المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : الصياغة من أصل المشتقات



ناظر
18-12-2017, 11:24 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

معلوم أنه دار بين البصريين والكوفيين خلاف في أصل الاشتقاق أهو المصدر أم الفعل، والذي رجحه الجمهور المصدر على رأي البصريين
وإذا أردنا أن نشتق من الكلمة اسم فاعل أومفعول أوصفة مشبهة، لابد أن نشتقها من المصدر
فنقول في اسم الفاعل ساجد: اسم مشتق من مصدر الفعل الثلاثي المبني للفاعل: سَجَدَ يسجد سجودا فهو ساجد ..
لكن الصياغة في اسم المفعول كيف تكون، إذا كان اسم المفعول مشتق من مصدر الفعل الثلاثي المبني للمفعول- المجهول-
هل يصح قولنا في كلمة مكتوب أن نقول: اسم مشتق من مصدر الفعل الثلاثي المبني للمفعول كُتِب يُكتَبُ كتابة فهو مكتوب ..
وإن كان المثال خاطئا، كيف يكون التدرج في اشتقاق اسم المفعول؟

ناظر
19-12-2017, 05:28 PM
معقولة مافيه ولا رد !

أتمنى أحد يسعفني بالإجابة !

ناظر
20-12-2017, 06:17 PM
ألم يمر على أحد هذا التساؤل ؟

مجد الدين الغساني
08-03-2019, 08:50 AM
السلام عليكم
أخي الكريم، لقد سجلت في هذا المنتدى لأجلك، فسبحان من بيده ملكوت كل شيء.

المصدر أخي الكريم واحد في المبني للمعلوم والمجهول، تقول كُتِبَ كتابةً (أو كَتْبًا على الأصل المطّرد)، كما تقولُ كَتَبَ كتابةً ... إلى ءاخرِه.

لا بد أوّلا من التنبيه على ما قالَهُ الإمامُ ابنُ الحاجبِ في الكافيةِ مِن أنّ اسمَ الفاعلِ مشتقٌّ مِن (الفعل).
والفعل هنا كما قال الرضيُّ في شرحه يشمل المذهبين البصريَّ والكوفيَّ، لأنّ الفعلَ يأتي بمعنى الحَدَث ويأتي بمعنى الفعلِ الاصطلاحي، وهذا مِن فطنة وعدل الإمام ابن الحاجب رضي الله عنه، فالكوفيون مدرسة عظيمة أكابر لا يسعنا أن نغض الطرف عنهم.

وعلى قول البصريين مِن أنه من المصدر، فالمثال الذي قدمتَه لا يُعتبر فيه الفعلُ، والتمييز بينهما في أن اسمَ الفاعل مَن قام بالفعل، واسمَ المفعولِ مَن وقع عليه الفعلُ، وهذا وجه التمييز بين اسم الفاعل واسم المفعول.

فقولُك: (اسم مشتق من مصدر الفعل الثلاثي المبني للمفعول كُتِب يُكتَبُ كتابة فهو مكتوب) قد يأتي مَن يصرّح بخطئك بتقييده بما بعد كلمة مصدر، ألا ترى أن مصدر الفعل الثلاثي المبني للمفعول هو ذاته مصدر الفعل الثلاثي المبني للفاعل؟

لكنّ الذي قلتَه هو المذكور في شذا العرف، فقولك صحيح، وقد قال: اسم المفعول وهو ما اشْتُق من مصدر المبنيِّ للمجهول، لمن وقع عليه الفعل.

وله أمثلة كثيرة مختلفةُ الصيَغِ، ونحو (مختار) مشترك بين اسم الفاعل واسم المفعول.

والله أعلم، وفقك الله

الدكتور ضياء الدين الجماس
15-03-2019, 12:07 AM
السلام عليكم
أخي الكريم، لقد سجلت في هذا المنتدى لأجلك، فسبحان من بيده ملكوت كل شيء.

المصدر أخي الكريم واحد في المبني للمعلوم والمجهول، تقول كُتِبَ كتابةً (أو كَتْبًا على الأصل المطّرد)، كما تقولُ كَتَبَ كتابةً ... إلى ءاخرِه.

لا بد أوّلا من التنبيه على ما قالَهُ الإمامُ ابنُ الحاجبِ في الكافيةِ مِن أنّ اسمَ الفاعلِ مشتقٌّ مِن (الفعل).
والفعل هنا كما قال الرضيُّ في شرحه يشمل المذهبين البصريَّ والكوفيَّ، لأنّ الفعلَ يأتي بمعنى الحَدَث ويأتي بمعنى الفعلِ الاصطلاحي، وهذا مِن فطنة وعدل الإمام ابن الحاجب رضي الله عنه، فالكوفيون مدرسة عظيمة أكابر لا يسعنا أن نغض الطرف عنهم.

وعلى قول البصريين مِن أنه من المصدر، فالمثال الذي قدمتَه لا يُعتبر فيه الفعلُ، والتمييز بينهما في أن اسمَ الفاعل مَن قام بالفعل، واسمَ المفعولِ مَن وقع عليه الفعلُ، وهذا وجه التمييز بين اسم الفاعل واسم المفعول.

فقولُك: (اسم مشتق من مصدر الفعل الثلاثي المبني للمفعول كُتِب يُكتَبُ كتابة فهو مكتوب) قد يأتي مَن يصرّح بخطئك بتقييده بما بعد كلمة مصدر، ألا ترى أن مصدر الفعل الثلاثي المبني للمفعول هو ذاته مصدر الفعل الثلاثي المبني للفاعل؟

لكنّ الذي قلتَه هو المذكور في شذا العرف، فقولك صحيح، وقد قال: اسم المفعول وهو ما اشْتُق من مصدر المبنيِّ للمجهول، لمن وقع عليه الفعل.

وله أمثلة كثيرة مختلفةُ الصيَغِ، ونحو (مختار) مشترك بين اسم الفاعل واسم المفعول.

والله أعلم، وفقك الله
وعليك السلام وأهلا وسهلا بك أخانا الكريم مجد الدين الغساني في منتداك
نرجو لك طيب المقام بين أخوتك
جزاك الله خيرا