المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : إغطس بنومك في اللحاف الفيبرِ



جار الهنا
02-03-2018, 02:32 PM
"إلبَدْ" وشدَّ عليك "بطَّانيَّةً"**واغطس بنومك في "اللحاف الفيْبَـرِ"

وعليك "كلبوش الشتاء" بزرِّهِ**واقْلِ "السُّداني" في الوعاء وقشِّرِ

واذا مللْتَ فمُدَّ رجلَكَ برهةً**حتى تذوق البردَ مثل السُّكَّـرِ

فإذا تذوَّقْتَ البرودة رُدَّها**تحت الغطاء تعيد نفس المنظرِ

وإذا وجدتَ البردَ ليس يردُّه**ما كان فاشرب من حساءٍ أصفرِ

يدعونه "عدسًا" فليت شربته**لطلبت منه ولو بغالي الجوهرِ

وعليك بالْـ"محشي" فليس يفوقه**بين اختراع الغرب غير المظهرِ

جعلوا السلوك جِمارَ دفءٍ بينما**حُـزْنَـا "الْكُرُمْبَ" على مدار الأعصرِ

كم سرت في برد الشتاء ملثَّمًا**بثياب لصٍّ أو عباءة مُخْبِرِ

أتحسَّسُ الطرقاتِ وهي تموَّجتْ**بكتائب الوبْل الأتيِّ المُمْطِرِ

..
معذرة على بعض الكلمات العامية ...

أحمد بن يحيى
04-03-2018, 04:14 PM
لم أعهدك متساهلا في استجلاب العامية في شعرك يا أبا الحسين!
فيما عدا ذلك، فقد أحسنت الوصف.
أعجبتني لطافة الصورة هنا وحيويتها:


كم سرت في برد الشتاء ملثَّمًا**بثياب لصٍّ أو عباءة مُخْبِرِ




أتحسَّسُ الطرقاتِ
وهي تموَّجتْ
**بكتائب الوبْل الأتيِّ المُمْطِرِ
الصورة هنا تلتقط المشهد الحالي، ومجيئك بجملة الحال ماضوية فيه نظر، وقد لا يجوز نحويا!

مع خالص التحية والتقدير،،،

جار الهنا
04-03-2018, 04:35 PM
أهلا أستاذي أحمد
.بصراحة هي مجرد دعابة خرجت عفوية في البرد ..طبعا معكم كل الحق في تعقيبكم الكريم ..ولكنها مجرد نكتة ولطيفة لا أكثر فلا تحسبوها عليَّ شعرا..
وانما قصدت مداعبة ورسم المرح فقط
..
وقد سرني جدا أن نال منها شيء استحسان أستاذي أحمد بن يحيى ..
..
البيت الأخير مقصدي فيه وصف الشارع بعدما فعل المطر به ما فعله..فصار الفعل الماضي جائزا من وحهة نظري ..والله أعلم.

الشاعر الياس صابر
04-03-2018, 04:44 PM
يدعونه "عدسًا" فليت شربته**لطلبت منه ولو بغالي الجوهرِ
وعليك بالْـ"محشي" فليس يفوقه**بين اختراع الغرب غير المظهرِ
وعليك "كلبوش الشتاء" بزرِّهِ**واقْلِ "السُّداني" في الوعاء وقشِّرِ
جعلوا السلوك جِمارَ دفءٍ بينما**حُـزْنَـا "الْكُرُمْبَ" على مدار الأعصرِ


جميلة و طريفة جدا هذه الأبيات هههههههههه ، انصحك بخوض تجربة في الشعر الشعبي يا أستاذ ابو كشك ، فأنت بارع في ذلك هههه
وفقك الله إلى ما يحبه و يرضاه

أحمد بن يحيى
04-03-2018, 04:52 PM
البيت الأخير مقصدي فيه وصف الشارع بعدما فعل المطر به ما فعله..فصار الفعل الماضي جائزا من وحهة نظري

نعم؛ ولكنك جئت بالفعل الماضي في سياق الجملة الحالية المصدّرة بضمير الحضور: (وهي تموجت). هناك خلل هنا أستشعره بحسي النحوي المتواضع؛ ولستُ بنحوي. ربما سينجدنا نحاة المنتدى في هذه المسألة.

والله أعلم،،،

جار الهنا
05-03-2018, 07:05 AM
جميل جدا أيا يحيى
طيب تعال نأخذه بطريقتنا في الحياة
نقول مثلا:
أشتري الفول والسوس غطاه ...مثلا
هنا أنا أتحدث عن شقين وهما شق شرائي للفول وشق كون الفول ملأه السوس ...
لو قلت والسوس يغطيه لكان معناه أن جحافلا من السوس لا زالت تتابع على الفول ...ولكن جملة والسوس غطاه تعني أن الأمر انتهى بالنسبة لشكل الفول وقد صار مزيجا من الفول والسوس ..صار سوسًا مفوَّلًا ههههه

كذلك مثلي في البيت
أتحسس الطرقات وهي تموّجت ....بكتائب الوبل الأتيّ الممطر..
مقصدي فيه أنني أسير في الطرق رويدًا رويدًا بعدما فعل بها المطر ما فعله من غمر بالماء و رذاذ و..الخ ...طبعا لا زال المطر في تتابع نعم نعم وهو ما يخدم فكرتكم أستاذي أحمد ولكنني أقصد الحالة التي تمت بالفعل من امتلاء الطرقات بالماء ...الخ وخاصة أنني لم أقل عن الوبل أنه لا زال يتتابع بل قلت أنه أتِـيٌّ ومُمْطر وهما صفتان للوبل قد تصفان حاله عموما لا في اللحظة فقط
ومع كل ذلك فأنا أحسّ فقط ولست متيقنا بأن الصورة لا بأس بها وإن تفوقّت عليها فكرتكم لما بها من استمرارية وموافقة للحالية .
وأنا منتظر ان شاء الله لرأيكم...

جار الهنا
05-03-2018, 07:14 AM
أهلا يا مشاغب ههههه
حاضر يا سيدي أفكر في الشعر الشعبي
..
أنت نموذج جميل شاعرنا الياس للشاعر الجميل القادم بقوة وأتمنى لك السداد والتوفيق حبيبي الياس

العر بية لسان قومي
05-03-2018, 08:08 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
كلام الشيخ والأستاذ أبي يحي صحيح .
أنت يا ابا الحسين تقصد أن الشوارع قد ابتلت بالماء قبل أن تتحسسها أي أن زمن الحال تموجت قبل زمن عاملها ولكن زمن الحال امتد حتى زمن حدوث عاملها أي أن جزء من الحال حذث قبل حدوث عاملها وجزء مع عاملها وهذا يكون بالفعل الماضي مع قد .
ابوالحسين : نقول مثلا:
أشتري الفول والسوس غطاه ...مثلا
هنا أنا أتحدث عن شقين وهما شق شرائي للفول وشق كون الفول ملأه السوس ... .
عرفت بفطرتك معنى واو الحال وهو أن الحال خبر ثاني كأنه مستقل عن جملة عامل الحال لكن الصحيح أن تقول اشتريت الفول وقدغطاه السوس . لأن الحال تشبه الظرف لأنها بمعنى في حال كذا مثل ظرف الزمان معناه في زمن كذا . لكن الفعل يدل على الزمان بصيغته فلا يجوز أن تقول يذاكر زيد أمس لأنه تناقض بين زمن صيغة الفعل وزمن ظرفه .
وكذلك الحال فتموجت خبر هي والعامل أتحسس فصار التموج حدث وانتهى قبل التحسس فصارت الحال حدثت واتهت قبل حدوث عاملها .
ابوالحسين : ولكن جملة والسوس غطاه تعني أن الأمر انتهى بالنسبة لشكل الفول وقد صار مزيجا من الفول والسوس
مثل الذي قلت لك فالكلام فيه تناقض لأن الفعل يدل بصيغته على الزمن .
والله أعلم

جار الهنا
05-03-2018, 08:24 AM
اخي الحبيب العربية
هل الإشكال في ((قد))
؟!
اعتبرها يا سيدي بمعنى (قد تموّجت)
"قد تفيد التأكيد ليس أكثر!
..
ما المانع أنني أتحسّس الطرقات التي فعل بها المطر فعلته؟!
خلاص !!!
هي ابتلت وأنا مشمر ساق وأتحسس الأمر الذي تم فعلا...المطر بلل الشارع خلاص !!وانا امر واريد الذهاب للناحية الأخرى فأشمر وأتحسس ...الخ
أنا أتحسسها على ما جرى وتم بها!!
وتعبير (قد)لا يزيد أكثر من التوكيد!
اعتبرني يا سيدي قلت :قد
..
طبعا انا متفق معكما في موضوع الحال والزمن وان الأنسب هو المضارع و لكن انا مقصدي التعبير عن شيء قد تم فعلا ...وهو ان الشارع ابتل بالفعل وانا اتحسسه على حاله الذي جرت به..
لاحظ بعد كل مطر تجد بركة ماء تواجدت فعلا!!اانا أتحدث عن تلك الجداول التي حدثت والبرك ...الخ
فالشارع الذي ابتل صار له وصف معين وهو (شارع مليء بالناء والزبد والحبب ...الخ)وانا اتحسسه على وصفه..
فانا لست نحويا ولكن ما المانع في وجهة نظري..

انا ما اقول اذاكر أمس!!بل أراجع الدرس وهو قد وصلني معناه أمس...!!
و أقول(((أتحسس شارعا تموج بالأمطار))))

ما المانع؟!

العر بية لسان قومي
05-03-2018, 10:41 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
أتحسس شارعا تموج بالأمطار . الجملة صفة .
أتحسس الشارع تموج بالأمطار . قد مضمرة والجملة حال .
يقول النحاة ﻻيكون الفعل الماضي حاﻻ اﻻ مع قد ﻷن قد تقرب زمن الماضي الى الحال .
شاهدت زيدا يركض هي مثل شاهدت زيدا راكضا اﻻ ان الاسم ليست دﻻلته كالفعل .
وأهم شيء أن شاهدت زيدا ركض ﻻتجوز ﻷن الركض بدأ وانتهى قبل المشاهدة ﻷنك إن رأيت زيدا يركض قلت زيد يركض وإن ركض زيد وأنهى ركضه قلت زيد ركض وﻻتقول زيد ركض وزيد مازال يركض . لكن شاهدت زيدا وقد ركض مع أخيه تجوز مع أن الركض بدأ قبل المشاهدة لكن قد جعلته مستمرا الى زمن المشاهدة . أما شاهدت زيدا يركض فزمن المشاهدة هو زمن الركض ﻷن المعنى شاهدت زيدا في حال الركض . أما شاهدت زيدا وقد ركض مع أخيه فالمعنى شاهدت زيدا في حال ركض مستمرة مع أخيه من قبل المشاهدة الى زمن المشاهدة . ﻷن الحال العامل فيها حدث في حال منها فﻻ يصح أن تكون الحال ماضية بالنسبة لعاملها أي حدثت وانتهى حدوثها قبل حدوثه .
والله أعلم

جار الهنا
05-03-2018, 02:44 PM
جزاكم الله خيرا اخي العربية
وقد قرأت رابطا طيبا يفند الأمر مليا
وها هوhttp://googleweblight.com/i?u=http://tahghighateghoranivaadabiiat.blogspot.com/2010/12/blog-post_5723.html?m%3D1&hl=ar-EG

وقد فهمت منه أن الكوفيين رأوا جواز الاتيان بالفعل الماضي حالا..
واما عن وجوده في جملة الحال فقد اشترطوا وجود(قد)
فهل اذا اعتبرنا وجودها تقديريا وكأنها موجودة مقصدا وانها في بيتي محذوفة للوزن وما الى ذلك فهل حينها يسلم التركيب؟!
باختصار هل التركيب في البيت سليم باعتبار ان "قد" حذفت وفهمت من السياق وكأنها موجودة؟!!!
أنتظر معرفة ذلك وان كنت استشعره صراحة
حتى أنني قبل ان اقرأ الرابط اقترحت قائلا هبني قلت :""قد""
ومودتي لكم
وكانت فرصة جميلة لقراءة ذلك الباب في الحال صراحة

محمد حمدي غانم
09-03-2018, 09:36 PM
لديك موهبة في الشعر الساخر، فاستمر فكتاباتك طريفة
بخصوص: فإذا تذوَّقْتَ البرودة رُدَّها**تحت الغطاء تعيد نفس المنظرِ
أرى أن الأدق أن يكون الفعل تعيد هو جواب الأمر ردّها، وفي هذه الحالة يجب جزمه فتقول "تُعِدْ" وهذا يكسر الوزن إلا إن أجريت تعديلا مثل:
تحت الغطاء تَعُدْ لنفسِ المنظرِ
مخرجك الوحيد هو اعتبار الشطر الأول تاما في معناه، وأن الشطر الثاني جملة مستقلة "تعيد نفس المنظر تحت اللحاف" لكن في هذه الحالة تبدو الشطرة الثانية خالية من أي معنى إضافي حقيقي، فالمعنى ورد كاملا في الشطر الأول، والرد يعني العود لنفس المنظر، دون الحاجة لذكر ذلك.. فالشطرة الثانية من فضول القول لإكمال شكل البيت.
تحياتي

جار الهنا
10-03-2018, 01:36 AM
اهلا استاذ محمد
حفظك المولى وبارك لك..
انما قصدتها "حالا"
وكأنني أقول ردَّ رجلَك "معيدًا" نفسَ المنظر..

محمد حمدي غانم
11-03-2018, 05:32 PM
هذا ما عنيه بكون الشطرة الثانية مستقلة، وما زالت لا تقدم أي معنى إضافي للشطرة الأولى.. والافضل لو أوردت في الشطرة الثانية معنى يفيد تكرار نفس الدورة وليس الاكتفاء بالعودة لنفس المشهد فهي مفههومة من كلمة ردها.. مثلا: تحت اللحاف، وبعد وقتٍ كرّرِ.. ويجوز تحريك الفعل المجزوم، بالكسر لمناسبة القافية.