المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : مسائل نحوية متعلقة بالفعل نظر في القرآن



أحمد عصام الديب
01-07-2018, 01:40 PM
اختلف أهل السنة والمعتزلة في قوله تعالى: (وجوه يومئذ ناضرة إلى ربها ناظرة)، فقال أهل السنة إن النظر هنا رؤية الله بينما المعتزلة قالوا النظر هنا هو الانتظار، فما الصواب في هذه القضية؟ لنعرف ذلك علينا أولا أن نتساءل هل الفعل نظر لازم أم متعدٍ؟ وهل يختلف اللزوم والتعدي بين نظر البصرية ونظر التي بمعنى الانتظار؟ وما دور مسألة التعليق مع الفعل نظر بشكل عام؟ وفي قوله: (فانظر كيف كان عاقبة المجرمين) أين المفعول به للفعل (انظر)؟ وفي قوله (أفلا ينظرون إلى الإبل كيف خلقت) هل (ينظرون) هنا لازم أم متعدٍ؟ وهل يجوز أن نقول: (نظر في) كما نقول: (نظر إلى)؟ .. كل هذه المسائل نناقشها في هذه الحلقة نرجو أن تنال إعجابكم.....

https://www.youtube.com/watch?v=PmnTQ_hjz2c

أحمد عصام الديب
01-07-2018, 01:43 PM
لو افترضنا صحة الشواهد التي استدل بها المعتزلة على أن نظر بمعنى انتظر تتعدى بإلى فإلى أين نذهب؟ بالطبع سنذهب للسنة التي تفسر القرآن (وأنزلنا إليك الذكر لتبين للناس ما نزل إليهم) أي السنة التي أوحاها الله للنبي تبين القرآن، فالسنة تؤكد أن الرؤية واقعة من جهة واستعمال القرآن لنظر يؤكد ذلك من جهة أخرى، اللغويون يجب أن يكونوا محايدين بعيدا عن المذاهب واختلافاتها وهذا ما نحاول فعله هنا، فقد رجحت في حلقة أخرى كفة المعتزلة في استدلال لغوي في قوله: (ورهبانية ابتدعوها) على رغم أن ذلك قد يخدم المعتزلة ولكن اللغة لا تحابي أحدا فالحق أحق أن يتبع.