المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : حرف جر زائد



أبو سليمان البريطاني
11-12-2017, 11:54 AM
السلام عليكم ورحمة الله

وقفت على هذا:

(رب) : رُبَّ مُتَهَمٍ بريءٌ = المتهمُ بريءٌ
رُبَّ مُتَهَمٍ بريءٌ
رب : حرف جر زائد
متهم : اسم مجرور لفظا مرفوع محلا ، مبتدأ
بريء : خبر مرفوع

سؤال: لماذا يقال: "رب: حرف جر زائد" ومن المعلوم أن ربّ يفيد التقليل أو التكثير حسب سياق الجملة وهو لا يأتي في هذه الجملة إلا بمعنى مفيد؟

جزاكم الله خيرا

زهرة متفائلة
11-12-2017, 09:13 PM
السلام عليكم ورحمة الله

وقفت على هذا:

(رب) : رُبَّ مُتَهَمٍ بريءٌ = المتهمُ بريءٌ
رُبَّ مُتَهَمٍ بريءٌ
رب : حرف جر زائد
متهم : اسم مجرور لفظا مرفوع محلا ، مبتدأ
بريء : خبر مرفوع

سؤال: لماذا يقال: "رب: حرف جر زائد" ومن المعلوم أن ربّ يفيد التقليل أو التكثير حسب سياق الجملة وهو لا يأتي في هذه الجملة إلا بمعنى مفيد؟

جزاكم الله خيرا

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

محاولة للتعقيب!

_ بارك الله فيكم !
ربّ : ليس حرف جر زائد وإنما حرف جر شبيه بالزائد !
ورد في هامش كتاب أوضح المسالك ( هنــــا (http://shamela.ws/browse.php/book-11825/page-676)) والكلام للمحقق وهذا مقتطف منه :
فائدة: حرف الجر الأصلي؛ ما له معنى خاص، وهو يحتاج إلى متعلق مذكور أو محذوف. وحرف الجر الزائد؛ ما ليس له معنى خاص، وإنما يؤتى به لمجرد التوكيد، وليس له متعلق مذكور أو محذوف في الكلام؛ نحو قولهم: ما زارني من أحد؛ وعملنا أن المجرور به له محلان من الإعراب، فأحد: مجرور لفظا مرفوع محلا على أنه فاعل زارني. وأما حرف الجر الشبيه بالزائد؛ فله معنى خاص كالحرف الأصلي، غير أنه لا متعلق له كالزائد؛ ففيه شبه من الأصلي، وشبه من الزائد؛ ومثاله: "لولا، ورب، ولعل"؛ فـ"لولا" تدل على امتناع لوجود، و"رب" تدل على التقليل أو التكثير، و"لعل" تدل على الترجي؛ وهذه تجر كالحروف الأصلية، غير أنها لا تحتاج إلى متعلق، فأشبهت الحرف الزائد؛ ولذا سميت أحرف جر شبيهة بالزائدة.

**************

فائدة على الهامش !

( ورد في النحو الوافي لعباس حسن رحمه الله : هنـــا (http://shamela.ws/browse.php/book-10641/page-1184) ص : 2 / 453 )

وهذا مقتطف :

_طريقة إعراب الاسم المجرور بحرف الجر الشبيه بالزائد:

حرف الجر الشبيه بالزائد يجر الاسم بعده لفظًا فقط، ويكون لهذا الاسم محل من الإعراب؛ فهو في هذا شبيه بالحرف الزائد كما أسلفنا ففي المثالين السابقين: تعرب "رب" حرف جر شبيه بالزائد، وكلمة: "غريب" أو: "صديق" مجرورة بها في محل رفع؛ لأنها مبتدأ، وإذا جاء تابع لهذا الاسم المجرور جاز الجر مراعاة للفظ المتبوع، وجاز ضبطه بحركة تناسب محله، ففي المثالين السابقين نقول: رب غريب شهم كان أنفع من قريب، رب صديق مهذب كان أوفى من شيق؛ بجر كلمتي: "شهم" و"مهذب" مراعاة للفظ المنعوت، أو رفعهما مراعاة لمحله.
مما سبق نعلم أن الشبيه بالزائد يشبه الأصلي في أمرين؛ هما: جر الاسم بعده، وإفادة الجملة معنى جديدًا مستقلًا؛ فلم يجئ ليتمم معنى عامله.
ويخالفه في أمرين؛ هما: عدم تعلقه هو ومجروره بعامل، وأن لمجروره محلًا من الإعراب فوق إعرابه اللفظي بالجر.
وأن الشبيه بالزائد يشارك الزائد في أمور ثلاثة: هي، جر الاسم لفظًا واستحقاق هذا الاسم للإعراب المحلي فوق إعرابه اللفظي بالجر، وعدم حاجة الجار مع مجروره إلى متعلق.
ويخالفه في أمر واحد؛ هو: إتيانه بمعنى جديد مستقل كما أسلفنا أما الزائد، فلا جديد في المعنى معه، وإنما يستخدم لتأكيد معنى الجملة كلها.

والله أعلم بالصواب !