المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : شرح كلام لأبي العباس ثعلب.



عبد المعز
06-02-2018, 05:59 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
أساتذتنا - بارك الله فيكم- وقفت على كلام لأبي العباس ثعلب ولم أتأكد مما يقصده، فأرجو منكم المساعدة.
قال ثعلب: ( بأيّما بلدة تقْدَر منيته *** إلا يسارع إليها طائعا يسق
قال الكسائي: لا يجوز ذا إلا بالواو، لأنه جزاء معطوف على جزاء. وقال الفراء: يجوز بثم وبالفاء والواو).اه
وأنا لم أتأكد تماما مما يقصده الكسائي، هل هو مسألة العطف على فعل الشرط قبل مجيء الجواب أو غيره، وبارك الله سعيكم وزادكم علما وعملا.

سليمان الأسطى
08-02-2018, 10:50 PM
وعليكم السلام ورحمة الله
( فما تزود مما كان يجمعه ** الإحنوطا غداة البين مع خرق )
( وغير نفحة أعواد شببن له ** وقل ذلك من زاد لمنطلق )
( لا تأسين على شيء فكل فتى ** إلى منيته يستن في عنق )
( بأيما بلدة تقدر منيته ** إن لا يسارع إليها طائعا يسق )

سليمان الأسطى
08-02-2018, 10:55 PM
ليس هذا من باب عطف فعل على فعل الشرط.
يتضح لك هذا إذا علمت أن (إلا يسارع) = (إن لا يسارع) فهو شرط أيضا
وإضافة للخلاف الذي أشرت إليه في العاطف في المسألة ايضا خلاف في الجواب لاي الشرطين
راجع كتب النحو وستقف على تفاصيل المسألة مستوفاء إن شاء الله