المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : لماذا أجابوا عن القراءة بأنها شاذة مع أنها يُحتج؟



جابر..
02-01-2018, 06:12 PM
السلام عليكم:
جاء في شرح قطر الندى لابن هشام:
اختلف النحاة في نيابة الظرف الجار والمجرور مع وجود المفعول به:
فقال البصريون: لا يجوز.
وقال الأخفش والكوفيون: يجوز واحْتجوا بِقِرَاءَة أبي جَعْفَر ((ليجزي قوما بِمَا كَانُوا يَكْسِبُونَ))
وَبقُول الشَّاعِر:
وَإِنَّمَا يُرْضِي الْمُنِيب ربه مَا دَامَ معنيا بِذكر قلبه
فأقيم بِمَا, وبذكر, مَعَ وجود (قوما) وَ(قَلبه), وَأجِيب عَن الْبَيْت بِأَنَّهُ ضَرُورَة وَعَن الْقِرَاءَة بِأَنَّهَا شَاذَّة.
سؤالي: كيف يجيبون بأنَّ القراءة شاذة مع أنها القراءة الشاذة حجة أيضا, أرجو توضيح ذلك وفقكم الله؟

زهرة متفائلة
03-01-2018, 09:24 PM
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد:

محاولة للتعقيب!

أحب أن أضع نوافذ سابقة تحمل تقريبا نفس التساؤل لفضيلتكم :

_ لِمَ أجابوا بأن القراءة شاذة مع أنَّ الشاذ معتبر ( هنا (http://alfaseeh.net/vb/showthread.php?t=95252)) .
_ سؤال عن الاحتجاج بالقراءة الشاذة ( بالضغط هنا (http://www.alfaseeh.com/vb/showthread.php?t=90721) ) .
_ الفتوى (1233) : من شروط التفسير والاحتجاج بالقراءة الشاذة ( هنا (http://www.m-a-arabia.com/vb/showthread.php?p=40235)) .

************

إضافة :

_ القراءات القرآنية عند ابن هشام في كتابه شرح قطر الندى ، د. نوفل الراوي ، مجلة آداب الرافدين ، العدد 51 ( هنا (https://www.google.com.sg/url?sa=t&rct=j&q=&esrc=s&source=web&cd=1&cad=rja&uact=8&ved=0ahUKEwi1xrrIvLzYAhXLI8AKHVqvBRkQFggqMAA&url=https%3A%2F%2Fwww.iasj.net%2Fiasj%3Ffunc%3Dfulltext%26aId%3D32987&usg=AOvVaw2m1a_7x7ErnUsqRisMlRUM) )

والله الموفق!

عطوان عويضة
04-01-2018, 10:48 AM
السلام عليكم:
جاء في شرح قطر الندى لابن هشام:
اختلف النحاة في نيابة الظرف الجار والمجرور مع وجود المفعول به:
فقال البصريون: لا يجوز.
وقال الأخفش والكوفيون: يجوز واحْتجوا بِقِرَاءَة أبي جَعْفَر ((ليجزي قوما بِمَا كَانُوا يَكْسِبُونَ))
وَبقُول الشَّاعِر:
وَإِنَّمَا يُرْضِي الْمُنِيب ربه مَا دَامَ معنيا بِذكر قلبه
فأقيم بِمَا, وبذكر, مَعَ وجود (قوما) وَ(قَلبه), وَأجِيب عَن الْبَيْت بِأَنَّهُ ضَرُورَة وَعَن الْقِرَاءَة بِأَنَّهَا شَاذَّة.
سؤالي: كيف يجيبون بأنَّ القراءة شاذة مع أنها القراءة الشاذة حجة أيضا, أرجو توضيح ذلك وفقكم الله؟
وعليك السلام ورحمة الله وبركاته
أولا: قراءة أبي جعفر ليست من القراءات الشاذة.
ثانيا: القراءة الشاذة يحتج بها في اللغة والنحو والصرف لأن العبرة بزمن القارئ لا بثبوتها عن النبي صلى الله عليه وسلم، فكل قول قيل في زمن الاحتجاج فهو حجة شعرا كان أم نثرا، مسلما كان قائله أم كافرا.
ثالثا: المراد بالشذوذ هنا شذوذ الاستعمال في هذا الموضع، أي الخروج عن القياس، لا أن القراءة شاذة غير محققة لشروط الصحة وثبوتها عن النبي صلى الله عليه وسلم،
القراءات المتواترة قد تخرج عن القياس في بعض مواضعها نحوا أو صرفا، فيسمى ذلك شذوذا بهذا المعنى، كقوله تعالى : " إذ أنتم بالعدوة الدنيا وهم بالعدوة القصوى" وقد جاءت كلمة القصوى شاذة في القراءات المتواترة لأن القياس القصيا كالعليا والدنيا، وقد ورد في قراءة شاذة لزيد بن علي بن الحسين " القصيا" على القياس. فلا الاستعمال الشاذ يجعل القراءة الصحيحة شاذة، ولا الاستعمال القياسي يجعل القراءة الشاذة صحيحة.
والله أعلم.