِاسْتِقْرَار فِي ذَلِك، وَنَظِيره قَوْله تَعَالَى: {قُرْآنًا عَرَبيا} .
وَالثَّانِي: أَن ينْتَصب على الْمصدر أَي: نحمدك حمدا.
وَلَك الْحَمد دَال على الْفِعْل الْمُقدر.


والله أعلم بالصواب ،،،،